نمو الأسنان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صورة بالأشعة للايمن السفلى (من اليسار إلى اليمين) ثالث، ثاني، وأول الأضراس في مراحل مختلفة من التطور.

{نمو} الأسنان أو تكوين الأسنان هي عملية معقدة وبها تتشكل الأسنان من خلايا جنينية وتنمو، وتبزغ في الفم. على الرغم من أن الكثير من الأحياء المختلفة لديها أسنان، نمو الأسنان الغير بشرية هو في حد ذاته كما هو الحال في البشر. لأسنان الإنسان كي تملك صحيا بيئة فموية، المينا، العاج وملاط الأسنان والأربطة ما حول الأسنان يجب أن ينمو كل هذا أثناء مراحل مناسبة من تطور الجنين. الأسنان اللبنية {البيبي} تبدأ في النشوء بين الأسبوع السادس والثامن، وتبدأ الأسنان الدائمة في النشوء في الأسبوع العشرين. إذا لم تبدأ الأسنان في التكوين في هذه الأوقات أو بالقرب منها، فإنها لن تنمو على الإطلاق.

وقد تركز قدر كبير من البحث على تحديد العمليات التي تبدأ نمو الأسنان. إنه مقبول على نطاق واسع أن هناك عاملا داخل أنسجة أول قوس خيشومي ضرورية لنمو الأسنان.[1]

في الفقاريات تخصصات عدة من الأنسجة الطلائية ('phanères') تتولد بعد سماكة بنية محددة : بنية كيراتينية (الشعروالأظافر)، أو بنية الهياكل الخارجية (القشرة الخارجية والأسنان). الأسنان والقشور الدرعية لأسماك القرش وتعتبر أعضاء متشابهة تركيبيا.

نظرة عامة[عدل]

شريحة نسيجية تظهر البرعم السنى.أ : عضو المينا ب : الحليمة السنية ج : الجراب السنى

البرعم السنى (الذي يسمى أحيانا البذرة- اصل - السنة) هو تجمع من الخلايا التي تشكل في نهاية الامر السن.[2] وتشتق هذه الخلايا من طبقة الاديم الظاهر من أول قوس خيشومي والنسيج الميزانشيمى الخارجى للقمة العصبية. ينظم البرعم السنى من ثلاثة أجزاء : عضو المينا، والحليمة السنية والجراب السنى.

يتكون عضو المينا من طبقة خلايا عضو المينا الخارجية ,طبقة خلايا عضو المينا الداخلية ,الشبكة النجمية وطبقة وسطية (خلايا انتقالية). هذه الخلايا تنشأ الخلايا المولدة للمينا، التي تنتج المينا ومصغر مينا الطبقة الطلائية. مكان التقاء طبقة خلايا عضو المينا الخارجية مع طبقة خلايا عضو المينا الداخلية يدعى العروة العنقية. نمو خلاياالعروة العنقية في داخل الأنسجة الأعمق تشكل غشاء هيرتويج للطبقة الطلائية للجذر، الذي يحدد شكل جذر السن.

تحتوى الحليمة السنية على الخلايا التي تتحول إلى الخلايا المولدة للعاج، وهي الخلايا التي تنتج العاج. بالإضافة إلى ذلك، الالتقاء بين الحليمة السنية وطبقة خلايا المينا الداخلية يحدد شكل تاج السنة. خلايا النسيج المزانشيمى داخل الحليمة السنية هي المسؤولة عن تكوين لب السنة.

الجراب السنى يؤدي إلى إنشاء ثلاثة كيانات مهمة : خلايا بناء ملاط الجذر، خلايا بناء العظم وخلايا بناء الألياف. خلايا بناء الملاط تكون ملاط جذور الأسنان. خلايا بناء العظم تؤدي إلى تكوين العظم السنخي حول جذور الأسنان. خلايا بناء الألياف تنشىءاربطة حول الأسنان التي تربط الأسنان مع العظم السنخي من خلال ملاط الجذور.

الجدول الزمني لنمو أسنان الإنسان[عدل]

الجداول التالية تعرض الجداول الزمنية لنمو أسنان الإنسان. الأوقات لبدء تكلس الأسنان اللبنية الأولية تكون لمدة أسابيع داخل الرحم. الاختصارات : wk== أسابيع ؛ mo = أشهر ؛ yr == سنوات, I.U= داخل الرحم.

Maxillary (upper) teeth
Primary teeth Central
incisor
Lateral
incisor

Canine
First
molar
Second
molar
Initial calcification 14 wk I.U. 16 wk I.U. 17 wk I.U. 15.5 wk I.U. 19 wk I.U.
Crown completed 1.5 mo 2.5 mo 9 mo 6 mo 11 mo
Root completed 1.5 yr 2 yr 3.25 yr 2.5 yr 3 yr
 Mandibular (lower) teeth 
Initial calcification 14 wk I.U. 16 wk I.U. 17 wk I.U. 15.5 wk I.U. 18 wk I.U.
Crown completed 2.5 mo 3 mo 9 mo 5.5 mo 10 mo
Root completed 1.5 yr 1.5 yr 3.25 yr 2.5 yr 3 yr
Maxillary (upper) teeth
Permanent teeth Central
incisor
Lateral
incisor

Canine
First
premolar
Second
premolar
First
molar
Second
molar
Third
molar
Initial calcification 3–4 mo 10–12 mo 4–5 mo 1.5–1.75 yr 2–2.25 yr at birth 2.5–3 yr 7–9 yr
Crown completed 4–5 yr 4–5 yr 6–7 yr 5–6 yr 6–7 yr 2.5–3 yr 7–8 yr 12–16 yr
Root completed 10 yr 11 yr 13–15 yr 12–13 yr 12–14 yr 9–10 yr 14–16 yr 18–25 yr
 Mandibular (lower) teeth 
Initial calcification 3–4 mo 3–4 mo 4–5 mo 1.5–2 yr 2.25–2.5 yr at birth 2.5–3 yr 8–10 yr
Crown completed 4–5 yr 4–5 yr 6–7 yr 5–6 yr 6–7 yr 2.5–3 yr 7–8 yr 12–16 yr
Root completed 9 yr 10 yr 12–14 yr 12–13 yr 13–14 yr 9–10 yr 14–15 yr 18–25 yr

نمو البرعم السني[عدل]

واحدة من أولى الخطوات في تكوين الأسنان التي يمكن رؤيتها مجهريا هي التمييز بين الصفيحة الدهليزية والصفيحة السنية. تربط الصفيحة السنية البرعم السنى النامي إلى طبقة الطلائية من الفم لفترة كبيرة.

تنقسم عادة نمو الأسنان الي المراحل التالية : المرحلة البرعمية، والمرحلة القبعية، والمرحلة الجرسية، ومرحلة النضج في النهاية. مراحل تكوين السنة هو محاولة لتصنيف التغيرات التي تحدث على طول سلسلة متصلة، وكثيرا ما يصعب تحديد ما المرحلة التي ينبغي أن تكون في نمو سنة محددة. هذا التحديد هو أيضا معقدا بسبب اختلاف ظهور المقاطع النسيجية المختلفة من نفس السنة النامية، التي يمكن أن تبدو مراحل مختلفة.

المرحلة البرعمية[عدل]

وتتميز المرحلة البرعمية بظهور برعم الأسنان بدون ترتيب واضح للخلايا. تبدأ هذه المرحلة من الناحية العملية بمجرد ان تتكاثر الخلايا الطلائية باتجاه الميزانشيم الخارجى من الفك.(19) عمليا، يحدث هذا عندما يكون الجنين حوالي 6 أسابيع من الحياة الرحمية.[3] برعم الأسنان في حد ذاته هو مجموعة من الخلايا في نهاية الصفيحة السنية. ×

المرحلة القبعية[عدل]

شريحة نسيجية للسنة في المرحلة القبعية.

