هيدروفلوروكربون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها JarBot (نقاش | مساهمات) في 02:50، 6 مايو 2020 (بوت:إصلاح تحويلات القوالب). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مركبات هيدروفلوروكربون (يرمز لها اختصاراً HFCs) هي مركبات عضوية تحوي بالإضافة إلى الكربون على عنصري الهيدروجين والفلور؛ وتعد أكثر أنواع مركبات الفلور العضوية شيوعاً.

تستخدم هذه المركبات بكثرة في تكييف الهواء وفي تركيب المواد المثلجة وذلك بدلاً من مركبات كلوروفلوروكربون (مثل ثنائي كلورو ثنائي فلورو الميثان R-12) ومركبات هيدروكلوروفلوروكربون (مثل ثنائي كلوروفلورو الميثان R-21).[1] على الرغم من أن مركبات هيدروفلوروكربون لا تسبب نضوب طبقة الأوزون مثلما تفعل مركبات كلوروفلوروكربون أو هيدروكلوروفلوروكربون، إلا أنها تساهم في الاحترار العالمي، ولكن على العكس من الغازات الدفيئة الأخرى التي جرى التداول بشانها في اتفاق باريس للمناخ، إلا أن مركبات هيدروفلوروكربون جرى النقاش حولها في مفاوضات دولية أخرى.[2] وفي أكتوبر سنة 2016 جرى التوقيع في مدينة كيغالي عاصمة رواندا أثناء مؤتمر برنامج الأمم المتحدة للبيئة على اتفاقية دولية عدت تعديلاً لبروتوكول مونتريال بهدف التخلص من مركبات هيدروفلوروكربون.[3][4][5]

طالع أيضاً

مراجع

  1. ^ Milman, Oliver (22 سبتمبر 2016)، "100 countries push to phase out potentially disastrous greenhouse gas"، The Guardian، London, UK، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2016.
  2. ^ Davenport, Carol (23 يوليو 2016)، "A Sequel to the Paris Climate Accord Takes Shape in Vienna"، New York Times، مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2016.
  3. ^ Johnston, Chris؛ Milman, Oliver؛ Vidal, John (15 أكتوبر 2016)، "Climate change: global deal reached to limit use of hydrofluorocarbons"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2016.
  4. ^ "Climate change: 'Monumental' deal to cut HFCs, fastest growing greenhouse gases"، BBC News، 15 أكتوبر 2016، مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2016.
  5. ^ "Nations, Fighting Powerful Refrigerant That Warms Planet, Reach Landmark Deal"، New York Times، 15 أكتوبر 2016، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2016.