هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تشاندرا ويكراماسينغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من Chandra Wickramasinghe)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شاندرا ويكراماسنجي
Chandra-Wickramasinghe.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 20 يناير 1939 (العمر 81 سنة) (1939/01/20) (العمر 72)
سري لانكا
مواطنة
Flag of Sri Lanka.svg
سريلانكا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية الثالوث، كامبريدج  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة علم الفلك والرياضيات
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الفلك  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة كامبريدج،  وجامعة كارديف  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

فيديا نالين تشاندرا ويكراماسنجي (بالسنهالية : නලින් චන්ද්ර වික්රමසිංහ)، (من مواليد 20 يناير 1939) هو أستاذ في الرياضيات التطبيقية وعلم الفلك[2] في جامعة كارديف بريطاني مولود في سيريلانكا، ينتمي إلى العرق السنهالي . تضمنت اهتماماته البحثية الوسط بين النجمي، و علم فلك الأشعة تحت الحمراء، ونظرية تشتت الضوء، وتطبيقات فيزياء الحالة الصلبة (فيزياء الجوامد) في علم الفلك، والنظام الشمسي المبكر، والمذنبات، والكيمياء الفلكية، وأصل الحياة، وعلم الأحياء الفلكي. هو تلميذ لفريد هويل ومتعاون معه، عمل الاثنان سويًا لمدة 40 عامًا،[3] وكانا أنصارًا لفرضية التبذّر الشامل. اقترحا نظرية في العام 1974 مفادها أنّ بعض الغبار في الوسط بين النجمي عضوي إلى حد كبير، وثَبُت بعد ذلك أنها صحيحة.[4][5]

قدم ويكراماسينغ وهويل فكرة مفادها أنّ تفشي الأمراض المختلفة على الأرض يعود إلى أصول خارج كوكب الأرض، مثل تفشي أنفلونزا في عام 1918، وحالات معينة لتفشي أمراض كشلل الأطفال وجنون البقر. افترضا بالنسبة لتفشي أنفلونزا عام 1918 أنّ غبارًا مذنبيًا جلب الفيروس إلى مواقع متعددة على الأرض في نفس الوقت، استبعد أغلب الخبراء في مجال الأنفلونزا في أنحاء العالم هذه الفكرة. رفض المجتمع العلمي كل الادعاءات التي تربط الأمراض على كوكب الأرض بمسببات من خارج الكوكب.[6][7][8][9]

كتب ويكراماسينغ أكثر من ثلاثين كتابًا في الفيزياء الفلكية ومواضيع مرتبطة بها، ظهر على الراديو، وفي التلفزيون والأفلام، وأعدّ المقالات والمدونات على الأنترنت. ظهر على قناة بي بي سي هورايزن ، وقناة المملكة المتحدة الخامسة وقناة التاريخ. ظهر أيضًا في برنامج ‹‹مطر أحمر›› على قناة ديسكفري في عام 2013. ربطته صداقة مع دايساكو إكيدا رئيس المنظمة البوذية العالمية ‹‹سوكا غيكاي››، مما قاد لنشر حوار معه باللغة اليابانية أولًا ثم باللغة الإنجليزية، تناول هذا الحوار موضوع الفضاء والحياة الأبدية.[10][11][12][13]

أبحاثه[عدل]

بدأ العمل على درجة الدكتوراه في جامعة كامبيردج عام 1960 تحت إشراف الراحل السير فريد هويل، ونشر ورقته العلمية الأولى ‹‹جزيئات الغرافيت بمثابة حبيبات بين نجمية›› في مجلة ‹‹الملاحظات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية›› في عام 1962. حصل على درجة الدكتوراه في الرياضيات عام 1963 وانتُخب زميلًا في جيسوس كوليدج كامبيردج في نفس العام. عُيِّن في العام الذي يليه عضوًا في طاقم العاملين في معهد علم الفلك في كامبيردج. وهنا أكمل عمله على طبيعة الغبار بين النجمي، ونشر العديد من الأوراق العلمية في هذا المجال، مما قاده إلى البحث في الحبيبات المحتوية على الكربون ونماذج السيليكات القديمة.[14]

نشر ويكراماسينغ كتابه المكتمل الأول عن الحبيبات بين النجمية في 1967. ساهم بالكثير في هذا المجال، ونشر أكثر من 350 ورقة علمية في مجلات يراجعها النظراء في نفس المجال، وأكثر من 75 ورقة في مجلة نيتشر. اقترح هويل وويكراماسينغ نوعًا متطرفًا من التبذر الشامل الذي ادّعى أنّ أشكال حياة خارج أرضية دخلت إلى الغلاف الجوي للأرض ومن المحتمل أيضًا أنها مسؤولة عن تفشي الأوبئة والأمراض الجديدة والتجديد الجيني الذي أكّد هويل وويكراماسينغ أنه كان ضروريًا للتطور الكبروي.[15][16]

