تامبوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تامبوف
بالروسية Тамбов
شعار
الشعار
علم
العلم
صورة معبرة عن الموضوع تامبوف
الدولة علم روسيا روسيا
أوبلاست تامبوف أوبلاست
تأسست في 1636
إداريا
العمدة الكسي كوندراتيف
جغرافيا
مساحة المدينة 90,89 كم2
السكان
تعداد سكاني 281,834 نسمة Green Arrow Up Darker.svg
سنة إحصاء 2013
ترتيب الكثافة 3090 شخص في كل كم2
تركيبة سكانية
معلومات اخرى
منطقة زمنية UTC+4
رمز بريدي 392000
الرمز الهاتفي 4752 7+
رمز السيارة 68
الموقع الإلكتروني http://city.tambov.gov.ru

تامبوف (بالروسية: Тамбов) مدينة في روسيا الإتحادية، تعد المركز الإداري لإقليم تامبوف (تامبوف أوبلاست)، و هذه المدينة موجودة قرب نهر تسنا أو ما يسمى بمسبح نهر الفولغا، تبعد عن موسكو حوالي 480-500 كم، مساحة المدينة 90 كم مربع، تعداد سكان المدينة وفق إحصائيات عام 2010 وصلت إلى 280 ألف نسمة.[1]

نبذة عن تاريخ المدينة[عدل]

أسست المدينة عام 1636 لتكون قلعة حصينة لحماية الحدود الجنوبية لدولة موسكو من هجمات وغزوات القبائل الرحل. بعد توسع الدولة وتقدم حدودها نحو الجنوب فقدت تامبوف صفتها كقلعة عسكرية وتحولت إلى مدينة عادية تشبه قرية كبيرة. كانت القلعة محاطة بسور من خشب البلوط تتخلله ابراج للمراقبة وحول السور حفر خندق عميق وعريض مملوء بالماء، وكان عدد مقاتلي ثكنة تامبوف العسكرية يتجاوز 1000 شخص. ونظرا لخصوبة الاراضي في المنطقة فقد لجأ اليها الفلاحون من كل صوب هربا من استبداد الاقطاع. في نهاية القرن الـ 17 اصبحت تامبوف أحد مراكز تشكيل الافواج القتالية الروسية التي شاركت في الحملات العسكرية على مناطق بحر ازوف.

أحد شوارع المدينة

في عام 1779 اصبحت المدينة مركزا للمحافظة، وفي عام 1786 عين الشاعر الروسي المعروف غافريل ديرجافين محافظا لها، حيث اسس فيها اول مسرح ودارا للنشر ومدرسة ووضع خطة لتطوير المدينة. بعد ذلك شهدت المدينة افتتاح مدرسة دينية عام 1787 ومدرسة ثانوية عام 1825 ومكتبة عامة عام 1830 وفي عام 1860 امست شوارع المدينة تضاء ليلا وفي عام 1885 اكتملت شبكة توزيع المياه. في عام 1870 ربطت المدينة بخط سكك الحديد، ما اعطاها زخما جديدا للتوسع وبناء مؤسسات صناعية فيها. وفي عام 1900 افتتحت مدرسة للموسيقى. بدأت المدينة تنمو وتتطور وتغير مظهرها كثيرا بحيث اصبحت في بداية القرن الـ 19 أحد المراكز السكانية الكبيرة في الامبراطورية الروسية حيث بلغ تعداد نفوسها عام 1897 اكثر من 48 الف نسمة. وصارت المدينة مركزا كبيرا لتجارة الحبوب والدقيق كما انها صارت تصدر القمح إلى خارج روسيا. وتشكلت فيها اسواق تجارية موسمية كان يشترك فيها اضافة إلى تجار المدينة تجار من مدن اخرى مثل موسكو ومدن اسيا الوسطى وبولندا. وفي عام 1913 بلغ عدد العمال في مؤسساتها الصناعية حوالي 2.5 الف عامل. استمر توسع المدينة ونموها وحصلت تغيرات نوعية في منتجاتها الصناعية وزودت مبانيها بالطاقة الكهربائية وافتتحت فيها مدارس وثانويات جديدة للبنين والبنات ومعهد المعلمين.

بعد قيام ثورة أكتوبر عام 1917 اقيمت السلطة السوفيتية في 18 يناير/ كانون الثاني عام 1918 . بعد قيام السلطة السوفيتية بدأت عمليات اعادة الانتاج الصناعي إلى مستواه السابق حيث بدأت مصانع النسيج بانتاج الجوخ وعادت الورشات الصناعية إلى العمل وبنيت مصانع جديدة للصناعات الثقيلة وتطور الانتاج الصناعي بحيث صار يعادل 8 اضعاف ما كان عليه عام 1913 . وتطورت المدينة والمقاطعة ثقافيا وافتتحت فيها مؤسسات تعليمية جديدة مختلفة وانجزت مهمة القضاء على الامية بنجاح. وانشئت المسارح التي بدأت بتقديم عروضها المسرحية لجمهور المدينة وضيوفها.

خلال الحرب الوطنية العظمى ( 1941 – 1945 ) لم يبخل سكان المدينة في تقديم الغالي والرخيص لدعم الجيش الأحمر حيث جمعوا مبالغ مالية ( 40 مليون روبل ) دفعوها ثمنا لرتل من الدبابات. هذا الرتل ساهم في معارك ستالينغراد ومنطقة الدنباس وقوس كورسك وساهم في تحرير مدن كييف وجيتومير وروفنو. وتخليدا له اقيم في المدينة نصب تذكاري عام 1949 . بعد انتهاء الحرب بدأت عمليات اعادة بناء المرافق الاقتصادية واسست مؤسسات لقطاعات صناعية مختلفة.

المعالم المعمارية والتاريخية للمدينة[عدل]

كاتدرائية التجلي – بنيت خلال الفترة من 1694 – 1783 . اغلقت وحولت إلى متحف عام 1929 . اعيدت إلى الكنيسة الأرثوذكسية الروسية عام 1993 ومنذ ذلك الحين تستقبل المصلين كل يوم.

كاتدرائية التجلي

كنيسة قازان – بنيت هذه الكنيسة عام 1791 ضمن حدود دير الرهبان الذي اسس عام 1670 . اغلق الدير عام 1918 واصبح مقرا للجنة امن الدولة. اعيد إلى الكنيسة الأرثوذكسية الروسية عام 1990 وتجري حاليا اعمال الصيانة على مبنى الكنيسة.

متحف الذئب - من المتاحف الفريدة في العالم " متحف الذئب ". تقرر تأسيس هذا المتحف في خريف عام 2000 .

يحتوي هذا المتحف الفريد والوحيد في العالم على اقسام الحياة الطبيعية وتاريخ الاجناس والفلسفة والثقافة أي انه يشكل نموذجا تركيبيا لحياة الإنسان الثقافية والعلمية والتقنية والفنية.

ان من مهام هذا المتحف هو تطوير السياحة في مقاطعة تامبوف، كما يساعد على الابداع الفني وتطوير الحرف الشعبية والفولكلور.

أنظر ايضاً[عدل]

جامعة تامبوف التقنية الحكومية

المراجع[عدل]

RT

نص هذه المقالة أو أجزاء منه منقولة عن موسوعة روسيا اليوم ومنشورة هنا برخصة المشاع المبدع نسبة المصنف إلى مؤلفه - المشاركة على قدم المساواة 3.0، عملا بالإذن الذي حصلت عليه مؤسسة ويكيميديا.

Flag-map of Russia.svg هذه بذرة مقالة عن جغرافيا روسيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.