بسام طيبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بسام طيبي هو خبير سوري في مجال العلوم السياسية مقيم في ألمانيا منذ عام 1962 وأصبح موطنا ألمانيا في عام 1976. وُلِد بسام طيبي في 4 أبريل 1944 في العاصمة السورية دمشق. هو معروف بتحليل العلاقات الدولية ونظر الإسلام في إطار دراسة المواجهات الدولية والمحاضرات. ويدرّس في جامعة غوتينغن. بسام طيبي معروف في ألمانيا بتحليلاته الانفعالية التي تهاجم الإسلام والمسلمين بمناسبة أو دون مناسبة. فعنوان أحد كتبه هو "حرب الحضارات" وذلك في رد على عنوان الكتاب الشهير لـ صاموئيل هنتنغتون وكان على شكل سؤال هو "صِراع الحضارات؟". ومن المعروف أن بسام طيبي قد هدد ألمانيا في مقالة نشره في جريدة محلية متواضعة جدا ومحدودة التوزيع بالرحيل إلى أمريكا لأنه يشعر بنفسه غريب حتى بعد مضي أكثر من أربعين عاما على وجوده في ألمانيا. ويبدو أن السبب الحقيقي في التهديد بهجرته من ألمانيا هو ظهور أسلوب أوروبي جديد في التعامل مع المحرضين ضد الإسلام والمسلمين من أمثال السيد الطيبي ورغبة بسام طيبي بالبقاء وربما بالترضية من جهة ألمانية ما. وبالفعل فلم يغادر بسام طيبي ألمانيا وما زال فيها. وكان قد حاول من قبل العمل في أمريكا ولكنه لم يجد عملا هناك فعاد إلى ألمانيا مرة أخرى. فقد أثبتت تجارب الغربيين أن هؤلاء يسعون بالمقام الأول للظهور وتحقيق شهرة بأي ثمن على حساب قول الحقيقة أو أي ما يمت بانتقادات إيجابية يمكن أن تفيد المسلمين أو الغربيين. والساحة الألمانية ممتلئة بأمثال هؤلاء فقد كان في السبعينات غيرهارد كونتسلمان خبيرا في الإسلام وضيفا على قنوات التلفزيون. ولكن أحد الباحثين كشف أكاذيبه وسرقاته لفصول عديدة من مؤلفين آخرين كان يدعيها لنفسه. وآخر هؤلاء هو المحلل السياسي المصري حامد عبد الصمد الذي ظهر على الساحة منذ بعض الوقت ولكنه تلافى أخطاء الزمن الذي عاش فيه بسام طيبي فبدأ بتغليف كلامه بالواقعية والرغبة في الإصلاح والتعايش السلمي، ثم ليبدأ بعدها بمهاجمة المسلمين والإسلام بكل ما أسعفته به أدواته اللفظية. من الغريب أن شخصا مثل بسام الطيبي يقول إنه يسعى لإصلاح الإسلام، وهو بحاجة ماسة للإصلاح بالفعل، ولكنه غير معروف ولم يكتب أي شيء في اللغة العربية. فالبحث عنه مثلا في محرك البحث غوغل سيظهر أن لا أحد في العالم العربي يعرفه وأنه لم ينشر ولا حتى مقالات باللغة العربية التي يدعي أمام الألمان أنه أتقنها منذ صغره وأنه حفظ القرآن الذي نزل بها خلال طفولته.


كنب:

  • حروب صليبية وجهاد. عرض كتاب 2004
  • Vom Gottesreich zum Nationalstaat. Islam und panarabischer Nationalismus
  • Conflict and War in the Middle East. 1998
  • Die neue Weltunordnung. Westliche Dominanz und islamischer Fundamentalismus. Berlin, 1999.
  • Europa ohne Identität? Die Krise der multikulturellen Gesellschaft: Goldmann 2000
  • Islam between Culture and Politics. 2001.
  • Kreuzzug und Djihad, Der Islam und die christliche Welt. München: Goldmann 2001.
  • The Challenge of Fundamentalism. Political Islam and the New World Disorder: University of California Press. Nova eldono 2002
  • Die fundamentalistische Herausforderung. Der Islam und die Weltpolitik. München 2003