ويكيبيديا:ملحوظية (أفلام)/مسودة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث



تذكر: يعتبر أي موضوع يتناوله مقال ما في الويكيبيديا مهما وضروريا إذا كان موضوع بحث ونقاش في عدد من مصادر المعلومات المنشورة أو المرئية أو المسموعة الحيادية. في الكثير من الحالات يكون المعيار الأساسي هو مدى شهرة الموضوع ومدى تناوله في مصادر المعلومات ووسائل الإعلام، بحيث تكون إضافته لويكيبيديا مبررة وليس مجرد تسويق (راجع ويكيبيديا:ويكيبيديا ليست للدعاية). ولتكون المقالة ملحوظية، يجب أن يتوفر عند البحث عن موضوعها مصادر عديدة متنوعة وحيادية تتناولها ... وتزود وجهات نظر مختلفة وتنتقده بموضوعية. لمزيد من التفاصيل، راجع مقالة الملحوظية

تذكر: أي مقالة لا تستوفي شروط الملحوظية معرضة للحذف السريع وخاصة إذا كانت تتعرض لأشخاص أحياء أو مجموعات نشطة. راجع مقالتي: التحقق ومعايير الحذف السريع

إرشادات ملحوظية الأفلام هي مقياس يستعين به الويكيبيديون ليقرروا إبقاء أو حذف مقال يتعلق موضوعه بفيلم. في معظم الحالات؛ مقاييس الملحوظية هي كافية لاتخاذ القرار الصحيح. هذه المقالة التوجيهية تطبق تلك المقاييس على مقالات الأفلام وقوائم الأفلام كما تبرز بعض الحالات التي يجب الانتباه إليها.

المبادئ العامة[عدل]

ينص الإرشاد العام للملحوظية على أنه: «إذا حصل الموضوع على تغطية وافية في مصادر موثوقة بحيث تكون المصادر مستقلة عن الموضوع، فيُتفرض أن هذا الموضوع يستوفي معايير إفراد مقالة خاصة به أو قائمة متصلة بهذا الموضوع.» قد يُعتبر الموضوع ملحوظاً حتى وإنْ لم يحقق جميع هذه الشروط، غير أن تحقيق الموضوع لجميع الشروط لا يعني بالضرورة اعتباره ملحوظاً، فيمكن لاتفاق مجموعة من المُستخدمين أن يلغي استحقاق موضوعٍ ما لمقالة خاصة به.

بالإضافة للمعايير آنفة الذكر فإنّ لتقييم الأفلام معايير خاصة موضحة في الفقرات الآتية.

المصادر الموثوقة[عدل]

بحسب الإرشاد العام للملحوظية، يجب أن تُستقى معلومات المقالة المراد إنشائها من مصادر موثوقة ومستقلة؛

  1. فأما المصادر المستقلة تُعرّف بأنها المصادر التي يؤلفها وينشرها من ليس لهم أي علاقة بالفلم وإنتاجه، فهم ليسوا من العاملين في إستديوهات أو شركات الإنتاج والإعلان والتوزيع. فالدوريات التي تنشر حول أفلام أُخرى أو حول مختلف المواضيع السينمائية من أمثلة المصادر المستقلة، والكتب التي تناقش وتحلل الأفلام بمفهومها الواسع وفي سياقٍ متشعب وكبير أيضاً من أمثلة المصادر المستقلة. في حين أن البيانات الصحفية لا تعد مستقلة حتى لو صدرت عن مصادر مستقلة عن الإنتاج.
  2. وينص إرشاد الملحوظية في سياق تعريف المصادر الموثوقة على أنْ: «تُنشر المصادر ذات السمعة الحسنة في مجالها بعد مراحل متعددة، تشمل كتابة العمل من قبل مؤلف مختص أو مجموعة من المختصين ومراجعته وتدقيقه من قبل الأقران ثم تنسيقه قبل النشر. ليس هناك ترتيب أو إلزام بوجود هذه المراحل كلها، ولكن وجودها يزيد من وثوقية المصدر وجودته، وغالباً ما تشير المصادر الموثوقة إلى الآلية التي اتبعت في إنشاء العمل الإبداعي وصولاً إلى صورته النهائية.» فيجب على الصُحف والدوريات وغيرها من أشكال المطبوعات أن تمر بالآلية المذكورة في النص لتوصف بأنها مصادر موثوقة، وإن كانت هذه المصادر تُنشر عبر الشبكة العنكبوتية فيجوز أن تعتبر مصادر موثوقة (انظر ويكيبيديا: إمكانية التحقق)، ولا تُعفى المصادر المنشورة في فضاء الشبكة العنكبوتية دون نسخ مطبوعة منها من افتراض وجود هذه الآلية في النشر لتوسم بأنها مصادر موثوقة ويجب أنْ تدقق آلية النشر التي اتُبعت وأنْ يُراجع اختصاص المُؤَلِف.