أول علامات لترتيب الخلايا في برعم السنة تحدث في المرحلة القبعية. تتوقف مجموعة صغيرة من خلايا المزانشيم الخارجى عن إنتاج مواد خارج الخلية، مما يؤدي إلى تجميع هذه الخلايا تسمى الحليمة السنية. في هذه المرحلة، برعم السنة تنمو حول تكثف النسيج الميزانشيمى الخارجى, ،تتخذ شكل القبعة، وتصبح عضو المينا (أو السنى). تكثف من خلايا الميزانشيم الخارجى يسمى الجراب السنى يحيط عضو المينا ويحد الحليمة السنية. في نهاية المطاف، عضو المينا سوف يشكل مينا الأسنان، والحليمة السنية لتشكيل العاج واللب، والجراب السنى لتشكيل جميع البنيات الداعمة للسنة.[1]

شريحة نسيجية لسنة في مرحلة مبكرة من المرحلة الجرسية. ملاحظة تنظيم خلية.

المرحلة الجرسية[عدل]

ومن المعروف أن المرحلة الجرسية معروفة لتمايز الانسجة ولاختلاف الشكل الذي يأخذ مجراه. العضو السنى يكون على شكل جرس خلال هذه المرحلة، والأغلبية من خلاياه تسمى الشبكة النجمية بسبب ظهورها على شكل نجمة.[1] خلايا موجودة على عضو المينا الخارجية تنفصل الي ثلاث طبقات مهمة. الخلايا المكعبة على الحد الخارجى للعضو السنى معروفة باسم ميناء النسيج الطلائى الخارجى.[2] الخلايا العمودية لعضو المينا المتاخمة للحليمة السنية معروفة باسم ميناء النسيج الطلائى الداخلي. الخلايا التي بين ميناالنسيج الطلائى الداخلي وخلايا الشبكة النجمية تشكل طبقة المعروفة باسم طبقة العظم الأوسط. حافة العضو السنى حيث التحام ميناء النسيج الطلائى الخارجي والداخلي يسمى العروة العنقية.[4] وخلاصة القول، الطبقات في الترتيب من الاعمق إلى الأبعد تتكون من العاج، المينا (التي شكلتهاطبقة خلايا عضو المينا الداخلية، أو خلايا افراز الميناء، لأنها تتحرك نحو الخارج / الأعلى)، طبقة خلايا المينا الداخلية وطبقة العظم الأوسط (الخلاياالطبقية المتخصصة التي تدعم النشاط التصنيعى لمينا النسيج الطلائى الداخلى) ما يلي هو جزء من عضو المينا الأولي '، الذي يتكون منتصفه من خلاياالشبكة النجمية. كل هذا مغطى بطبقة ميناالنسيج الطلائى الخارجي.

أحداث أخرى تحدث أثناء المرحلة الجرسية. تتحلل الصفيحة السنية، تاركة الأسنان النامية مفصولة تماما عن النسيج الطلائى لتجويف الفم (البشرة الفموية)، والاثنان لن يلتحمان معا مرة أخرى حتى البزوغ النهائي للأسنان في الفم.[1]

شريحة نسيجية لسنة في مرحلة متأخرة من مرحلة الجرسية. ملاحظة تفكك الصفيحة السنية عند الأعلى.

تاج السنة، والذي يتأثر بشكل خلايا عضو المينا الداخلية، كذلك يأخذ شكل خلال هذه المرحلة. في جميع أنحاء الفم ,كل الأسنان تخضع لنفس هذه العملية، انه لا يزال غير محدد لماذا الأسنان تشكل تيجان مختلفة الأشكال، على سبيل المثال، القواطع مقابل الأنياب. هناك نوعان من الافتراضات السائدة. "النموذج الميدانى " يقترح هناك عناصر لكل نوع من أنواع شكل الأسنان وجدت في النسيج الميزانشيمى الخارجى خلال نمو السنة. والمكونات لأنواع معينة من الأسنان، مثل القواطع، تتمركز في منطقة واحدة وتتفرق بسرعة في أجزاء مختلفة من الفم. وهكذا، على سبيل المثال، "الحقل القاطعة " يملك عوامل التي تنشأالاسنان في شكل الأسنان القاطعة، وهذا المجال يتمركز في منطقة الثنايا الأسنان الامامية، ولكن يتناقص بسرعة في منطقة الأنياب. الافتراض السائد الأخر، نموذج "الاستنساخ"، ويقترح أن برامج الخلايا الطلائية(الظهارة) مجموعة من خلاياالميزانشيم الخارجى لتوليد أسنان ذات أشكال معينة. هذه المجموعة من الخلايا، تدعى استنساخ، تساعد في تقسيم الصفيحة السنية في نموالسنة، مما تسبب في تشكيل برعم السنة. نمو الصفيحة السنية يستمر في منطقة التي يطلق عليها "منطقة التقدم". بمجرد ان منطقة التقدم تهاجر مسافة معينة من برعم السنة الأول، برعم السنة الثانية تبدأ في النمو. هذين النموذجين ليست بالضرورة يستبعد بعضها بعضا، ولا تقبل على نطاق واسع علم الأسنان يعتبرهم على هذا النحو : فهو افترض أن كلا من النموذجين يأثر في نمو السنة في أوقات مختلفة.[1]

البنيات الأخرى التي قد تظهر في السنة النامية في هذه المرحلة هي عقدة المينا، حبل المينا، وقطاع المينا البينى. [1]

شريحة نسيجية من نمو الأنسجة الصلبة. خلايا تكوين المينا التي تشكل المينا، بينما خلايا تكوين العاج هى التي تشكل العاج.

مرحلة التاج[عدل]

الأنسجة الصلبة، بما في ذلك المينا والعاج، تنمو خلال المرحلة المقبلة من نمو السنة. وتدعى هذه المرحلة التاج، أو النضج، مرحلة من قبل بعض الباحثين. تغييرات خلوية هامة تحدث في هذا الوقت. في مراحل سابقة، كل خلايا عضو المينا الداخلية انقسمت لزيادة الحجم الكلي لبرعم السنة، ولكن تقسيم سريع، يدعى الانقسام، يتوقف خلال مرحلة التاج في المكان الذي تتكون فيه نتوءات الأسنان. الأنسجة المعدنية الصلبة الأولى تتكون في هذا المكان. وفي نفس الوقت، خلايا عضو المينا الداخلية تتغير في الشكل من خلايا مكعبة تتحول إلى خلايا عمودية. نواة هذه الخلايا تهاجر لتصبح قريبة من طبقة العظم الأوسط وبعيدا من الحليمة السنية.[1]

شريحة نسيجية من السنة. لاحظ المظهر الأنبوبي من العاج أ- المينا ب- العاج

تقوم خلايا الطبقة المجاورة للحليمة السنية بالزيادة فاجئة في الحجم وتتمايز إلى خلايا مصورات العاج، وهي الخلايا التي تشكل عاج الأسنان.[5] ويعتقد الباحثون أن خلايا افراز العاج لن تتشكل لو لم يكن يوجد التغيرات التي تحدث في طبقة خلايا المينا الداخلية. كما ان التغييرات لطبقة خلايا المينا الداخلية والتكوين لخلايا افراز العاج يستمر من الأطراف المدببة لنتوءات الأسنان، فالخلايا المولدة للعاج تفرز مادة، عضوية بين خلوية، داخل ما يحيط بها مباشرة. المادة العضوية بين خلوية تحتوي على المواد اللازمة لتكوين العاج. خلال ترسيب الخلايا المولدة للعاج مادة عضوية بين خلوية ،فانها تهاجر باتجاه مركز الحليمة السنية. وهكذا، على عكس المينا، العاج يبدأ في التشكيل من السطح المغلق إلى السطح الخارجى للسنة ويتقدم نحو الداخل. يتم ترك استطالات السيتوبلازم في الخلف لان خلايا العاج تحرك باتجاه الداخل. الشكل الأنبوبي المجهرى الفريد من نوعه للعاج هو نتيجة لتكوين عاج الأسنان حول هذه الاستطالات.[1]

