ستيف بروس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ستيف بروس Football pictogram.svg
ستيف بروس في 2004
معلومات شخصية
الاسم الكامل ستيفن روجر بروس
الجنسية علم المملكة المتحدة بريطاني
تاريخ الولادة 31 ديسمبر 1960 (العمر 53 سنة)
مكان الولادة كوربريدج، إنجلترا
الطول 1.83 متر (6 قدم 0 إنش)
المركز مدافع
الأندية الاحترافية*
الأعوام النادي الظهور (الأهداف)
1977-1984
1984-1987
1987-1996
1996-1998
1998-1999
نادي غيلينغهام
نوريتش سيتي
مانشستر يونايتد
برمنغهام سيتي
شيفيلد يونايتد
205 (29)
141 (14)
309 (36)
72 (2)
10 (0)
المنتخب الوطني
1979-1980
1987
شباب إنجلترا
منتخب إنجلترا الرديف
8 (0)
1 (0)
التدريب
1998-1999
1999-2000
2001
2001-2007
2007-2009
2009-2011
شيفيلد يونايتد
هدرسفيلد تاون
ويغان أثلتك - كريستال بالاس
برمنغهام سيتي
ويغان أثلتك
سندرلاند

* عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف
يحسب لكل المسابقات الرسمية
وهو محدث في 20 ديسمبر 2011.
** عدد مرات الظهور بالمنتخب وعدد الأهداف محدث
في 20 ديسمبر 2011.

ستيفن روجر "ستيف" بروس (بالإنجليزية: Stephen Roger "Steve" Bruce)، من مواليد 31 ديسمبر 1960، مدرب كرة قدم إنجليزي حالي ولاعب كرة قدم إنجليزي سابق، ولد في كوربريدج في نورثمبرلاند، عندما كان في المدرسة كان لاعب كرة قدم واعد، ولكنه رُفض من قبل عدد من الأندية المحترفة، وقد كان على وشك ترك اللعبة عندما عرض عليه اللعب مع نادي غيلينغهام، حيث لعب معهم أكثر من 200 مباراة قبل أن ينتقل إلى نادي نوريتش سيتي في عام 1984.

في عام 1987 انتقل إلى نادي مانشستر يونايتد حيث حقق معهم نجاحاً كبيراً، ففاز في لقب الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس إنجلترا وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، وأصبح أول لاعب إنجليزي في القرن العشرين الذي يكون قائد لفريق حقق الثنائية، وبالرغم من نجاحه في الملاعب، إلا أنه لم يستدع إلى منتخب إنجلترا لكرة القدم، وقد وصفه المعلقون والمعاصرون بأفضل لاعب إنجليزي لم يلعب مع المنتخب في الثمانينات والتسعينات من القرن العشرين.

بدأ بروس مسيرته التدريبية مع نادي شيفيلد يونايتد، وأمضى فترات قصيرة في تدريب هدرسفيلد تاون وويغان أثلتك وكريستال بالاس قبل أن يدرب نادي برمنغهام سيتي في عام 2001 حيث قادهم إلى الصعود إلى الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين في الست سنوات التي قضاها معهم، قبل أن يستقيل في عام 2007 ليدرب نادي ويغان أثلتك مرة أخرى.

بدأ بتدريب نادي سندرلاند عام 2009، حيث دُفع له مبلغا كبيرا من قبل مالك النادي مقابل انتقاله إليهم وغض النظر عن عرض نيوكاسل يونايتد، الذين كانوا قد عرضوا عليه مبلغا كبيرا أيضا كي ينتقل إلى ملعبهم، ولكنه تريّث في قبول العرض، وقد تعرّض للانتقاد من قبل بعض الصحافيين بسبب هذا القرار.[1] استمر بروس مدربا لهذا الفريق إلى أن عُزل من منصبه في شهر نوفمبر من عام 2011.

لعب بروس مع خمسة فرق إنجليزية وشارك في 926 مباراة خلال حياته، وسجّل 113 هدفا للفرق التي لعب معها. كما قام بتدريب سبعة فرق حتى اليوم. وفي السنوات الأخيرة كان يقوم، بالإضافة إلى تدريب الفرق، بكتابة عدد من الروايات إلى جانب سيرته الذاتية، وقد أحدثت إحدى هذه الروايات الخيالية، المسماة "اللاعب الأخير" قليلا من الضجة، إذ أن حبكتها كانت بنظر الكاتب مضحكة، بينما أفاد عدد من القرّاء أنها مثيرة وعلى درجة من الكفاءة.

بداية حياته[عدل]

ولد بروس في كوربريدج في نورثمبرلاند، وهو الأخ الأكبر لأخوين هما جو وشيناغ بروس [2]، وقد ولد والده في نفس المدينة ولكن أمه ولدت في بانغور في إيرلندا الشمالية،[3][4] عاشت العائلة في دايسي هيل في والسيند، وقد دخل ستيف إلى مدرسة بينفيلد.[5][6]

كان ستيف يشجع نادي نيوكاسل يونايتد في صغره، ويقول بأنه دخل إلى ملعب سانت جيمس بارك بدون أن يدفع لكي يرى الفريق حيث أفاد: «لقد كنت دائما مشجعا لنيوكاسل يونايتد وعندما كنت صغيرًا زحفت تحت البوابات للدخول للمحافظة على المال الذي كان لدي، لقد كانوا فريقي المفضل لقد ذهبت إلى هناك لتشجعيهم كغوردي إنه شيء في داخلك، إن تتبع الفريق بنفس الشعور اليوم».[7] وكما فعل عدد من النجوم المستقبليين في نفس المنطقة،[8] لعب بروس كرة القدم مع نادي والسيند بويز،[7] وقد تم اختياره لفريق مدارس نيوكاسل، وفي عمر الثلاثة عشر سنة كان ضمن مجموعة من الأطفال الذين تم اختيارهم لالتقاط الكرات في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة في عام 1974 بملعب ويمبلي.[9]

وعندما رُفض من قبل عدد من الأندية المحترفة مثل نيوكاسل يونايتد ونادي سندرلاند وديربي كاونتي ونادي ساوثبورت كان على وشك ترك لعبة كرة القدم ليكون سباك متدرب في سوان هنتر، حتى أتاه عرض من نادي غيلينغهام الذين كان يدربهم جيري سومرز الذي رآه عندما كان يلعب مع والسيند في بطولة دولية للناشئين،[10] فانتقل بعدها إلى كينت مع لاعب آخر من والسيند وهو بيتر بيردسلي الذي تم استبعاده فيما بعد وتم التوقيع مع بروس،[11] وفي ذلك الوقت كان الأخير يلعب كلاعب وسط ولكن تم إرجاعه كقلب دفاع مع رئيس قطاع الناشئين في النادي بيل كولنز، الذي يعتبر بروس صاحب أكبر تأثير عليه في مسيرته الكروية.[11][12]

مسيرته الكروية[عدل]

غيلينغهام[عدل]

ملعب بريستفيلد، على أرض نادي غيلينغهام حيث بدأ بروس مسيرته الكروية.

