غريت تيتشر أونيزوكا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
غريت تيتشر أونيزوكا
グレート・ティーチャー・オニヅカ
صورة معبرة عن الموضوع غريت تيتشر أونيزوكا
غلاف المجلد الأول من غريت تيتشر أونيزوكا، يظهر فيه إيكيتشي أونيزوكا

فئة عمرية شونن
نوع كوميديا دراما، مدرسة، شريحة من الحياة
مانغا
كاتب توورو فجيساوا
مجلة مجلة شونن الأسبوعية
ناشر كودانشا
الإصدار الأصلي 16 مايو 1997 – 17 أبريل 2002
مجلدات 25
أنمي تلفزيوني
مخرج ناوياسو هانيو
نوريُكي أبِه
ستوديو استوديو بييرو
بث تلفزيون فوجي، أنيماكس
العرض الأصلي 30 يونيو 1999 – 24 سبتمبر 2000
عدد الحلقات 43

غريت تيتشر أونيزوكا (باليابانية: グレート・ティーチャー・オニヅカ بالروماجي: Gurēto Tīchā Onizuka)، أو GTO، هي سلسلة مانغا شونن من تأليف ورسوم توورو فوجيساوا. نشرت المانغا لأول مرة في مجلة شونن الأسبوعية من مايو 1997 إلى أبريل 2002. تركز القصة على بوسوزوكو سابق في ال22 من العمر إيكيتشي أونيزوكا، الذي صار أستاذاً في مدرسة متوسطة أهلية، أكاديمية الغابة المقدسة، في طوكيو، اليابان. فازت المانغا بجائزة مانغا كودانشا للشونن، وهي تكملة لسلسلتي مانغا توورو فوجيساوا السابقة شونان غوناي جومي (جماعة الحب النقي من شونان) وباد كمبني، وكلتاهما تركزان على حياة أونيزوكا قبل أن يصير معلماً في غريت تيتشر أونيزوكا.

بسبب شهرة المانغا، أُنشئت العديد من الوسائل الإعلامية لـGTO. من بين هذه الوسائل دراما تلفزيونية يابانية من 12 حلقة بُثت من يوليو إلى سبتمبر 1998؛ فيلم حركة حية من إخراج ماسايوكي سوزوكي وأُصدر في ديسمبر 1999؛ ومسلسل أنمي تلفزيوني ب43 حلقة بُث في اليابان على تلفزيون فوجي وأنيماكس من يونيو 1999 إلى سبتمبر 2000. بُث مسلسل حركة حية ثانٍ في اليابان خلال 2012.

القصة[عدل]

إيكيتشي أونيزوكا هو بوسوزوكو سابق في ال22 من عمره وأعزب. أثناء اختلاسه للنظر تحت تنورات فتيات في مركز تسوق محلي، التقى أونيزوكا فتاة وافقت على الخروج معه في موعد. محاولة أونيزوكا لمضاجعتها فشلت عندما ظهر "صديقها" الحالي، معلمها، قرب فندق الحب الذي ذهبا إليه وطلب منها العودة إليه. المعلم مسن وغير جذاب، لكن له تأثيراً ملحوظاً عليها حتى أنها قفزت من نافذة في الطابق الثاني وهبطت بين ذراعيه.

أونيزوكا، بعد رؤية المشهد من تأثير معلم على الفتيات، قرر أن يصير معلماً أيضاً. مع ذلك، حصل أونيزوكا على شهادة التعليم، بالكاد، من كلية من الدرجة الثانية. أثناء بحثه، اكتشف شيئين مهمين: أن لديه ضميراً وحساً أخلاقياً. هذا يعني أن استغلال الطالبات الحساسات ملغي، لكن أمهاتهن الجذابات مسألة أخرى. أونيزوكا يكره نظام التعليم التقليدي، خاصة مع نمو النظام متجاهلاً للطلاب واحتياجاتهم.

مع هذه الإدراكات، قرر أن يصير أعظم المعلمين على الإطلاق، مستعملاً فلسفته الخاصة وقدرته على القيام بكل شيء تقريباً حين يتعرض لضغط كافٍ. حصل أونيزوكا على وظيفة كمعلم دائم في مدرسة مدارة أهلياً، في كيتشيجوجي، لترويض صف قاد أحد المعلمين لموت غامض، ومعلمة أخرى لانهيار عصبي، وانضمام آخر إلى طائفة. بدأ أونيزوكا رحلة اكتشاف النفس باقتحامه للطلاب واحداً تلو الآخر، ومساعدته كل طالب في تجاوز مشاكله وتعلم الاستمتاع بالحياة بأصالة. يستعمل أونيزوكا طرقاً غير تقليدية، مخالفة للقانون، ومهددة للحياة كذلك، لكنه بطريقة ما، استطاع أن ينجح في التربية وانفتاح تلامذته.

الإنتاج[عدل]

أثناء تأليف GTO، تأثر فوجيساوا بأسلوب كتابة كوهيه تسوكا. كان من المخطط للسلسلة أن تستمر 10 مجلدات، لكنها تمددت بطلب من الناشر. بدأ الشخصيات تنفد من فوجيساوا نتيجة لذلك. عندما يواجه قسم الكتابة، يكتب قصصاً بدون أونيزوكا.

اسم أونيزوكا الأول، إيكيتشي، كان مأخوذاً من الموسيقي إيكيتشي يازاوا. أثناء تطوير شخصية أونيزوكا من أجل السلسلة، سعى فوجيساوا نحو إشراك سمات شخصية حقيقية من عصابات يابانية يشار إليها باسم "يانكيز". مظهر أونيزوكا مصمم إثر هكذا أعضاء عصابات ولكن من المنوي أن يحتوي "مظهراً أمريكياً". أونيزوكا يتصرف بصلابة وثقة لكنه في الواقع خجول وتنقصه الثقة لمتابعة بعض رغباته. ذو شخصية بسيطة يقف بأسبابه ومبادئه الخاصة وله ضميره الخاص. أعطاه فوجيساوا وجهة نظر هي أن عليك تحمل مسؤولية أفعالك، الشيء الذي يراه بنفس الأهمية.

دور أونيزوكا في المدرسة هي التزويد بجسر بين الطلاب والمعلمين. شخصية فويوتسكي تعكس وجهة نظر المعلم المتوسط. يسلط فوجيساوا الضوء على خبرته المدرسية حيث كان المعلمون يركزون بالأغلبية فقط على سجل أداء جيد أكثر من التعليم نفسه. إلا أنه كان قادراً على الاهتمام بالرياضيات بسبب قربه من معلمه، واستغل فوجيساوا هذه الخبرة لبناء السلسلة.[1]

وسائل الإعلام[عدل]

مانغا[عدل]

حركة حية[عدل]

أنمي[عدل]

الاستقبال[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مقابلة مع فوجيساوا على ديفيديات طوكيوبوب

وصلات خارجية[عدل]

Wiki letter w.svg هذه بذرة تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.