تعاون ويكراماسينغ لوقت طويل مع هويل. كانت منشوراتهم من كتب وأرواق علمية التي تناولت موضوع التبذر الشامل والفرضيات الكونية لنشأة الحياة مثيرةً للجدل في تفاصيل معينة، وتتعارض بشكل خاص مع الإجماع العلمي في كلٍّ من الفيزياء الفلكية والبيولوجيا. انتُقدت الكثير من ادعاءات هويل وويكراماسينغ بين عامي 1977 و 1981 كالتقرير الذي يشير إلى اكتشاف السليولوز بين النجمي من قبل مؤلف واحد واصفًا إياها بالعلوم الزائفة.[17]

الجزيئات العضوية في الفضاء[عدل]

اقترح ويكراماسينغ لأوّل مرة عام 1974 فرضيةً تنص أنّ الغبار في الفضاء بين النجمي عضويٌّ إلى حد كبير. وتابع فرضيته بأبحاث أخرى تثبت صحتها. اقترح ويكراماسينغ أيضًا وأثبت وجود مركبات بوليميرية ترتكز على جزيء الميثانال. اقترح هويل وويكراماسينغ لاحقًا الكشف عن المركبات العطرية متعددة الحلقات من تحليل امتصاص الإخماد بالأشعة فوق البنفسجية عند طول موجة يساوي 2175 أنغستروم، مما يشرح وجود جزيئات هيدروكربونية عطرية متعددة الحلقات في الفضاء.[18][19]

نموذج هويل- ويكراماسينغ للتبذر الشامل[عدل]

طوّر ويكراماسينغ طوال حياته المهنية إلى جانب فريد هويل فرضية التبذر الشامل، التي تفترض أنّ الحياة على الأرض في جزء منها على الأقل هي من منشأ خارج الأرض.[20] يشمل نموذج هويل- ويكراماسينغ للتبذر الشامل افتراضات أنّ الفيروسات الخامدة والحمض النووي الريبوزي المنقوص الأوكسجين الجاف والحمض النووي الريبوزي الجاف يمكنها العيش دون حماية في الفضاء.[21] وبالتالي يمكن للأجسام الصغيرة كالمذنبات والكويكبات أن تحمي ‹‹بذور الحياة›› بما في ذلك الحمض النووي الريبوزي المنقوص الأوكسجين والحمض النووي الريبوزي،[22][23][24] والحياة المتحجرة أو الخامدة أو الحية الخلوية أو غير الخلوية.[25][26] وأنّ تصادمات الكويكبات والمذنبات، والأقمار قادرة على نشر ‹‹بذور الحياة›› عبر نظام نجمي إفرادي، ثم إلى أنظمة أخرى. القضية الأكثر جدلية حول نموذج هويل- ويكراماسينغ للتبذر الشامل ناتجة بشكل مباشر عن أوّل اقتراحين لهما أنّ الفيروسات والبكتيريا ما تزال تواصل دخولَا للغلاف الجوي للأرض قادمة من الفضاء، وأنها المسؤولة عن العديد من الأوبئة عبر التاريخ. افترض هويل وويكراماسينغ قبيل انتهاء تعاونهما أنّ التولد التلقائي حدث بالقرب من مركز المجرة قبل أن يحمل التبذر الشامل الحياة عبر مجرة درب التبانة، ونوّها أنّ مثل هذه العملية ممكنة الحدوث في العديد من المجرات في الكون.[22][23][24][25][27][28][29][30]

يختبر العلماء من أمريكا الشمالية، وأوروبا، وروسيا، واليابان جوانب عديدة من فرضية التبذر الشامل.[31]

الكشف عن الخلايا الحية في طبقة الستراتوسفير[عدل]

أجرت منظمة البحوث الفضائية الهندية في 20 يناير من عام 2001 رحلة منطاد من حيدر أباد في الهند لجمع الغبار من طبقة الستراتوسفير على ارتفاع 41 كيلومترًا (135000 قدم) لاختبار وجود خلايا حية. تضمن المتعاونون في هذا المشروع فريقًا من علماء المملكة المتحدة بقيادة ويكراماسينغ. عرض ويكراماسينغ في ورقة علمية قدّمها في مؤتمر أس بّي إي آي في سان دييغو عام 2002 اكتشافه دليلًا على وجود ميكروبات قادرة على الحياة فوق سطح الأرض ب41 كيلومترًا. لكن لم تقّدم التجربة دليلًا على أن النتائج هي ميكروبات قادمة من الفضاء أو ميكروبات محمولة لمسافة 41 كيلومتر فوق سطح الأرض.[32][33]