أمضى بروس موسم 1977/1978 في صفوف الفريق الرديف النادي، وبالرغم من أنه كان يلعب كمدافع إلا أنه استطاع أن يسجل 18 هدف لينهي الموسم كهداف،[13] وفي يناير 1979 تم اختياره لتمثيل من شباب إنجلترا، ولعب معهم ثمانية مباريات وشارك في كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم تحت 18 سنة،[14] وفي مايو 1979 كان قد أصبح قريبا من لعب مباراته الأولى مع الفريق الأول في النادي ولكن سومرز قرر في اللحظات الأخيرة عدم إشراكه حيث كان النادي يريد التأهل من دوري الدرجة الثالثة وكان بروس غير قادر على تحمل الضغط الكبير الناتج عن ذلك،[15] وفي 11 أغسطس 1979 لعب مباراته الأولى مع النادي في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة بمباراة ضد نادي لوتون تاون،[16] وقد كان له تأثير كبير حيث فاز بجائزة أفضل لاعب في النادي في موسم 1980/1979،[17] وقد لعب مع النادي أكثر من 200 مباراة [13] وقد تم اختياره في الفريق المثالي من رابطة اللاعب المحترفين للدرجة الثالثة مرتين.[18]

وكان بروس على ثقة بأن أنظار الأندية الكبيرة تلاحقه فلم يجدد عقده مع نادي غيلينغهام حيث كان العقد يسري حتى نهاية موسم 1984/1983،[19] وفي أبريل 1983 في مباراة ضد نادي نيوبورت كونتي أراد أن يصيب اللاعب المنافس تومي تينان عمدا، ولكنه أصاب نفسه بكسر في رجله أبعده عن الملاعب لمدة ستة أشهر،[20] وعاد إلى ناديه الذي حقق تعادلين مهمين مع نادي إيفرتون في كأس إنجلترا عام 1984 ليجذب أنظار الكشافون في أندية الدرجة الأولى،[11] وكان آرثر كوكس مدرب نادي نيوكاسل يونايتد يرغب بالتعاقد معه ولكنه استقال قبل أن يقوم بأي خطوة نحو ذلك.[21] انتقل بروس بعد ذلك إلى نادي نوريتش سيتي في أغسطس 1984 بعقد قيمته 125,000 [22] أو 135,000 جنيه إسترليني.[13]

ستيف بروس في عام 1986.

نوريتش سيتي[عدل]

بدأ بروس موسم 1985/1984 بتسجيله هدف في مرمى فريقه في الدقيقة الأولى في مباراته الأولى أمام نادي ليفربول،[23] ولكنه سجل هدف الفوز لفريقه في الدور النصف نهائي في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة أمام خصمهم نادي إيبسويتش تاون،[24] وقد سُمي بلاعب المباراة في النهائي،[25] وتم التصويت له واختياره كلاعب السنة في نادي نوريتش سيتي ولكن الفريق هبط إلى دوري الدرجة الثانية.[26][27] لعب بروس جميع المباريات عندما استطاع نادي نوريتش سيتي الصعود مرة أخرى إلى دوري الدرجة الممتازة في موسم 1986/1985،[26][28] وبعدها تم اختياره كقائد للفريق بعد رحيل دايف واتسون،[29] وفي الموسم الذي تلاه، قاد الفريق إلى الوصول إلى أعلى ترتيب له في تاريخ في الدوري بحصوله على المركز الخامس.[30]

في عام 1987 تم اختياره كقائد لمنتخب إنجلترا الرديف للعب أمام منتخب مالطا لكرة القدم،[31] وكانت تلك المباراة الوحيدة له بقميص منتخب إنجلترا وكان يوصف بأنه أفضل مدافع لم يتم اختياره لتمثيل منتخب إنجلترا لكرة القدم في تلك الفترة،[32][33][34] وقال بروس بعد ذلك: «لقد صدمت من مدرب المنتخب بوبي روبسون في بنفيكا، لقد أتى إلي وقال"كان يجب أن أخذك للمنتخب"، كان أمرا جيدا بأن أسمع مثل هذا الكلام، ولكنه لم يشجعني بتاتا، وسأظل دائما خائب الأمل لأنني لم ألعب ولو لمرة واحدة».[35]

بدأ بروس، في نهاية عام 1987، بجذب أنظار الأندية الكبيرة مثل مانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبير ونادي تشيلسي ونادي رينجرز الذي كانوا مهتمين بالتوقيع معه،[36] وقد استطاع مانشستر يونايتد التصرف بسرعة وإبرام عقد معه، وكان بروس قد قال قبل ذلك بأنه يريد اللعب مع النادي، [37] وقد كان الاتفاق قريب من الانهيار عندما طلب نوريتش 900,000 جنيه إسترليني للتخلي عنه ولكنهم قبلوا بعدها بـ 800,000 جنيه إسترليني،[38] بسبب رفض بروس اللعب في أي مباراة أخرى للنادي لأنه كان يعتقد بأنها ستهدد حلمه بالانتقال،[39] وفي 17 ديسمبر 1987، أي قبل إكماله عامه السابع والعشرين بقليل، تم إعلان إنهاء علاقة بروس مع ملعب كارود رود وانتقاله إلى مانشستر يونايتد [38][40] بمبلغ 800,000[22] أو 825,000 جنيه إسترليني،[8] وتتذكر جماهير نادي نوريتش سيتي مساهماته مع الفريق وفي عام 2002 تم اختياره في قاعة مشاهير النادي.[41]

مانشستر يونايتد[عدل]

لعب بروس مباراته الأولى مع نادي مانشستر يونايتد بتاريخ 19 ديسمبر 1987، عندما فازوا على نادي بورتسموث 1-2،[42] ولعب في 21 مباراة من الـ 22 مباراة المتبقية للفريق الدوري،[43] ليساعد الفريق على الحصول على المركز الثاني في الدوري للمرة الأولى منذ عام 1980،[44] وفي الموسم الذي تلاه حصل الفريق على مركز في منتصف الدوري،[45] مما دفع المدرب أليكس فيرغسون إلى الاستعانة بعدد من اللاعبين الجدد مثل غاري باليستر الذي انضم إلى النادي في أغسطس 1989 قادما من نادي ميدلزبرة،[46] وكانت مشاركته له في قلب الدفاع كما وصفها قائد مانشستر يونايتد في عام 2006 غاري نيفيل على أنها الأفضل في تاريخ النادي،[47] وقد كانوا ضمن الفريق الذي فاز بلقب كأس إنجلترا في عام 1990.[48]

وبعد أن تم رفع إيقاف الأندية الإنجليزية بعد كارثة ملعب هيسل، أصبح نادي مانشستر يونايتد أول نادي إنجليزي يفوز بلقب أوروبي بعد فوزهم في كأس الكؤوس الأوروبية في موسم 1991/1990،[49] ولعب بروس بشكل منتظم وسجل ثلاثة أهداف في مشوار الفريق إلى النهائي لمقابلة نادي برشلونة،[50] وقد كان قريب جدا من تسجيل الهدف الأول إلا أن الكرة اصدمت بمارك هيوز ليسجل الهدف باسمه،[51] وفاز مانشستر يونايتد بهدفين مقابل هدف، وفي هذا الموسم استطاع بروس بأن يسجل 13 هدف في الدوري و 19 هدف في مجموع مشاركاته،[50] وعاد ليلعب مرة أخرى في ملعب ويمبلي في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة حيث خسر نادي مانشستر يونايتد أمام نادي شيفيلد وينزداي.[52]

