أوزيماندياس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أوزيماندياس (شيلي)
(بالإنجليزية: Ozymandias)‏
قصيدة شيلي "أوزيماندياس" في The Examiner.
قصيدة شيلي "أوزيماندياس" في The Examiner.

الاسم أوزيماندياس (شيلي)
(بالإنجليزية: Ozymandias)‏
العنوان الأصلي Ozymandias
المؤلف بيرسي بيش شيلي
تاريخ التأليف 11 يناير 1818
اللغة الإنجليزية الحديثة
مكان النشر Examiner  تعديل قيمة خاصية (P1433) في ويكي بيانات
البلد  المملكة المتحدة
الموضوع arrogance،  ونفوذ،  وتكبر  تعديل قيمة خاصية (P921) في ويكي بيانات
النوع الأدبي سونيته
ويكي مصدر
أوزيماندياس (سميث)
(بالإنجليزية: Ozymandias)‏
الاسم أوزيماندياس (سميث)
(بالإنجليزية: Ozymandias)‏
العنوان الأصلي Ozymandias
المؤلف هوراس سميث
تاريخ التأليف 1 فبراير 1818
اللغة الإنجليزية الحديثة
مكان النشر Examiner  تعديل قيمة خاصية (P1433) في ويكي بيانات
البلد  المملكة المتحدة
الموضوع arrogance،  ونفوذ،  وتكبر  تعديل قيمة خاصية (P921) في ويكي بيانات
النوع الأدبي سونيته
ويكي مصدر

«أوزيماندياس» (بالإنجليزية: Ozymandias)‏ /ˌɒziˈmændiəs/[1] هو عنوان لسونيتين مرتبطتين نُشرتا في عام 1818. كُتِبت السونيت الأولى من قبل الشاعر الإنجليزي الرومانسي بيرسي بيش شيلي (1792-1822) ونُشرت في عدد 11 يناير 1818 من The Examiner.[2] في لندن. تم تضمين القصيدة في العام التالي في مجموعة روزاليند وهيلين، قصيدة رعوية حديثة؛ وقصائد أخرى[3] وفي مجموعة قصائد بعد وفاته نُشرت عام 1826.[4]

كتب شيلي القصيدة في منافسة ودية مع صديقه وزميله الشاعر هوراس سميث (1779-1849)، الذي كتب أيضًا سونيتة حول نفس الموضوع بنفس العنوان. نُشرت قصيدة سميث في The Examiner بعد ثلاثة أسابيع من قصيدة شيلي، في الأول من فبراير عام 1818. تستكشف القصيدتان مصير التاريخ وويلات الزمن: حتى أعظم الرجال والإمبراطوريات التي أقاموها هم اشياء غير دائمة، وميراثهم مقدر أن يتلاشى في غياهب النسيان.

الأصل[عدل]

التمثال الضخم لرمسيس الثاني، ممنون الأصغر، المعروض في المتحف البريطاني.
لوحة تمثل عملية نقل التمثال إلى ضفة نهر النيل لشحنه خارج البلاد، مكتبة الأنثروبولوجيا بالمتحف البريطاني.

في العصور القديمة، كان أوزيماندياس (Ὀσυμανδύας) اسمًا يونانيًا للفرعون المصري رمسيس الثاني.

بدأ شيلي كتابة قصيدته في عام 1817، بعد وقت قصير من إعلان المتحف البريطاني عن حصولهم على ممنون الأصغر لتمثال رمسيس الثاني. نقل المستكشف الإيطالي جوفاني باتيستا بلزوني جزء من التمثال والذي بلغ وزنه 7.25-طن-صغير (6.58 t؛ 6,580 كـغ) في عام 1816 من معبد رمسيس الجنائزي (معبد الرامسيوم) في الأقصر، مصر. كان من المتوقع وصوله إلى لندن عام 1818، لكنه لم يصل حتى عام 1821.[5][6]

التحليل والتفسير[عدل]

البناء[عدل]

«أوزيماندياس» لشيلي هي سونيت مكتوبة بخط خماسي التفاعيل مع مخطط قافية غير نمطي (ABABA CDCEDEFEF)، عند مقارنتها بسوناتات البتراركان باللغة الإنجليزية، فهي تختلف عنهم في بنيتها.

