فاليري لوبانوفسكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فاليري لوبانوفسكي

فاليري فاسيليفتش لوبانوفسكي (1939 - 2002)، من مواليد 6 يناير 1939، وتوفي في 13 مايو 2002 ،لاعب كرة قدم سابق، وأشهر مدرب في أوكرانيا، كانت بدايته كلاعب كرة قدم، وكان في البداية يشغل مركز الجناح الأيسر مع نادي دينامو كييف، وفاز مع النادي بلقي الدوري السوفييتي وكأس الإتحاد السوفييتي، وقضى مع النادي سبع سنوات، قبل أن ينضم إلى نادي كورنوموريتس أوديسا، وبعدها انضم إلى نادي شاختار دونتسك، واعتزل لوبانوفسكي كرة القدم وهو في عمر 29، وسجل 71 هدف في 253 مباراة لعبها، وقد لعب مع منتخب الإتحاد السوفييتي لكرة القدم مباراتين فقط.

و بعد أن اعتزل كرة القدم، عاد لوبانفسكي إلى الكرة، ولكن هذه المرة كمدرب لنادي دنيبرو دنيبروبتروفسك، وبعد أن دربه لمده أربع سنوات، لم يحقق فيها أي إنجاز، انتقل لوبانوفسكي إلى ناديه السابق دينامو كييف، الذي دربه لمده تصل إلى 17 سنه، علما وبأنه خلال فترة تدريبه لنادي دينامو كييف، كان قد درب منتخب الإتحاد السوفييتي لكرة القدم، وقد قاد لوبانوفسكي الفريق إلى الفوز ثمانية مرات في دوري الإتحاد السوفييتي وسته مرات إلى الفوز بالكأس، وفاز في كأس الكؤوس الأوروبية في عامي 1975 و1986.

و قد درب لوبانوفكسي منتخب الإتحاد السوفييتي لكرة القدم في ثلاثة فترات، الأولى كانت في أولمبياد 1976، والتي حصل فيها المنتخب السوفييتي على الميدالية البرونزية، ودرب المنتخب مرة أخرى في كأس العالم 1986، وقد أصر على أشراك جميع لاعبي نادي دينامو كييف في تلك البطولة، وحصل المركز الأول في مجموعته، وألتقى مع منتخب بلجيكا لكرة القدم، ولكنه المنتخب السوفييتي خسر بأربعة أهداف مقابل ثلاثة بعد التمديد، وفي كأس أوروبا 1988 حصل المنتخب السوفييتي على المركز الأول في مجموعته أيضا، وألتقى مع منتخب هولندا لكرة القدم في المباراة النهائية، ولكنه خسر في تلك المباراة، وفي كأس العالم 1990 حصل المنتخب السوفييتي على المركز الأخير في مجموعته. وبعد كأس العالم 1990، قرر لوبانوفكسي بأن يترك نادي دينامو كييف، وانتقل إلى تدريب منتخب الإمارات لكرة القدم، ولكنه أٌقيل بعد أن أمضى أربع سنوات مع المنتخب، ودرب بعدها منتخب الكويت لكرة القدم، ولكنه أٌقيل بعد سنتين فقط.

و في عام 1997 عاد لوبانوفسكي إلى تدريب دينامو كييف للمرة الثالثة، وقد استعاد النادي شيئا من بريقه المفقود في تلك الفترة، فقد كان يضم وقتها أندريه شيفشينكو النجم الأوكراني، وقد وصل الفريق إلى الدور النصف نهائي في دوري أبطال أوروبا عام 1999. وقد درب منتخب أوكرانيا لكرة القدم من عام 2000 إلى عام 2002، ولكنه اقيل بعد خسارته في المباراة الفاصلة أمام منتخب ألمانيا لكرة القدم. وقد مات وهو في عملية في المخ في تاريخ 13 مايو 2002، وبعد أن توفي أعطي وسام بطل أوكرانيا، وهو أعلى وسام في أوكرانيا. وبعد أن مات، فاز نادي إيه سي ميلان بلقب دوري أبطال أوروبا، بفضل الموهبه التي اكتشفها لوبانوفكسي أندريه شيفشينكو، فأهدى أندريه شيفشينكو هذا الفوز إلى معلمه الأول.