انتقل إلى المحتوى

إملي نصر الله

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من إيميلي نصر الله)
إملي نصر الله

معلومات شخصية
اسم الولادة إميلي أبي راشد  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 6 يوليو 1931   تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الكفير  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 14 مارس 2018 (86 سنة) [1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بيروت  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة لبنان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 5   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الأميركية في بيروت  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتِبة،  وكاتبة للأطفال،  وروائية،  وصحافية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
بوابة الأدب

إميلي داود نصر الله (6 يوليو 1931 - 13 مارس 2018) أديبة وناشطة نسوية، نشات في لبنان[3] نشرت عددًا من الروايات والمجموعات القصصية للأطفال وحصلت على جوائز عديدة منها جائزة الشاعر سعيد عقل في لبنان وجائزة مجلة فيروز وجائزة جبران خليل جبران من رابطة التراث العربي في أستراليا وجائزة مؤسسة (بالإنجليزية: IBBY)‏ العالمية لكتب الأولاد على رواية «يوميَّات هرّ».

تخرجت في كلية بيروت للبنات (الجامعة اللبنانية الأمريكية الآن) وحصلت على شهادة جامعية في الآداب عام 1956، ثم تابعت دراستها للحصول على درجة البكالوريوس في التربية والأدب من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1958. نالت إشادات بكتاباتها مع نشر روايتها الأولى طيور سبتمبر عام 1962.

كانت كاتبة غزيرة الإنتاج، نشرت العديد من الروايات وقصص الأطفال ومجموعات القصص القصيرة التي تتناول مواضيع مثل الأسرة والحياة القروية والحرب والهجرة وحقوق المرأة. كان ذلك الأخير موضوعًا حافظت على دعمه طوال حياتها.[4][5]

إميلي نصر الله في شبابها

سيرتها[عدل]

النشأة[عدل]

ولدت إميلي داود أبي راشد في قرية كوكبا الصغيرة،[6] وترعرعت في الكفير (عند السفح الغربي لجبل الشيخ في جنوب لبنان) في 6 يوليو 1931. وكان والداها لطفة أبو نصر وداود أبي راشد. نشأت وهي الأخت الكبرى من بين ستة أطفال، وعملت في حقول القرية مع والديها، وتردد صدى تلك التجربة لاحقًا في كتاباتها. شاهدت القرية وهي تفرغ من سكانها وأفراد العائلة يهاجرون بحثًا عن مراعي أكثر خضرة خاصة أن القرية لم تقدم آفاقًا تعليمية ومهنية كافية لسكانها.[7]

استقبلت مدرسة الكفير العامة الطلاب ابتداء من سن السادسة، لكن شغف الطفلة البالغة من العمر أربع سنوات بالتعلم دفعها إلى التنصت على الفصول الدراسية، حيث كانت المدرسة مجاورة لمنزل والديها. كانت تقرأ القصائد والقصص التي تسمعها لوالدها وأصدقائه[8][9]

أبدى خالها، أيوب أبو نصر، زميل رابطة شعراء المهجر بنيويورك، اهتمامًا خاصًا بتعليمها عندما عاد من الهجرة بسبب مرض عصبي. سرعان ما أدرك موهبتها وشجعها على التعلم، على سبيل المثال كان يطلب منها كتابة مقالات وصفية عن جبل حرمون لتوسيع خيالها وتعزيز مهاراتها في الكتابة.[10][11]

الشباب والمدرسة الداخلية[عدل]

بعد أن أنهت دراستها في المدرسة الابتدائية العامة بالقرية التي كانت تقدم التعليم فقط حتى الصف الثالث الابتدائي في ذلك الوقت،[12]

كتبت نصر الله رسالة إلى خالها الثاني، وهو رجل أعمال مغترب في ولاية فيرجينيا الغربية، أعربت فيها عن اهتمامها بمتابعة التعليم العالي وشرحت الظروف المالية الصعبة التي تعيشها أسرتها والتي منعتها من دفع رسوم الدراسة. لبى عمها رغبتها ودفع مصاريفها الدراسية.