لم يشارك بروس لعدة أسابيع في موسم 1992/1991 عندما أجرى عملية جراحية، إذ أنه كان يعاني من مشكلة فتق منذ مدة طويلة،[53] وقد فاز نادي ليدز يونايتد بلقب الدوري بفارق أربعة نقاط بعد صراع طويل مع مانشستر يونايتد،[54] وفي أبريل 1992 قاد الفريق إلى الفوز الأول لهم في تاريخهم في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة،[55] حيث أصبح قائد للفريق بعد إصابة براين روبسون قائد الفريق السابق،[56] واستمرت الإصابات تلاحق روبسون في موسم 1993/1992 مما أدى إلى تولي بروس قيادة الفريق في أول موسم للدوري الإنجليزي الممتاز،[35] وسجل بروس هدفين متأخرىن ليقود الفريق للفوز على شيفيلد وينزداي ليقود الفريق للفوز بالدوري،[57] وهي المرة الأولى التي يفوز فيها النادي بلقب الدوري منذ 1967 وقام هو وروبسون بتسلم الكأس مع بعض بعد فوزهم على نادي بلاكبيرن روفرز في 3 مايو 1993 في ملعب أولدترافورد.[58]

بروس عندما كان يلعب مع مانشستر يونايتد.

وخلال نجاحاته مع مانشستر يونايتد قال له جاك تشارلتون - مدرب منتخب إيرلندا لكرة القدم - الذي اكتشف مكان ولادة والدته بأنه يستطيع بأن يلعب مع منتخب إيرلندا، وقال بروس في سيرته الذاتية بأنه بسبب مشاركته مع منتخب شباب إنجلترا في البطولة الأوروبية فإنه لا يستطيع اللعب مع منتخب آخر،[59] وادعى لاحقا بأنه رفض اللعب مع منتخب إيرلندا لأنه سيسبب مشاكل لناديه بسبب قوانين الدوري الإنجليزي حول عدد اللاعبين الأجانب، حيث يتم اعتبار الإيرلنديين أجانب.[3]

وفي موسم 1994/1993 سيطر نادي مانشستر يونايتد على الكرة الإنجليزية، حيث فازوا بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الثانية على التوالي، وبعدها فازوا بلقب كأس إنجلترا بعد تغلبهم على نادي تشيلسي ليكونوا رابع فريق وليكون بروس أول كابتن إنجليزي يقود فريقه لإحراز الثنائية في القرن العشرين،[60][61][62] وفي موسم 1995/1994 كان الوضع مخيبا لبروس حيث فشل النادي في الحصول على لقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي وخسروا نهائي كأس إنجلترا أمام نادي إيفرتون.[63]

وفي الموسم الذي تلاه، تم العرض على بروس مهمة تدريب ثلاثة فرق، ولكن فيرغسون رفض السماح له بمتابعة الفرص حيث كان يعتقد بأنه ما زال لديه دور مع الفريق،[64] وقام بروس باللعب في ذلك الموسم في 30 مباراة الدوري،[42] حيث استطاع مانشستر يونايتد الحصول على لقب الدوري بفارق 12 نقطة عن نيوكاسل يونايتد،[65] وبعدها بإسبوع لم يكن مع تشكيلة مانشستر يونايتد التي كانت ستشارك في نهائي كأس إنجلترا بسبب إصابة بسيطة،[66] وفي نهاية المباراة قام قائد الفريق إريك كانتونا بتسجيل هدف في مرمى نادي ليفربول، وقام كانتونا بالطلب من بروس تسلم الكأس ولكنه رفض،[67]، وقال فيرغسون بأن رفض بروس تسلم الكأس كان علامة على قرب تركه للنادي [68] ولكن بروس البالغ من العمر 35 سنة كان يشك في لعبه في الموسم القادم الذي يتبقى من عقده،[69] ولذلك طلب الانتقال إلى نادي برمنغهام سيتي في دوري الدرجة الأولى بانتقال حر، وقد وقع عقدا بلغت قيمته مليونين جنيه إسترليني لسنتين ليجعله أحد أكثر اللاعبين الذي متقاضين الأموال في إنجلترا.[68]

مسيرته الكروية اللاحقة[عدل]

كان بروس من ضمن خمسة لاعبين من الدوري الإنجليزي الممتاز الذين أبرموا عقودا مع نادي برمنغهام سيتي تحت قيادة المدرب تريفور فرانسيس لإضافة الخبرة إلى فريق يتوقع منه المنافسة على التأهل إلى الدوري الممتاز،[70]، وقد تم جعله قائدا للفريق [71] ولكن مسيرة برمنغهام لاحقها عدد من الاختلافات مع فرانسيس،[72][73] وقد اضطر مدير الفريق ديفيد سوليفان إلى نفي الإشاعات التي كانت تقول بأن بروس سيحل محل الأخير في قيادة الفريق،[74][75] وفي موسم 1998/1997 تم تركه في مباراتهم أمام فريقه السابق، نادي غيلينغهام، ووصف نفسه بأنه غير سعيد بسبب هذا القرار،[76][77] وفي نوفمبر 1997 تم تركه عدد من المرات، وفي مباراتهم أمام نوتنغهام فورست بدأت حربا كلامية مع المدرب مما أدى إلى حدوث إشاعات حول إقالة فرانسيس وحلول بروس محله كمدرب مؤقت حتى نهاية الموسم.[78][79]

وفي نهاية الموسم قبل بروس بتمديد عقده لمدة موسم واحد والتقليل من راتبه ووجود بند يخوله الرحيل إذا أتاه عرض تدريبي،[80] وقد ارتبط اسمه بعدد من العروض منها ويغان أثلتك وناديه السابق نوريتش سيتي الذي قابله مرتين،[81][82] ولكنه قبل بأن يكون لاعبا ومدربا لنادي شيفيلد يونايتد، وقد تأخر التوقيع على العقد بسبب مناقشة برمنغهام للحصول على تعويض لعقده كلاعب معهم،[83] وفي 1 يوليو 1998 استلم بروس منصبه في النادي،[80]، ولعب 11 مباراة قبل أن يعتزل اللعب أخيرا، وقد كانت مباراته الأخيرة في ملعبهم أمام نادي سندرلاند في 28 نوفمبر 1998.[84]

طريقة لعبه[عدل]

كان بروس يلعب في بدايات حياته بطريقة مفرطة من الحماس وقد وصفت فيما بعد بالطريقة المتهورة،[11] التي أدت إلى مشاكل له مع الانضباط، وبعدها تحول إلى لاعب يُعتمد عليه ووُصف بأنه نزيه يستخدم ما لديه من قوة طبيعية،[85] وفي فترة تألقه كان يعرف لعبه الهادئ وتمريره الكرات وقدرته على السيطرة على الكرة تحت الضغط وغالبا ما تكون على صدره، وفي ذلك الوقت كان يقال بأن مارك رايت لاعب نادي ليفربول هو الوحيد الذي يستطيع مجارات بروس في هذه المهارة.[53]

ويُعرف بروس أيضا بقدرته الكبيرة على تسجيل الأهداف كقلب دفاع بسبب قدرته العالية على الضربات الرأسية وتسجيله لضربات الجزاء [86] بالرغم من افتقاده للإتزان [85] وكان ينتقد بسبب عدم وجود مهارات كبيرة لديه [85][87] ولكن شجاعته وإرادته جعلت منه قلب دفاع مانشستر يونايتد،[88] وكان يُعرف بقدرته على اللعب حتى عند تعرضه لإصابة ما [85][89] كما حدث عند رجوعه إلى مانشستر يونايتد في عام 1992 بعد فترة قصيرة من تشخيص إصابته وقرب موعد عمليته بالفتق،[53]،وكانت روحه التي لا تقهر وقدرته على التكيف أمور مهمة لمانشستر يونايتد،[85] وقد علق فيرغسون على إرادته.[90]

