أمريكيون أفارقة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أمريكيون أفارقة
AfricanAmericans2.jpg
التعداد الكلي
38,930,000[1][2]

(12.6% من سكان أمريكا فقط);
(13.6% بالإضافة إلى العرقيات المختلطة)
[1]
سود ليسو من أصول أسبانية
37,685,848 [1]
سود من أصول أسبانية
1,243,470 [1]

مناطق الوجود المميزة
وجودهم في الغالب جنوب الولايات المتحدة وفي المناطق الحضرية.
اللغات

أمريكية ولهجة أمريكية أفريقية).

الدين

غالبية (بروتستانتية مع أقليات كاثوليكية ومسلمون وديانات أخرى.

المجموعات الإثنية القريبة

أفارقة آخرون

هوامش

الأفارقة الأمريكيون هم مجموعة عرقية من أصول أفريقية (يشار اليهم ب الأميركيين السود أو الأفارقة الأميركيين، وفي السابق الأمريكييون الزنوج) تعيش في القارتين الأمريكيتين، ويستخدم المصطلح بشكل خاص للإشارة إلى أولئك الذين هم من أصول أفريقية ويعيشون في أمريكا الشمالية، ويعود أصل معظم هؤلاء إلى سكان أفارقة تم استعبادهم واستجلابهم من أفريقيا إلى الأمريكيتين من قبل تجار الرقيق والنخاسة البيض خلال النصف الثاني من السنوات الألف الماضية وذلك للعمل بالسخرة في النشاطات الزراعية والصناعية التي كان البيض يسيرونها في ما سُمّي العالم الجديد، على الرغم من أن بعضهم ينحدرون من مهاجرين، من أفريقيا والبحر الكاريبي وأمريكا الوسطى أو أمريكا الجنوبية. يمتد التاريخ (الافرو أمريكي) منذ القرن السابع عشر مع ظهور المستعمرات الأمريكية واقتران العبودية بها ويمتد إلى وقتنا الحاضر مع انتخاب الرئيس الأمريكي ال 44 ذو الاصل الأفريقي، وخلال هذه الفترة الممتدة كان هنالك احداث وقضايا واجهها الأمريكيون الافارقة : الرق، وإعادة الإعمار والتنمية في المجتمع الأفريقي للولايات المتحدة، والمشاركة في كبرى الصراعات العسكرية للولايات المتحدة، العزل العنصري، وحركة الحقوق المدنية. الأميركيون السود يشكلون أكبر الأقليات العرقية في الولايات المتحدة ويشكلون أكبر مجموعة عرقية في المرتبة الثانية بعد البيض في الولايات المتحدة.

التاريخ[عدل]

عصر العبودية[عدل]

سجل وصول أول الافارقة إلى امريكيا الشمالية البريطانية في عام 1619 حيث استقرو في جيمس تاون بولاية فرجينيا. كلما مات مستوطنين بيض من قسوة الظروف كان يتم جلب عبيد أكثر واكثر. بقي الوضع القانوني للعبيد مشابه لوضع البض الفقراء الذين وجدو في أمريكا ممر للعمل والكسب. كان بإمكان العبيد شراء حريتهم من خلال العمل في المحاصيل. كما كان بإمكانهم إنشاء الاسر والزواج من الزنوج الاخرين أو الهنود أو المستعمرين البيض. في حوالي 1640 و 1650 كان هنالك العديد من المزارع التي يملكها اسر من الزنوج والتي كانت في مقاييس تلك الفترة تعتبر اسر غنية. لم يكتمل المفهوم الشعبي لنظام الرق القائم على العرق إلا في عام 1700 حيث انشأت كنائس وابرشيات للسود في المدن الشمالية والجنوبية قبل عام 1800. في عام 1775 وصلت النسبة المئوية لتعداد الافارقة في المستعمرات إلى 20 في المئة مما جعلهم أكبر ثاني مجموعة عرقية بعد الإنجليز. في عام 1770 ساعد الافارقة الأحرار والمحررين على حصول المستعمرات على استقلالها عن البريطانيين خلا الثورة الأمريكية.الافارقة والامريكيين حاربو جنبا إلى جنب وكانوا في غاية التكامل. جيمس ارمستيد لعب دورا مهما في انتصار يوركتاون في عام 1781 الذي انشا الولايات المتحدة كدولة مستقلة. برينس يبل وأوليفر كرومويل كان لهما دور مهم حيث يظهران مع جورج واشنطن في الرسم الذي يحمل الاسم (1776 عبور ديلاوير). قبل عام 1860 كان هناك 3.5 مليون الأميركيين الأفارقة المستعبدين في الولايات المتحدة نتيجة لتجارة الرقيق عبر الأطلسي ،كان الأميركيين الأفارقة الذين يعيشون احرار في جميع أنحاء البلاد يصل تعدادهم إلى 500000.وفي عام 1863 وخلال الحرب الأهلية الأمريكية اعلن الرئيس ابراهام لينكولن توقيع اعلان تحرير العبيد.وأعلن أن جميع العبيد في الولايات التي انفصلت عن الاتحاد كانوا احرار.ولاية تكساس هي الولاية الأخيرة التي تتحرر فيها العبيد عام 1865.