غادرت مسقط رأسها عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها لمتابعة تعليمها في كلية الشويفات الوطنية، وهي مدرسة داخلية في ضواحي بيروت.[10][13]

درست في مدرسة الشويفات لمدة أربع سنوات، خلال هذه الفترة تعمق شغفها بالأدب حيث أصبحت قارئة نهمة.[10] عوضت عن عدم وجود مكتبة في بلدتها بقضاء ساعات طويلة في مكتبة مدرسة الشويفات.[12] نظرًا لعدم امتلاكها المال الكافي لشراء الكتب، قامت بتهريب بعض كتب ميخائيل نعيمة وخليل جبران - مما سيؤثر بشكل كبير على كتاباتها لاحقا - من مكتبة الكلية لقراءتها في غرفتها.[8]

وأثنت نصر الله على نسيم ناصر، مدرس اللغة العربية، لمساعدته لها في تطوير مهاراتها في الكتابة وتوجيهها من خلال «نقده اللاذع بقلم التصحيح الأحمر». وكان ناصر أول من نشر كتاباتها في التلغراف، وهي مجلة بيروتية محلية، في عامي 1949 و 1950. كما شجعها واختارها للمشاركة في مسابقات التأليف والخطابة.[10]

الكلية والمسيرة[عدل]

بعد التخرج، أراد والدا نصر الله أن تعود إلى الكفير وتدرس في مدرسة القرية لأنهم لم يرغبوا في أن تعيش بمفردها في المدينة. قررت خلاف ذلك وعادت إلى بيروت حيث درست لأطفال إدفيك شيبوب.[nb 1][14] عرضت عليها إدفيك، رئيسة تحرير مجلة «صوت المرأة»، فرصة نشر مقالات في مجلتها وشجعتها على الاستقرار في بيروت.

في عام 1955، عرضت أمل مقدسي قرطاس (مديرة المدرسة الأهلية) على نصر الله وظيفة وسكنًا في مدرسة وادي أبو جميل. كانت تدرس لمدة ساعتين يوميًا في المدرسة، وتتلمذت على يديها الكاتبة اللبنانية حنان الشيخ.[15] لم تتمكن من دفع رسوم تعليمها الجامعي وحصلت على مساعدة مالية من صديقتها وزميلتها في المدرسة الأهلية، جليلة سرور.

استمرت في العمل بالتدريس وكتابة المقالات في «صوت المرأة» وعملت في الإذاعة اللبنانية مقابل تسديد ديونها[10] ودفع مصاريف تعليمها الجامعي في كلية بيروت للنساء[15] والجامعة الأمريكية في بيروت حيث سعت للحصول على درجة بكالوريوس الآداب في التربية والأدب عام 1958.[8][16]

الصحافة[عدل]

في عام 1955، تعرفت نصر الله على الصحافية جاكلين نحاس، والتي عملت في دار نشر الصياد، وبدأت مسيرتها التي استمرت لـ15 سنة في الكتابة بقسم أخبار المجتمع؛ كما ساهمت بمقالات في جريدة الأنوار.[10][17] عملت بين عامي 1973 و1975 كمستشارة للثقافة والعلاقات العامة في كلية بيروت الجامعية قبل التحاقها بمجلة فيروز من عام 1981 حتى عام 1987 كمحررة مقالات.[17]

الحياة الشخصية[عدل]

تزوجت إميلي من فيليب نصر الله، وهو (كيميائي من زحلة) عام 1957 بينما كانت لا تزال في الكلية. أنجب الزوجان أربعة أبناء: رمزي ومها وخليل ومنى.[18] لم تغادر بيروت أبدًا، حتى في ذروة الحرب الأهلية اللبنانية.[15][nb 2]

الجوائز والتكريمات[عدل]

ظهرت «يوميات هر» على قائمة شرف المجلس الدولي لكتب الشبان لعام 1998.[19] يصور الكتاب أهوال الحرب في بيروت من وجهة نظر زيكو، وهو قط سيامي وصديقته الفتاة منى.[20]

في 28 أغسطس 2017، منح معهد جوته نصر الله ميدالية جوته، وهي وسام رسمي من جمهورية ألمانيا الاتحادية لتكريم غير الألمان لمساهماتهم الجديرة بالتقدير بالتوافق مع روح المعهد.[21]

في 6 شباط 2018، منحها الرئيس ميشال عون وسام الأرز من رتبة كومندور. لأسباب صحية، لم تتمكن نصر الله من حضور حفل توزيع الجوائز المقرر إقامته في القصر الجمهوري، أرسل الرئيس عون وزير العدل سليم جريصاتي لتمثيله في منزل نصر الله، حيث أقيمت مراسم إعطائها الوسام.