إحصائياته كلاعب[عدل]

أرقامه مع الأندية
النادي الموسم الدوري كأس إنجلترا كأس الدوري بطولات أوروبية مباريات أخرى المجموع
المشاركات الأهداف المشاركات الأهداف المشاركات الأهداف المشاركات الأهداف المشاركات الأهداف المشاركات الأهداف
نادي غيلينغهام 1979-80[16] 40 6 0 0 4 2 0 0 0 0 44 8
1980-81 [91] 41 4 1 0 4 3 0 0 0 0 46 7
1981-82 [92] 45 6 5 1 2 0 0 0 3 1 55 8
1982-83 [93] 39 7 2 0 5 1 0 0 0 0 46 8
1983-84 [94] 40 6 6 1 0 0 0 0 0 0 46 7
نوريتش سيتي 1984-85 [95] 39 1 5 1 9 3 0 0 0 0 53 5
1985-86 [96] 42 8 1 0 4 2 0 0 6 0 53 10
1986-87 [97] 41 3 3 0 4 0 0 0 4 0 52 3
1987-88 [98] 19 2 0 0 3 1 0 0 0 0 22 3
مانشستر يونايتد 1987-88 [42] 21 2 3 0 0 0 0 0 0 0 24 2
1988-89 [42] 38 2 7 1 3 1 0 0 0 0 48 4
1989-90 [42] 34 3 7 0 2 0 0 0 0 0 43 3
1990-91 [42] 31 13 3 0 7 2 8 4 1 0 50 19
1991-92 [42] 37 5 1 0 7 1 4 0 1 0 50 6
1992-93 [42] 42 5 3 0 3 0 2 0 0 0 50 5
1993-94 [42] 41 3 7 0 9 2 4 2 1 0 62 7
1994-95 [42] 35 2 5 2 1 0 6 0 1 0 48 4
1995-96 [42] 30 1 5 0 2 0 2 0 0 0 39 1
برمنغهام سيتي 1996-97 [99] 32 0 3 1 4 0 0 0 0 0 39 1
1997-98 [100] 40 2 3 0 2 0 0 0 0 0 45 2
شيفيلد يونايتد 1998-99 [101] 10 0 0 0 1 0 0 0 0 0 11 0
مجموع مسيرته الكروية 737 81 70 7 76 18 26 6 17 1 926 113

مسيرته التدريبية[عدل]

بدايات مسيرته التدريبية[عدل]

قاد بروس نادي شيفيلد يونايتد، في أول موسم له كمدرب، للحصول على المركز الثامن في دوري الدرجة الأولى بفارق 9 نقاط عن المركز المؤهل إلى الإقصائيات،[102] وقد تسبب في خلاف عندما أراد أن يسحب فريقه من الملعب في مباراة فريقه أمام نادي آرسنال في كأس إنجلترا حيث اعتقد بروس بأن النادي الأخير لم يطبق القاعدة غير المكتوبة عن ضرورة إرجاع الكرة إلى ناديه بعد إخراجهم لها بسبب إصابة أحد اللاعبين. وبالرغم من أن المباراة أستؤنفت إلا أنها أعيدت مرة أخرى.[103][104] في مايو 1999 استقال بروس من منصبه بعد موسم واحد من توليه مهمة الفريق بسبب اضطراب في إدارته وقلة في الموارد المالية للانتقالات،[105] وكان سيترك الكرة إلى وظيفة في التلفزيون ولكن نادي هدرسفيلد تاون أقنعه بالتعاقد معه.[106]

كان هدرسفيلد من المنافسين على التأهل في بداية موسم 2000/1999 بعد فوزهم بستة مباريات متتالية ليكونوا في المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى في نهاية نوفمبر،[107] ولكنهم فقدوا تركيزهم ولم يستطيعوا التأهل إلى الإقصائيات، [108] وقد عانى الفريق في بداية موسم 2001/2000 بعد حصولهم على ستة نقاط من إحدى عشر مباراة، وأقيل بروس في أكتوبر 2000،[109] وقد ارتبط بمشاكل بعدها مع رئيس نادي هدرسفيلد تاون لأن الرئيس اتهمه بتضييع 3 ملايين جنيه إسترليني على لاعبين وعلى شراهته بالأكل.[110] وبالرغم من أن اسمه ارتبط بتدريب نادي كوينز بارك رينجرز، [111] إلا أن بروس ظل بعيدا عن كرة القدم حتى عيّن مدربا لنادي ويغان أثلتك في أبريل 2001،[112] الذي وصل إلى إقصائيات دوري الدرجة الثانية، ولكنه خسر في الدور النصف نهائي.[113] بعد ذلك ترك بروس النادي، الذي ظل مدربا له لمدة شهرين فقط، ليكون مدربا لنادي كريستال بالاس،[114] وبالرغم من أن ناديه الجديد بدأ موسم 2002/2001 بقوة بحصوله على صدارة دوري الدرجة الأولى وكانوا الأوفر حظا للتأهل إلى الدوري الممتاز للمرة الأولى منذ موسم 1998/1997، [115] إلا أن بروس قرر تقديم استقالته بعد ثلاثة أشهر من بداية الموسم ليعود إلى نادي برمنغهام سيتي لتدريبه، وبالرغم من رفض النادي استقالته إلا أنهم وافقوا فيما بعد عليها،[116][117] وخلال هذا الوقت عُرف بأنه مدرب لا يمكث لمدة طويلة في الأندية.[115]

برمينغهام سيتي[عدل]

عندما حضر بروس إلى نادي برمنغهام سيتي كان الفريق في منتصف ترتيب دوري الدرجة الأولى،[118] ولكنه استطاع أن يتجنب بعض الهزائم ليتأهل إلى الإقصائيات، [119] وقد استطاع الفريق التغلب على فريق بروس السابق نوريتش سيتي بركلات الجزاء الترجيحية ليتأهلوا إلى الدوري الإنجليزي الممتاز بعد غياب دام 16 سنة،[120] وقد عانى الفريق في بداية موسم 2003/2002 وظل في قاع الترتيب، ولكن بروس وقع مع كريستوف دوغاري ليحي الفريق الذي أنهى الموسم بالمركز الثالث عشر فوق خصمهم اللدود نادي أستون فيلا للمرة الأولى منذ السبعينات من القرن العشرين.[121]