الأمريكيون الأفارقة في الولايات المتحدة.[1]
السنة العدد الكلي نسبتهم من السكان عدد العبيد نسبة المستعبدين
1790 757,208 19.3% (الأعلى) 697,681 92%
1800 1,002,037 18.9% 893,602 89%
1810 1,377,808 19.0% 1,191,362 86%
1820 1,771,656 18.4% 1,538,022 87%
1830 2,328,642 18.1% 2,009,043 86%
1840 2,873,648 16.8% 2,487,355 87%
1850 3,638,808 15.7% 3,204,287 88%
1860 4,441,830 14.1% 3,953,731 89%
1870 4,880,009 12.7%
1880 6,580,793 13.1%
1890 7,488,788 11.9%
1900 8,833,994 11.6%
1910 9,827,763 10.7%
1920 10.5 مليون 9.9%
1930 11.9 مليون 9.7% (الأدنى)
1940 12.9 مليون 9.8%
1950 15.0 مليون 10.0%
1960 18.9 مليون 10.5%
1970 22.6 مليون 11.1%
1980 26.5 مليون 11.7%
1990 30.0 مليون 12.1%
2000 34.6 مليون 12.3%
2010 38.9 مليون 12.6%

عصر الاعمار في الولايات المتحدة وقوانين جيم كرو[عدل]

الأمريكيين من اصل افريقى سارعوا لتشكيل تجمعات لأنفسهم، فضلا عن المدارس والمجتمعات المحلية والجمعيات المدنية بحيث يكونوا بعيدين عن سيطرة البيض أو الرقابة.بينما كانت عملية اعادة الاعمار في الولايات المتحدة فترة للتنمية بالنسبة للافارقة اعتمدت الولايات الجنوبية في عام 1890 قوانين جيم كرو للحرمان والفصل العنصري للافارقة.معظم الافارقة امتثلوا لهذه القوانين حتى لا يقعوا ضحية العنف العرقي.للحفاظ على الثقة بالنفس والكرامة تابع اميركيين افارقة امثال أفرتون أنتوني وماري ماكليود بيتون بناء المدارس الخاصة والكنائس والبنوك والنوادي الاجتماعية، والأعمال التجارية الأخرى. شملت هذه الأفعال الفصل العنصري الذي ايد بقرار المحكمة العليا للولايات المتحدة في قضية بليسي ضد فيرغسون في عام 1896 الذي كلف من قبل الولايات الجنوبية من الناحية القانونية على الصعيد الوطني ام على المستوى المحلي للحكومة فكان الحرمان في ولايات الجنوب من التصويت والحرمان من الفرص الاقتصادية والموارد على الصعيد الوطني، وكان هنالك أعمال العنف والعنف العنصري الشامل الذي استهدف الأميركيين الأفارقة.

