ابيضاض الدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ابيضاض الدم
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع ابيضاض الدم

ت.د.أ.-10 C91.-C95.
ت.د.أ.-9 208.9
ت.د.أ.أ 9800-9940
ق.ب.الأمراض 7431
مدلاين بلس 001299


أبيضاض الدم أو اللوكيميا هو عبارة عن مرض خبيث للجملة المكونة للدم ويتصف بزيادة عدد الكريات البيضاء غير الناضجة في الدم ونقي العظم.

في دراسة أجرتها مجموعة الشرق الأوسط لأبحاث السرطان أظهرت إصابة 515 شخص في مصر ما بين العامين 1999-2001 و 1354 شخص في الأردن بأبيضاض الدم ما بين عامي 1996-2001.و يسمى أيضا باللوكيميا أو سرطان الدم يبدأ هدا المرض في نخاع العظام وينتشر إلى الأجزاءالأخرى من الجسم [1]

تصنيفات المرض[عدل]

حسب الخلية المصابة بالمرض

حسب شدة المرض:

  • ابيضاض الدم الحاد (Acute Leukemia) : ويتصف بسرعة إنتاج الخلايا غير الناضجة في نخاع العظم والدم.
  • أبيضاض الدم المزمن (Chronic Leukemia): ويتميز هذا النوع بإنتاج خلايا ناضجة جزئيا ولكنها غير فعّآلة وظيفيا.

الأعراض والعلامات[عدل]

من أهم الأعراض التي تظهر على المصاب هي

  • التعب وفقدان الشهيه.
  • ارتفاع حرارة المريض.
  • ألام في العظام والمفاصل.
  • انتفاخ ونزف من اللثة وظهور بقع زرقاء صغيره تحت الجلد تعرف باسم الحَبَرات (Petechia).

أما العلامات فتكون

  • قلة الكريات الشاملة: في أعداد كريات الدم الحمراء (Erythrocytes) مما يسبب التعب والإرهاق, وهبوط في أعداد الصفائح الدموية (Platelets) مما يسبب نزف اللثه وظهور الحبرات ويجعل الشخص المصاب عرضة للنزيف بكثرة وبشكل مطول. وهبوط في أعداد الكريات الدم البيضاء الناضجة (Leucocytes) مما يجعل المريض عرضة للإصابة بمختلف الأمراض نتيجة الضعف المناعي.
  • تضخم في الكبد والطحال.

مسببات المرض[عدل]

حتى اليوم لا يعرف ماهو المسبب الرئيسي للمرض. ولكن هناك عدة عوامل يمكنها أن تجعل الشخص عرضة للإصابة بأبيضاض الدم أكثر من غيره وهي

  • التعرض للإشعاعات. حيث تم ملاحظة أن العاملين في اللأشعه من أطباء وفنيين والمرضى الذين تم علاجهم من مرض التهاب الفقار المُقَسِط (Ankylosing Spondylitis) باستخدام الأشعة مقارنة بالمرضى الذين أُستخدم معهم علاجات غير العلاج بالأشعة والناجين من القنبلة الذريه في هيروشيما وناكازاكي في اليابان جميعهم أظهروا نسبة أعلى للإصابة بأبيضاض الدم.
  • التعرض لبعض المركبات الكيميائية مثل الكلورمفينيكول (Chloramphenicol) والبنزين وبعض المضادات الحشرية. وهناك بعض الأدوية التي تستخدم في علاج السرطانات مثل فينيل الانين الخل الذي يستخدم في علاج الورم النِقَوي المتعدد (Multiple Myeloma) وبعض المواد القاعدية التي تستخدم في علاج مرض هودجكين (Hodgkin Disease) وبعض الأدوية المثبطة مناعيا.
  • بعض الأمراض الوراثية مثل متلازمة داون ومتلازمة بلووم.
  • بعض الفيروسات مثل Human T-Lymphocyte بنوعيه الأول HTLV-1 والثاني HTLV-2 وذلك عن طريق إدخال جين ورمي (Oncogene) لخلايا الإنسان مما يجعلها سرطانية.
  • تدخين السجائر[2]

تشخيص المرض[عدل]

يتم تشخيص المرض مخبرياً وذلك بإجراء عدة فحوصات ومن أهمها

  1. العد الكامل لمكونات الدم (Complete Blood Count CBC) ومن خلال هذا الفحص يمكن إعطاء إشارات أولية باحتمال الإصابة بأبيضاض الدم.
  2. الفحص السريري للكشف عن وجود تضخم في الكبد أو الطحال أوالعقد اللمفاوية[2]
  3. خزعة من نخاع العظم وذلك بفحص تلك الخزعة تحت المجهر بعد صبغها ببعض الصبغات الخاصة التي تشير إلى وجود أبيضاض في الدم.

