بلقين بن زيري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أبو الفتوح بلقين بن زيري بن مناد الصنهاجي اسمه الكامل هو أبو الفتوح سيف الدولة بولوغين بن زيري الصنهاجي يعد مؤسس الدولة الزيرية بالجزائر كانت عاصمة الدولة بمدينة أشير وسط الجزائر ثم تولى حكم جميع المغرب الإسلامي ، بعد أن استخلفه المعز لدين الله الفاطمي على إفريقية عند توجهه إلى مصر. وكان استخلافه إياه سنة 361هـ . وأمر الناس بالسمع والطاعة له، وسلم إليه البلاد ، وخرجت العمال وجباة الأموال باسمه، وأوصاه المعز بأمور كثيرة، وأكد عليه في فعلها. نجح بلكين في أن يقضي على الفتن الداخلية وعلى الثورات القبائلية المجاورة على حدود البلاد ، وحقق استقرارا كبيرا بالبلاد إلى أن مات سنة 373 هـ ‏984م فخلفه ابنه المنصور بن بلكين ، وكان من أعدل بني زيري ، فاستعمل السياسة والعنف معا ، ونجح في تصفية خصومه باللين والحكمة والترهيب كذلك.

حياته[عدل]

يعد بولوغين ابن زيري بن مناد الذي كان حاكم المغرب الأوسط ، وفي ظل حكم أبيه أعاد إعمار مدينة الجزائر على أنقاض مدينة إيكوسيم القديمة وذلك سنة 960م ، وكذلك مدن المدية و مليانة ، واهتم ببناء القرى وتحصينها .

بعد وفاة والده زيري بن مناد سنة 971م ، ورث والده على الحكم ، فعينه الخليفة الفاطمي بعد رحيله إلى مصر واليه على إفريقية والمغرب الإسلامي كله وتوجه نحو القيروان واتخذها عاصمة له ، دخل في صراعه مع جعفر بن حمدون من بني برزال في المسيلة المستقوي بكتامة والذي أصبح بولائه لخليفة قرطبة الحكم المستنصر بالله ثم انتقل جعفر بن حمدون بعدها إلى الأندلس وأصبح فارس الأندلس واتجه مجموعة كبيرة من أفراد قبيلته بني برزال أيضا وأصبحوا كتيبة فرسان الخلافة الأموية في الأندلس.

بعدها تمكن بولوغين من السيطرة على أكثر المغرب الإسلامي ، ولقبه الخليفة بأبي الفتوح وسيف الدولة ، فتح بولوغين كل من طرابلس و سرت و برقة ، واتجه إلى فاس و سجلماسة وسيطر عليها فدان له أكثر بلاد المغرب الإسلامي و صقلية .

وفاته[عدل]

توفي بولوغين بن زيري سنة 984م ، وخلفه إبنه المنصور بن بولوغين

مصادر[عدل]

  • إسلام أون لاين.