في عام 2005، أجرت مجموعة العلماء بالتعاون مع منظمة البحوث الفضائية الهندية محاولةً ثانيةً لتجربة جمع العينات من الستراتوسفير على ارتفاع 41 كيلومترًا وأعلنت عن عزل ثلاثة أنواع جديدة من البكتيريا، أطلقوا اسم جانيبيكتر هويلي أس بي. أن أو في. تكريمًا لفريد هويل. ومع ذلك، لا تثبت هذه الحقائق أنّ البكتيريا نشأت في بيئة كونية. أُخذت العينات من طبقة الستراتوسفير أيضًا عن طريق يانغ وآخرون في عامي 2005 و 2009. اكتُشفت خلال هذه التجربة بكتيريا مكورة غريبة عالية المقاومة للإشعاع على ارتفاعات أكبر من 35 كيلومتر. ومع ذلك، امتنع المؤلفون عن ربط هذه الاكتشافات بفرضية التبذر الشامل. شارك ويكراماسينغ أيضًا في تنسيق التحليلات لظاهرة المطر الأحمر في كيرلا في الهند بالتعاون مع غودفري لويس..[34][35][36][9]

مسببات الأمراض الخارجية (من خارج كوكب الأرض)[عدل]

تقّدم ويكراماسينغ وهويل بفكرة تفيد أنّ تفشي الأمراض المختلفة على كوكب الأرض يعود إلى أصول من خارج كوكب الأرض، كتفشي أنفلونزا في عام 1918، وحالات معينة لتفشي أمراضٍ كشلل الأطفال وجنون البقر.[9]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11929151m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Chown، Marcus (9 April 2005). "The Scientific Legacy of Fred Hoyle". NewScientist. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2013. 
  3. ^ Wickramasinghe، Steve (2013). A Journey with Fred Hoyle. New York: World Scientific Publishing Co. Pte. Ltd. ISBN 978-981-4436-12-0. 
  4. ^ Napier، W.M. (2007). "Pollination of exoplanets by nebulae". Int. J. Astrobiol. 6 (3): 223–228. Bibcode:2007IJAsB...6..223N. doi:10.1017/S1473550407003710. 
  5. ^ Line، M.A. (2007). "Panspermia in the context of the timing of the origin of life and microbial phylogeny". Int. J. Astrobiol. 3. 6 (3): 249–254. Bibcode:2007IJAsB...6..249L. doi:10.1017/S1473550407003813. 
  6. ^ Wickramasinghe, D. T. & Allen, D. A. The 3.4-µm interstellar absorption feature. Nature 287, 518−519 (1980). نسخة محفوظة 4 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Allen, D. A. & Wickramasinghe, D. T. Diffuse interstellar absorption bands between 2.9 and 4.0 µm. Nature 294, 239−240 (1981). نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Wickramasinghe, D. T. & Allen, D. A. Three components of 3–4 μm absorption bands. Astrophys. Space Sci. 97, 369−378 (1983). نسخة محفوظة 2 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب ت Joseph Patrick Byrne (2008). Encyclopedia of Pestilence, Pandemics, and Plagues. ABC-CLIO. صفحات 454–455. ISBN 978-0-313-34102-1. 
  10. ^ University of Buckingham. "Professor Chandra Wickramasinghe". مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2016. 
  11. ^ "Altimatrix Consulting". مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2013. 
  12. ^ Connor, Steve (2011-03-01). "We're all aliens... how humans began life in outer space". ذي إندبندنت. The Independent. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2018. 
  13. ^ Ikeda، Daisaku (1998). Space and Eternal Life: A Dialogue Between Chandra Wickramasinghe and Daisaku Ikeda. Journeyman Press. ISBN 9781851720613. 
  14. ^ "This Week's Citation Classic" (PDF). ISI Current Contents. 1986-06-02. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2013. 
  15. ^ Interstellar grains (Book, 1967). [WorldCat.org] . OCLC 407751. 
  16. ^ Fred Hoyle, Chandra Wickramasinghe and John Watson (1986). Viruses from Space and Related Matters. University College Cardiff Press. 
  17. ^ Brian L. Silver Professor of Physical Chemistry Technion Israel Institute of Technology (26 February 1998). The Ascent of Science. Oxford University Press, USA. صفحات 341–2. ISBN 978-0-19-802769-0. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. 