الهجرة العظيمة وحركة الحقوق المدنية[عدل]

النزوح العظيم من ولايات الجنوب للافارقة الأمريكيين وظهور النخبة المثقفة السوداء في الولايات الشمالية أدى إلى ظهور حركات لمقاومة العنف والتمييز تجاه الافارقة الأمريكيين، مثل حركة الالغائية التحرر من العبودية. كرست حركة الحقوق المدنية جهودها ما بين عامي 1954 و 1968 إلى إلغاء التمييز العنصري ضد الأفارقة الأميركيين، لا سيما في جنوب الولايات المتحدة.المسيرة التي نظمت في واشنطن للمطالبة بالوظائف والحرية كانت للضغط على الرئيس جون كينيدي وثم ليندون جونسون. وضع جونسون دعمه وراء صدور قانون الحقوق المدنية لعام 1964 الذي حظر التمييز في الأماكن العامة، العمل، والنقابات العمالية، وقانون حق التصويت (1965),كما وسع الصلاحيات الفدرالية في الولايات الأمريكية لضمان حماية المقترعين الأمريكيين السود.وبحلول عام 1966 ظهرت حركة القوة السوداء والتي استمرت 1966-1975، وسعت إلى أهداف حركة الحقوق المدنية لتشمل السياسية والاقتصادية والاكتفاء الذاتي، والتحرر من سلطة البيض.

2008 انتخاب باراك اوباما[عدل]

يوم 4 نوفمبر 2008 الديمقراطي والسيناتور باراك أوباما هزم الجمهوري السناتور جون ماكين ليصبح أول أميركي أفريقي ينتخب رئيسا للولايات المتحدة.صوت له ما لايقل عن 95 في المئة من الناخبين الأميركيين من أصول إفريقية ،كما تلقى دعما هائلا من المتعلمين والشباب البيض، والغالبية العظمى من الآسيويين والأميركيين من أصل لاتينية ،والهنود كما دخلت العديد من الولايات في قائمة الولايات المؤيدة للحزب الديموقراطي.أوباما خسر تصويت البيض بشكل عام ولكنه حصل على أكبر نسبة من الأصوات البيضاء أكثر من أي مرشح ديمقراطي للرئاسة منذ جيمي كارتر.وفي العام التالي انتخب مايكل ستيل كأول رئيس اسود للحزب الجمهوري الوطني.

التركيبة السكانية[عدل]

في عام 1790 جرى أول تعداد للسكان في الولايات المتحدة كان الأفارقة (بما في ذلك العبيد والأحرار) بلغ عددهم حوالي 760000، أي حوالي 19.3 ٪ من السكان. في عام 1860 في بداية الحرب الأهلية الأميركية كان تعداد الأمريكيين الافارقة قد ارتفع إلى 4.4 مليون، ولكن معدل النسبة انخفضت إلى 14 ٪ من إجمالي عدد السكان في البلاد. وكانت الأغلبية الساحقة من العبيد، مع 488000 فقط تعداد " الأحرار ". بحلول عام 1900 كان تعداد السكان السود تضاعف وبلغ 8.8 مليون. في عام 1910 90 ٪ من الأفارقة الأميركيين عاشوا في الجنوب، ولكن وبأعداد كبيرة بدأت الهجرة إلى الشمال للبحث عن فرص عمل أفضل وظروف معيشة أفضل، وهربا من قوانين جيم كرو والعنف العنصري.امتدت الهجرة الكبرى منذ عام 1916 وخلال فترة 1960 وفترة 1890 أكثر من 6 ملايين من السود تحرك شمالأولكن في فترة 1970 وفترة 1980 عكس اتجاه الهجرة مع الأمريكيين من أصل أفريقي باتجاه المناطق الجنوبية.

