أزمة الشرعية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

في العلوم السياسية، تحدث أزمة الشرعية عندما تستمر الهيكل التنظيمي في الاحتفاظ بالسلطة القانونية التي يتم من خلالها الحكم، ولكنها لا تكون قادرة على إظهار أن الوظائف العملية لها تفي بالأغراض التي تم تأسيسها من أجلها.

ويمكن أن يتم ربط ثلاث سمات بأزمة الشرعية.

  1. التنافر السياسي: الموظفون الحكوميون يكونون مشغولين للغاية، ولا يكونون بالضرورة يدركون ما يطمحون إليه.
  2. فقد الرغبة المؤسسية: لا يتسم الموظفون بالعناية فيما يتعلق بتلويث سمعة المؤسسة الحكومية بالقرارات التي يمكن النظر إليها على أنها أخطاء أو سيئة السمعة.
  3. فقدان الثقة الشعبية. يبدأ الجمهور في فقد الثقة في أداء الحكومة لأدوارها بكفاءة وفاعلية.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  • Held, David (2006). Models of democracy. Cambridge, Stanford Univ Press. p. 195.


A coloured voting box.svg هذه بذرة مقالة عن مواضيع أو أحداث أو شخصيات أو مصطلحات سياسية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.