بعد البدء في تكوين العاج، طبقة خلايا المينا الداخلية تفرز مادة عضوية بين خلوية في اتجاه عكس العاج. هذه المادة العضوية البين خلوية يمعدن (بحول إلى مادة معدنية) على الفور، وتصبح مينا السنة. خارج العاج يوجد الخلايا المولدة للمينا، وهي الخلايا التي تستمر في عملية تكوين المينا، وبالتالي، تكوين المينا يتحرك في اتجاه الخارج، بإضافة مواد جديدة إلى السطح الخارجي للسنة النامية.

تكوين الانسجة الصلبة[عدل]

أقسام من سنة خاضعة للنمو.

المينا Enamel[عدل]

تكوين المينا

يسمى تكوين المينا تصنيع المينا ويحدث أثناء نمو السنة في مرحلة التاج. "التخليق المتبادل" يحكم العلاقة بين تكوين العاج والمينا، تكوين العاج يجب أن يحدث دائما قبل تكوين المينا. بشكل عام، تكوين المينا يحدث في مرحلتين : المرحلة الإفرازية ومرحلة النضج.[6] البروتينات والمادة العضوية البين خلوية تكون مينا متمعدن جزئيا في المرحلة الإفرازية، مرحلة النضج تكتمل تمعدن المينا.

في المرحلة الإفرازية ،خلايا المينا تفرز بروتينات المينا التي تساهم في المينا البين خلوية، التي حينئذ تتمعدن جزئيا بواسطة انزيم الفوسفاتيز القلوى.[7] ظهور هذه الأنسجة المعدنية، والتي تحدث عادة في حوالى الشهر الثالث أو الشهر الرابع من الحمل، علامات أول ظهور للمينا في الجسم. خلايا المينا ترسب المينا في المكان الذي سيصبح نتوءات للأسنان على طول الجانب مع العاج. تكوين المينا حينئذ يستمر في اتجاه الخارج، بعيدا عن مركز السنة.

في مرحلة النضج، الخلايا المولدة للمينا تنقل بعض المواد المستخدمة في تشكيل المينا إلى خارج المينا. وبالتالي، فإن وظيفة الخلايا المولدة للمينا تتغير من إنتاج المينا، كما يحدث في المرحلة إفرازية، إلى نقل المواد. معظم المواد المنقولة بواسطة خلايا افراز المينا في هذه المرحلة هي بروتينات مستخدمة لإكمال التمعدن. البروتينات الهامة المستخدمة هي (amelogenins) اميلوجنينز، (ameloblastins) اميلوبلاستينز، (enamelins)ايناملينز و(tuftelins) توفتيلينز. وبنهاية هذه المرحلة ,المينا يكتمل تحوله إلى مادة صلبة (تمعدن).

العاج Dentin[عدل]

تكوين العاج

تكوين العاج، والمعروفة باسم تشكيل العاج، هي السمة الأولى للتحديد في مرحلة التاج لنمو السنة. تكوين العاج يجب أن يحدث دائما قبل تكوين المينا. المراحل المختلفة لتكوين العاج يؤدى إلى أنواع مختلفة من العاج : غلاف العاج، العاج الأولي، العاج الثانوي، والأسنان الثلاثى.

الخلايا المولدة للعاج، الخلايا المكونة للعاج، تتمايز من خلايا الحليمة السنية. فإنها تبدأ إفراز مادة عضوية بين خلوية حول المنطقة المتاخمة مباشرة إلى عضو المينا الداخلي، أقرب إلى المكان المستقبلى لنتوءات السنة. تحتوي المادة العضوية البينخلوية على ألياف الكولاجين بسماكات كبيرة (0.1-0.2 ميكرومتر في السمك أو الثخانة).[8] الخلايا المولدة للعاج تبدء في التحرك باتجاه مركز السنة، وتشكيل استطالة تسمى زائدة الخلية المولدة للعاج. وبالتالي، تشكيل العاج يكمل باتجاه الداخل من السن. عملية الخلية المكونة للعاج تتسبب في إفراز بلورات هيدروكسي اباتيت وتمعدن المادة البين خلوية. هذه المنطقة من التمعدن تعرف بغلاف العاج وهي طبقة عادة سماكته حوالي 150 ميكرون.[8]

في حين أن غلاف العاج يتكون من المادة الأساسية الموجودة مسبقا في الحليمة السنية، العاج الأولى يتشكل من خلال عملية مختلفة. تزيد الخلايا المولدة للعاج في الحجم، قاضية على توافر أية موارد خارج الخلية لتسهام مع المادة العضوية البين خلوية في التمعدن. بالإضافة إلى ذلك، الخلايا الأكبر المولدة للعاج سبب ان الكولاجين يفرز في كميات أصغر، والذي ينتج في ترتيب أكثر إحكاما، تكون النواة الغير متجانسة الذي يستخدم للتمعدن. مواد أخرى (مثل دهون، بروتين فوسفاتي، ودهون فوسفورية) تفرز أيضا.[8]

يتم تشكيل العاج الثانوى بعد الانتهاء من تشكيل جذور ويحدث بمعدل أبطأ من ذلك بكثير. انه لم يشكل بسرعة منتظمة على طول السن، ولكن بدلا من ذلك تشكل أسرع على طول القطاعات الأقرب إلى تاج السن.[9] هذا النمو لا يزال مستمر في جميع مراحل الحياة، ويفسر ذلك المناطق الأصغر من اللب وجدت في الأفراد الأكبر سنا.[8] العاج الثلاثى، المعروف أيضا باسم العاج التعويضى، يتكون في رد فعل للمحفزات، مثل تسوس الأسنان أو التآكل.[10]

قطاع بالعرض لسنة عند الجذر. ملاحظة واضحة، المظهر لا خلوي من الملاط أ : العاج ب: الملاط

الملاط Cementum[عدل]

تكوين الملاط يسمى تشكيل الملاط ويحدث في وقت متأخر من نمو الأسنان. الخلايا المولدة للملاط هي الخلايا المسؤولة عن تشكيل الملاط. نوعين من شكل الملاط : الخلوي ولا خلوي.[11]

اولا أشكال الملاط لا خلوي. الخلايا المولدة للملاط تتمايز من الخلايا الجرابية، والتي يمكن أن تصل فقط على سطح جذر السن بمجرد ان غلاف هيرتويج الطلائي للجذر قد بدأت في التدهور. الخلايا المولدة للملاط تفرز الألياف الكولاجين الرفيعة على طول سطح الجذر بزاوية قائمة قبل أن تهاجر بعيدا عن السن. كلما تنتقل الخلايا المولدة للملاط، كولاجين أكثر يتم ترسيبه لإطالة وزيادة سماكة في حزم من الألياف. البروتينات الغير كولاجنية، مثل السيالوبروتين العظمى والكالسين العظمى، تفرز أيضا.[12] الملاط لا خلوي يحتوي على مادة بين خلوية مفرزة من البروتينات والألياف. كما يأخذ التمعدن مجراه, الخلايا المولدة للملاط تتحرك مبتعدة عن الملاط، والألياف تاركة على طول السطح في نهاية المطاف التحام اربطة حول الأسنان المتكونة.