وبحلول عام 1990 بلغ تعداد الأمريكيون السود نحو 30 مليون نسمة، وتمثل هذه النسبة 12 ٪ من سكان الولايات المتحدة، تقريبا نفس النسبة في عام 1900.وفي التركيبة السكانية الحالية، وفقا 2005 بلغ تعدادهم في الولايات المتحدة 39900000 بنسبة 13.8 ٪ من مجموع السكان. كتاب حقائق العالم يعطي لعام 2006 نسبة 12.9 ٪.يعتقد أنه كان يتعمد التقليل من تعداد السكان السود من أجل الحد من وجود قاعدة للسلطة السياسية لهم. في عام 2000 كان 54.8 ٪ من الأميركيين الأفارقة يعيشون في الجنوب. في تلك السنة كان 17.6% يعيشون في شمال شرق و 18.7 ٪ في الوسط الغربي في حين أن 8.9 ٪ فقط يعيشون في غرب الولايات المتحدة.في الغرب لديهم عدد سكان ضخم من السود في بعض المناطق.في ولاية كاليفورنيا خامس أكبر تعداد للسكان الأمريكيين من أصل أفريقي وتأتي بعد نيويورك وتكساس وجورجيا وفلوريدا. ووفقا لتعداد عام 2000 ما يقرب من 2.05 ٪ من الأميركيين الأفارقة كانوا من اصل أسباني أو لاتيني ،وكثير منهم قد يكون من البرازيل، بورتوريكو، الدومينيكان، كوبا، هايتي، أو غيرها من دول أمريكا اللاتينية.

مدن الولايات المتحدة[عدل]

58٪ من الأفارقة الأميركيين تقريبا يعيشون في المناطق الحضرية.في عام 2000 أكثر من 2 مليون من سكان نيويورك كانوا من السود، في مدينة نيويورك كان أكبر كتلة من السود في منطقة حضرية في الولايات المتحدة، عموما مدينة نيويورك لديها 28 ٪ من السكان سود. شيكاغو تحتوي على ثاني أكبر عدد من السكان السود، مع ما يقرب من 1.6 مليون من الأميركيين الأفارقة في منطقتها الحضرية، التي تمثل نحو 18 في المئة من مجموع سكان العاصمة. بين المدن ذات تعداد 100،000 أو أكثر مدينة غاري بولاية انديانا وكانت أعلى نسبة من السكان السود 84% في تلك المدينة وذلك في عام 2000 (على الرغم من أنه ينبغي أن يلاحظ أن تقديرات تعداد 2006 تضع سكان المدينة دون 100،000).يتبع غاري مدينة ديترويت بولاية ميشيغان حيث 82 ٪ من الأمريكيين من اصل افريقى. المدن الكبيرة الأخرى التي تشمل غالبية أميركيين من أصول إفريقية هي نيو اورليانز بولاية لويزيانا (67 ٪)، بالتيمور، ميريلاند (64 ٪) أتلانتا، جورجيا (61 ٪)، ممفيس، تينيسي (61 ٪)، واشنطن العاصمة (60 ٪). المجموعة الأكثر ثراء ذات غالبية أفريقية هي مقاطعة برينس جورج بولاية ماريلاند، مع متوسط دخل من 62467 $. داخل تلك المقاطعة، من بين أغنى المجتمعات غلين ديل بولاية ماريلاند، وفورت واشنطن، ولاية ماريلاند. في غيرها من المقاطعات الغنية ذات الغالبية الأفريقية مقاطعة ديكالب في جورجيا، ومقاطعة تشارلز سيتي في ولاية فرجينيا. مقاطعة كوينز، نيويورك هي المحافظة الوحيدة التي يبلغ عدد سكانها 65،000 أو أكثر حيث الأميركيين الأفارقة يحصلون على من متوسط دخل للأسرة أكبر من الأميركيين المنحدرين من أصول أوروبية.