التكبر[عدل]

من المواضيع المركزية في قصائد «أوزيماندياس» هو التدهور الحتمي للحكام مع ادعاءاتهم بالعظمة.[7] اسم «أوزيماندياس» هو ترجمة باليونانية لجزء من اسم عرش رمسيس الثاني. تعيد القصائد صياغة النقش على قاعدة التمثال، الذي قدمه ديودور الصقلي في مكتبة التاريخ على النحو التالي:

«أنا ملك الملوك،
أوزيماندياس.
إذا كان أي شخص يعلم
كم أنا عظيم وأين اضطجع،
فليتفوق على أعمالي.[8][9][10]»

على الرغم من أن القصائد كُتِبَت ونُشِرَت قبل وصول التمثال إلى بريطانيا،[6] فقد تكون القصائد مستوحاة من الوصول الوشيك إلى لندن في عام 1821 لتمثال رمسيس الثاني، والذي حصل عليه المستكشف الإيطالي جوفاني باتيستا بلزوني للمتحف البريطاني في عام 1816.[11] سبقت سمعة التمثال في أوروبا الغربية قبل وصوله الفعلي إلى بريطانيا.

مراجع[عدل]

  1. ^ Wells, John C. (1990)، "s.v. OzymandiasLongman pronunciation dictionary، Harrow: Longman، ص. 508، ISBN 0-582-05383-8. The four-syllable pronunciation is used by Shelley to fit the poem's meter.
  2. ^ Glirastes (1818)، "Original Poetry. Ozymandias"، The Examiner, A Sunday Paper, on politics, domestic economy and theatricals for the year 1818، London: John Hunt، ص. 24، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2020
  3. ^ Reprinted in Shelley, Percy Bysshe (1876)، Rosalind and Helen - Edited, with notes by H. Buxton Forman, and printed for private distribution.، London: Hollinger، ص. 72، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2016.
  4. ^ Percy Bysshe Shelley, "Ozymandias" in Miscellaneous and Posthumous Poems of Percy Bysshe Shelley (London: W. Benbow, 1826), 100. نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ British Museum. Colossal bust of Ramesses II, 'The Younger Memnon'. Retrieved 26 November 2015. نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب Chaney, Edward (2006)، "Egypt in England and America: The Cultural Memorials of Religion, Royalty and Revolution"، في Ascari, Maurizio؛ Corrado, Adriana (المحررون)، Sites of Exchange: European Crossroads and Faultlines، Internationale Forschungen zur Allgemeinen und Vergleichenden Literaturwissenschaft، Amsterdam and New York: Rodopi، ص. 39–74، ISBN 9042020156، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020.
  7. ^ "MacEachen, Dougald B. ''CliffsNotes on Shelley's Poems''. 18 July 2011"، Cliffsnotes.com، مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2013، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013.
  8. ^ See footnote 10 at the following source, for reference to the Loeb Classical Library translation of this inscription, by C.H. Oldfather: http://rpo.library.utoronto.ca/poems/ozymandias, accessed 12 April 2014. نسخة محفوظة 22 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ See section/verse 1.47.4 at the following presentation of the 1933 version of the Loeb Classics translation, which also matches the translation appearing here: http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Diodorus_Siculus/1C*.html, accessed 12 April 2014.
  10. ^ For the original Greek, see: Diodorus Siculus، "1.47.4"، Bibliotheca Historica (باللغة اليونانية)، Immanel Bekker. Ludwig Dindorf. Friedrich Vogel. In aedibus B. G. Teubneri، ج. 1–2. At the مشروع برساوس  [لغات أخرى].
  11. ^ "Colossal bust of Ramesses II, the 'Younger Memnon'" نسخة محفوظة 2 October 2011 على موقع واي باك مشين.. British Museum. Retrieved 10 January 2008.

مراجع إضافية[عدل]

  • Rodenbeck, John (2004). "Travelers from an Antique Land: Shelley's Inspiration for 'Ozymandias'". Alif: Journal of Comparative Poetics, no. 24 ("Archeology of Literature: Tracing the Old in the New"), 2004, pp. 121–148.
  • Johnstone Parr (1957). "Shelley's 'Ozymandias'". Keats-Shelley Journal, Vol. VI (1957).
  • Waith, Eugene M. (1995). "Ozymandias: Shelley, Horace Smith, and Denon". Keats-Shelley Journal, Vol. 44, (1995), pp. 22–28.
  • Richmond, H. M. (1962). "Ozymandias and the Travelers". Keats-Shelley Journal, Vol. 11, (Winter, 1962), pp. 65–71.
  • Bequette, M. K. (1977). "Shelley and Smith: Two Sonnets on Ozymandias". Keats-Shelley Journal, Vol. 26, (1977), pp. 29–31.
  • Freedman, William (1986). "Postponement and Perspectives in Shelley's 'Ozymandias'". Studies in Romanticism, Vol. 25, No. 1 (Spring, 1986), pp. 63–73.
  • Edgecombe, R. S. (2000). "Displaced Christian Images in Shelley's 'Ozymandias'". Keats Shelley Review, 14 (2000), 95–99.
  • Sng, Zachary (1998). "The Construction of Lyric Subjectivity in Shelley's 'Ozymandias'". Studies in Romanticism, Vol. 37, No. 2 (Summer, 1998), pp. 217–233.