الملاط الخلوي يتكون بعد أن يتم معظم تشكيل السنة وبعد أن تطبق السنة (تتلامس) مع السنة في الفك المقابل لها.[12] هذا النوع من الملاط يتكون حول حزم ألياف الأربطة حول السن. الأرومة الملاطية المكونة للملاط الخلوى تصبح محاصرة في الملاط الذي تنتجه.

ويعتقد أن اصل الخلايا المكونة للملاط يكون مختلفا للملاط الخلوي عن الملاط لا خلوي. واحدة من الفرضيات الرئيسية الحالية هي أن الخلايا المنتجة للملاط الخلوي تهاجر من المنطقة المجاورة للعظم، بينما الخلايا المنتجة للملاط لا خلوي تنشأ من الجراب السنى.[12] ومع ذلك، فإن من المعروف أن الملاط الخلوي عادة ما يكون غير موجود في الأسنان ذات جذر واحد.[12] في الضواحك والضروس الطواحن، يوجد الملاط الخلوي فقط في الجزء من الجذر الأقرب إلى قمته وفي مناطق بين تفرع الجذور بين الجذور المتعددة.

شريحة نسيجية من بزوغ سنة في الفم.أ :السنة ب : اللثة gingiva ج: العظم د : اربطة حول السنة

تشكيل ما حول الأسنان[عدل]

ما حول السن، التي هي البنية الداعمة للسنة، وتتكون من الملاط ,الأربطة ما حول السنة، اللثة والعظم السنخي. الملاط هو الوحيد من هذه الذي هو جزء من السنة. العظم السنخي يحيط بجذور الأسنان لتقديم الدعم ويخلق ما يسمى عادة "تجويف مفصلى ". الأربطة حول السنية تربط العظم السنخي بالملاط، واللثة هي الأنسجة المحيطة مرئية في الفم.[13]

الأربطة حول الأسنان (Periodontal ligament (PDL[عدل]

خلايا من الجراب السنى تنشأ الأربطة حول الأسنان (PDL). أحداث معينة تؤدي إلى تشكيل الأربطة حول الأسنان تختلف بين الأسنان اللبنية (بيبى) والأسنان الدائمة وبين الأنواع المختلفة من الحيوانات.[12] ومع ذلك، فإن تشكيل الأربطة حول الأسنان يبدأ برباط الخلايا الليفية الأولية من الجراب السنى. هذه الخلايا الليفية تفرز الكولاجين، الذي يتفاعل مع ألياف على أسطح العظم والملاط المجاورة. هذا التفاعل يؤدي إلى ارتباط الذي يتطور كبزوغ الأسنان في الفم. الاطباق، الذي هو ترتيب الأسنان وكيف ان الأسنان في الأقواس المقابلة تأتي في تلامس الواحد بالآخر، يؤثر باستمرار على تشكيل اربطة ما حول الأسنان. هذا الخلق الدائم لاربطة ما حول الأسنان يؤدي إلى تشكيل مجموعات من الألياف في اتجاهات مختلفة، مثل الألياف الأفقية والمائلة.[12]

العظم السنخى Aleveolar bone[عدل]

كما ان تشكيل الجذر والملاط يبدأ، يتم إنشاء العظم في المنطقة المتاخمة. في جميع أنحاء الجسم، الخلايا التي تشكل العظام تسمى خلايا بناء العظم. في حالة العظم السنخي، خلايا بناء العظم هذه تشكل من الجراب السنى.[12] مشابه لتشكيل الملاط الأولي، يتم إنشاء ألياف كولاجينية على السطح الأقرب للسنة، وأنها لا تزال هناك حتى ترتبط بأربطة ما حول السنة.

مثل أي عظمة أخرى في جسم الإنسان، يتم تعديل العظم السنخي في جميع مراحل الحياة. خلايا بناء العظام تنشأ العظم والخلايا آكلة العظم تهدمه، لا سيما إذا وضعت قوة على السنة.[14] كما هو الحال عندما تحاول تحريك الأسنان من خلال تقويم الأسنان، منطقة من العظم تحت قوة الضغط من سنة متحركة تتجه نحوها مستوى عال من خلايا آكلة العظم، مما أدى إلى ارتشاف (ذوبان) العظام. مساحة من العظم تتلقي شد من أربطة حول الأسنان ترتبط بسنة تتحرك بعيدا عنها لديها عددا كبيرا من خلايا بناء العظم، مما يؤدى إلى تكوين العظم.

اللثة Gingiva[عدل]

ويطلق على الالتحام بين اللثة والسنة الملتقى المينائى العاجى. هذا الملتقى له ثلاثة أنواع من النسيج الطلائي : اللثة، الاخدودى، ونسيج الارتباط الطلائى. وتشكل هذه الأنواع الثلاثة من كتلة من الخلايا الطلائية الظهارية المعروفة باسم القيد النسيج الطلائي بين السنة والفم.[12]

الكثير عن تكوين اللثة ليس مفهوما تماما، ولكن المعروف هو أن الهيميديسموسوم hemidesmosmes (الأشياء النصف هدامة) يتكون بين اللثة والسنة وهي المسؤولة عن ارتباط النسيج الطلائي الأولي. Hemidesmosomes هيميديسموسوم توفر ملاذ آمن بين الخلايا من خلال بنية تشبه خيوط رفيعة صغيرة مجهزة من بقايا خلايا تكوين المينا. وبمجرد حدوث ذلك، نسيج الارتباط الطلائى يتكون من عضو المينا المصغر، واحدة من منتجات عضو المينا، وينقسم على وجه السرعة. وهذا يؤدي دائما إلى زيادة حجم طبقة نسيج الارتباط الظهاري وعزل بقايا خلايا تكوين المينا من أي مصدر من مصادر التغذية. عندما خلايا تكوين المينا تتحلل، يخلق اخدود اللثة.

تشكيل الأعصاب والأوعية الدموية[عدل]

في كثير من الأحيان، والأعصاب والأوعية الدموية تسير في شكل مواز لبعضها البعض في الجسم، وتشكيل كل منهما يحدث عادة في وقت واحد وبطريقة مماثلة. ومع ذلك، ليس هذا هو الحال بالنسبة للأعصاب والأوعية الدموية في جميع أنحاء السنة، وذلك بسبب معدلات مختلفة من النمو.[1]

تشكيل العصب[عدل]

الألياف العصبية تبدأ بالقرب من السنة خلال المرحلة القبعية أثناء نمو السنة وتنمو باتجاه الجراب السنى. هناك بمجرد ان، تنمو الأعصاب حول البرعم السنى وتدخل الحليمة السنية عند تشكيل العاج قد بدأ. الأعصاب لا تتكاثر أبدا في عضو المينا.

تشكيل الأوعية الدموية[عدل]

تنمو الأوعية الدموية في الجراب السنى وتدخل الحليمة السنية في المرحلة القبعية.[1] تتكون مجموعات من الأوعية الدموية في مدخل الحليمة السنية. عدد الأوعية الدموية يصل كحد أقصى في بداية مرحلة التاج والحليمة السنية تنشئ في نهاية المطاف لب السنة. في جميع مراحل الحياة، كمية الأنسجة اللبية في السنة يتنقاص، وهو ما يعني أن كمية الدم المتدفقة إلى السنة ينخفض مع التقدم في العمر.[14] يخلو عضو المينا من الأوعية الدموية بسبب ان منشأه من النسيج الطلائي، والأنسجة المعدنية من المينا والعاج لا تحتاج إلى مواد مغذية من الدم.

