إدموند لانغلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إدموند لانغلي
دوق يورك
أيرل كامبردج
صورة معبرة عن الموضوع إدموند لانغلي
إدموند لانغلي
دوق يورك
فترة الحكم 6 أغسطس 1385- 1 أغسطس 1402
الحاكم اللاحق إدوارد من نوريتش
ريتشارد يورك
الزوج(ة) إيزابيلا من قشتالة
جوان من هولندا
الذرية إدوارد من نوريتش
كونستانس من يورك، كونتيسة غلوستر
ريتشارد، ثالث إيرل من كامبريدج
العائلة الملكية بيت بلنتجنت (الولادة)
بيت يورك (المؤسس)
الأب إدوارد الثالث
الأم فيليبا هينو
تاريخ الولادة 5 يونيو 1341
مكان الولادة ملوك لانغلي , هيرتفوردشاير
تاريخ الوفاة 1 أغسطس 1402 (61 عاماً)
مكان الوفاة ملوك لانغلي , هيرتفوردشاير
الديانة مسيحي كاثوليكي

إدموند لانغلي الأول دوق يورك، إيرل كامبردج الأولى،(5 يونيو 13411 أغسطس 1402) ابن أصغر للملك إدوارد الثالث ملك إنجلترا و فيليبا هينو الرابع من خمسة أبناء هذا الزوج الملكي الذي عاش إلى سن البلوغ. مثل الكثير من الأمراء في العصور الوسطى، اكتسبت إدموند اسمه المستعار تحديد من مسقط رأسه من لانغلي، الآن ملوك لانغلي في هيرتفوردشاير. وكان مؤسس البيت يورك ,ولكن كان عن طريق زواج ابنه الأصغر سنا، ريتشارد، أن فصيل يوركيست في حرب الوردتين بمطالبتها بالعرش (الطرف الآخر في الحروب الورود، لانكاستير، وهم نسل شقيقه الأكبر، جون غونت), وكذلك له الأكبر هو إدوارد،الأمير الأسود والد الملك إنجلترا ريتشارد الثاني .


حياته المبكرة[عدل]

في حالة وفاة آب روحي له، "إيرل ساري"، منحت إدموند الأراضي إيرل شمال ترينت، أساسا في يوركشاير. في 1359 انضم إلى والده الملك إدوارد الثالث في حملة عسكرية غير ناجحة لفرنسا، وأصبح في 1361 فارس الرباط. في 1362، في سن ال 21، اصبح أنشأه الملك إدوارد إيرل كامبردج[1] .

مهنة العسكرية[عدل]

ويرى البعض أن إدموند القليل من الاستعداد للحرب، بل أنه شارك في العديد من الحملات العسكرية لفرنسا في فترة السبيعينات القرن الرابع عشر، وعندما تم فتح قبره في 1870 وجودوا هيكل عظمى أظهرت الأدلة توحي بقوة بقدراته العسكرية قد تم تحت تصنيف من الجروح. في 1369 أحضر حاشية من 400 ميناتارمس والرماة 400 للعمل مع جون هاستينغز، إيرل بيمبروك، على الحملة في بريتاني وانغولم. السنة التالية أولاً انضم إلى بيمبروك مرة أخرى على استكشافية إلى التخفيف من حصن "بيرش الحسناء" وثم رافق "الأمير الأسود" في الحملة التي أدت إلى حصار وكيس ليموج. في 1375 أبحر مع إدموند مورتيمر، إيرل مارس، تخفيف بريست، ولكن بعد بعض النجاح الأولى قد أعلنت هدنة.

في 1381، قاد استكشافية فاشلة الانضمام مع البرتغاليين في مهاجمة قشتالة، ولكن بعد شهور من التردد مرة أخرى أعلن سلام (بين إسبانيا والبرتغال) وكان إدموند لقيادة قواته مالكونتينتيد المنزل.

وعين كونستابل قلعة دوفر و ناظر موانئ سينك في 12 يونيو 1376 وشغل ذلك المنصب حتى 1381. أنه تصرف كحارس للعالم في 1395/94، عندما شنت حملة في أيرلندا في عهد ريتشارد الثاني وتولى رئاسة البرلمان في 1395. وكان أيضا حارس مملكة في 1396 خلال الملك زيارة قصيرة إلى فرنسا عندما غادر ريتشارد الثاني لحملة موسعة في أيرلندا. وهبطت هنري بولينجبروك المنفى في أواخر حزيران/يونيو في بريدلينجتون في يوركشاير. إدموند ديوك أثارت جيشا مقاومة بولينجبروك، ثم إدموند قررت بدلاً من ذلك الانضمام إليه، الذي قال أنه كوفئ جيدا. وبعد ذلك بقي موالية للنظام الجديد للعرش لانكاستر كما أطاح بولينجبروك ريتشارد الثاني يصبح الملك هنري الرابع.

الذرية[عدل]

كانت الزوجة الأولى في لانغلي، إيزابيلا، ابنة الملك بيتر من قشتالة أخت زوجة أخو الأكبرجون غونت الثانية كونستانس من قشتالة و ماريا دي باديلا. قد اثنين من أبنائه وابنته:

  • كونستانس من يورك

بعد وفاة إيزابيلا في 1392، تزوج لانغلي أبنة عمه جوان من هولندا،

دوق يورك وشكسبير[عدل]

إدموند، الأول "دوق يورك" شخصية رئيسية عند شكسبير في مسرحية ريتشارد الثاني وادموند يستقيل من منصبه كمستشار لأبن أخيه، ريتشارد الثاني، لكن متردد بخيانة الملك. أنه يوافق في نهاية المطاف على الجانب مع بولينجبروك مساعدته على استعادة الأراضي التي صادرتها منه ريتشارد بعد وفاة الأب بولينجبروك . بعد بولينجبروكي ديبوسيس ريتشارد وتوج هنري الرابع، وادموند يكتشف مؤامرة من قبل ابنه، دوق يورك الثاني لاغتيال الملك الجديد. إدموند الكشف عن هذه المؤامرة، ولكن زوجته إيزابيلا يقنع هنري بالعفو عن ابنها.

المراجع[عدل]

  1. ^ بيغي ك. Liss، "إيزابيل الملكة،" نيويورك: مطبعة جامعة أكسفورد، 1992، ص 165