ألفونسو رودريكوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ألفونسو رودريكيس Alphonsus Rodriguez ابن أحد التجّار الأغنياء. ولد في سيغوفيا (Ségovia) بإسبانيا سنة 1531. بدأ دروسه عند الآباء اليسوعيّين في معهد ألكالا (Alcala)، ولكنّه لم يلبث أن عاد إلى مدينته على أثر وفاة والده، وبدأ يهتمّ بإدارة أرزاق العائلة. ثمّ تزوّج وأنجب ابنًا وبنتًا. ولكنّه لم يلبث أن فقد زوجته وابنته الواحدة تلو الأخرى. فترك كلّ شيء واعتزل في غرفة مع ابنه الذي لا يزال في الثالثة من عمره تقريبًا. ولم يلبث ابنه الصغير أن توفّي. بعد أن أصبح وحيدًا، مارس ألفونسو خلال فترة ستّ سنوات جميع أنواع الفضائل المسيحيّة. وفي سنّ السابعة والثلاثين لم يبقَ لديه من حلم سوى الانخراط في حياة مكرّسة. فنصحه أحد الرهبان اليسوعيّين أن يبدأ بدراسة اللغة اللاتينيّة، غير أنّه لم يُفلح بذلك، فأهمل دراستها. وفي سنّ التاسعة والثلاثين دخل الرهبانيّة اليسوعيّة فقبلوه كأخ مساعد وبدأ الابتداء. وسرعان ما ظهرت فضائله للعيان، فكان مثالاً للتواضع والصبر والطاعة. ونالت صلواته المتواصلة إعجاب جميع إخوته. بعد ستّة أشهر من الابتداء أرسله رؤساؤه إلى جزيرة ماجورك (Majorque) إلى معهد القدّيسة العذراء حيث تقدّم بنذوره البسيطة. وفي الدير شغل مهمّة بوّاب يستقبل الناس بروح التواضع والانسحاق. وكان يصلّي إلى الربّ أن يحفظه بدون خطيئة. إضافة إلى ذلك مارس ألفونسو تقشّفات كثيرة. ولم يكن يلبس إلاّ ثيابًا قديمة ومستعملة. وامتاز بطاعته العمياء. نال ألفونسو من الله نعمة النبوءة. وبعد خمس وأربعين سنة قضاها في الزهد انتقل إلى الله في الحادي والثلاثين من تشرين الأوّل سنة 1617. أعلنته الكنيسة قدّيسًا على عهد البابا لاون الثالث عشر في الثامن من كانون الثاني سنة 1888. أعماله: تحفظ الرهبانيّة اليسوعيّة في لويولا مجموعة مؤلّفة من ثلاثة أجزاء لم تُنشر ويرجع تأليفها إلى السنوات 1589 و1595، وهي عبارة عن نصائح روحيّة. وهناك أيضًا كتاب آخر يعود إلى سنة 1610. أمّا عمله الأهمّ فهو كتاب "الكمال المسيحيّ" (Exercicio de perfeccion y virtudes cristianas) الذي ألّفه بالإسبانيّة ونُشر لأوّل مرّة سنة 1609 بثلاثة أجزاء. وقد تُرجم إلى الفرنسيّة وظهر سنة 1621. وكان الشرق سبّاقًا في ترجمته إلى اللغة العربيّة فنجده أوّلاً مخطوطًا، ثمّ طُبع عدّة مرّات منها في المطبعة اليسوعيّة ببيروت بين السنتين 1868-1869، وأيضًا في ثلاثة أجزاء. والقسّ يوسف الحلبي هو يوسف بن جرجس العسكري. درس في روما وبقي في المدرسّة المارونيّة حوالي عشر سنوات. وغادرها في 27 نيسان سنة 1704. عمل في المكتبة الملكيّة في باريس. وترجم من الفرنسيّة إلى العربيّة كتاب "تأمّلات لكلّ يوم"، وترجم من اللاتينيّة تفاسير كورنيليوس الحجري على الكتاب المقدّس في ثمانية أجزاء. وكتتاب "الكمال المسيحي" للراهب اليسوعي ألفونسيوس رودريكوس في ثلاثة أجزاء. ونقل من العربيّة إلى اللاتينيّة "سلسلة بطاركة المورانة" للبطريرك اسطفان الدويهي، و"تأمّلات حول عذابات جهنّم". وضبط حوالي 230 مخطوطًا من المكتبة الملكيّة في باريس. وألّف كتاب "كنـز الأسرار". إعداد مكاريوسجبّور