بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود
الأميرة بسمة في المعهد الملكي للشؤون الدولية 2013
الاسم الكامل
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود
العائلة الملكية آل سعود
الأب سعود بن عبد العزيز آل سعود
الأم الأميرة جميلة مرعي
تاريخ الميلاد 1964 (العمر 49–50)
الولادة الرياض
الديانة اسلام
الشعار الملكي
Coat of arms of Saudi Arabia.svg
أسلوب مخاطبة
بسمة بنت سعود
Coat of arms of Saudi Arabia.svg
خطابات رسمية صاحبة السمو الملكي الأميرة
أخرى سمو الأميرة

الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود (1 مارس 1964 -)، كاتبة وناشطة إعلامية سعودية [1] ،

ولدت في الناصرية بالرياض، وهي المولود رقم 115 للملك سعود بن عبد العزيز آل سعود[2] ووالدتها هي الأميرة جميلة مرعي والتي ترجع أصولها إلى منطقة اللاذقية بسوريا. هي الأخت الصغرى لسبعة أشقاء يعرفون بآل خالد نسبة للأخ الأكبر الأمير خالد بن سعود بن عبد العزيز آل سعود.

التعليم[عدل]

تلقت تعليمها الابتدائي والمتوسط في لبنان بيروت ، ثم انتقلت إلى بريطانيا في العام 1975م بسبب نشوب الحرب الاهلية اللبنانية. أتمت دراستها الثانوية في بريطانيا، ثم التحقت بجامعة (Richmond UK) لدراسة العلوم الاجتماعية.وتوقفت عن الدراسة ببريطانيا ، ثم انتقلت إلى سويسرا ودخلت الجامعة الأمريكية في لوزان وأكملت السنة الثانية في العلوم الاجتماعية. ثم توقفت عن الدراسة بسويسرا وانتقلت إلى جوار والدتها. في العام 1982 درست سنة طب عام، ثم سنة أدب إنجليزي بجامعة تشرين في سوريا.ودرست عامين علم نفس في الجامعة العربية ببيروت.

الحياة الاجتماعية[عدل]

تزوجت من خارج العائلة المالكة من المدينة المنورة في العام 1988 من شجاع بن نامي بن شاهين الشريف وتطلقت في العام 2007 وأنجبت خمس أولاد هم سعود وسارة[3] ,سماهر ,سهود وأحمد وهي الآن تعيش في مدينة لندن[4].

الاعمال[عدل]

ترأس مجلس إدارة شركة البراعم المختصة في المطاعم ومقهى كريز للفنون والمطبخ التشكيلي في مارينا جراند بارك حياة جدة[3] وأنشئت شركة أنسيد القابضة كمظلة تحتضن كل أعمالها المالية والإنسانية معاً وهي رئيسة مجلس إدارة شركة أنفيرو للحلول البيئية ورئيسة مجلس إدارة مركز صدى الحياة السعودي، وأيضا أنشأت مركز بسمة الشامل للتدريب على أمن المرأة. أيضا تعمل بسمة في مجالات تقديم الاستشارات وتقديم الأبحاث والأوراق النقدية والعلمية في المؤتمرات وورش العمل الدولية مثل الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمات حقوق الإنسان الدولية والمحلية، ذات العلاقة بالشؤون السياسية والاقتصادية والإنسانية والإعلامية.

وإعلامياً بدأت الكتابة الصحفية بعد عودتها من رحلة إلى أمريكا سجلت فيها مشاهدتها ورأيها في المجتمع الأمريكي. حيث تنقل في عمودها الأسبوعي "الرأي الأخر" بجريدة المدينة نبض ومعاناة المواطنين إلى المسئولين. تتداول العديد من المواقع والصحف الإلكترونية مقالها الأسبوعي مثل جريدة ضوء وسبق وغيرها .حيث تحظى أرائها بأعلى نسبة قراءة وتعليقات بين القراء سواء بجريدة المدينة أو المواقع الإلكترونية.

آراء[عدل]

رأت بسمة أن هناك العديد من التغيرات التي تود أن تراها في بلادها، ومن بينها أن يسمح للمرأة بقيادة السيارة ولكن ليس في الوقت الراهن لأن الوقت غير مناسب، لأنه في ظل هذه الظروف، فقد تتعرض للتوقيف، والتحرش، أو الضرب، أو ما هو أسوأ من ذلك وهذا هو السبب الذي يجعلني أرفض قيادة المرأة حتى نتعلم بشكل كاف، وحتى تكون لدينا القوانين الضرورية لحمايتنا من مثل هذا الجنون وإذا تم التحرش بنا أثناء القيادة، فسيقولون للعالم الإسلامي: هل ترون ماذا حدث عندما سمح للمرأة بالقيادة، لقد تعرضت للتحرش وتعرضت للضرب، وبعدها سيطالبون بقوانين أكثر صرامة للسيطرة على المرأة. تأمل ايضا الاميرة بسمة ان ترى دستورا مناسبا يعامل الرجال والنساء على قدم المساواة أمام القانون.[5]

اهتمامات عامة[عدل]

تميل إلى قرأه التاريخ الإسلامي والدين المقارن وتاريخ الديانات السماوية. وتهتم بشكل خاص بقضايا المرأة والطفل .وتعمل على تربية أولادها من منطلق الوعي الديني والاجتماعي والثقافي والوطني بعيداً عن التشدد أو الانحلال، بل الوسطية التقدمية. أنشئت مدونتها التي أطلقتها في سبتمبر من عام 2009.[6]

شنودة[عدل]

في أواخر 2011 زارت الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بالمقرالبابوي. حضرت بسمة لدعوته للمشاركة في الهيئة الدولية التي تنظمها لمساعدة الشعوب خاصة المرأة والطفل.[7]

كاشغري[عدل]

في بداية العام 2012 نادت الأميرة بسمة الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمير نايف بن عبدالعزيز للعفو عن حمزة كاشغري عن الخطأ الذي ارتكبه عبر تويتر. وقالت أن الجميع معرض للخطأ. ونص النداء هو كما يلي:-

مليكنا أولى بأن تصدر عنه هذه المكرمة وهو السباق دائماً بأعماله الإنسانية ،التي جعلت المواطنين جميعاً يفتخرون بمليكهم . وأضافت:لذا أرجو في هذه الليلة الكريمة وهي ليلة الجمعة وفي هذا الشهر الكريم الذي ولد فيه الرسول الرحيم بأن تصدر عنه هذه المبادرة من غير أن يقال عنها بأنها تدخلات أو ضغوطات خارجية كما العادة ، لذا أضم صوتي لكل الوسطيين والمعتدلين في الوطن العربي والإسلامي لنصرة الإسلام والمسلمين ممثلة في مليكنا بإصداره عفواً رحيماً من أب رحيم.[8]

عملية ابتزاز الأميرة بسمة[عدل]

صرحت الأميرة بسمة أن هناك عصابة أرادت ابتزازها وتحويل 500 ألف دولار على حساب مصرفى في مصر. وحاول المبتزون تهديدها بمواد مرئية تظهر فيها أمام كاميرا الكمبيوتر الشخصي تدخن دون غطاء على شعرها، وتتوجه بقبلة للكاميرا. وقالت بسمة أن تلك المواد سرقت من جهازها الشخصى. غير أنها رفضت الخضوع لهذا الابتزاز، واتجهت للحديث إلى وسائل الإعلام. وقالت في تصريحات لصحيفة الصنداى تليجراف: “في المملكة العربية السعودية أنها فضيحة أن تظهر المرأة بشعرها أو تدخن.[9]

مصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]