بزوغ الأسنان Tooth eruption[عدل]

بزوغ الأسنان يحدث عندما تدخل الأسنان الفم وتصبح مرئية. على الرغم من أن الباحثين يتفقون على أن بزوغ الأسنان هي عملية معقدة، وهناك اتفاق ضئيل على هوية الالية التي تحكم بزوغ الأسنان.[15] بعض النظريات الشائعة المحتفظ بها التي ادحضتت على مر الزمن تشمل ما يلي : (1) يدفع السن لأعلى في فم من خلال نمو جذر السن، و(2)يدفع السن لأعلى بنمو العظم حول السن، (3) يدفع السن لأعلى عن طريق ضغط الأوعية الدموية، و(4) يدفع السن لأعلى من قبل وسادة الأرجوحة الشبكية.[16] نظرية وسادة الأرجوحة الشبكية، اقترحت لأول مرة من قبل هاري سيشر ،كانت تدرس على نطاق واسع من 1930 إلى 1950. هذه النظرية تفترض ان الأربطة أسفل السنة، والذي لاحظه سيشر تحت المجهر على شريحة نسيجية، كانت مسؤولة عن البزوغ. في وقت لاحق "الرباط" الذي لاحظه سيشر تقرر، أن يكون مجرد قطعة اصطناعية تم إنشاؤها في عملية إعداد الشريحة.[17]

النظرية الأكثر المتمسك بها على نطاق واسع حاليا هو أنه قد يكون متضمنا في بزوغ الأسنان قوى عدة، الأربطة حول الأسنان توفر القوة الدافعة الرئيسية للعملية. واضعي النظريات يفترضوا أن الأربطة حول الأسنان تحفز البزوغ من خلال الانقباض وعبر ربط ألياف الكولاجين وتقلص خلاياها الليفية.[18]

على الرغم من بزوغ الأسنان يحدث في أوقات مختلفة من شخص لآخر، يوجد جدول زمني عام لبزوغ الأسنان. فعليا، البشر لديهم 20 من الأسنان اللبنية (بيبى) و 32 من الأسنان الدائمة.[19] بزوغ الأسنان له ثلاث مراحل. الأولى، والمعروفة باسم مرحلة الأسنان اللبنية، ويحدث فقط عندما تكون الأسنان المؤقتة مرئية. بمجرد ان السنة الدائمة الأولى تبزغ في الفم ,الأسنان تكون في التسنين المختلط (أو انتقالي). بعد أن يسقط آخر سن لبنى خارج الفم - عملية تعرف كما تقشر - الأسنان تكون في التسنين الدائم.

الأسنان المؤقتة تبدأ مه وصول ثنايا الفك السفلي، وعادة يكون في عمر ثمانية أشهر، ويستمر حتى الأضراس الأولى الدائمة تظهر في الفم، وعادة يكون في عمر ست سنوات.[20] عمليا الأسنان الأولية تبزغ في الترتيب التالي : (1) الثنايا الأسنان الأمامية، (2) الرباعيات، (3) الضرس الأول، (4)الناب، و(5) الضرس الثاني.[21] وكقاعدة عامة، أربع أسنان تبزغ كل ستة أشهر من العمر، وأسنان الفك السفلي تبزغ قبل أسنان الفك العلوي، وأسنان تبزغ عاجلا في الإناث من الذكور.[22] خلال التسنين اللبنى، البراعم السنية للأسنان الدائمة تنمو اسفل الأسنان اللبنية، وعلى مقربة من سقف الحلق أو اللسان.

يبدأ التسنين المختلطة عندما الضرس الدائم الأول يظهر في الفم، وعادة في عمر ست سنوات، ويستمر حتى آخر سن مؤقت يفقد، وعادة يكون في الحادية عشرة أو اثني عشر عاما.[23] الأسنان الدائمة في الفك العلوى تبزغ في ترتيب مختلف عن الأسنان الدائمة في الفك السفلي. أسنان الفك العلوى تبزغ في الترتيب التالي : (1) الضرس الأول، (2) ثنايا الأسنان الأمامية، (3) الرباعيات، (4) الضاحك الأول، (5) الضاحك الثاني، (6) الناب، (7) الضرس الثاني، و(8) الضرس الثالث. أسنان الفك السفلي تبزغ في الترتيب التالي : (1) الضرس الأول (2) الثنايا الأسنان الأمامية، (3) الرباعيات، (4) الناب، (5) الضاحك الأول، (6) الضاحك الثاني، (7) الضرس الثاني، و(8) الضرس الثالث. بما أنه لا توجد الضواحك في التسنين المؤقت، ان الضروس المؤقتة تستبدل بالضواحك الدائمة.[24] إذا فقدت أية أسنان أولية قبل أن تستعد الأسنان الدائمة لتحل محلها ،بعض الأسنان الخلفية قد تنجرف إلى الأمام، وتسبب مسافة فارغة لتضيع في الفم.[25] قد يتسبب هذا في يتراكب بعضها / أو بزوغ الأسنان الدائمة في غير موضعها، والتي عادة ما يشار إليها باسم سوء الإطباق. تقويم الأسنان قد يكون مطلوب في مثل هذه الظروف بالنسبة للفرد لتحقيق هيئة مرتبة للأسنان.

والتسنين الدائم يبدأ عندما يتم فقدان آخر الأسنان الأولية، وعادة في 11-12 سنة، ويستمر لبقية حياة الشخص أو حتى كل الأسنان تفقد (عديم الأسنان). خلال هذه المرحلة، الأضراس الثالث (وتسمى أيضا "ضرس العقل") يتم كثيرا خلعه بسبب تسوس، ألم أو مغروس. الأسباب الرئيسية لفقدان الأسنان هي التسوس وأمراض اللثة.

Eruption times for primary and permanent teeth [26]
Primary teeth
Central
incisor
Lateral
incisor

Canine
First
premolar
Second
premolar
First
molar
Second
molar
Third
molar
Maxillary teeth 10 mo 11 mo 19 mo 16 mo 29 mo
Mandibular teeth 8 mo 13 mo 20 mo 16 mo 27 mo
Permanent teeth
Central
incisor
Lateral
incisor

Canine
First
premolar
Second
premolar
First
molar
Second
molar
Third
molar
Maxillary teeth 7–8 yr 8–9 yr 11–12 yr 10–11 yr 10–12 yr 6–7 yr 12–13 yr 17–21 yr
Mandibular teeth 6–7 yr 7–8 yr 9–10 yr 10–12 yr 11–12 yr 6–7 yr 11–13  yr 17–21 yr

مباشرة بعد البزوغ ,المينا يغطي بغشاء محدد : غشاء ناسميث Nasmyth أو 'قشرة المينا، بنية جنينية المنشأ تتكون من الكيراتين الذي يكون باعثا على عضو المينا.[27][28]

التغذية ونمو السنة[عدل]

كما هو الحال في جوانب أخرى من النمو البشري والتطور، التغذية لها تأثير على نمو الأسنان. المغذيات الضرورية لصحة الأسنان تشمل الكالسيوم والفسفور وفيتامينات أ ,ج ود.[29] وهناك حاجة إلى الكالسيوم والفوسفور لتشكيل بلورات هيدروكسي اباتيت على نحو صحيح، ويحافظ على مستوياتها في الدم بواسطة فيتامين د. فيتامين (أ) هو الفيتامين الضروري لتشكيل الكيراتين، وفيتامين ج لتشكيل الالكولاجين. يندمج الفلوريد في بلورات هيدروكسي آباتيت للأسنان النامية ويجعلها أكثر مقاومة فقدان المعادن وللتسوس لاحقا.[30]

نقص من هذه العناصر الغذائية يمكن أن يؤدى إلى مدى واسع من التاثيرات على نمو السنة.[31] في الحالات التي يكون فيها نقص في الكالسيوم والفسفور وفيتامين (د)، البنيات الصلبة للسنة قد تكون أقل تمعدن. نقص فيتامين (أ) يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في كمية تشكيل المينا. يسبب نقص الفلوريد في زيادة نقص التمعدن (التصلب) عندما يتعرض السن إلى بيئة حمضية، وكذلك تأخير إعادة التمعدن. وعلاوة على ذلك، وجود زيادة في الفلوريد أثناء نمو السن يمكن أن يؤدي إلى حالة تعرف باسم تسمم الفلورين.