حصلت على جوائز وتكريمات أخرى من بينها

  • 1962 - جائزة أصدقاء الكتاب -(طيور أيلول)
  • جائزة مجلة فيروز - «رياح جنوبية»

مؤلفاتها[عدل]

  • طيور أيلول (رواية)[22]
  • شجرة الدفلى (رواية)[23]
  • الرهينة (رواية)[24]
  • تلك الذكريات (رواية)[25]
  • الجمر الغافي (رواية)[26]
  • وصارت الصخور فراشات (قصص قصيرة)[27]
  • روت لي الأيام (قصة قصيرة)
  • الينبوع (قصة قصيرة)[28]
  • المرأة في 17 قصة (قصة قصيرة)[29]
  • خبزنا اليومي (قصة قصيرة)[30]
  • لحظات الرحيل (قصة قصيرة)
  • الليالي الغجرية (قصة قصيرة)[31]
  • الطاحونة الضائعة (قصة قصيرة)[32]
  • أوراق منسية (قصة قصيرة)
  • أسود وأبيض (قصة قصيرة)[33]
  • رياض جنوبية (قصة قصيرة)
  • الباهرة (قصة أطفال)[34]
  • شادي الصغير (قصة أطفال)[35]
  • يوميات هر (قصة أطفال)[36]
  • جزيرة الوهم (قصة أطفال)[37]
  • على بساط الثلج (قصة أطفال)[38]
  • أندا الخوتا (قصة أطفال)
  • أين نذهب أندا؟ (قصة)
  • نساء رائدات من الشرق والغرب _ 6 _ أجزاء[39][40]
  • في البال[41]
  • الإقلاع عكس الزمن[42]
  • ألوان وظلال
  • رحلة فوق النيل[43]
  • ما حدث في جزر تامايا[44]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ كانت إدفيك شيبوب صحفية وروائية معاصرة لها، ورئيسة تحرير مجلة صوت المرأة.
  2. ^ ميريام كوك coined the term "Beirut decentrists" for the Lebanese women writers as they have been twice "decentred". Once because they are "scattered all over a self-destructing city" and secondly because they are excluded from literary canon and social discourse."

مراجع[عدل]