الدين[عدل]

غالبية الأميركيين الأفارقة بروتستانت من بينهم العديد تاريخيا من اتباع كنائس السود.كنائس السود أو التجمعات السوداء تشير إلى الكنائس التي زارها الأمريكيين من أصل أفريقي في الغالب.. أنشأت أول التجمعات السوداء من قبل العبيد المحررين في نهاية القرن 17، وبعد ذلك عندما ألغي الرق سمح للاميركيون من اصول أفريقية إنشاء نموذج فريد من المسيحية التي تأثرت ثقافيا بالتقاليد الروحية الأفريقية. ووفقا لمسح عام 2007، أكثر من نصف الافارقة الأمريكيين ينتمون للكنائس السوداء تاريخيا كما ان غالبيتهم من المعمدانيون، مع أعداد كبيرة من المنهاجيه وعدد قليل من الخمسينيه ،بينما خمسهم ينتمي للكنيسة الإنجيلية أو البروتستانتية التقليدية. 12 مليون من المعمدانيين الأميركيين من أصول إفريقية يتوزعون على أربع فئات منها المؤتمر المعمداني الوطني والمؤتمر الوطني المعمدانية الأمريكي.

هنالك 6 ملايين من الميثوديون وأكبر قطاعاتهم هي الكنيسة الأسقفية الميثودية الأفريقية والكنيسة الأسقفية الميثودية الأفريقية صهيون. العنصرة هي جزء أساسي من كنيسة الله في المسيح.حول 16 ٪ من المسيحيين الأميركيين من أصول إفريقية هي أعضاء في الكنيسة البروتستانتية البيضاء ،هذه الطوائف (والتي تشمل كنيسة المسيح المتحدة) يشكل السود الأمريكيون من 2-3 ٪ في عضويتها. عدد الرومان الكاثوليك هو من 2،3 إلى 3 مليون. ويمثل السود 22% من مجموع شهود يهوه.

تاريخيا بين 15-30 ٪ من الأفارقة المستعبدين الذين تم استقدامهم إلى الأمريكيتين كانوا مسلمين، ولكن هؤلاء الأفارقة تم تحويل معظمهم إلى المسيحية في عهد الرق الأميركي. ولكن خلال القرن 20 العديد من الأميركيين الأفارقة اعتنق الإسلام، وبصورة رئيسية من خلال تأثير المجموعات القومية السوداء التي بشرت للممارسات الإسلامية المميزة، وهذه تشمل المعبد المغربي العلمي الأمريكي، وكان أكبر هذه التجمعات أمة الإسلام، التي تأسست خلال 1930 والتي اجتذبت ما لا يقل عن 25000 نسمة (عام 1968) وضمت أعضاء ناشطين برز منهم مالكولم اكس والملاكم محمد علي.

ويعتبر مالكوم إكس أول شخص بدأ التنقل بين الأميركيين الأفارقة من أجل نشر الإسلام السني بعد خروجه من امة الإسلام وجعل الحج إلى مكة المكرمة.وفي عام 1975، وريث الدين محمد ابن اليجا محمد مؤسس امة الإسلام الذي تولى السيطرة على الأمة بعد وفات والده قاد معظم أعضاء امة الإسلام إلى الإسلام السني. ومع ذلك رفض بعض الأعضاء هذه التغييرات بما في ذلك لويس فرخان، الذي أحيى أمة الإسلام في عام 1978 على أساس تعالمها الأصلية.

اليوم غالبية المسلمين الأميركيين الافارقة من المسلمين السنة. تشير التقديرات إلى أن هناك نحو 2 مليون من المسلمين الأميركيين السود وهم يمثلون حوالي 30 ٪ من مجموع السكان المسلمين في الولايات المتحدة. تشير التقديرات إلى أن أمة الإسلام ما بين 10،000 و 50،000 عضو.يعود السبب في تزايد اعداد السود المسلمين إلى تزايد المهاجرين المسلمين الأفارقة.

وهناك عدد قليل نسبيا من اليهود الأميركيين من أصول إفريقية التقديرات تتراوح عددها من 20،000 إلى 200،000 ومعظم هؤلاء اليهود هم جزء من المجموعات الرئيسية مثل الإصلاح، المحافظ، أو الأرثوذكس فروع اليهودية، على الرغم من أن هناك قدر كبير من عدد الأشخاص الذين يشكلون جزءا من التيار الرئيسي للجماعات اليهودية غير الرسمية، إلى حد كبير هنالك جماعة بنو إسرائيل اليهودية السوداء والتي تشمل معتقداتها الادعاء بان السود ينحدرون من بني إسرائيل بناء على الكتاب المقدس.