تشوهات[عدل]

وهناك عدد من تشوهات السن المتعلقة بالنمو.

انعدام الأسنان هو الانعدام التام لنمو السنة، ونقص عدد الأسنان هو نقص في بضع نمو السن. انعدام الأسنان هو أمر نادر الحدوث، وغالبا ما تحدث في حالة تسمى خلل تصنيع نسيج الأديم الظاهري المصاحب بندرة التعرق، بينما نقص عدد الأسنان هو واحد من أكثر تشوهات النمو شيوعا، والتي تؤثر على 3،5-8،0 ٪ من السكان (لا يشمل الضرس الثالث). عدم وجود الضرس الثالثهو شائع جدا، ويحدث في 20-23 ٪ من السكان، يليه في الأنتشار الضاحك الثاني والرباعية. نقص في عدد الأسنان يكون مصاحبا في كثير من الأحيان مع عدم وجود الصفيحة السنية، والتي هي عرضة للقوى البيئية، مثل حالات العدوى والعلاج الكيميائي، ويصاحب أيضا متلأزمات كثيرة، مثل متلازمة داون ومتلازمة كروزون.

زيادة في الأسنان هو نمو عدد زائد من الأسنان. ويحدث ذلك في 1-3 ٪ من القوقازيين وأكثر تكرارا في الآسيويين. حوالي 86 ٪ من هذه الحالات تنطوي على سنة واحدة زيادة في الفم، الأكثر شيوعا توجد في الفك العلوى، حيث توجد الرباعية.[32] ويعتقد ان نقص في الأسنانHyperdontia يكون مرتبطا بزيادة في الصفيحة السنية.

انحناء جذر السنة Dilaceration هو نحناء غير طبيعي وجد على السنة، ويكاد يكون دائما مرتبطة مع الصدمة التي تحرك البرعم السنى النامى. بيما تتكون سنة، يمكن لقوة ان تحرك السنة من موقعها الأصلي، وتترك بقية السنة لتتكون في زاوية غير طبيعية. الأكياس والأورام المتاخمة لبرعم السن هي قوى معروفة لتسبب انحناء جذر السنة dilaceration، كمادفعت الأسنان اللبنية لأعلى داخل اللثة من صدمة حيث انها تحرك البرعم السنى للسنة الدائمة.[33]

تشوهات تكوين الأسنان odontodysplasia المرتبط بجزء معين أمر نادر الحدوث، ولكن الأكثر احتمإلا أن تحدث في الفك العلوى والأسنان الأمامية. والسبب غير معروف، وافترض عدد من الأسباب، بما في ذلك اضطراب في خلايا القمة العصبية، العدوى، العلاج الإشعاعي، ونقص في الإمداد بالأوعية الدموية (والذي عقد الأفتراض الأكثر على نطاق واسع).[34] أسنان المتضررة من odontodysplasia تشوهات تكوين الأسنان الإقليمية لا تبزغ ابدا في الفم، ولها تيجان صغيرة، بنية - صفراء، ولها أشكال غير منتظمة. ظهور هذه الأسنان في صور الأشعة يكون شفافة و"هشة "، مما أسفر عن لقب "أسنان الشبح".[35]

البيولوجيا الجزيئية[عدل]

في الأسماك قدرة الجين على تعديل الكائن الحى هي التي تنظم آليات لبدء الأسنان.[36][37]

في الفأر إشارات {WNT} مطلوبة من أجل البدأ في نمو الأسنان.[38][39]

عامل النمو العصبى (NGF-R) الموجود في خلايا الميزانشيم الخارجية المكثفة للحليمة السنية مبكرا في المرحلة القبعية من بذرة (اصل) السنة ويقوم بأدوار متعددة أثناءأحداث التكوين التشكيلى morphogenetic وتنوع أو تمايز الخلايا cytodifferentiation في السنة.[40][41][42] وهناك علاقة بين عدم تكوين الأسنان وعدم وجود طرفي العصب التوأمي الثلاثي{العصب الخامس } (انظر نقص عدد الأسنان (Hypodontia).{/

جميع المراحل (المرحلة البرعمية ،المرحلة القبعية، المرحلة الجرسية، والتاج)، والنمو وmorphogenesisالتكوين التشكيلى للأسنان ينظم بواسطة بروتين : سونيك هيدجيهوج sonic hedgehog.(القنفد الصوتى)

أثناء تطوير الأسنان هناك تشابه كبير بين تكوين الكيراتين وتكوين المينا [amelogenesis ]. الكيراتين موجود أيضا في الخلايا الطلائية من الجرثومة(بذرة) السنية وغشاء رقيق من الكيراتين موجود على السن البازغة حديثا(غشاء ناسميث Nasmyth أو قشرة المينا).[43]

عقدة المينا كمركز اشارى في morphogenesis التكوين التشكيلى للسنة وتمايز تكوين العاج0

المدخلات المختلفة للطراز المظهري تعدل حجم الأسنان.[44]

شكل الأسنان في إنسانعصور ما قبل التاريخ كانت تختلف عن شكلها في إنسان العصر الحديث.[44][45]

في بعض الأورام المسخية الجلدية dermoid teratomas (خاصة اورام المبيضية ,الرئة ,البنكرياس والخصيتين) تنمو أسنان كاملة.[46][47][48][49]

هرمون دريقي (من الغدة بجانب الغدة الدرقية ينظم كمية الكالسيوم في الجسم)يكون ضرورى لبزوغ الأسنان.[50]

نمو الأسنان في الحيوانات[عدل]

الكائن الحي بأبسظ الجينوم وله أسنان ربما يكون دودة نوعها ديدان الأنكلستوما (أنكلستوما الأثنا عشر, ديدان الفتاكة الأمركية وهى جنس ديدان مدورة من فصيلة الملقوات Necator americanus)

الأسنان هو هيكل atavic رجعى متشابه للأجداد ونموها يتشابه في كثير من الفقاريات س [51][52][53][54]

الأسماك لها العديد من الهياكل العظمية المتخصصة، [55] أنها موجودة مع (ارشسرجس بروبتوسفلوس رتبة برسفورمس، فصيلة سبريدا) وبدون اسنان (كريستيد رتبة برسفورمس ,فصيلة كريستيد، الأسنان في تطورها موجودة في العمر الصغير)

وخلافا لمعظم الحيوانات، وأسماك القرش ق تنتج باستمرار أسنان جديدة طوال فترة الحياة [56][57][58] من خلال آلية مختلفة جذريا. لأن أسنان أسماك القرش ليس لها جذور، أسماك القرش تفقد الأسنان بسهولة عندما تأكل (تقدير علماء الحيوان أن سمكة قرش واحدة يمكن أن يخسر ما يصل إلى 2،400 أسنان في سنة واحدة [59])، لذا هم يجب أن يتم استبدالها بشكل مستمر. أسنان سمك القرش تشكل من قشور معدلة بالقرب من اللسان، والانتقال إلى الخارج على الفك في صفوف حتى أن تتطور بشكل كامل، وتستخدم، وتطردت في نهاية المطاف.[60]

[[ثعبان|الثعابين لها أسنان عموما، مع بعض الاستثناءات (ثعبان أفريقي آكل البيض).]]