تحقق صفتي الموثوقية الاستقلالية في المصادر لا تكفيان لإعطاء صفة الملحوظية على موضوعٍ ما، فيجب توافر تغطية وافية حول الموضوع؛ فالصُحف والجرائد التي تكتفي بإدراج أوقات العرض وعائدات الأفلام أو توجز في نقدها وتختصره بمراجعات مقتضبة أو لا تتوسع في تعليقها النقدي حول الفيلم مكتفية بذكرٍ مختصرٍ وبسيطٍ للحبكة، ليست دليلاً على الملحوظية بأي حالٍ من الأحوال فهي لم تأتِ تغطية وافية مستفيضة حول الفلم. كما أن أدلة الأفلام التي تكتفي بعرض اسم الأفلام ضمن قوائم وتصنيفات لا تقدم تغطية وافية على الرغم من أنها مصادر مستقلة وموثوقة، مثل: دليل ليونارد مالتين السينمائي وقاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت وموقع أفلام لي ومجلة تايم آوت.

أدلة إضافية للملحوظية[عدل]

قد لا توافق كل المواضيع السينمائية معايير الملحوظية المذكورة في الإرشاد العام، فهي قد لا تحظى بتغطية وافية في مراجع متاحة عبر الإنترنت خاصةً الأفلام القديمة مثل فلم باب الحديد. يمكن اللجوء إلى السمات الآتية لتقييم ملحوظية الأفلام والمواضيع السينمائية التي لا تنطبق عليها معايير إرشاد الملحوظية في حال وجود مصادر موثوقة تدعمها:

  1. نُشِر الفلم على نطاقٍ واسع وأعطاه اثنان أو أكثر من النقاد المعروفين محلياً مراجعة نقدية كاملة.
  2. الفلم ملحوظ تاريخياً، ويمكن تقييم الملحوظية التاريخية بما يلي:
    • وجود مقالتين وافيتين على الأقل تناقشان موضوع الفلم ونشرتا في مطبوعة متخصصة بعد خمس سنواتٍ على الأقل من إنتاجه.
    • حصول الفلم على مركز في استفتاءٍ واسع لنقاد السينما أو الأكاديميين السينمائيين أو المختصين في مجال الأفلام والسينما، على أن يكون هذا الاستفتاء بعد خمس سنواتٍ على الأقل من إصدار الفلم، مثل فلم شباب امرأة
  3. حصول الفلم على إعادة إصدار تجاري أو عرض مرةً أُخرى في مهرجان بعد خمس سنواتٍ على الأقل من إصداره الأول.
  4. عَرْض الفلم ضمن عمل وثائقي أو برنامج أو دراسة لتاريخ السينما والأفلام.
  5. الفلم حصل على جائزة رئيسة عن أحد جوانب صناعته.
  6. اختير الفلم لحفظه في الأرشيف الوطني.
  7. تدريس الفلم في أحد البرامج السينمائية لجامعة أو كلية معترف بها.

