التسرب النفطي في خليج المكسيك 2010

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 28°44′12.01″N 88°23′13.78″W / 28.7366694°N 88.3871611°W / 28.7366694; -88.3871611

صورة فضائية لمدى انتشار البقعة النفطية بتاريخ 24 أيار 2010.

التسرب النفطي في خليج المكسيك 2010, هو كارثة بيئية نجمت عن تسرب نفطي هائل حصل بعد انفجار غرق "منصة بحرية لاستخراج النفط" تابعة لشركة بريتش بيتروليوم (بي بي) البريطانية في خليج المكسيك في 22 أبريل 2010[1]، ويعتبر أكبر تسرب نفطي في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.[2]. والذي لا يزال مستمراً حتى الآن، حيث قدر خفر السواحل الأمريكي مقدار التسرب ما بين 35 إلى ستين الف برميل يوميا تخرج من البئر الواقعة على عمق 1500 متر تحت سطح البحر[3].

خلفية الحدث[عدل]

احتراق الجزيرة النفطية في خليج المكسيك.

بدأ التسرب النفطي في خليج المكسيك بعد انفجار نجم عن تسرب غازي في منصة "ديب ووتر هوريزون" (بالإنجليزية: Deepwater Horizon) التابعة لشركة بريتش بيتروليوم الإنجليزية (بالإنجليزية: BP) أودى بحياة 11 عاملاً في 20.4.2010[4]، وتسبب لاحقاً بغرق المنصة، ثم حدوث تسرب انطلاقاً من البئر النفطية تحت المنصة.

تطورات الحدث[عدل]

بدأت علامات التسرب النفطي تظهر في الأيام القليلة التي تلت الانفجار حيث تحدثت وسائل الإعلام المختلفة عن وجود تسرب هائل في مكان المنصة خلال الأسبوع الذي تلى الانفجار[5][6][7]، بينما كانت شركة بي بي تحاول وقف التسربات النفطية في محاولات عديدة، كانت أهمها المحاولة في 27.5.2010 حينما ادعت الشركة وقف التسرب[8]. إلا أن جميع هذه المحاولات باءت بالفشل[9] وما زال التسرب مستمراً.

أدت الكارثة بالرئيس الأمريكي إلى وصف الحادثة بأنها أكبر حادثة بيئية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية[2]، وإلى منع التنقيب عن النفط قبالة السواحل الأمريكية[10]. وقد ساهمت الأزمة في توتير العلاقات بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بسبب الانتقادات اللاذعة التي وجهها الرئيس الأمريكي باراك أوباما للشركة البريطانية[11].

مراجع[عدل]

  1. ^ نذر "كارثة بيئية" بخليج المكسيك نقلاً عن الجزيرة بتاريخ.29.4.2010
  2. ^ أ ب أوباما يقارن البقعة النفطية في خليج المكسيك بهجمات 11 سبتمبر, جريدة الشرق الأوسط, دخل 20 يونيو 2010
  3. ^ استئناف سحب النفط في خليج المكسيك ومدير بريتش بتروليوم يثير مزيدا من الانتقادات. بواسطة الن جونسون (AFP). (بحسب عرض 20.6.2010)
  4. ^ غرق منصة للتنقيب عن النفط في خليج المكسيك بعد انفجار فيها نقلاً عن بي بي سي أون لاين بتاريخ 22 نيسان 2010.
  5. ^ خبراء أمريكيون: البقعة النفطية في خليج المكسيك أكبر 3 مرات مما كان يعتقد أصلا نقلاً عن "روسيا اليوم" بتاريخ 02.05.2010.
  6. ^ بي.بي تعد لمحاولة جديدة لوقف التسرب النفطي في خليج المكسيك وسط ضغوط متزايدة نقلا عن "أثير ألمانيا" (دويتشة فيللة) بتاريخ 25.5.2010.
  7. ^ مخاوف من تحول بقعة النفط في خليج المكسيك إلى إحدى أسوأ الكوارث البيئية. عن فرنسا24 بتاريخ 28.4.2010.
  8. ^ وقف تسرب النفط بخليج المكسيك. عن الجزيرة بتاريخ 27.5.2010.
  9. ^ بي بي تواجه مصاعب في شفط النفط. عن الجزيرة بتاريخ 3.6.2010.
  10. ^ الإدارة الأمريكية تحظر أعمال التنقيب عن النفط بسبب تسرب النفط قبالة لويزيانا. نقلاً عن البي بي سي بتاريخ 30 أبريل 2010.
  11. ^ أوباما: انتقادي شركة "بي بي" لا علاقة له بهويتها عن البي بي سي بتاريخ 12.6.2010.