عبد المجيد أيوب العبيدي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

وهو الشيخ أبو علي عبد المجيد أفندي بن أيوب بن مصطفى العبيدي الأعظمي، ولد في الأعظمية وبها نشأ ودرس على علماء بغداد ومنهم الشيخ حسين البشدري، والشيخ أحمد السمين الألباني، والشيخ إبراهيم مصطفى الموصلي،وكان عالِماً فاضلاً وأديباً وشاعراً، وخطيباً مفوهاً، ولقد سافر إلى إستانبول وقابل السلطان عبد الحميد الثاني، وأنعم عليهِ بوظيفة محافظ التبركات السنية، في الحضرة الأعظمية، وكان صوفي النزعة، سلفي العقيدة بعيداً عن البدع والخرافات، وكانت لهُ مراسلات مع علماء نجد وآل الشيخ محمد عبد الوهاب، وعينهُ الشيخ أبو الهدى الصيادي وكيلاً على أملاكهِ وأوقافهِ في العراق.

وله قصائد في مدح الشيخ أبو الهدى الصيادي، ولهُ شعر في المزاح، ولقد أسندت إليهِ الخطابة والإمامة في جامع الإمام أبو حنيفة من عام 1285 هـ ولغاية عام 1298هـ، ولهُ مجموعة من الخطب مكتوبة بخطهِ الرائع الجميل ومحفوظة في مكتبة المتحف العراقي، ولهُ أرجوزة في هجاء الشاعر عبد الباقي العمري، وسببها إن القاضي في خانقين يومئذ الشيخ محمد سعيد الأخفش قد بعث برسالة إلى الشيخ عبد المجيد يسأله فيها عن أخلاق الوالي وديانتهِ وسلوكهِ، فكتب الشيخ عبد المجيد رسالة إلى قاضي خانقين بين فيها سلوكهِ واتهمهُ بعلاقتهِ مع اليهود. فوقعت الرسالة بيد الشاعر عبد الباقي العمري، فسلمها للوالي فأمر الوالي بحبس عبد المجيد وقاضي خانقين، ثم ذهب الشيخ محمد أفندي بن المفتي عبد الغني آل جميل إلى الوالي وشفع فيهما، فعفا عنهما الوالي وأطلق سراحهما.

وللشيخ عبد المجيد مؤلفات وقصائد عديدة منها قصيدة ألفها في تصدير (ديوان الرواس).

وفاته[عدل]

توفي قبل صلاة المغرب من يوم الأحد 15 شوال 1317هـ/1899م، ودفن في مقبرة الخيزران في سرداب العائلة الكائن حالياً في كلية الإمام الأعظم.

المصادر[عدل]

Ghazi.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية عراقية تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.