تمير (فصيلة طيور)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تشكل طيور التمير (sunbirds) وصائد العنكبوت (spiderhunters) فصيلة، طيور التمير (Nectariniidae)، وهي طيور عصفوريات صغيرة الحجم جدًا. وهناك 132 نوعًا منها في 15 جنسًا. وتتوزع هذه الفصيلة عبر إفريقيا وشبه قارة الهند وجنوب شرق آسيا وتصل بالكاد إلى شمالي أستراليا. وتتغذى معظم طيور التمير بشكل كبير على الرحيق، كما أنها تتناول الحشرات والعناكب، وخاصة عند إطعام الصغار. وبالنسبة لسيقان الزهور التي تعيق وصول الطيور إليها بسبب شكلها، فتقوم هذه الطيور بثقبها عند القاعدة بالقرب من مكان الرحيق. كما أن الفاكهة جزء من النظام الغذائي لبعض الأنواع. وبالنسبة لـ الطيران، فهو سريع ومباشر من خلال أجنحته القصيرة.

لطيور التمير نظراء يصنفون في مجموعتين متباعدتين: الطنان الموجود بالأمريكتين وآكل العسل الموجود بأستراليا. وتعود التشابهات الموجودة بين هذه الأنواع إلى التطور التقاربي الناتج عن أنماط الحياة المتشابهة التي تعتمد فيها التغذية على الرحيق.[1] وتستطيع بعض أنواع طيور التمير تناول الرحيق من خلال التحليق مثل الطائر الطنان، إلا أنها عادةً ما تجثم لتتغذى.

الوصف[عدل]

طائر صائد العنكبوت ذو الهالات هو أكبر أنواع طيور التمير

تتراوح أحجام هذه الفصيلة من 5 جرامات وهو وزن التمير أسود البطن (Black-bellied Sunbird) إلى حوالي 45 جرامًا وهو وزن صائد العنكبوت ذو الهالات (Spectacled Spiderhunter). وشأنها شأن طيور الطنان، تعد طيور التمير مثنوية الشكل الجنسي، وعادةً ما تكون الذكور مكسوة بريش متقزح اللون.[2] بالإضافة إلى ذلك، تكون الذيول أطول لدى الذكور في العديد من الأنواع، ويكون الذكور بوجه عام أكبر حجمًا. ولطيور التمير مناقير طويلة رفيعة ومتقوسة نحو الأسفل وألسن أنبوبية ذات أطراف أشبه بالفرشاة، وكلاهما يأخذ هذا الشكل للتكيف مع طبيعة التغذية على الرحيق.[3]

وتتميز طيور صائد العنكبوت، من جنس أراكنوثيرا (Arachnothera) بمظهر متميز عن غيرها من أعضاء الفصيلة الآخرين. فعادةً ما تكون أكبر حجمًا من طيور التمير الأخرى، وذات تقزح لوني من اللون البني المسمر لكلا الجنسين، فضلاً عن مناقير طويلة متقوسة نحو الأسفل.

وفي سلوك أيضي مشابه لسلوك طيور طنان الأنديز (Andes hummingbirds)،‏ [4] تدخل أنواع من طيور التمير التي تعيش على ارتفاعات كبيرة أو عند خطوط العرض في خمول أثناء الإجثام ليلاً، حيث تخفض درجة حرارة الجسم وتدخل في حالة من قلة النشاط والاستجابة.[2][5]

التوزيع والموطن[عدل]

