برايان كلوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
العم برايان كلوف

برايان هوارد كلوف (بالإنكليزية: Brian Howard Clough) ‏ (21 مارس 1935، ميدلزبرة، إنكلترا20 سبتمبر 2004، ديربي، إنكلترا) كان لاعب كرة قدم إنكليزي سابق، ومدرب كرة قدم إنكليزي سابق.

مسيرته الكروية[عدل]

بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميدلزبره في عام 1955، ولعب معهم حتى عام 1961، وشارك معهم في 213 مباراة وسجل 197 هدف، وفي عام 1961 انتقل إلى نادي سندرلاند، ولعب معهم حتى عام 1964، وشارك معهم في 61 مباراة وسجل 54 هدف.

لعب مع منتخب إنجلترا لكرة القدم في عام 1959، وشارك معهم في مباراتين.

مسيرته التدريبية[عدل]

بدأ مسيرته التدريبية مع نادي هارتلبول يونايتد في عام 1965، واستمر في تدريبهم حتى عام 1967، وفي عام 1967 انتقل إلى تدريب نادي ديربي كاونتي، ودربهم حتى عام 1973، وفي موسم 1973/1974 درب نادي بريتون أند هوف ألبيون، وفي عام 1974 درب نادي ليدز يونايتد، وفي عام 1975 درب نادي نوتنغهام فوريست، واستمر في تدريبهم حتى عام 1993.

قمة التفوق[عدل]

كانت في عام 1975 انتقل لتدريب نوتنغهام فورست عندما كان النادي يقبع في الدرجة الثانية, الأولى حاليا, فاعاد الفريق إلى الدرجة الأولي, الدوري الإنجليزي الممتاز أو بريميرليغ حاليا, فكانت الانجازات الخالدة للنادي والمدرب والتي يعجز عن تحقيقها الجيل الحالي والذي يلعب في دوري المظاليم أو الدرجة الأولي. فجميع انجازات النادي باسم المدرب كلوف.فأصبح النادي رقم 1 في أوروبا وكاد ان يحقق كأس العالم للاندية عامي 1979 و1980.

انجازات المدرب مع فورست[عدل]

لا تذكر انجازات فورست الا مع كلوف, فبعد أن قاد النادي أو درب النادي عام 1975 صعد به الموسم التالي للدرجة الممتازة والتي كانت تسمى الأولى ذاك الوقت. وفي عام 1977 أصبح أفضل وأقوى نادي في إنجلترا رغم وجود ليفربول بطل أوروبا ذاك الوقت.وحقق أول القابه عام 1978 بفوزه بكاس الحليب للاندية المحترفة.ثم حقق للنادي أول وأخر لقب للدوري الممتاز متفوقا على اندية ليفربول ومانشستر اليونايتد والستي واندية لندن الكبيرة.بعدها حقق بطولة ابطال أوروبا للاندية الابطال موسمين متتالين 1979 و1980 في انجاز غير مسبوق, ليضف لقب السوبر الاوربي عام 1979. ويخسر كاس العالم للاندية, ثم يضيف بطولة الحليب أو ماتسمى كاس المحترفين سنة 1979 و 1989 و1990 ويخسر كاس الاتحاد الإنجليزي امام توتنهام هوتسبير عام 1990 وتتوقف الانجازات بعدها ويسقط الفريق للدرجة الأولى عام 1993. ويعتزل بعدها كلوف التدريب وللابد. مسجلا انجازات لا تنسى ووضعا فريقه ضمن نخبة الكبار رغم ظروف النادي.