بدأ الموسم التالي بشكل جيد للنادي الذي استطاع الوصول إلى المركز الرابع، ولكن في نهاية الموسم حصل الفريق على المركز العاشر في الدوري،[122] وبالرغم من خيبة الأمل إلا أن بروس مدد عقده مع النادي في يونيو 2004 ليبقى في النادي لمدة خمسة سنوات أخرى،[123] ولكن بعد شهرين فقط وضعه فريدي شيبارد مدير نادي نيوكاسل يونايتد الهدف الأول للتعاقد معه كبديل للمدرب بوبي روبسون، وكان النادي مستعد لدفع 3 ملايين جنيه إسترليني لنادي برمنغهام، وقيل بأن بروس كان يرغب في الانتقال،[124] ولكنه بقى في النادي قائلا: "لدي عمل أقوم به هنا وأنا مصمم على الحصول على ما أريد"، وقيل بأن نادي نيوكاسل كان سيتعرض لغرامة كبيرة أو المواجهة القانونية لو تعاقدوا معه،[125] وبعد ثلاثة سنوات قال مدير نادي برمنغهام ديفيد سوليفان بأن النادي تمسك ببروس لكي لا يذهب إلى نيوكاسل وقدم له تعويض كان سيبلغ سبعة ملايين جنيه إسترليني.[126] كانت التطلعات لموسم 2005/2004 كبيرة، ولكن النادي حصل مرة أخرى على مركز في وسط الترتيب بعد إنهائهم الموسم بالمركز الثاني عشر.[127]

وبعد إقالة سونيس من نادي نيوكاسل يونايتد في فبراير 2006، ارتبط اسم بروس مرة أخرى مع النادي،[128] ولكن غلين رويدر تولى مهمة التدريب.[129] وخلال هذه المرحلة من موسم 2006/2005 كان النادي يعاني في الدوري، وفي 21 مارس 2006 تعرضوا لهزيمة كبيرة بسبعة أهداف مقابل لا شيء من نادي ليفربول في الدوري الربع نهائي في كأس إنجلترا،[130] وقد نادى بعض المشجعين باستقالة بروس ولكن الأخير أصر على أنه سيقاتل لبقائة كمدرب للفريق.[131] استطاع الفريق ترك منطقة الهبوط للمرة الأولى منذ ستة أشهر بعد أن فازوا على بولتون واندررز في بداية أبريل 2006،[132] ولكنهم لم يستطيعوا أن يتأهلوا بعد فوز نادي بورتسموث على نادي ويغان أثلتك في 29 أبريل مما أدى إلى هبوطهم إلى الدرجة الأولى.[133]

ستيف بروس أثناء مباراة بين سندرلاند وآرسنال، بتاريخ 17 أكتوبر 2011.

وبالرغم من أن ميزانية التعاقدات لدى بروس كانت الأكبر في دوري الدرجة الأولى[134] إلا أن بداية الفريق في الدوري كانت بطيئة بعد أن خسروا من نادي نوريتش سيتي على أرضهم بهدف مقابل لا شيء لتكون تلك المباراة الخامسة على التوالي من دون أي فوز، لتعلوا المطالبات بإقالته من درّب الفريق،[135][136] وقد اعترف بروس بأنه سبب مشاكل الفريق وبأنه يخشى بأن يُقال من تدريبه،[137] واستطاع الفريق بعد ذلك أن يحقق فوز على نادي ديربي كاونتي بهدف مقابل لا شيء،[138] وبعدها استطاعوا تحقيق خمسة انتصارات متتالية ليتصدر الفريق الدوري بالمشاركة في نهاية نوفمبر.[139][140] وفي 29 أبريل 2007 استطاع الفريق التأهل إلى الدوري الإنجليزي الممتاز مع تبقي مباراة واحدة، وقال مدير الفريق ديفيد غولد للصحافة: "لقد كانت هناك أيام سوداء ولكن ستيف كان خارق وكان مصمم على العودة من جديد لقد أعاد بناء الفريق من جديد والآن نحن عدنا إلى المكان الذي نريد أن نكون فيه".[141]

العودة إلى ويغان أثلتك والانتقال إلى سندرلاند[عدل]

في مايو 2007 اتفقت إدارة نادي برمنغهام سيتي على تجديد عقد بروس، ولكن عدم رغبة المشتري المحتمل للنادي كارسون يونغ للتصديق على العقد أدى إلى عدم ضمان مستقبله،[142] وفي أكتوبر 2007 رفض نادي بولتون واندررز التحدث معه بشأن منصب المدير الفني لديهم،[143] وفي وقت آخر في ذلك الشهر عقد بروس ويونغ اجتماعا أدى إلى حدوث بعض الاتفاق فيما بينهم،[144] ولكن عندما طلب نادي ويغان أثلتك التحدث معه بشأن التعاقد وإياه لشغل مركز المدير الفني لديهم وافق على ذلك،[145] وقد وافق نادي ويغان على دفع 3 ملايين جنيه إسترليني كتعويض لنادي برمنغهام كما هو منصوص بالعقد الموقع من قبل بروس والنادي.[146] وفي 19 نوفمبر 2007 أعلن نادي ويغان أثلتك عن التعاقد معه للمرة الثانية.[147]

في 21 نوفمبر وخلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم لتقديم بروس كمدرب جديد للنادي قال المدير التنفيذي في النادي بريندا سبينسر بأن التوقيع تم تعليقه بسبب قضايا غير معروفة بين بروس وبرمنغهام،[148][149] وفي 23 نوفمبر أعلن نادي ويغان عن إبرامه عقدا مع بروس،[150] وكانت مباراته الأولى مع الفريق في 1 ديسمبر 2007 عندما تعادل مع مانشستر سيتي 1-1.[151] أمضى نادي ويغان بقية الموسم يصارع على تفادي الهبوط، وفي المباراة قبل الأخيرة في الموسم استطاعوا الفوز على أستون فيلا ليضمنوا البقاء في الدوري،[152][153] وفي سبتمبر 2008 ارتبط اسم بروس مرة أخرى بنادي نيوكاسل يونايتد، بعد إقالة كيفن كيغان من تدريب الفريق.[154]

قاد بروس نادي ويغان إلى المركز الحادي عشر في موسم 2009/2008 بالرغم من خسارته للاعب الوسط ويلسون بالاسيوس لمصلحة نادي توتنهام هوتسبير في فترة الانتقالات في شهر يناير،[155] وفي 27 مايو 2009 تم إعطاء بروس الأذن بالتحدث مع نادي سندرلاند لخلافة المدرب السابق ريكي سبراغيا الذي استقال بعد آخر مباراة في الدوري.[156] وفي 3 يونيو 2009 تم التأكيد على أن بروس هو المدرب الجديد لنادي سندرلاند وبعقد لمدة ثلاثة سنوات،[157] وأنه سينضم إلى النادي ومعه ثلاثة من زملاؤه في الجهاز التدريبي لنادي ويغان أثلتك، وهم المدرب المساعد إريك بلاك ومدرب حراس المرمى نيغل سبينك ومدرب الفريق الرديف كيث بريتشين.[158] قاد بروس فريقه الجديد ليحل في المرتبة الثالثة عشر في نهائي الدوري الإنجليزي الممتاز، خلال موسمه الأول معه، على الرغم من أنه خسر أربعة عشرة مباراة،[159] وفي شهر فبراير من عام 2011، قام بروس بتجديد عقده مع سندرلاند لينتهي في عام 2014، لكن الإدارة عادت وقامت بعزله بتاريخ 30 نوفمبر سنة 2011، بسبب أداء الفريق الضعيف، والذي ظهر جليًا بعد خسارته أمام نادي ويجان أتلتيك في 26 نوفمبر من نفس العام.[160]

إحصائياته كمدرب[عدل]

آخر تحديث في 30 نوفمبر 2011.[161]

الفريق من حتى النتائج
لعب فاز خسر تعادل معدل الفوز
شيفيلد يونايتد 2 يوليو 1998 17 مايو 1999 55 22 18 15 40
هدرسفيلد تاون 24 مايو 1999 16 أكتوبر 2000 66 25 25 16 37.88
ويغان أثلتك 4 أبريل 2001 29 مايو 2001 8 3 3 2 37.5
كريستال بالاس 31 مايو 2001 2 نوفمبر 2001 18 11 5 2 61.11
برمنغهام سيتي 12 ديسمبر 2001 19 نوفمبر 2007 270 100 100 70 37.04
ويغان أثلتك 26 نوفمبر 2007 3 يونيو 2009 64 22 17 25 34.38
نادي سندرلاند 3 يونيو 2009 30 نوفمبر 2011 98 29 28 41 29.59
المجموع &&&&&&&&&&&&0583.&&&&&0583 &&&&&&&&&&&&0213.&&&&&0213 &&&&&&&&&&&&0150.&&&&&0150 &&&&&&&&&&&&0220.&&&&&0220 &&&&&&&&&&&&&036.54000036.54

المراتب الشرفية[عدل]

رسم بياني يُظهر الإحصاءات الخاصة بستيف بروس.

