رفع العلم فوق الرايخستاغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رفع العلم فوق الرايخستاغ ألتٌقطت بواسطة يفغيني خالدي.

رفع العلم فوق الرايخستاغ إحدى صور الحرب العالمية الثانية التاريخية، التُقطت بواشطة يفغيني خالدي أثناء معركة برلين وتحديدًا في 2 مايو 1945 وتصوّر مجموعة من الجنود السوفييت يرفعون العلم السوفيتي فوق مبنى الرايخستاغ وسرعان ما نالت هذه الصورة شهرة واسعة وتصدّرت العديد من المطبوعات القومية كما اعتُبرت واحدة من أكثر الصور تعبيرًا ورمزية عن الحرب على مستوى العالم أجمع.

دار الكثير من الجدل حول شخصيات الأفراد الموجودون في الصورة علاوة على شخصية المصوّر نفسه والذي لم يتم الإفصاح عنها إلا في أعقاب تفكك الاتحاد السوفيتي، في حين تحمل الصورة في طياتها العديد من الرموز وتمثل واحدة من اللحظات التاريخية في حياة البشرية جمعاء.

من ناحيته أُقيم مبنى الرايخستاغ عام 1894 وكان تحفة معمارية بكل المقاييس في ذلك الوقت ونال مكانته العظيمة في التاريخ الألماني واعتبره الجيش الأحمر رمزا من رموز العدو الألماني، ومنذ حريقه في عام 1933 لم يُستخدم الرايخستاغ لأي مآرب رسمية، كما لم يتم إصلاحه بصورة كاملة، وأثناء الحرب العالمية الثانية وبعد معارك عنيفة في محيطه، تمكنت القوات السوفيتية من انتزاع الرايخستاغ في 2 مايو 1945 واضعين نهاية للحرب التي حصدت أرواح ملايين المواطنين السوفيت والألمان.

خلفية تاريخية[عدل]

رفع العلم فوق الرايخستاغ ألتٌقطت بواسطة يفغيني خالدي والذي أضاف الدخان في الخلفية لاحقا.[1]

كانت معركة برلين أخر العمليات الهجومية الكبرى على المسرح الأوروبي في الحرب العالمية الثانية والتي عُرفت في الاتحاد السوفيتي باسم عملية هجوم برلين العسكرية الإستراتيجية،[a] فمع غروب شمس 16 يناير 1945 كانت القوات السوفيتية قد نجحت بالفعل في اختراق الجبهة الألمانية في أعقاب هجوم فيستولا-الأودر لتنطلق الجحافل السوفيتية غربًا صوب ألمانيا بسرعة تراوحت بين 30 و40 كيلومترًا في اليوم الواحد لتستمر معركة برلين من عشية 20 إبريل وحتى 2 مايو 1945 لتكون واحدة من أكثر المعارك دمويةً في التاريخ، ومع سقوط برلين جمع المصوّر يفغيني خالدي مجموعة من الجنود السوفيت على أمل التقاط صورة معبرة مماثلة لتلك التي التقطها الأمريكيون في أيو جيما.

التقاط الصورة[عدل]

شاب الغموض الأحداث المحيطة بالتقاط الصورة وكيفية التقاطها وذلك لاحتدام المعركة نفسها وصعوبة الاستيلاء على الهدف الأهم في برلين، الرايخستاغ، واشتدت حدة القتال في 30 إبريل لانتزاع الرايخستاغ (الذي مثل رمزا وكان بمثابة قلب الوحش الفاشي) قبيل احتفالات الأول من مايو،[2] ومع بداية المعارك ألقت طائرتان العديد من الأعلام السوفيتية على سطح المبنى والتي ظلت عالقة بالقبة المقصوفة به، كما وصلت العديد من التقارير لمقر رئاسة هيئة أركان الجيش الأحمر تفيد بقيام مجموعة الضابط م. م. بوندار من الفوج 380 بنادق ومجموعة الرائد ڤ. ن. ماكوڤ برفع العلم السوفيتي فوق المبنى في 30 إبريل وهي التقارير التي وردت للمرشال غيورغي جوكوف الذي أعلن لاحقًا استيلاء قواته على بنى الرايخستاغ ورفع العلم السوفيتي فوقه، بعدها جاء المراسلون ليعلنوا عدم وجود أي جندي سوفيتي داخل المبنى وبقائهم محاصرين في محيطه تحت وطئة النيران الألمانية، حتى نجحت القوات السوفيتية بعد معارك عنيفة في رفع أول علم سوفيتي فوق المبنى بحلول الساعة 10:45 عشيّة 30 إبريل 1945 والذي ثبته الجندي الروسي ميخائيل مينين صاحب الثلاثة وعشرين عامًا بعدما تسلّق المبنى وثبّت الراية بتاج أحد تماثيل جيرمانيا المنتصبة على حافة سطحه، ومع وقوع الأحداث ليلًا تعذّر التقاط الصورة المناسبة في ذلك الوقت،[3] ومع إشراقة شمس اليوم التالي انتزع الألمان العلم السوفيتي من فوق المبنى وتخلصوا منه[3] حتى تمكّنت القوات السوفيتية من بسط سيطرتها على المبنى بأكمله بحلول يوم 2 مايو 1945.[4]