العلاج[عدل]

هناك عدة طرق مستخدمة لعلاج أبيضاض الدم. بناء على حالة المريض وحدة المرض ونوع المرض يتم اتخاذ العلاج المناسب. ومن أكثر العلاجات استخداما:

  • العلاج الكيميائي (Chemotherapy): ويتم فيه إعطاء المريض أدوية مثل (hydroxyurea, busulfan, etoposide, glivec ,tasigna ,daunorubicin) وغيرها للقضاء على الخلايا السرطانية.
  • العلاج بالأشعة (Radiotherapy): تعريض المريض للأشعة للقضاء على الخلايا السرطانية.
  • زراعة نخاع العظم (Bone Marrow Transplantation)

علاج مساعد[عدل]

  • نقل دم: وذلك لمعالجه فقر الدم وعلاج النزيف.
  • مضادات حيويه (Antibiotics) وإنترفيرون (Interferon): ليتم دعم الجسم مناعيا ويجعله مقاوما للأمراض.

إحصائيات[عدل]

نسب الوفيات جراء ابيضاض الدم لكل 100,000 نسمة في عام 2004.[3]
  لا يوجد بيانات
  أقل من 1
  1-2
  2-3
  3-4
  4-5
  5-6
  6-7
  7-8
  8-9
  9-10
  10-11
  أكثر من 11

عام 2010، توفي حوالي 281,500 شخص بابيضاض الدم حول العالم.[4] عام 2000، طور حوالي 256,000 طفل وبالغ شكلاً من أشكال اللوكيميا حول العالم، وتوفي منهم 209,000.[5] يمثل هذا حوالي 3% من سبعة ملايين حالة وفاة بسبب السرطان في ذلك العام، وحوالي 0.35% من إجمالي الوفيات لأسباب مختلفة.[5] من المواقع الـ 16 المنفصلة التي تم مقارنتها، كان مرض ابيضاض الدم في المرتبة الثانية عشرة في تصنيف الأمراض الأكثر شيوعاً والحادي عشر من حيث الوفيات لأسباب تتعلق بالسرطان.[5] يصاب حوالي 245,000 شخص في الولايات المتحدة بشكل من أشكال ابيضاض الدم، بما في ذلك الحالات التي حققت الشفاء. تم تشخيص حوالي 44,270 حالة جديدة مصابة بابيضاض الدم عام 2008 في الولايات المتحدة.[6] ويمثل ذلك 2.9% من كافة حالات السرطان (باستثناء خلايا سرطان الجلد القاعدية والحرشفية البسيطة) في الولايات المتحدة و30.4% من كافة أنواع سرطان الدم.[7]

مواضيع ذات صلة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ [1]
  2. ^ أ ب http://www.altibbi.com/%D9%85%D8%B5%D8%B7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%A9/%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85/%D8%B3%D8%B1%D8%B7%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85
  3. ^ "تقديرات منظمة الصحة العالمية للأمراض والإصابات حسب الدولة". منظمة الصحة العالمية. 2009. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-11. 
  4. ^ Lozano، R (Dec 15, 2012). "Global and regional mortality from 235 causes of death for 20 age groups in 1990 and 2010: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2010". Lancet 380 (9859): 2095–128. doi:10.1016/S0140-6736(12)61728-0. PMID 23245604. 
  5. ^ أ ب ت Mathers, Colin D, Cynthia Boschi-Pinto, Alan D Lopez and Christopher JL Murray (2001). "Cancer incidence, mortality and survival by site for 14 regions of the world". Global Programme on Evidence for Health Policy Discussion Paper No. 13 (منظمة الصحة العالمية). 
  6. ^ "Leukemia Facts & Statistics." The Leukemia & Lymphoma Society. Retrieved 2009-07-02.
  7. ^ Horner MJ, Ries LAG, Krapcho M, Neyman N, et al. (eds). "SEER Cancer Statistics Review, 1975–2006". Surveillance Epidemiology and End Results (SEER). Bethesda, MD: National Cancer Institute. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-03. "Table 1.4: Age-Adjusted SEER Incidence and U.S. Death Rates and 5-Year Relative Survival Rates By Primary Cancer Site, Sex and Time Period"