في الفرق[عدل]

نوريتش سيتي[عدل]

مانشستر يونايتد[عدل]

كلاعب فرد[عدل]

  • جوائز الدوري الممتاز للمواسم العشر: جائزة أفضل فريق محلي للعقد

كمدرب[عدل]

بيرمينغهام سيتي[عدل]

  • بطولة دوري كرة القدم
    • تاريخ التأهل: 2006–07
    • تاريخ الفوز بالمباراة الفاصلة: 2002

حياته خارج كرة القدم[عدل]

حياته الخاصة[عدل]

تزوج بروس من جانيت (ني سميث) في فبراير 1983،[162][163][164] والأخيرة أصلها من هيكسهام، وقد ارتادت المدرسة نفسها مع بروس،[6] ولديهما ولدين، أليكس (مواليد 1984) وإيمي (مواليد 1987).[162] أليكس لاعب كرة قدم يلعب مع نادي إيبسويتش تاون،[165] وقد لعب سابقا تحت قيادة أبيه في نادي برمنغهام سيتي، ولكنه ترك النادي في عام 2006 بسبب اتهامات المحسوبية الموجه إلى والده،[166] أما إيمي فحسب صحف الفضائح ارتبطت بعلاقة عاطفية مع لاعب أستون فيلا لي هيندري في عام 2004 مما أدى إلى رد فعل غاضب من قبل والدها الذي وصف هذه التقارير بالأكاذيب وقال بأن الصحفي أخذ يتصل بطبيب العائلة وأخذ يبحث في مهملاتهم عن الإشاعات،[167][168] وفي سبتمبر 2004 دخل بروس في شجار مع شخصين كانا يحاولان سرقة سيارة ابنته، وخلال الشجار تعرض إلى إصابات في وجه لم تمنعه من المغادرة إلى مباراة في الدوري الإنجليزي في نفس اليوم،[169] وبعد هذه الحادثة ربطت إحدى الجرائد هذه القصة بهيندري مما أدى إلى إتخاذ بروس لإجراءات قانونية بحقها.[168]

أنشطة أخرى[عدل]

بالإضافة إلى السيرة الذاتية "عنوان النصر"، قام بروس بنشر ثلاثة روايات أخرى "اللاعب الأخير" و"المدافع" و"المهاجم"،[170] التي تصف شخصية من نهج خياله وهو المدرب ستيف بارنز، وقد وصفت رواية "اللاعب الأخير" بأنها "مثيرة وكفوئة" على عكس مما هو متصور، إذ أن الحبكة مضحكة في الواقع.[171]

مصادر[عدل]

