أحمد الزند

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


أحمد الزند
وزير العدل المصري سابقا
في المنصب
20 مايو 201514 مارس 2016
الرئيس عبد الفتاح السيسي
رئيس الوزراء إبراهيم محلب و شريف إسماعيل
Succeeding محفوظ صابر
رئيس نادي قضاة مصر
في المنصب
2009 – 2015
رئيس نادي طنطة الرياضي
في المنصب
2001 – 2004
معلومات شخصية
الميلاد 1946
طنطا، الغربية، Flag of Egypt (1922–1958).svg المملكة المصرية
الجنسية Flag of Egypt.svg مصر  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الديانة مسلم


أحمد الزند: قاضٍ، ووزير العدل المصري منذ 20 مايو 2015 حتى 13 مارس 2016، ورئيس نادي قضاة مصر منذ 2009. ولد عام 1946 بمحافظة الغربية بطنطا، تخرج من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر عام 1970، أُعير عام 1991 إلى الإمارات العربية المتحدة، وعمل رئيسًا للمحكمة الشرعية لإمارة رأس الخيمة. شغل الزند منصب رئيس نادي طنطا الرياضي عام 2001، واستمر في منصبه حتى عام 2004، تولى الزند منصب رئيس مجلس إدارة نادة قضاة مصر عام 2009، وإعيد انتخابه مرة أخرى عام 2012. وفي 20 مايو 2015، أدى اليمين الدستورية كوزير للعدل خلفا لمحفوظ صابر، بعد استقالة الأخير على خلفية تصريحات اُعتبرت عنصرية.[1][2] تمت إقالته من وزارة العدل في مارس 2016 إثر تصريحات مسيئة للنبي محمد وردت على لسانه.

محاولة اغتياله[عدل]

في ديسمبر 2012، وبعد عقد مؤتمر طالب فيه الزند بإقالة النائب العام طلعت عبد الله، قام محتجون بإطلاق النار على الزند ورشقوه بالحجارة، وأصيب الزند على إثر ذلك بإصابات في الرأس.[3]

مواقفه السياسية[عدل]

يُعتبر الزند من المحسوبين على نظام حسني مبارك، ومن الوجوه التي خاضت معارك ضد تيار استقلال القضاء. كما يعتبر الزند من أبرز المعارضين للرئيس الأسبق محمد مرسي، ومن المعارضين للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي في نوفمبر من عام 2012.[4]

تصريحاته المسيئة وإقالته[عدل]

أصدر رئيس الوزراء شريف إسماعيل قرارا مساء يوم الأحد 13 مارس 2016 بإعفاء أحمد الزند من منصبه بعد تصريح أدلى به في مقابلة تلفزيونية اعتبر مسيئا للنبي محمد. ولم يشر بيان مقتضب أصدره مجلس الوزراء إلى أي سبب للإقالة. لكن البيان صدر بعد ساعات من تعبير الأزهر عن انزعاجه من قول الوزير المقال إن أي أحد يخالف القانون يحبس "حتى لو كان النبي".

وأثارت تصريح الزند مطالبات من سياسيين وإعلاميين ودعاة بإقالته ومحاكمته بتهمة ازدراء الدين الإسلامي، فيما طالب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الحكومة بتقديم اعتذار للمسلمين عن تصريح الزند "المسيء".

وفور تداول أنباء إقالته تتابعت تصريحات لقضاة أعضاء بنادي القضاة - الذي شغل الزند منصب رئيسه لسنوات قبل توليه حقيبة وزير العدل - تضامنا معه.[5][6][7]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]