إقليم الأهواز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من إقليم الأحواز)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إقليم الأهواز
إحداثيات: 31°19′39″N 48°41′38″E / 31.3275°N 48.693888888889°E / 31.3275; 48.693888888889  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
البلد Flag of Iran.svg إيران  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى محافظة خوزستان  تعديل قيمة خاصية تقع في التقسيم الإداري (P131) في ويكي بيانات
العاصمة الأهواز  تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات

إقليم الأهواز أو عربستان وخوزستان، منطقة في إيران اغلبية سكانها عرب.

الأهواز هي منطقة تقع بجانب البصرة من الناحية الجغرافية، حسب المراجع العربية والمنظمات الأحوازية، هي تلك المنطقة الواقعة في الجنوب الشرقي من العراق والجنوب الغربي من إيران وتقع على خط العرض (57/29) إلى(00/33)درجة شمالا وعلى خط الطول(48/ 51)شرقا من الشمال والشرق يحدها جبال زاغروس ومن الغرب بلاد العراق ومن الجنوب يحدها الخليج العربي الحد الجغرافي الطبيعي الفاصل بينها وبين الهضبة الإيرانية أو ما يعرف ببلاد فارس, حيث لعب هذا الفاصل الجغرافي دورا مهما في تباين لغات وثقافات وحضارات الأمم والشعوب التي عاشت شرقه وغربه. وقد بقيت هذه الأمم تعيش هذا التباين في ما بينها طبقا لاختلاف بيئتها الجغرافية التي اتسمت بالجبال والمرتفعات لدى الفرس الآريين والسهول والصحاري لدى العرب الساميين. ومما لا شك فيه أن لاختلاف البيئة الجغرافية دورا مؤثرا في طبيعة سكانها من جميع النواحي الاجتماعية وهذا ما نجده واضح أمامنا على أرض الأهواز حيث تختلف الحضارة والثقافة والعادات والتقاليد بين الأهوازيين العرب والإيرانيين الفرس الوافدين من خلف الجبال إلى أرض الأهواز. هذه المنطقة التي عرفت تاريخيا بعيلام الدولة السامية التي أسست أول حضارة على أرض الأهواز.

ينتج الإقليم 70% من نفط إيران المصدّر.[1]

التاريخ

« مسجد سليمان » - أول بئر نفط في إيران

جميع عرب الأهواز على المذهب الشيعي ويوجد عشرات قلة تحولوا لسنة يسمون سنة الأهواز حتى يحظوا بدعم من الدول الخليج. تاريخيا الاهواز إمارة عراقية تتمتع بالحكم الذاتي في عهد الانتداب البريطاني ضمها الشاة لإيران عام 1925 واعدم حاكمها خزعل الكعبي بعد اكتشاف النفط بالمنطقة. تم القضاء على إمارة بني كعب العربية بعد أسر الشيخ خزعل الكعبي في 25 نيسان/أبريل 1925 من قبل فارس واعدامه . منذ سيطرة إيران على عربستان عام 1925، اتبعت السلطة الإيرانية سياسات تمييزية ضد عرب الاهواز في التوظيف وفي الثقافة، فمنعتهم من تعلم اللغة العربية ومن استعمالها في المناسبات ومن تسمية أطفالهم بأسماء عربية.[2] يعاني عرب الاهواز أيضاً من صعوبة الحصول على فرص لدخول الجامعات الإيرانية، فبحسب أمير طاهري، تكون فرصة دخول الجامعات الإيرانية لعرب الاهواز أقل باثنتي عشرة مرة من نظرائهم الإيرانيين بسبب سوء التعليم في مقاطعتهم وبسبب طبيعة أسئلة امتحان الدخول للجامعات الإيرانية التي تجرى باللغة الفارسية وتركز على الحضارة الفارسية. يعاني عرب الاهواز من التمييز في فرص العمل والرتب الوظيفية والرواتب مقارنة بنظرائهم. علاوة على ذلك، اتبعت السلطات سياسة تفريس الإقليم لتغيير طابعه السكاني، فجلبت آلاف العائلات من المزارعين الفرس إلى الإقليم منذ عام 1928، وكانت سرعة تكاثر هؤلاء أعلى من سرعة تكاثر العرب. وأدى اكتشاف النفط في الإقليم عام 1908 إلى توطين مئات الآلاف من الفرس إلى خوزستان مما غير التركيبة السكانية.[1]

شارك الاهوازيين في القتال ضد الجيش العراقي بسبب الاذى الذي تعرضوا نتيجة الحرب.

الفرق بين عرب الاهواز و عرب الساحل الشرقي للخليج

صورة توضيحية لموقع إقليم الاحواز (عربستان) محاذية للبصرة

من ناحية التقاليد والثقافة واللهجة والاصول عرب الأهواز عراقيون ويتحدثون لهجة عراقية وعلى المذهب الشيعي وعلاقتهم بالحكومة الإيرانية سيئة بسبب فقرهم وميولهم الانفصالية وبسبب الاعدامات بحق الاهوازيين المعارضيين.

اما عرب الساحل الشرقي للخليج والجزر خليجيين الاصل والثقافة واللهجة والتقاليد ينتمون لنفس قبائل الإمارات العربية المتحدة وعمان والبحرين والكويت وعلى المذهب السني وعلاقتهم بالحكومة الإيرانية لحد ما جيدة، ولا يوجد اتصال تاريخي بين عرب الساحل الشرقي للخليج وعرب الاهواز، ويرفض عرب الساحل الشرقي والجزر وعرب منطقة بوشهر ان تطلق عليهم تسمية اهوازيين.

من حركات التحرر الأهوازية

المراجع

  1. ^ أ ب طاهري، أمير. 2007. حراك العرب في إيران. نيويورك بوست. تاريخ الولوج 28 ايار 2011.
  2. ^ Tatchell، Peter (26 OCT 2007). "Iran's anti-Arab racism" (باللغة الإنجليزية). The Guardian. تمت أرشفته من الأصل في |archive-url= بحاجة لـ |archive-date= (مساعدة). اطلع عليه بتاريخ 15 January 2015.