  1. ^ Steve Bruce's first task as Sunderland manager is to end his love of Newcastle
  2. ^ Bruce، Steve (1994). Heading for Victory: An Autobiography. Bloomsbury Publishing Ltd. 
  3. ^ أ ب Ian Parkes (2006-02-23). "Blues defender Bruce opts for green shirt of Ireland". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 4 سبتمبر 2008. 
  4. ^ Derek Davis (2007-09-04). "Bruce in the middle". Evening Star. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2008. 
  5. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  6. ^ أ ب Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  7. ^ أ ب "Tyne Travellers: Part I". Manchester United F.C. 2006-10-03. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2007. 
  8. ^ أ ب "Legends: Steve Bruce". Manchester United F.C. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2008. 
  9. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  10. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  11. ^ أ ب ت ث Haydn Parry. "Past Players: Steve Bruce". Gillingham F.C. اطلع عليه بتاريخ 9 سبتمبر 2008. 
  12. ^ Patrick Barclay (2004-03-06). "Adams and Bruce were Buster's premier pupils". Daily Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2007. 
  13. ^ أ ب ت Triggs، Roger (2001). The Men Who Made Gillingham Football Club. Tempus Publishing Ltd. 
  14. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  15. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  16. ^ أ ب Brown، Tony (2003). The Definitive Gillingham F.C.: A Complete Record. Soccerdata. ISBN 1-8994-6820-X. 
  17. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  18. ^ Triggs، Roger. The Men Who Made Gillingham Football Club. 
  19. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  20. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  21. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  22. ^ أ ب Mandeep Sanghera (2001-05-31). "Steve Bruce in focus". BBC Sport. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2008. 
  23. ^ James Mossop (2 ديسمبر 2007). "Steve Bruce helps Wigan Athletic stop the rot". The Daily Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-21. 
  24. ^ Ian Clarkson (2003-10-19). "Sunday Mercury: Football: I want my Blues to be a working class act". Sunday Mercury. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2008. 
  25. ^ "Norwich win the League Cup, 1985 – Caught in time". Sunday Times. 2003-09-28. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2008. 
  26. ^ أ ب "Ashton the only difference for anxious Norwich". The Daily Telegraph. 2005-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-10. 
  27. ^ "Player of the Season 1967–2007". Norwich City F.C. 25 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-21. 
  28. ^ Bateson، Bill؛ Albert Sewell (1986). News of the World Football Annual 1986/1987. Harper Collins. 
  29. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  30. ^ "History 1986/1995". Norwich City F.C. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2008. 
  31. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  32. ^ Alex Hayes (2003-03-16). "Football: Upson's choice puts the down days in the past". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2007. "Steve Bruce showed that you can be one of the best defenders of your generation and yet never play for your country." 
  33. ^ "Football: Steve Bruce's Path to Top". Sunday Mirror. اطلع عليه بتاريخ 4 سبتمبر 2008. "From there he moved to Norwich City before making the move to Manchester United that established him as the best uncapped English defender of his generation." 
  34. ^ Robson، Bryan (2007). Robbo: My Autobiography. Hodder & Stoughton. 
  35. ^ أ ب Malley، Frank (1993). Champions: The Story of Manchester United's Winning Season. Simon & Schuster. 
  36. ^ "Football: Bruce offer rejected". The Times. 1987-12-09. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-26. 
  37. ^ "Football: Bruce deal is not dead". The Times. 1987-12-11. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2008. 
  38. ^ أ ب Ian Ross (1987-12-18). "Football: Bruce deal agreed after late hitch". The Times. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2008. 
  39. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  40. ^ Ian Ross (1987-12-15). "Football: Transfer shelved yet again". The Times. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2008. 
  41. ^ "Norwich City Hall of Fame". Eastern Daily Press. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2008. 
  42. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "Steve Bruce". StretfordEnd.co.uk, the official Manchester United statistics website. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2008. 
  43. ^ "Season 1987/88". StretfordEnd.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  44. ^ "United in the League". StretfordEnd.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2008. 
  45. ^ "Final 1988/1989 English Division 1 (old) Table". Soccerbase. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2008. 
  46. ^ Ponting، Ivan. Manchester United: The Red Army. Hamlyn. 
  47. ^ Gary Neville (2006-03-23). "If we sign another right back, he had better be good". The Times. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  48. ^ "Classic Cup Finals: 1990". The Football Association. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-08. 
  49. ^ Bateson، Bill؛ Albert Sewell. News of the World Football Annual 1990–91. Invincible Press. 
  50. ^ أ ب "Season 1990/91". StretfordEnd.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-09. 
  51. ^ Stuart Jones (1991-05-16). "Hughes provides the spark – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  52. ^ Stuart Jones (1991-04-22). "Sheridan strike wreaks havoc on sickly rivals – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  53. ^ أ ب ت Stuart Jones (1992-01-24). "Bruce resolves to make a swift recovery – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  54. ^ Bateson، Bill؛ Albert Sewell (1992). News of the World Football Annual 1992/93. Harper Collins. 
  55. ^ Stuart Jones (1992-04-13). "McClair sets up bid for double – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  56. ^ Bateson، Bill؛ Albert Sewell. News of the World Football Annual 1992/93. 
  57. ^ David Hytner (2008-04-15). "Football: Chelsea's title hopes wrecked by Heskey: Chelsea 1 Wigan Athletic 1 Essien 55 Heskey 90". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2008. 
  58. ^ Rob Hughes (1993-05-04). "Old Trafford stands united in celebration – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  59. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  60. ^ Rob Hughes (1994-05-16). "United worthy of place among elite – FA Cup". The Times. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. 
  61. ^ The other twentieth century Double-winning captains were Dave Mackay and Alan Hansen, both from Scotland, and Danny Blanchflower from Northern Ireland
  62. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  63. ^ Rob Hughes (1995-05-22). "Everton's Royle revival crowned by Rideout – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. 
  64. ^ David Harrison (1997-11-16). "Gissa job, says Bruce – Football". News of the World. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2008. 
  65. ^ "Season 1995/96". The Premier League. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2008. 
  66. ^ Tim Rich (2004-05-20). "Football FA Cup Final: Keane's lack of practice fails to worry". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2008. 
  67. ^ Alex Montgomery (1996-05-12). "Man U-fique! – It's Doubly bubbly for king Eric". News of the World. اطلع عليه بتاريخ 9 سبتمبر 2008. 
  68. ^ أ ب Peter Ball (1996-05-23). "United's route to Champions' League made easy – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2008. 
  69. ^ Neil Custis (1998-02-14). "I'll be the most hated man at Elland Road – and I'm gonna love it – Exclusive". The Sun. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2008. 
  70. ^ Hugh Southon (1996-08-18). "Trev-ing up for glory!". Sunday Mirror. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. 
  71. ^ Jason Nisse (1997-02-19). "Options for boss of Birmingham City". The Times. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. 
  72. ^ "Blue revolt". Sunday Mirror. 1996-11-24. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. 
  73. ^ "Bruce snubs age concern". The Sun. 1996-12-28. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. 
  74. ^ Patrick Tooher (1997-02-26). "Market report : Hello Dolly as biotechs dance back into the spotlight". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. 
  75. ^ Richard Hobson (1997-03-01). "Francis sees stock tumble among supporters". The Times. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. 
  76. ^ "Bruce axe was right, says Trev". The Sun. 1997-08-14. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. 
  77. ^ "Welcome back, Bruce". The Sun. 1997-08-23. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. 
  78. ^ Phil Rostron (1997-11-16). "Campbell's kingdom". Sunday Mirror. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2007. 
  79. ^ Hugh Southon (1997-11-23). "Bruce set to boss Blues!". Sunday Mirror. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2007. 
  80. ^ أ ب Colin Tattum (1998-07-03). "Sorry!". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2007. 
  81. ^ Rupert Metcalf (1998-04-16). "Hoddle may lose McManaman". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2007. 
  82. ^ Colin Tattum (1998-06-11). "D-Day for Bruce". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2007. 
  83. ^ Alan Nixon (1998-06-26). "United move to keep Kidd from Everton". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2007. 
  84. ^ "Steve Bruce". Soccerbase. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-28. 
  85. ^ أ ب ت ث ج Ponting، Ivan. Manchester United: The Red Army. 
  86. ^ Adam Marshall (2007-10-02). "The XI at 11: Goalscoring centre backs". Setanta Sports. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. 
  87. ^ Rob Hughes (1994-11-23). "Cantona key to United's ignition – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. 
  88. ^ Mike Whalley (2007-09-22). "Vidic succeeds as king Bruce". Manchester Evening News. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. 
  89. ^ Liam Mackey (2008-09-10). "Masked ball for 50 in-a-row ‘Killer’". Irish Examiner. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2008. "But Steve Bruce — I think he played with 20 broken bones!" 