القضايا المعاصرة[عدل]

تحسن وضع الأميركيين الأفارقة الاجتماعي والاقتصادي كثيرا منذ حركة الحقوق المدنية والعقود الأخيرة شهدت توسع كبير في الطبقة الوسطى الأميركية الأفريقية في جميع أنحاء الولايات المتحدة.وقد تحصل الكثير منهم على التعليم العالي وفرص العمل، بالإضافة إلى التمثيل في أعلى المستويات في الحكومة الاميركية من قبل الأميركيين الأفارقة في عصر ما بعد الحقوق المدنية.

ومع ذلك وبسبب يعود جزئيا إلى تركة العبودية والعنصرية والتمييز، الأميركيين الأفارقة كمجموعة لا يزال هنالك تباين في المستوى التعليمي والاقتصادي والاجتماعي والحرمان في العديد من المجالات المتعلقة بالأميركيين ذوي الاصول الأوروبيه.باستمرار المشاكل الاجتماعية، والقضايا السياسية والاقتصادية للعديد من الأميركيين الأفارقة تشمل عدم كفاية الحصول على الرعاية الصحية والتأمين والعنصرية المؤسسية والتمييز في مجالات الإسكان والتعليم والشرطة والعدالة الجنائية والعمالة مما يؤدي إلى انتشار الجريمة والفقر وتعاطي المخدرات بين مجتمعات السود أكثر من البيض.

واحدة من القضايا الأكثر خطورة داخل المجتمعات الأفريقية الأمريكية هو الفقر.الفقر في حد ذاته عبارة عن مشكلة ذات صلة اكيدة بالمشاكل الصحية، وتدني التحصيل العلمي، والعجز في الأداء النفسي، والجريمة.في عام 2004، 24.7 ٪ من الأسر الأميركية الأفريقية يعيشون تحت مستوى الفقر.في عام 2007 كان متوسط دخل الأفريقي الاميركي 33،916 $ بالمقارنة مع 54،920 $ للبيض.

السياسة والقضايا الاجتماعية[عدل]

الأمريكيين من أصل أفريقي أكثر انخراطا في العملية السياسية الأمريكية من الجماعات والأقليات الأخرى في الولايات المتحدة بناء على مستوى تسجيل الناخبين والمشاركة في الانتخابات من بين هذه المجموعات في عام 2004.كما سجل الأمريكيين من اصل افريقى تحقيق مستويات أعلى من التعليم من مستوى المهاجرين إلى الولايات المتحدة.للأميركيين الأفارقة أيضا أعلى مستوى من التمثيل في الكونغرس من أي أقلية في الولايات المتحدة.

الأميركيون الأفارقة يميلون إلى التصويت بأغلبية ساحقة لصالح الديمقراطيين في الانتخابات الأميركية.معظم الأمريكيين من اصل افريقى المحافظ يميلون للتصويت للديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية 2004، الديموقراطي جون كيري حصل على 88 ٪ من الأصوات الأفريقية الاميركية مقابل 11 ٪ للجمهوري جورج بوش.بالرغم من وجود لوبي أفريقي الاانه لم يكن له التأثير على السياسات الخارجية كالذي كان للمنظمات الأفريقية الأميركية في السياسة الداخلية.

تاريخيا كان الأميركيون الأفارقة من مؤيدي الحزب الجمهوري لان الرئيس الجمهوري ابراهام لينكولن ساهم في منح حرية للعبيد الأمريكيين.بعد ذلك اتجه التصويت لصالح الديمقراطيين ويمكن إرجاع ذلك إلى فترة 1930 خلال الكساد.بعد ذلك تحول التصويت لصالح الديموقراطيين وذلك في عهد جون كينيدي ويندون جونسون حيث تم اقرار قانون الحقوق المدنية خلال فترة 1960.

