جوليانو دي ميديشي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جوليانو دي ميديشي بريشة بوتيتشيلي
جوليانو دي ميديشي من نحت أندريا دل فروكيو

جوليانو دي بييرو دي ميديشي (Giuliano di Piero de' Medici) (فلورنسا، 1453 - 26 أبريل 1478) سياسي إيطالي.

السيرة[عدل]

جوليانو هو الابن الذكر الثاني لبييرو دي كوزيمو دي ميديشي و لوكريسيا تورنابووني و تربى مع شقيقه لورينزو الملقب لاحقاً بالرائع على صفوة الثقافة الإنسانية في ذلك الزمن ، مع التركيز على الشؤون السياسية والمالية. بوفاة الوالد في سنة 1469 ، وجد نفسه مع شقيقه لورينزو على رئاسة فلورنسا بعمر الستة عشر عاماً . أثار وجود سليلين اثنين من آل ميديشي على رأس المدينة الحسد والريبة ، و اللذان تحولا أحياناً إلى معارضة حقيقية.

في سنة 1478 ، دبرت أسرة باتسي و بدعم من البابا سيكتوس الرابع و حكـّام آخرين ما عـُرفت مؤامرة آل باتسي ، التي نـُفذت صباح يوم السبت 26 أبريل خلال مراسم دينية في كاتدرائية سانتا ماريا دل فيوري ، و راح ضحيتها جوليانو بضربات من فرانشيسكو دي باتسي ، فيما نجى لورينزو بأعجوبة مصاباً ببعض الجروح.

و قد كان جوليانو سبباً في تأجيل تفيذ هذه المؤامرة ليوم واحد ، حين غاب عن حفل في فيلا ميديشي في فييزولي ، حيث كان يخطط المتآمرون لتقديم أطمعة مـُسـَمـّمـَة . و أيضاً اليوم الأحد التالي لم يكن على ما يرام ، و لكن بعض أفراد عائلة باتسي ذوي القرابة مع عائلة ميديشي ذهبوا لإحضاره من قصر ميديشي : كما تورد الروايات أنها قاموا بمعانقته للتيقن من عدم ارتداءه درعاً تحت ملابسه.

بالمقارنة مع لورينزو الأكثر تركيزاً على السياسية ، كان جوليانو مولعاً بالفنون والثقافة. شارك في البطولة بساحة سانتا كروشي تغنى بها أنجلو بوليزيانو بقصيدة ، حيث المنافسة كانت على لوحة جميلة لسيمونيتا فسبوتشي ، فاز بها جوليانو نفسه . سيمونيتا هي إحدى أجمل نساء عصر النهضة ، و ملهمة بوتيتشيلي و بييرو دي كوزيمو ، و قد توفيت قبله عن اثنين و عشرين عاما ، و يبدو أنه كانت بينهما قصة حب بلاطي .

بينما له ابن غير شرعي من فيوريتا غوريني ابنة انطونيو غوريني ، و هو جوليو دي ميديشي أُعلنت شرعيته من قبل ابن شقيق جوليانو ، البابا لاون العاشر (سنة 1513) كنتيجة لزواج سري . حتى جوليو بدور أصبح كاردينالاً و البابا باسم كليمنس السابع.

دُفـِن جوليانو في غرفة الخزانة الجديدة بكنيسة سان لورينزو و هي من أعمال مايكل أنجلو بجوار شقيقه تحت لوحة مريم مع الطفل لمايكل أنجلو . خلال استكشاف لجثث آل ميديشي (2004) عـُثـِر على قـَطع واضح بالجمجمة و أجزاء من ثيابه لا تزال ملطخة بالدماء.