Red army soldiers raising the soviet flag on the roof of the reichstag with two Watchs.jpg
الصورة الأصلية (أعلى) بعد تعديلها (أسفل) وإزالة الساعة من المعصم الأيمن للجندي الواقف.[5]
الصورة الأصلية (أعلى) بعد تعديلها (أسفل) وإزالة الساعة من المعصم الأيمن للجندي الواقف.[5]

وبحلول 2 مايو 1945 اتجه خالدي لمبنى الرايخستاغ لالتقاط صورته التاريخية والتي لم يتم الإفصاح عن الرواية الرسمية جولها إلا بعد تفكك الاتحاد السوفيتي والتي أوردت وصول خالدي لمبنى الرايخستاغ ثم انتقائه لجنديين؛ هما الجورجي ميليتون كنتاريا والروسي ميخائيل يغوروف لرفع العلم السوفيتي فوق مبنى الرايخستاغ،[2][6][7][8] واعتماد الصورة فيما بعد كالصورة الأصلية للحدث، كما خرجت رواية مغايرة لتلك، حيث أكدت الرواية الأخرى التقاط الصورة الحالية لأسباب سياسية بغرض إبعاد الشخص الأساسي الذي قام برفع العلم فعلًا وهو الجندي الأوكراني أليوشا كوڤاليوڤ[9][10] والذي حذرته المفوضية الشعبية للشؤون الداخلية من الإفصاح عن الأمر برمّته،[9] في حين جائت رواية خالدي مغايرة للروايتين السابقتين والتي شكّلت مزيجًا من الروايتين؛ حيث صرّح خالدي إنه بعد وصوله مباشرة لمقر الرايخستاغ طالب جماعة من الجنود العابرين في ذلك الوقت باتخاذ مواقعهم للاتقاط الصورة،[11][12] ولم يتواجد في موقع التصوير على سطح المبنى في ذلك الوقت سوى أربعة أشخاص من بينهم خالدي؛[13] من قام بتثبيت العلم، وهو الجندي أليوشا كوڤاليوڤ من كييف والذي لم يتعدى عمره الثامنة عشر في ذلك الوقت، في حين كان الجنديين الأخرين عبد الحكيم إسماعيلوف من داغستان وليونيد غوريتشيڤ من مينسك.[12][13][14]

فيما بعد[عدل]

نُشرت الصورة لأول مرة في مجلة أوغانيوك السوفيتية[5] (بالروسية: Огонёк) بتاريخ 13 مايو 1945، وعلى الرغم من التقاط العديد من المصورين لصورة العلم خفاقا فوق الرايخستاغ إلا أن صورة خالدي بقيت هي الوحيدة العالقة في أذهان الشعب السوفيتي.[5]

الصورة بعد الرقابة[عدل]

بعد التقاط صورته التاريخية، عاد خالدي سريعا إلى موسكو حيث أدخل العديد من التعديلات على الصورة الأصلية بناءًا على تعليمات رئيس تحرير مجلة أوغانيوك والذي لاحظ ارتداء الرقيب عبد الحكيم إسماعيلوف (الجندي المُمسك بزميله الذي يُثبّت العلم) لساعتين في يديه مما يعني سرقته لواحدة منهم،[5] فقام خالدي بإزالة الساعة الموجودة حول معصم اليد اليمنى باستخدام إبرة،[1][5] كما أضاف الدخان الموجود في الخلفية من صورة أخرى لإضفاء جو ملحمي على الصورة.[1]

طالع أيضا[عدل]

الملاحظات[عدل]

  1. ^ يُعتبر هجوم براغ أخر العمليات الهجومية في الحرب الأوروبية والتي دارت خلال الفترة ما بين 6 و11 مايو 1945 عندما تغلّب الجيش الأحمر على مجموعة الجيوش الوسطى المدافعة عن تشيكوسلوفاكيا بمساعدة وحدات بولندية وتشيكوسلوفاكية ورومانية، كما دارت العديد من المعارك الصغيرة المتفرقة التي شهدت مشاركة أعداد محدودة من القوات كما لم تشهد خسائر بشرية فاجعة كسابقتها. (طالع نهاية الحرب الأوروبية).

المطبوعات[عدل]

المراجع
  1. ^ أ ب ت Baumann 2010.
  2. ^ أ ب Dallas 2006, p. 3.
  3. ^ أ ب Lucas 2010.
  4. ^ Beevor 2003, pp. 390–397.
  5. ^ أ ب ت ث ج Sontheimer 2008.
  6. ^ Tissier 1999, p. 124.
  7. ^ Antill & Dennis 2005, p. 76.
  8. ^ Adams 2008, p. 48.
  9. ^ أ ب Broekmeyer 2004, p. 130.
  10. ^ Walkowitz & Knauer 2004, p. 83.
  11. ^ "Legendäre Foto-Manipulation Fahne gefälscht, Uhr versteckt, Wolken erfunden - SPIEGEL ONLINE" (باللغة الألمانية). Der Spiegel. 2008-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-20. 
  12. ^ أ ب "Remembering a Red Flag Day". Time. 2008-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-20. 
  13. ^ أ ب "«Знамя Победы над Рейхстагом». Сенсационная история фото" (باللغة الروسية). The Epoch Times. 2006-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-20. 
  14. ^ "Prominent Russians: Yegorov and Kantaria". Russia Today. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-20. 
المصادر