بعد أكثر من 50 عاما انخفضت معدلات الزواج لجميع الأميركيين في الانخفاض في حين أن معدلات الطلاق والزواج بدون ولادات ارتفعت.وهذه التغيرات كانت أكبر بين الأميركيين الأفارقة.بعد أكثر من 70 عاما من انخفضت معدلات الزواج للسود أكثر من البيض.كما ان الاسر الأميركية الأفريقية اتجهت ل "القيم الأميركية التقليدية" حول الأسرة والزواج.

في حين أن 52 ٪ من الديمقراطيين يؤيدون زواج المثليين تجد ان 30 ٪ من الديمقراطيين السود يؤيدون القيام به. في عام 2008 وعلى الرغم من أن الديمقراطيين صوتوا بأغلبية ساحقة (64 ٪) ضد اقتراح الاقتراع في ولاية كاليفورنيا لحظر زواج مثلي الجنس تجد ان السود وافقوا بأغلبية ساحقة (70 ٪ لصالح) التصويت على الحظر وذلك أكثر من أي مجموعة عرقية أخرى.

كما يعد السود أكثر تحفظا بكثير في الآراء بشأن الإجهاض، الجنس خارج نطاق الزواج، وتربية الأطفال خارج إطار الزواج من الديمقراطيين ككل. وفيما يتعلق بالقضايا المالية يسير الأميركيين الأفارقة كثيرا في خط مع الديمقراطيين، ودعموا الضريبة التصاعدية كهيكل لتوفير المزيد من الخدمات والحد من الظلم وفضلا عن مزيد من الانفاق الحكومي على الخدمات الاجتماعية.

وسائل الاعلام والتغطية[عدل]

تغطية وسائل الاعلام للبيئة الأفريقية الأمريكية غير كافية ومقلقة وهنلك بعض الأكاديميين الذين يدعون ان هنالك تشويه لصورة الأفريقي الأمريكي في وساءل الاعلام الأمريكية.ولمكافحة هذا تم إنشاء شبكة تلفزيون لتغطية احولا السود في الولايات المتحدة وهي تلفزيون الترفيه الأسود على يد روبرت جونسون لام هو عبارة عن شبكة تستهدف الأميركيين الأفارقة الشباب والجماهير في المناطق الحضرية في الولايات المتحدة.

معظم البرامج على هذه الشبكة تتكون من موسيقى الراب وعن الموسيقى والأفلام الموجهة نحو المناطق الحضرية وسلسلة.بالإضافة إلى ذلك المسلسلات التلفزيونية والبرامج الأصلية، وبعض الشؤون العامة. صباح يوم الأحد يتم بث تشكيلة من البرامج المسيحية من إنتاج الشبكة وبرامج مسيحية أخرى خلال ساعات الصباح الباكر يوميا.الرهان الآن على الشبكة العالمية التي تصل إلى 85 مليون مشاهد في منطقة البحر الكاريبي وكندا والمملكة المتحدة.

بالإضافة إلى ذلك هنالك تلفزيون الكابل الذي يختص بموسيقى الجاز وخاصة ان معظم موسيقيي الجاز المختصون هم من السود.منذ توسيع نطاق البث شملت البرامج بعض موسيقى الروح الجديدة وبديل الهيب هوب وأيضا ار&بي كما تم تخفيض ساعات الجاز على الشبكة.

تي في ون عبارة عن تلفزيون أفريقي اخر ينافس تلفزيون الترفيه الأسود.ويستهدف البالغين الأمريكيين من اصل أفريقي مع طائفة واسعة من البرامج.يقوم بعرض نمط الحياة الاصلي ويهم بالموسيقى والأفلام والازياءبالإضافة إلى مجمعة من المسلسلات الكلاسيكية مثل 227، جود تايمز، مارتن، بوسطن بابلك و(حان وقت العرض في أبولو). الشبكة مملوكة لراديو ون والتي اسستها كاثرين هيوز ,وهي واحدة من أكبر شبكات البث الاذاعي في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى انها أكبر شبكة بث ازاعي أمريكي أفريقي في الولايات المتحدة.