اليوم، الطيور، ليس لديها أسنان، على الرغم من أنه تكهن بأن طيور ما قبل التاريخ، مثل الطائر الأولى الشبيه بالزحافات، كان لها أسنان.

في رتبة تيوبوليدنتالا Tubulidentata {2 }(الفئة من الثدييات) تكون الأسنان بدون المينا، وأنهم يفتقرون إلى القواطع والأنياب والأضراس الأضراس نموا في النظام باستمرار من جذورها.[61]

عموما، ونمو البشرية الأسنان في الثدييات ليالي غير مشابه للتنمية البشرية الأسنان. الاختلافات تكمن في الشكل، وعدد، جدول زمني التنمية، وأنواع الأسنان، وليس عادة في التطور الفعلي للأسنان.

تشكيل المينا في الثدييات الغير البشرية مماثل تقريبا لتلك التي لدى البشر. وخلايا تكوين المينا وعضو المينا، بما في ذلك الحليمة السنية، متماثلة وظيفيا.[62] ومع ذلك، في حين أن خلايا تكوين المينا تموت في الأنسان ومعظم الحيوانات الأخرى -لصنع مزيد من المينا من المستحيل - القوارض تنتج باستمرار المينا، وإجبارهم على تبارتداء بانخفاض أسنانهم قبل تلتهم على المواد المختلفة.[63] إذا منع القوارض من القرض، فأسنانهم تثقب في نهاية المطاف سطوح أفواههم. وبالإضافة إلى ذلك، القواطع القوارض تتكون من نصفين، والمعروفة باسم التاج الجذر المتناظر. تغطي النصف ناحية الشفه بالمينا وتشبه التاج، في حين يغطى النصف باتجاه اللسان ت مع الأسنان وتشبه الجذر. ينمو كلا من الجذر والتاج في وقت واحد في قواطع القوارض وتستمر في النمو طوال حياة القوارض.

توزيع المعادن في مينا القوارض هو يختلف عن ذلك في قرد، ق ق الكلب الخنزير، والبشر.[64] في أسنان الخيل، طبقات المينا والعاج متداخلة، مما يزيد من القوة ويقلل من معدل فناء الأسنان.[65][66]

البنيات الداعمة التي تخلق "الأخدود " حصريا موجودة في والثدييات Crocodylia.[12] في خروف البحر، الأضراس السفلية تنمو بشكل منفصل عن الفك، ومغطاة في قذيفة عظمي مفصولة بأنسجة لينة. هذا يحدث أيضا في الفيل 'أسنان التعاقب، والتي تندلع لتحل محل الأسنان المفقودة.

ملاحظات[عدل]