  18. ^ Nature, vol: 252, 462, 1974; and Nature, Vol 268, 610, 1977.
  19. ^ F. Hoyle and N.C. Wickramasinghe, Identification of the lambda 2200A interstellar absorption feature, Nature, 270, 323, 1977
  20. ^ Wickramasinghe، C. (2010). "The astrobiological case for our cosmic ancestry". International Journal of Astrobiology. 9 (2): 119–129. Bibcode:2010IJAsB...9..119W. doi:10.1017/S1473550409990413. 
  21. ^ Secker، Jeff؛ Paul S. Wesson؛ James R. Lepock (26 Jul 1996). "Astrophysical and Biological Constraints on Radiopanspermia" (PDF). The Journal of the Royal Astronomical Society of Canada. 90 (4): 184–92. Bibcode:1996JRASC..90..184S. PMID 11540166. arXiv:astro-ph/9607139Freely accessible. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2013. 
  22. أ ب Hoyle، Fred (1985). Living Comets. Cardiff: University College, Cardiff Press. 
  23. أ ب Wickramasinghe، Chandra (June 2011). "Viva Panspermia". The Observatory. 
  24. أ ب Wesson، P (2010). "Panspermia, Past and Present: Astrophysical and Biophysical Conditions for the Dissemination of Life in Space". Space Sci. Rev. 1-4. 156 (1–4): 239–252. Bibcode:2010SSRv..156..239W. arXiv:1011.0101Freely accessible. doi:10.1007/s11214-010-9671-x. 
  25. أ ب Hoyle، Fred؛ Wickramasinghe, N.C. (1982). "Proofs that Life is Cosmic" (PDF). Mem. Inst. Fund. Studies Sri Lanka. Bibcode:1982ptli.book.....H. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2013. 
  26. ^ Hoyle، Fred؛ Wickramasinghe, C. (1986). "The case for life as a cosmic phenomenon". Nature. 322 (6079): 509–511. Bibcode:1986Natur.322..509H. doi:10.1038/322509a0. 
  27. ^ Napier، W.M. (2004). "A mechanism for interstellar panspermia". Mon. Not. R. Astron. Soc. 348 (1): 46–51. Bibcode:2004MNRAS.348...46N. doi:10.1111/j.1365-2966.2004.07287.x. 
  28. ^ Hoyle، Fred (1981). Evolution from Space. London: J.M. Dent & Sons. 
  29. ^ Hoyle، Fred (1981). Comets - a vehicle for panspermia. Dordrecht: D. Reidel Publishing Co. صفحة 227. 
  30. ^ Wallis، M.K.؛ Wickramasinghe N.C. (2004). "Interstellar transfer of planetary microbiota". Mon. Not. R. Astron. Soc. 348 (1): 52–57. Bibcode:2004MNRAS.348...52W. doi:10.1111/j.1365-2966.2004.07355.x. 
  31. ^ Tepfer، David Tepfer (December 2008). "The origin of life, panspermia and a proposal to seed the Universe". Plant Science. 175 (6): 756–760. doi:10.1016/j.plantsci.2008.08.007. 
  32. ^ Harris، Melanie J.؛ Wickramasinghe، N.C.؛ Lloyd، David؛ وآخرون. (2002). "Detection of living cells in stratospheric samples". Proc. SPIE. Instruments, Methods, and Missions for Astrobiology IV. 4495 (Instruments, Methods, and Missions for Astrobiology IV): 192. doi:10.1117/12.454758. 
  33. ^ Shivaji، S.؛ Chaturvedi، P.؛ Begum، Z.؛ وآخرون. (2009). "Janibacter hoylei sp.nov., Bacillus isronensis sp.nov. and Bacillus aryabhattai sp.nov. isolated from cryotubes used for collecting air from the upper atmosphere" (PDF). International Journal of Systematic and Evolutionary Microbiology. 59 (12): 2977–2986. PMID 19643890. doi:10.1099/ijs.0.002527-0. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 سبتمبر 2017. 
  34. ^ Willerslev، E؛ Hansen, AJ؛ Rønn, R؛ Nielsen, OJ (Aug 2, 2003). "Panspermia--true or false?". Lancet. 362 (9381): 406; author reply 407–8. PMID 12907025. doi:10.1016/S0140-6736(03)14039-1. 
  35. ^ Bhargava، PM (Aug 2, 2003). "Panspermia--true or false?". Lancet. 362 (9381): 407; author reply 407–8. PMID 12907028. doi:10.1016/S0140-6736(03)14041-X. 
  36. ^ Ponce de Leon، S؛ Lazcano, A (Aug 2, 2003). "Panspermia--true or false?". Lancet. 362 (9381): 406–7; author reply 407–8. PMID 12907026. doi:10.1016/s0140-6736(03)14040-8.