طيور التمير هي فصيلة مدارية تنتمي لـ العالم القديم، ولها ممثلون في إفريقيا وآسيا وأسترالاسيا. توجد هذه الطيور بكثرة في إفريقيا جنوب الصحراء ومدغشقر، كما تتوزع أيضًا في مصر. وفي آسيا، توجد هذه المجموعة على طول سواحل البحر الأحمر حتى أقصى الشمال عند إسرائيل، مع وجود فجوة في توزيعها حتى إيران ومنها تتواجد هذه المجموعة بشكل متواصل حتى جنوب الصين وإندونيسيا. وفي أسترالاسيا، توجد هذه الفصيلة في غينيا الجديدة وشمالي شرقي أستراليا وجزر سليمان. ولا توجد هذه الفصيلة بوجه عام في الجزر الواقعة في المحيطات، باستثناء جزر سيشيل. ويوجد التنوع الأكبر من هذه الأنواع في إفريقيا، حيث إنه من المرجح أن تكون هي منشأ هذه المجموعة. ومعظم الأنواع مستقرة أو تهاجر موسميًا لمسافات قصيرة. وتوجد طيور التمير في نطاق انتشار الفصيلة بالكامل، بينما يقتصر وجود صائدي العنكبوت على آسيا فقط.[2]

وتشغل طيور التمير وصائد العنكبوت نطاقًا كبيرًا من المواطن، وتعيش أغلبية الأنواع في الغابات المطيرة الأساسية، ولكن من بين المواطن الأخرى التي تستغلها هذه الفصيلة الغابات الثانوية المضطربة والغابات قليلة الكثافة والشجيرات والسافانا قليلة الكثافة والشجيرات الساحلية وغابات الألب. وتكيفت بعض الأنواع بسهولة مع المناظر الطبيعية المعدلة من قِبل البشر مثل المزارع والحدائق والأراضي الزراعية. وتستطيع العديد من الأنواع أن تشغل نطاقًا كبيرًا من المواطن من مستوى سطح البحر وحتى ارتفاع 4900 متر.[2]

السلوك[عدل]

طيور التمير هي طيور نهارية نشطة تتواجد بشكل عام في ثنائيات أو في جماعات صغيرة أحيانًا. ويتجمع القليل من الأنواع أحيانًا في جماعات أكبر، وتنضم طيور التمير إلى الطيور الأخرى لممارسة الغوغائية ضد الحيوانات المفترسة المحتمل مواجهتها، ومع ذلك تستهدف طيور التمير أيضًا الأنواع الأخرى بضراوة، حتى وإن لم تكن من الحيوانات المفترسة، وذلك دفاعًا عن مناطقها.

التربية[عدل]

أنثى طائر تمير سيشيل (Seychelles Sunbird) في العش مع فريسة

إن طيور التمير التي تتربى خارج المناطق الاستوائية غالبًا ما تتكاثر موسميًا، وتتوالد أغلبية هذه الأنواع في الموسم الرطب. ويعكس هذا التوقيت التوفر المتزايد للفرائس من الحشرات اللازمة لتربية الصغار في مرحلة النمو. وبينما تتوالد أنواع مثل التمير مصفر الرقبة (Buff-throated Sunbird) في الموسم الجاف، فإنه من المعتقد أن هذا يقترن بإزهار المحاصيل الغذائية المفضلة. وتتوالد أنواع طيور التمير التي تعيش في المناطق الاستوائية طوال العام. وهي بصفة عامة أحادية الزواج وغالبًا ما تكون إقليمية، بيد أن أنواع قليلة من طيور التمير تقوم بسلوك التزاوج بالاستعراض الذكوري.

