فاقوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 30°44′N 31°48′E / 30.733°N 31.800°E / 30.733; 31.800

فاقوس
—  مركز مصري  —
محافظة محافظة الشرقية
عدد السكان (2010)
 - المجموع 6,000,340
نسبة الأمية فوق ١٥ سنة: 16%،
المساحة الإجمالية 485.3 كم مربع كم٢


فاقوس هي مركز ومدينة بمحافظة الشرقية بمصر.

التسمية والنشأة[عدل]

ورد اسم بلدة أوسيم في التاريخ عاصمة للإقليم رقم 20 في التقسيم الفرعوني لأقاليم مصر وأطلق على المنطقة التي تشغلها مدينة فاقوس حاليا الإقليم رقم 20 ومنطقة محافظة الشرقية الحالية كما أن كلمة أوسيم كانت قد وردت في التوراة بالاسم جو شم وهي نفس المنطقة التي استوطنها العبرانيين ودارت فوقها قصة يوسف وفي الكتابات اليونانية ورد اسم أوسيم بصورة مختصرة وأضيف إليها أداة التعريف (ف) فأصبحت فاقوساً وفاقوساً هذه كانت عاصمة لنفس المنطقة في العصر اليوناني والروماني وبعد الفتح العربي أخذت اسمها الحالي فاقوس ويرى بعض الباحثين أن العبرانيون أطلقوا عليها فاجوس أو باغوزين وهي مؤلفة من مقطعين الباء والفاء ومعناها أرض والثاني جوشن ومعناها النماء أي المعنى كله أرض النماء ويرى الباحث جيرار في مقاله بمجلة صديق الكاهن أن فاقوس كانت تسمى في عهد الفراعنة باسم جسيم ثم أطلق على المنطقة كلها اسم جاسان في العصر اليوناني فاقوساً ثم العصر الروماني القبطي سميت أربيا أو تي أربيا ويرى بعض الباحثين أن اللغة القبطية قد فسرت اسم فاقوس تفسيراً منطقياً حيث قالوا أن كلمة جاسان أضيف إليها (فا) وهي أداة للتعريف في اللغة القبطية فأصبحت فاجاسان أي التي لجاسان ثم حرفت إلى فاقوس وأطرف ما قيل عن تسمية فاقوس رأي الأستاذ الدكتور مصطفى القاضي أن أرض فاقوس دار عليها معركة شديدة تكسر فيها ألف قوس وهو من أدوات الحرث آن ذاك فأطلق كلمة الفاقوس عليها

الموقع الجغرافى لفاقوس[عدل]

تقع مدينة فاقوس في نقطة تقاطع بين خط عرض 30.44 وخط الطول 31.5 على وجه التقريب على بحر فاقوس وبذلك كان يمثل مركز فاقوس الجزء الأعظم من مساحة الإقليم بالشرقية.

المساحة[عدل]

مساحة مركز فاقوس 485.3 كم2 وتمثل ثاني مركز من حيث المساحة بمحافظة الشرقية بعد مركز الزقازيق أى بنسبة 48.58% من مساحة المحافظة.

الثروات الطبيعية ومجالات الاستثمار[عدل]

يوجد بها مجال للاستثمار في (صناعات غذائية – استصلاح آراضى – إقامة مزارع الدواجن – إقامة مصانع الزيوت – مواد بناء – منتجات خشبية – غزل ونسيج – صناعات ورقية – صناعات هندسية). كما أنها من أكبر المراكز في تجارة الملابس الجاهزة والإكسسوارات

عدد السكان والتقسيم الإداري[عدل]

يوجد بها 570340 نسمة وتعد ثاني أكبر مركز من حيث عدد السكان في محافظة الشرقية، يوجد بها 11 وحدة محلية قروية يتبع هذه الوحدات القروية 62 قرية رئيسية وكذلك يوجد بها 728 عزبة وكفر(توابع).