  1. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع OH1
  2. ^ أ ب جامعة تكساس فرع طبي.
  3. ^ Barbara Young, Paul R. Wheater (2006). Wheaters Functional Histology. Elsevier Health Sciences. صفحة 255. ISBN 9780443068508. 
  4. ^ جامعة جنوب كاليفورنيا كلية طب الأسنان، المرحلة القبعية : صورة 30 وجدت هنا.
  5. ^ روس، كاي، وبوليناPawlina، علم الأنسجة : نص والأطلس، صفحة.444.
  6. ^ كيت، علم الأنسجة الفموية، صفحة 197.
  7. ^ روس، كاي، وPawlina، {1 بولينا}علم الأنسجة : نص وأطلس، صفحة 445.
  8. ^ أ ب ت ث كيت، علم الأنسجة الفموية، صفحة 128-139.
  9. ^ ساميت، أساسيات طب الأسنان التحفظى ، صفحة. 13.
  10. ^ ساميت، أساسيات طب الأسنان التحفظى ، صفحة 183.
  11. ^ جونسون، وعلم الأحياء لأسنان الإنسان، صفحة 183.
  12. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ كيت، علم الأنسجة الفموية، صفحة 236-248.
  13. ^ Luan X, Ito Y, Diekwisch TG (مايو 2006). "Evolution and development of Hertwig's epithelial root sheath". Developmental Dynamics 235 (5): 1167–80. doi:10.1002/dvdy.20674. PMC 2734338. PMID 16450392. 
  14. ^ أ ب روس، كاي، وPawlina، {1 بولينا }علم الأنسجة : نص وأطلس ،صفحة 452.
  15. ^ Riolo وأفيري، الأساسيات لممارسة تقويم الأسنان، ص 142.
  16. ^ هاريس، ' نمو القحفى الوجهى والتطور، ص 1-3.
  17. ^ هاريس، نمو القحفى الو حهى والتطور ، ص 3.
  18. ^ هاريس، 1}نمو القحفى الو حهى والتطور ، ص 5.
  19. ^ الجمعية الأمريكية لطب الأسنان، رسوم بيانية لبزوغ الأسنان وجدت هنا.
  20. ^ Ash، Major M.؛ Nelson، Stanley J. (2003). Wheeler's dental anatomy, physiology, and occlusion. Philadelphia: W.B. Saunders. ISBN 978-0-7216-9382-8. 
  21. ^ Ash، Major M.؛ Nelson، Stanley J. (2003). Wheeler's dental anatomy, physiology, and occlusion. Philadelphia: W.B. Saunders. صفحة 38. ISBN 978-0-7216-9382-8. 
  22. ^ WebMd صحة الأسنان : أسنان طفلك وجدت هنا.
  23. ^ Ash، Major M.؛ Nelson، Stanley J. (2003). Wheeler's dental anatomy, physiology, and occlusion. Philadelphia: W.B. Saunders. صفحة 41. ISBN 978-0-7216-9382-8. 
  24. ^ الاستكشافات الميكروسكوبية الشهرية استكشاف الشهر : يناير 1998.
  25. ^ هاواي الصحية، { : أهمية الأسنان 1}الأولية والرعاية وجدت هنا.
  26. ^ Ash، Major M.؛ Nelson، Stanley J. (2003). Wheeler's dental anatomy, physiology, and occlusion. Philadelphia: W.B. Saunders. صفحة 53. ISBN 978-0-7216-9382-8. 
  27. ^ Armstrong WG (سبتمبر 1968). "Origin and nature of the acquired pellicle". Proceedings of the Royal Society of Medicine 61 (9): 923–30. PMC 1902619. PMID 5679017. 
  28. ^ Darling AI (يوليو 1943). "The Distribution of the Enamel Cuticle and Its Significance". Proceedings of the Royal Society of Medicine 36 (9): 499–502. PMC 1998608. PMID 19992694. 
  29. ^ الجمعية الأمريكية لصحة الأسنان 1} عوامل التغذية في نمو الأسنان وجدت هنا.
  30. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Ross.2C_Kaye_p._453
  31. ^ الجمعية الأميركية لصحة الأسنان، الجدول الثاني. تأثير نقص المواد الغذائية على نمو الأسنان وجدت هنا.
  32. ^ كان، ' أساسيات علم أمراض الفم والوجه والفكين صفحة 49.
  33. ^ نيفيل، دام، ألين، وBouquot، علم أمراض الفم والوجه والفكين ،صفحة 86.
  34. ^ نيفيل، دام، ألين، وBouquot، علم أمراض الفم والوجه والفكين ،صفحة 99.
  35. ^ كان، أساسيات علم أمراض الفم والوجه والفكين ،صفحة 58.
  36. ^ Fraser GJ, Hulsey CD, Bloomquist RF, Uyesugi K, Manley NR, Streelman JT (فبراير 2009). "An ancient gene network is co-opted for teeth on old and new jaws". PloS Biology 7 (2): e31. doi:10.1371/journal.pbio.1000031. PMC 2637924. PMID 19215146. 
  37. ^ Fraser GJ, Bloomquist RF, Streelman JT (2008). "A periodic pattern generator for dental diversity". BMC Biology 6: 32. doi:10.1186/1741-7007-6-32. PMC 2496899. PMID 18625062. 
  38. ^ Dassule HR, Lewis P, Bei M, Maas R, McMahon AP (نوفمبر 2000). "Sonic hedgehog regulates growth and morphogenesis of the tooth". Development 127 (22): 4775–85. PMID 11044393. 
  39. ^ Järvinen E, Salazar-Ciudad I, Birchmeier W, Taketo MM, Jernvall J, Thesleff I (ديسمبر 2006). "Continuous tooth generation in mouse is induced by activated epithelial Wnt/beta-catenin signaling". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America 103 (49): 18627–32. doi:10.1073/pnas.0607289103. PMC 1693713. PMID 17121988. 
  40. ^ Mitsiadis TA, Dicou E, Joffre A, Magloire H. (1992). "Immunohistochemical localization of nerve growth factor (NGF) and NGF receptor (NGF-R) in the developing first molar tooth of the rat.". Differentiation 49 (1): 47–61. doi:10.1007/BF00495427. PMID 1320577 : 1320577.  Unknown parameter |unused_data= ignored (help)
  41. ^ Mitsiadis TA, Dicou E, Joffre A, Magloire H. (2001). "NGF Signals Supporting the Tooth Development are Mediated through p75. (Japanese)". Journal of the Kyushu Dental Society 55 (6): 347–355. doi:10.2504/kds.55.347.  Unknown parameter |unused_data= ignored (help)
  42. ^ Amano O, Bringas P, Takahashi I, Takahashi K, Yamane A, Chai Y, Nuckolls GH, Shum L, Slavkin HC. (1999). "Nerve growth factor (NGF) supports tooth morphogenesis in mouse first branchial arch explants". Dev Dyn 216 (3): 299–310. doi:10.1002/(SICI)1097-0177(199911) (غير نشط 2010-07-26). PMID 10590481.  Unknown parameter |unused_data= ignored (help)
  43. ^ Rosebury، Theodor (1934). "Presence of Iron in Enamel Keratin". Journal of Dental Research 14: 269–72. doi:10.1177/00220345340140040301 (غير نشط 2010-02-01). 
  44. ^ أ ب Townsend G, Richards L, Hughes T (مايو 2003). "Molar intercuspal dimensions: genetic input to phenotypic variation". Journal of Dental Research 82 (5): 350–5. doi:10.1177/154405910308200505. PMID 12709500. 
  45. ^ Keith A (1913). "Problems relating to the Teeth of the Earlier Forms of Prehistoric Man". Proceedings of the Royal Society of Medicine 6 (Odontol Sect): 103–124. PMC 2005996. PMID 19977113. 
  46. ^ "Ovarian teratoma (dermoid) with teeth". Doctor T's BrokenDown Palace. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-07. 
  47. ^ Lee R (1860). "On the Nature of Ovarian Cysts which contain Teeth, Hair, and Fatty Matter.". Medico-Chirurgical Transactions 43 (2): 93–114. PMC 2147752. 
  48. ^ Eccles WM, Hopewell-Smith A (1912). "'Dermoid Teeth,' or Teeth developed in Teratomata". Proceedings of the Royal Society of Medicine 5 (Odontol Sect): 123–139. PMC 2005364. PMID 19976169. 
  49. ^ Smith CJ (نوفمبر 1967). "A teratoma of the lung containing teeth". Annals of the Royal College of Surgeons of England 41 (5): 413–22. PMC 2312017. PMID 6061946. 
  50. ^ Philbrick WM, Dreyer BE, Nakchbandi IA, Karaplis AC (سبتمبر 1998). "Parathyroid hormone-related protein is required for tooth eruption". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America 95 (20): 11846–51. doi:10.1073/pnas.95.20.11846. PMC 21728. PMID 9751753. 
  51. ^ Nakatomi M, Morita I, Eto K, Ota MS (مايو 2006). "Sonic hedgehog signaling is important in tooth root development". Journal of Dental Research 85 (5): 427–31. doi:10.1177/154405910608500506. PMID 16632755. 
  52. ^ James WW, Wellings AW (نوفمبر 1943). "The Dental Epithelium and its Significance in Tooth Development". Proceedings of the Royal Society of Medicine 37 (1): 1–6.12. PMC 2180846. PMID 19992735. 
  53. ^ Koussoulakou DS, Margaritis LH, Koussoulakos SL (2009). "A curriculum vitae of teeth: evolution, generation, regeneration". International Journal of Biological Sciences 5 (3): 226–43. PMC 2651620. PMID 19266065. 
  54. ^ Salazar-Ciudad I, Jernvall J (يونيو 2002). "A gene network model accounting for development and evolution of mammalian teeth". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America 99 (12): 8116–20. doi:10.1073/pnas.132069499. PMC 123030. PMID 12048258. 
  55. ^ Sander Kranenbarg. "Skeletal tissue differentiation in fish". Wageninger University. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-24. 
  56. ^ ديف ابوت، أسماك القرش، وجدت هنا.
  57. ^ Boyne PJ (1970). "Study of the chronologic development and eruption of teeth in elasmobranchs". Journal of Dental Research 49 (3): 556–60. doi:10.1177/00220345700490031501 (غير نشط 2010-07-26). PMID 5269110. 
  58. ^ Sasagawa I (يونيو 1989). "The fine structure of initial mineralisation during tooth development in the gummy shark, Mustelus manazo, Elasmobranchia". Journal of Anatomy 164: 175–87. PMC 1256608. PMID 2606790. 
  59. ^ Buchheim، دورة سريعة في علم الأسماك، وجدت جايسون هنا.
  60. ^ مايكل ا وليامز، الفكوك : }السنوات المبكرة ، وجدت{1{/1} هنا.
  61. ^ فئة الثدييات، رتبة التيوبودينتاتا، Tubulidentata ،فصيلة Orycteropodidae، نوع " Orycteropus afer "، جامعة ميشيغان متحف علم الحيوان. الوصول إلى الصفحة 16 نوفمبر 2009.
  62. ^ Frandson فراندسون وسبورجون، علم التشريح وعلم وظائف الأعضاء لحيوانات المزرعة ، ص 305.
  63. ^ Caceci.كاكيسى علم الأنسجة البيطرية مع عنوان فرعي "الجهاز الهضمي : "التجويف الفمى" وجدت هنا.
  64. ^ Fejerskov O (مارس 1979). "Human dentition and experimental animals". Journal of Dental Research 58 (Spec Issue B): 725–34. doi:10.1177/002203457905800224011 (غير نشط 2010-07-26). PMID 105027. 
  65. ^ راندال بومان في أبريل 2004 "اللثة للخارج : الخيول الصغيرة من الشباب تفقد العديد من الأسنان، يقول الطبيب البيطري". أنظر المرجع هنا.
  66. ^ Encarta انكارتا، الذي رابطه يمكن الاطلاع هنا

المراجع References[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

..