  1. ^ "وفاة الأديبة إيميلي نصر الله". اطلع عليه بتاريخ 2018-03-14.
  2. ^ https://www.goethe.de/resources/files/pdf290/liste_preistraegerinnen_goethe-medaille_1955-20222023.pdf. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ د. خليل، خليل احمد (2001). موسوعة اعلام العرب المبدعين في القرن العشرين. بيروت : المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ط..1 ،م 2، ص 1145- 1149
  4. ^ "Lebanese novelist: Biography". Emily Nasrallah. مؤرشف من الأصل في 2013-09-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-09.
  5. ^ "Novels". Emily Nasrallah. مؤرشف من الأصل في 2013-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-09.
  6. ^ "إملي نصراللّه (أبي راشد) ولدت في 6 تموز 1931 في كوكبا". emilynasrallah.com. مؤرشف من الأصل في 2018-07-22.
  7. ^ Davidian, Edgar (14 Mar 2007). "Emilie Nasrallah: "La liberté ne se donne pas mais elle se prend"". iloubnan (بالفرنسية). Archived from the original on 2014-10-06. Retrieved 2009-12-08.
  8. ^ ا ب ج Mansour، Therese (يونيو 2006). [ar:إميلي نصرالله – قلم يرشح نضارة وجمراً]. مجلة الجيش. ع. 252 https://web.archive.org/web/20150402110843/http://www.lebanesearmy.gov.lb/article.asp?ln=ar&id=11259. مؤرشف من الأصل في 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-21. {{استشهاد بخبر}}: |trans-title= بحاجة لـ |title= أو |script-title= (مساعدة) و|مسار أرشيف= بحاجة لعنوان (مساعدة)
  9. ^ "Lebanese novelist: Biography". Emily Nasrallah. مؤرشف من الأصل في 2013-09-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-09.
  10. ^ ا ب ج د ه و Mansour، Therese (يونيو 2006). [ar:إميلي نصرالله – قلم يرشح نضارة وجمراً]. مجلة الجيش. ع. 252 https://web.archive.org/web/20150402110843/http://www.lebanesearmy.gov.lb/article.asp?ln=ar&id=11259. مؤرشف من الأصل في 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-21. {{استشهاد بخبر}}: |trans-title= بحاجة لـ |title= أو |script-title= (مساعدة) و|مسار أرشيف= بحاجة لعنوان (مساعدة)
  11. ^ Foerch، Christina. "A writer who has seen the world, but prefers her village". The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 2018-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-31.
  12. ^ ا ب Davidian, Edgar (14 Mar 2007). "Emilie Nasrallah: "La liberté ne se donne pas mais elle se prend"". iloubnan (بالفرنسية). Archived from the original on 2014-10-06. Retrieved 2009-12-08.
  13. ^ Cooke، Miriam (1988). War's other voices: women writers on the Lebanese civil war. Landmarks of World Literature. Cambridge University Press. ج. Issue 14 of Cambridge Middle East library. ص. 208. ISBN:978-0-521-34192-9. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-19. {{استشهاد بكتاب}}: |المجلد= يحوي نصًّا زائدًا (مساعدة)
  14. ^ Shehadeh، Lamia Rustum (1999). Women and war in Lebanon. University Press of Florida. ISBN:978-0-8130-1707-5. مؤرشف من الأصل في 2021-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-07.
  15. ^ ا ب ج Cooke، Miriam (1988). War's other voices: women writers on the Lebanese civil war. Landmarks of World Literature. Cambridge University Press. ج. Issue 14 of Cambridge Middle East library. ص. 208. ISBN:978-0-521-34192-9. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-19. {{استشهاد بكتاب}}: |المجلد= يحوي نصًّا زائدًا (مساعدة)
  16. ^ Zeidan، Joseph T. (1995). Arab women novelists: the formative years and beyond. SUNY series in Middle Eastern Studies. SUNY Press. ص. 363. ISBN:978-0-7914-2171-0. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-19.
  17. ^ ا ب International Who's Who of Authors and Writers (ط. 19). Routledge. 2003. ص. 640. ISBN:978-1-85743-179-7. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-03.
  18. ^ Zeidan، Joseph T. (1995). Arab women novelists: the formative years and beyond. SUNY series in Middle Eastern Studies. SUNY Press. ص. 363. ISBN:978-0-7914-2171-0. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-19.
  19. ^ International Board on Books for Young People (1998). "Honour list 1998". ALO docView. مؤرشف من الأصل في 2017-08-29. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-12.
  20. ^ "Internationales literatur festival berlin". literaturfestival. 2005. مؤرشف من الأصل في 2008-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-12.
  21. ^ "Goethe-Medaille in Weimar Verliehen". @GI_weltweit (بالألمانية). Archived from the original on 2017-08-29. Retrieved 2017-08-29.
  22. ^ طيور أيلول. 2018. OCLC:1230016341. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  23. ^ شجرة الدفلي. 2017. OCLC:1230048364. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  24. ^ الرهينة. 2017. OCLC:1229985123. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  25. ^ تلك الذكريات: رواية. 2018. OCLC:1230071823. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  26. ^ الجمر الغافي: (رواية). 2019. OCLC:1230039198. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  27. ^ وصارت الصخور فراشات: "قصص قصيرة". 2009. OCLC:1230076478. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  28. ^ حداد، هيثم (1983). الينبوع: قصص. بيروت: مؤسسة نوفل،. OCLC:4771267016. مؤرشف من الأصل في 2022-06-15. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |author1= مفقود (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  29. ^ المرأة في 17 قصة. بيروت: مؤسسة نوفل،. 1984. OCLC:4770394535. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  30. ^ خبزنا اليومي: مجموعة قصص. 2018. OCLC:1230084161. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  31. ^ الليالي الغجرية: مجموعة قصصية. 2017. OCLC:1230007338. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  32. ^ الطاحونة الضائعة: مجموعة قصص. 2018. OCLC:1229983454. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  33. ^ أسود وأبيض: مجموعة قصص. 2001. OCLC:1258094358. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  34. ^ الباهرة: رواية. بيروت: مؤسسة نوفل،. 1985. OCLC:4769946421. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  35. ^ شادي الصغير. 2015. OCLC:1230071347. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  36. ^ يوميات هر: رواية. 2018. OCLC:1230064507. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  37. ^ جزيرة الوهم: مجموعة قصص. بيروت: بيت الحكمة،. 1977. OCLC:4770000586. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.[وصلة مكسورة]
  38. ^ على بساط الثلج. 2017. OCLC:1230008428. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  39. ^ نساء رائدات من الشرق. 2001. OCLC:949518960. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  40. ^ نساء رائدات من الغرب. بيروت: دار الكتب الحديثة،. 2001. OCLC:4770096545. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.[وصلة مكسورة]
  41. ^ في البال. بيروت: نوفل،. 2000. OCLC:4770909999. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  42. ^ الإقلاع عكس الزمن. بيروت: مؤسسة نوفل،. 1984. OCLC:4770260789. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  43. ^ رحلة فوق النيل. 2009. OCLC:1230069819. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.
  44. ^ ما حدث في جزر تامايا. بيروت: نوفل،. 2006. OCLC:4770314375. مؤرشف من الأصل في 2021-09-18.