غيرها من الشبكات الأمريكية من اصل افريقى المقرر إطلاقها في عام 2009 هي التلفزيون الأسود الأخباري التي أسسها عضو الكونجرس السابق جي سي واتس والتلفزيون الأسود الأفضل التي أسسها ميلر بيرسي.وفي يونيو / حزيران 2009 اطلقت ان بي سي نيوز موقعا جديدا يدعى ذا غريو في شراكة مع فريق الإنتاج الذي انتج الفيلم الوثائقي الأسود الاجتماع بديفيد ويلسون. وهذا هو موقع فيديو أخباري أفريقي أمريكي يركز على قصص ممثلة تمثيلا منقوصا في الاعلام الوطني.موقع غريو يتألف من مجموعة واسعة من مجموعات صور، ومواد أخبارية، وبلوغ يساهم في المواضيع بما في ذلك الأخبار العاجلة، والسياسة، والصحة، والأعمال التجارية والترفيه وتاريخ السود.

التعليم[عدل]

في عام 2000 حقق الأمريكيون الافارقة تقدم كبير في مجال التعليم ولكنهم بقوا متخلفين عن مستوى التعليم الشامل للبيض والآسيويين على الرغم من انهم متقدمين على باقي الاقليات. في مجال الكليات يمثل السود نصف البيض ولكنهم أكثر من الاقليات الاتينية. هنالك نسبة أكبر من الخريجات الاناث بالمقارنة مع الذكور السود.مدارس السود حتى الصف الثاني عشر منتشرة في الولايات المتحدة كما انه هنالك عودة إلى العزل بين السود والبيض في هذا المجال.

في عام 1947 ثلث السود فوق 65 عام كانوا اميين. في عام 1969 تم تقريبا القضاء على الامية بين صغار السود.

ظهرت استطلاعات تعداد الولايات المتحدة أنه بحلول عام 1998 89 في المئة من الأميركيين الأفارقة الذين تتراوح أعمارهم بين 25-29 أكملوا المدرسة الثانوية أقل من البيض والآسيويين، ولكن أكثر من ذوى الاصول الأسبانية.في الاختبارات الموحدة والدرجات الأميركيين الأفارقة تخلفوا تاريخيا وراء البيض، ولكن بعض الدراسات تشير إلى أنه تم ردم الفجوة بينهم.وقد اقترح العديد من صانعي السياسات أن هذه الفجوة سيتم القضاء عليها من خلال سياسات مثل العمل الإيجابي وإلغاء الفصل العنصري والتعددية الثقافية.

في شيكاغو مارفا كولينز أفريقي أمريكية انشأ مدرسة خاصة لتعليم ذوي الدخل المنخفض من الأطفال الأميركيين من أصول إفريقية الذين كانت المدارس العامه صنفتهم بأنهم " معوقين تعليميا ".هنالك مقالة عن مارفا كولينز ذكرت التالي

العمل مع الطلاب ذوي الخلفيات السيئة وأولئك الذين يعملون أقل بكثير من مستوى الصف، وحتى أولئك الذين كانوا قد وصفوا بأنهم 'غير قابل للتعليم ،كان ل مارفا القدرة على التغلب على العقبات.هنالك أخبار جيدة من طلاب الصف الثالث وحتى الصف التاسع في مجال القرائة، وأربع سنوات من العمر تعلموا القراءة في بضعة أشهر فقط، واختفاء المشاكل السلوكية ،تمكن طلاب الصف الثاني من دراسة شكسبير، وهنالك تقارير أخرى لا يصدقها الجمهور عن تقدم الطلاب.

خلال السنة الدراسية 2006-2007 تكلف الطالب في مدرسة كولينز 5500 دولار ولكن الاباء قالوا ان مستوى التعليم كان أفضل بكثير من مدارس شيكاغو ,بينما في السنة الدراسية 2007-2008 افادت مدارس شيكاغو العامة ان مبلغ 11300 دولار لم تكن كافية للطالب.

مراجع[عدل]

  1. ^ This table gives the African American population in the United States over time, based on U.S. Census figures. (Numbers from years 1920 to 2000 are based on U.S. Census figures as given by the Time Almanac of 2005, p. 377.)

انظر أيضاً[عدل]