تمثل المعايير أعلاه القواعد الأساسية المتبعة لمعرفة إذا ما يمكن إفراد مقالة خاصة بالفلم أو الموضوع السينمائي على ويكيبيديا. ولمعرفة إذا ما كان الفلم أو الموضوع يحقق أحد هذه المعايير فعلى المحرر أن يبحث في المراجع المستقلة الموثوقة مع وجوب الانتباه أنّ الاتفاق مع هذه المعايير لا يعني بالضرورة أنّ إفراد مقالة الخاصة أمرٌ متاحٌ دائماً.

معايير خاصة[عدل]

لا تستطيع جميع الأفلام أن تتجاوز المعايير السابقة وبالتالي فإنها تُقيم فردياً وتبعاً لمزاياها الخاصة. فكتابة مقالة بمصادر قابلة للتحقق قد تثبت ملحوظية الفلم، وفي تلك الحالة يمكن مراعاة المعايير الخاصة الآتية أثناء التقييم الفردي لمحلوظية بعض الأفلام:

  1. حقق الفلم إنجازاً فريداً في عالم السينما أو حقق تطوراً في الفن السينمائي أو ساهم في تطوير صناعة السينما الوطنية، مثل الفلم التايلاندي مغامرات سودساكورن فهو فلم الرسوم المتحركة التايلاندي الوحيد الذي أُنتج بتقنية التحريك التقليدي.
  2. مشاركة قامة سينمائية ملحوظة في الطاقم الرئيسي للفلم، وأصبحت هذه المشاركة علامة في مسيرته المهنية. وفي هذا السياق، يجب مراعاة أن يكون للفلم معلومات وافية من شأن إدراجها ضمن مقالة القامة السينمائية أن يطيلها.
  3. أُنتج الفلم ووُزِع بنجاح محلياً في بلدٍ ليست من البلدان الرائدة في صناعة السينما، فليس إنتاج الفلم سبباً كافياً ليحقق الملحوظية وإنما على المقالة أن توضح أن هذا الفلم حقق ما هو أكثر من تجاوز مرحلة الإنتاج ويجب الاستشهاد بمراجع توثق ما حققه الفلم بغض النظر عن لغة هذه المراجع.

أفلام قيد الإنتاج[عدل]

في عالم الأفلام، هناك ثلاث مراحل يمر بها إنتاج الأفلام: "ما قبل الإنتاج"، "التصوير الجدي" و "ما بعد الإنتاج". كقاعدة عامة، لايجب كتابة مقالة ويكيبيدية حول فيلم لم يصل إلى مرحلة التصوير الجدي (أي مرحلة التصوير الفعلي في الموقع مع كامل فريق الممثلين). وذلك لأنه من المعتاد في عالم الأفلام أن يتوقف العمل به قبل تلك المرحلة بسبب العديد من العوامل أهمها التمويل والإتفاق على السيناريو، وحتى ولو كان هناك ظواهر أكيدة على نجاح الإنتاج.

يمكن كتابة مقالة حول الفلم بعد بدء مرحلة التصوير الفعلي على شرط إعتماد مصادر موثوقة تثبت بدء التصوير.

وفي العادة، تجنب كتابة مقالات حول أفلام إنتهت من فترة "ما بعد الإنتاج" إذا لم توزع في دور السينما بعد، إلا إذا استوفت شروط الملحوظية.

وعلى نفس الخط، لا يجب كتابة مقالات عن أفلام سابقة لم تكتمل إلا إذا كان موضع فشلها يشكل مادة مهمة.

مصادر[عدل]

مصادر أجنبية[عدل]

  1. يعد موقع "قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت" الأميركي مصدراً مفيداً للمعلومات حول الأفلام وخاصة الروابط التي يوفرها لمواقع نقد ومراجعة الأفلام. يمكن اعتماده، ومواقع أخرى مماثلة، كأداة للبحث عن مصادر موثوقة. لكن، انتبه، وجود مقالة عن فيلم في الموقع لا يدل على ملحوظية العمل.
  2. يوجد العديد من المجلات الأجنبية التي تتناول عالم السينما والتي يمكن إعتمادها. (راجع قائمة المجلات بالإنجليزية )

مصادر عربية[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]