قرى فاقوس[عدل]

كفر الحاج عمر/ النوافعة / الصالحية القديمة / الزاوية الحمراء / منية المكرم/الديدامون/ ميت العز/ البيروم/ الزاوية/ السلاطنة/ قنتير/ الفدادنة/ العرين/ كفر العدوى/ كفر الشاويش/ الدمايين/كفرالعلماء/ جهينة القبلية/ جهينة البحرية/ اكياد البحرية/ اكياد القبلية/ العزازى/الاخميين الصوالح/ أبو شلبى/ الروضة/ النمروط/ الحجاجية/غزالة عبدون/ اشكر/ السماعنة/ الطويلة/الهيصمية/ بنى صريد/ صنيتة/ منشأة القاضى/كفر الحاج عمر / اباظة / عرب درويش / منشاه نبهانا

المناطق الأثرية والسياحية[عدل]

لقد حظيت مدينة فاقوس بعدد كبير من المناطق الأثرية حيث توجد هذه المناطق حيث توجد بها: 1- قرية قنتير (الوحدة المحلية بالسماعنة) : قرية تابعة لمركز فاقوس بوجد بها آثار من عصر سيتي ورمسيس الثاني شيد فيها الملك سيتي الأول من الأسرة التاسعة عشر قصرا له ثم تبعه ولده رمسيس الثاني الذي أمر بتشييد مدينة له هناك واتخذها مقرا لحكم مصر ليشرف منها على مصر وعلى الآراضي التي فتحتها الجيوش المصرية في بلاد الشام. ويوجد بها العديد من القطع الأثرية الهامة المصنوعة من الفخار مختلفة الأحجام والأشكال. وجد بها بلاطات صغيرة من القيشاني الأزرق عليها كتابات هيروغليفية عن طريق التطعيم بالمرمر عليها اسم وألقاب الملك رمسيس الثاني ثالث ملوك الأسرة التاسعة عشر الفرعونية حوالي 1290-1223 قبل الميلاد ويبدوا أن الجبانة الحالية للقرية والأراضي المحيطة بها تقع على بقايا قصر بناه الملك (سيتي الأول) ثاني ملوك الأسرة 19 والآثار التي عثر عليها تجعل من المرجع وجود عاصمة أكبر إمبراطورية في الشرق القديم والتي أقامها رمسيس الثاني.

2- الختاعنة (تل الضبعة) الوحدة المحلية بالديدامون. عثر فيها على بقايا معبد من اللبن له صالة وأعمدة وعدد من التماثيل المصنوعة من الجرانيت والسست ويرجع هذا المعبد إلى عصر الدولة الوسطى وكذلك بعض المساكن التي ترجع لنفس العصر حوالي 2134-1778 قبل الميلاد.

3- عزبة رشدي وحلمي الوحدة المحلية بالديدامون. عثر بها على بعض التماثيل وكذلك بوابة معبد قديم ترجع جميعها إلى العصر الفرعوني. 4- السلاطنه :وتعتبر مركز لتجاره الحمام البرى بالمحافظه حيث تقوم هذه القريه بتربيه عدد كبير من الحمام البرى النادر وبيعه إلى محافظات أخرى مثل دمياط وهذه التجاره تعبر مركز دخل قومى للقريه ويوجد بها ابراج خاصه بعائلة السوالمه (الحاج على أبو السيد)وأولاده.

4- يضم المركز بركة صيد سياحية بقرية أكياد التابعة للوحدة المحلية بإكياد البحرية. تبلغ مساحتها 3066 فدان حالياً على شكل مستطيل من الشرق إلى الغرب ومياه البركة جزأين جزء مياه مالحة والثاني يتم تغييره بالمياه العذبة ويتوسطها جزيرة مساحتها 360فدان تحيط بها المياه من جميع الجهات وينتشر فوق سطحها الرمال الصفراء وبعض الحصى وينمو بها بعض النباتات الصحراوية وتضم البركة أيضاً حوالي 16 لبدة صيد ترد عليها الطيور المهاجرة من أماكنها الأصلية في الفترة من أول أكتوبر وحتى شهر أبريل من كل عام ومن أصناف هذه الطيور (خضاري حجم كبير يشبه الشرشيرى كيس متوسط الحجم – عقلان – زريق أصفر حجماً من الكيس وغير ذلك من أنواع الطيور وبها شاليهات سياحية وحدائق هذا ويقوم نادى الصيد بالدقي بحق استغلال الصيد بالبركة.

5- تل الضبعة وهي على بعد 45 كم من مدينة الزقازيق وهي تابعة لمركز فاقوس وتبعد عن مركز فاقوس 1 كم وقد قد كانت مقرا لحكم الهكسوس في مصر خلال (1570–1778) قبل الميلاد وتقع على مساحة 7كم شمال مدينة فاقوس، يوجد بها العديد من الآثار تزيد عن 8 آلاف قطعه أثرية.

6- تل إبراهيم عوض يقع هذا التل بمركز فاقوس قرية ام عجرم وترجع الآثار التي أستخرجت من هذا التل لعصر بداية الأسرات والدولة القديمة والدولة الوسطى وبه العديد من القطع الأثرية.