بصفة عامة، تتخذ أعشاش طيور التمير شكل الكيس الملفوف المتدلي من الأغصان الرفيعة مع استخدام كثيف لخيوط العنكبوت. أما أعشاش طيور صائد العنكبوت فهي مختلفة عن كل من أعشاش طيور التمير وعن بعضها البعض في بعض الأحيان. فبعض هذه الأعشاش مثل عش صائد العنكبوت الصغير (Little Spiderhunter) عبارة عن أكواب صغيرة مغزولة ومرفقة بالجانب السفلي من الأوراق الكبيرة، بينما عش صائد العنكبوت أصفر الأذن (Yellow-eared Spiderhunter) يكون مرفقًا بطريقة مماثلة ولكن على شكل أنبوب طويل. وأعشاش صائدي العنكبوت غير واضحة، على عكس أعشاش طيور التمير الأخرى التي تكون مرئية بشكل أوضح. وتقوم الأنثى وحدها ببناء العش في معظم الأنواع. وتضع الإناث ما يصل إلى أربع بيضات. وتبني الإناث العش وتحضن البيض وحدها، إلا أن الذكور يساعدوهم في تربية الفراخ.[6] أما بالنسبة لطيور صائد العنكبوت فيساعد كلا الجنسين في حضن البيض.[6] وغالبًا ما تكون أعشاش طيور التمير وصائد العنكبوت مستهدفة من متطفلات الأعشاش مثل الوقواق وطائر مرشد العسل (honeyguide).

العلاقة مع البشر[عدل]

بصفة عامة، ارتحلت هذه الفصيلة بصورة أفضل من العديد من الفصائل الأخرى، ويمكن اعتبار سبعة أنواع فقط مهددة بـالانقراض. وتقاوم معظم الأنواع التغيرات التي تطرأ على المواطن إلى حدٍ ما، وعلى الرغم مما تتمتع به هذه الفصيلة من جاذبية، إلا أن تُجار طيور الزينة لا يسعون لاقتنائها حيث إنها تغرد بما يمكن اعتباره أصواتًا كريهة، كما أن الإبقاء على حياتها أمر يتطلب براعة كبيرة. وتعتبر طيور التمير طيور جذابة وتدخل بسهولة إلى الحدائق التي تُزرع فيها النباتات المزهرة لاجتذابها. وهناك بعض التفاعلات السلبية القليلة، فعلى سبيل المثال، يعتبر طائر التمير قرمزي الصدر (Scarlet-chested Sunbird) آفة في مزارع الكاكاو لأنه ينشر الهدال الطفيلي.

التصنيف[عدل]

فصيلة طيور التمير
طائر التمير بني الرقبة (Brown-throated Sunbird)، سنغافورة
التمير المطوق (Collared Sunbird)، أوغندا
التمير المتغير (Variable Sunbird)، تنزانيا

المراجع[عدل]

  1. ^ Prinzinger، R.؛ Schafer T. & Schuchmann K. L. (1992). "Energy metabolism, respiratory quotient and breathing parameters in two convergent small bird species : the fork-tailed sunbird Aethopyga christinae (Nectariniidae) and the chilean hummingbird Sephanoides sephanoides (Trochilidae)". Journal of thermal biology 17 (2): 71–79. doi:10.1016/0306-4565(92)90001-V. 
  2. ^ أ ب ت ث Cheke، Robert؛ Mann، Clive (2008). "Family Nectariniidae (Sunbirds)". In Josep، del Hoyo؛ Andrew، Elliott؛ David، Christie. Handbook of the Birds of the World. Volume 13, Penduline-tits to Shrikes. Barcelona: Lynx Edicions. صفحات 196–243. ISBN 978-84-96553-45-3. 
  3. ^ Cade، Tom؛ Lewis Greenwald (1966). "Drinking Behavior of Mousebirds in the Namib Desert, Southern Africa" (PDF). Auk 83 (1). 
  4. ^ http://jeb.biologists.org/cgi/content/full/205/16/2325
  5. ^ Downs، Colleen؛ Mark Brown (2002). "Nocturnal Heterothermy And Torpor In The Malachite Sunbird (Nectarinia famosa)". Auk 119 (1): 251–260. doi:10.1642/0004-8038(2002)119[0251:NHATIT]2.0.CO;2. 
  6. ^ أ ب Lindsey, Terence (1991). Forshaw, Joseph, الناشر. Encyclopaedia of Animals: Birds. London: Merehurst Press. صفحة 207. ISBN 1-85391-186-0. 

وصلات خارجية[عدل]