  90. ^ "Fergie compares captain Rooney to greats". Fédération Internationale de Football Association. 2007-12-11. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. 
  91. ^ Brown، Tony. The Definitive Gillingham F.C.: A Complete Record. 
  92. ^ Brown، Tony. The Definitive Gillingham F.C.: A Complete Record. 
  93. ^ Brown، Tony. The Definitive Gillingham F.C.: A Complete Record. 
  94. ^ Brown، Tony. The Definitive Gillingham F.C.: A Complete Record. 
  95. ^ Eastwood، John؛ Mike Davage (1986). Canary Citizens. Almeida Books. ISBN 0-7117-2020-7. 
  96. ^ Eastwood، John؛ Mike Davage. Canary Citizens. 
  97. ^ Dunk، Peter (1987). Rothmans Football Yearbook 1987–88. Queen Anne Press. ISBN 0-3561-4354-6. 
  98. ^ Rollin، Jack (1988). Rothmans Football Yearbook 1988–89. Queen Anne Press. ISBN 0-3561-5880-2. 
  99. ^ "Birmingham 1996/1997 player appearances". Soccerbase. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2008. 
  100. ^ "Birmingham 1997/98 player appearances". Soccerbase. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2008. 
  101. ^ "Sheff Utd 1998/1999 player appearances". Soccerbase. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2008. 
  102. ^ "England 1998/99". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. 1999-12-20. اطلع عليه بتاريخ 6 سبتمبر 2008. 
  103. ^ Russell Kempson (1999-02-15). "'The goal was an accident. I am sorry' – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 6 سبتمبر 2008. 
  104. ^ Matt Barlow (1999-02-23). "Fifa Green Light Clears Blades For Rematch". Birmingham Post. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2008. 
  105. ^ Alan Nixon (2001-05-30). "Football: Bruce walks out of Wigan for Palace". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 3 مارس 2008. 
  106. ^ Brian McNally (1999-12-05). "Football: Bruce out on the town: Steve has high hopes at Huddersfield". Sunday Mirror. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2008. 
  107. ^ Christopher Irvine (1999-11-27). "Grey days serve to inspire Bruce – Football Saturday". The Times. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2008. 
  108. ^ Nick Szczepanik (2000-05-08). "Bruce reflects after Fulham give taste of things to come – Football". The Times. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2008. 
  109. ^ "Bruce sacked by Huddersfield". BBC Sport. 2000-10-16. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2007. 
  110. ^ "Bruce accused of 'wasting' £3m". BBC Sport. 2001-03-06. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2008. 
  111. ^ "QPR suffer Bruce snub". BBC Sport. 2001-02-21. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2008. 
  112. ^ "Wigan appoint Bruce". BBC Sport. 2001-04-04. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2007. 
  113. ^ "Whelan hits out at Bruce departure". BBC Sport. 2001-05-31. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2008. 
  114. ^ "Bruce takes up Palace post". BBC Sport. 2001-05-31. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2007. 
  115. ^ أ ب "A man in a hurry". BBC Sport. 2001-11-02. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2008. 
  116. ^ "Birmingham unveil Bruce". BBC Sport. 2001-12-12. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2007. 
  117. ^ "Bruce eyes promotion". BBC Sport. 2001-12-12. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2007. 
  118. ^ Phil Shaw (2002-05-11). "Football: Bruce awakens Blues with guts and guile". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  119. ^ "Bruce feels true Blue". BBC Sport. 2002-05-08. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  120. ^ "Birmingham reach Premiership". BBC Sport. 2002-05-12. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  121. ^ Dale Johnson (2003-08-09). "Birmingham Season Guide". ESPN. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  122. ^ "Taylor hunts European spot". BBC Sport. 2004-07-12. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  123. ^ Tim Rich (2004-06-30). "Football: Newcastle set to sign Milner as Bruce opts to stay at City". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2008. 
  124. ^ Rob Stewart (2004-09-02). "Bruce the target as Venables 'shunned'". The Daily Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2008. 
  125. ^ Jason Burt (2004-09-01). "Football: Newcastle scramble to find Robson replacement". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2008. 
  126. ^ Neil Moxley, Peter Ferguson (2007-11-20). "Sullivan reveals why he let Bruce leave Birmingham". Daily Mail. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2008. 
  127. ^ Phil McNulty (2005-05-17). "Premiership review season 2004/5". BBC Sport. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  128. ^ "Newcastle sack Souness". The Guardian. 2006-02-02. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2008. 
  129. ^ "Roeder named as Newcastle manager". BBC Sport. 2006-05-16. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2008. 
  130. ^ "Birmingham 0–7 Liverpool". BBC Sport. 2006-03-21. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2008. 
  131. ^ "Bruce vows to carry on as manager". BBC Sport. 2006-03-22. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2008. 
  132. ^ "Birmingham 1–0 Bolton". BBC Sport. 2006-04-04. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  133. ^ "Birmingham and Baggies relegated". BBC Sport. 2006-04-29. اطلع عليه بتاريخ 6 سبتمبر 2008. 
  134. ^ "Birmingham issue finance warning". BBC Sport. 2007-05-23. اطلع عليه بتاريخ 8 سبتمبر 2008. 
  135. ^ Colin Tattum (2008-04-11). "David Gold: I've lost a friend in Steve Bruce". Birmingham Post. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2008. 
  136. ^ Colin Tattum (2006-10-17). "Blues 0 Norwich 1". Birmingham Mail. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2008. 
  137. ^ Lee Reynolds (2006-10-18). "Birmingham 0 – 1 Norwich". The Mirror. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2008. 
  138. ^ Mike Baker (2006-10-23). "Bruce wins the latest battle in Birmingham's uncivil war". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2008. 
  139. ^ David Instone (2006-11-27). "Burnley 1 Birmingham City 2: Bendtner's guile brings best out of Birmingham". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2008. 
  140. ^ "Birmingham 2006/2007 results and fixtures". Soccerbase. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2008. 
  141. ^ "Birmingham & Sunderland promoted". BBC Sport. 2007-04-29. اطلع عليه بتاريخ 4 سبتمبر 2008. 
  142. ^ "Bruce fears for Birmingham future". BBC Sport. 2007-10-04. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2007. 
  143. ^ "Steve Bruce emerges as Bolton Wanderers target". The Times. 2007-10-18. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2007. 
  144. ^ "Yeung moves to calm Bruce fears". BBC Sport. 2007-10-29. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2007. 
  145. ^ Stuart James (2007-11-14). "Birmingham in a flux as Bruce heads for Wigan". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2008. 
  146. ^ "Bruce set to join Wigan Athletic". BBC Sport. 2007-11-18. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2007. 
  147. ^ "Bruce leaves Birmingham for Wigan". BBC Sport. 2007-11-19. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2007. 
  148. ^ "Bruce's Wigan move hit by hold-up". BBC Sport. 2007-11-21. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2007. 
  149. ^ Andy Hunter and Stuart James (2007-11-22). "Bruce's move to Wigan held up over image-rights dispute". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2007. 
  150. ^ "Bruce confirmed as Wigan manager". BBC Sport. 2007-11-23. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2007. 
  151. ^ "Bruce is buoyed by Wigan's fightback". The Guardian. 2007-12-02. اطلع عليه بتاريخ 4 سبتمبر 2008. 
  152. ^ David Lacey (2008-05-05). "Bruce kisses his own feat in guiding Wigan to safety". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2008. 
  153. ^ "Wigan 2007/2008 results and fixtures". Soccerbase. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-11. 
  154. ^ "Bruce back in race for hotseat". Lancashire Evening Post. 2008-09-26. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2008. 
  155. ^ "Tottenham tie up Wilson Palacios deal; Steve Bruce bemoans loss of "right arm"". Daily Mirror. 2009-01-16. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-27. 
  156. ^ "Bruce cleared to meet Sunderland". BBC Sport. 2009-05-27. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-27. 
  157. ^ "Bruce named as Sunderland manager". BBC Sport. 2009-06-03. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-03. 
  158. ^ "Sunderland confirm appointment of Steve Bruce as manager". The Times. 2009-06-03. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-03. 
  159. ^ "Sunderland review". Sky Sports. 13 May 2010. اطلع عليه بتاريخ 23 May 2010. 
  160. ^ "Black Cats sack Bruce". Sky Sports (BskyB). 30 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 November 2011. 
  161. ^ "Steve Bruce's managerial career". Soccerbase. Racing Post. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2009. 
  162. ^ أ ب Steve Millar (2007-05-06). "Fan's stick made Bruce a pig". Daily Express. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2007. 
  163. ^ John Curtis (2003-02-24). "Morrison seals it for Brummies". Irish Examiner. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2007. "...it's a nice way for me to celebrate my 20th wedding anniversary" 
  164. ^ Bruce، Steve. Heading for Victory: An Autobiography. 
  165. ^ "Alex Bruce". Ipswich Town F.C. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2008. 
  166. ^ "Bruce Jnr heads for fresh fields". Birmingham Post. 2006-08-03. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2008. 
  167. ^ Andrew Parker (2004-10-13). "It's a rat-trick for Lee". The Sun. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2008. 
  168. ^ أ ب Colin Tattum (2004-10-16). "Bruce in rage over "lies"". Birmingham Evening Mail. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2008. 
  169. ^ Andy Gardner (2004-09-26). "Steve Bruise". Sunday Mirror. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2007. 
  170. ^ Nick Harris, Phil Shaw (1999-12-11). "Football: The Sweeper". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2007. 
  171. ^ Nick Harris, Phil Shaw (2000-04-22). "Football: The Sweeper". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2007. 

وصلات خارجية[عدل]