اختبار رورشاخ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اختبار رورشاخ
Rorschach inkblots.jpg
 

ن.ف.م.ط.
هرمان رورشاخ.

اختبار رورشاخ هو اختبارٌ نفسي تُسجًّل فيه تصّورات الأشخاص عن بقع من الحبر ثم تحليلها باستخدام التفسير النفسيّ، أو الخوارزميات المُعقدة، أو كليهما.[1][2][3] يستخدم بعض علماء النفس هذا الاختبار لفحص خصائص شخصيَّة الشخص وأدائه الانفعالي. إذ وظِّف في كشف الاضطراب الكامن في التفكير، خاصة في الحالات التي يعزف فيها المرضى عن وصف عمليات تفكيرهم بوضوح. سُميَّ الاختبار على اسم مبتكره، عالم النفس السويسري هرمان رورشاخ. يمكن اعتبار اختبار رورشاخ فحص القياس النفسي للباريدوليا (إيهام الخيالات المرئية)، وهو تصورٌ مشوه نشط تجاه المنبهات البصرية. في ستينيات القرن العشرين، كان اختبار رورشاخ الاختبار الاسقاطي الأكثر استخدامًا.

رغم ادعاء نظام النقاط لإكسنر (المنشأ منذ الستينيات) بأنّه قدّ عالج العديد من الانتقادات الموجهة لنظام الاختبار الأصلي وأنه كثيرًا ما دحضها باستخدام مجموعة كبيرة من الأبحاث، يواصل بعض الباحثين طرح الأسئلة. تشمل مجالات الخلاف موضوعية الفاحصين، وموثوقيَّة الإحالة التبادليَّة، وقابلية تحقق وصحة الاختبار وصلاحيته العامة، والتحيز في مقاييس الاختبار الباثولوجية نحو أعداد أكبر من الاستجابات، والعدد المحدود من الحالات النفسية التي يشخصها بدقة، وعدم القدرة على تكرار أمثولات الاختبار، واستخدامها في التقييمات التي أمرت بها المحكمة، وانتشار صور بقع الحبر العشر، مما قد يؤدي إلى إبطال الاختبار لأولئك الذين تعرضوا لها.

اختبار بقع الحبر، مثال على بطاقة باللون الأبيض والأسود
اختبار بقع الحبر، مثال على بطاقة ملونة

تاريخه[عدل]

استخدام تفسير الفرد لـ«تصاميم مبهمة» في تقييم شخصيته هي فكرة تعود إلى ليوناردو دافنشي وبوتيتشيلي. كان تفسير بقع الحبر محورًا للعبة، وهي جوبولينكس (Gobolinks)، منذ أواخر القرن التاسع عشر. ومع ذلك، كان رورشاخ أول مقاربة منهجية من هذا النوع. إذ رسم رورشاخ بقع الحبر بيده.

اقتُرح أن استخدام رورشاخ لبقع الحبر قد يكون مستوحى من الطبيب الألماني جوستينوس كيرنر الذي نشر عام 1857 كتابًا مشهورًا من القصائد، كل منها مستوحى من بقعة حبر عارضة (غير مقصودة). جرب عالم النفس الفرنسي ألفريد بينيه أيضًا بقع الحبر بصفتها اختبارًا للإبداع، وبعد نهاية القرن، تضاعفت التجارب النفسية حيث كانت بقع الحبر تستخدم، بأهداف مثل دراسة الخيال والوعي.

بعد دراسة 300 مريض نفسي و100 حالة كمجموعة ضبط، كتب رورشاخ كتابه التشخيص النفسي عام 1921، والذي كان لتشكيل أساس اختبار بقع الحبر (بعد تجربة عدة مئات من بقع الحبر، اختار مجموعة من عشرة لقيمتها التشخيصية)، لكنه توفي في العام التالي. رغم شغله لمنصب نائب رئيس الجمعية السويسرية للتحليل النفسي، واجه رورشاخ صعوبة في نشر الكتاب ولم يجتذب الكثير من الاهتمام عندما ظهر للمرة الأولى.

عام 1927، اشترت دار نشر هانز هوبر التي كانت قد أسست حديثًا كتاب رورشاخ التشخيص النفسي من قائمة مخزون إرنست بيرشر. ظل هوبر ناشر الاختبار والكتاب المتعلق به، مع رورشاخ بصفتها علامة تجارية مسجلة للناشر السويسري فيرلاج هانز هوبر، هوغريفا إيه جي. وصف العمل بأنه «قطعة مكتوبة بشكل مكثف ومصاغة باستخدام مصطلحات علمية جافة.»

بعد وفاة رورشاخ، حُسّن نظام نقاط الاختبار الأصلي بواسطة صموئيل بيك، وبرونو كلوبفر وغيرهم. لخص جون إي إكسنر بعض هذه التطورات اللاحقة في النظام الشامل، محاولًا في الوقت نفسه جعل تسجيل النقاط أكثر صرامة من الناحية الإحصائية. تستند بعض الأنظمة على مفهوم التحليل النفسي للعلاقة بين الأشياء. لا يزال نظام إكسنر شائعًا جدًا في الولايات المتحدة، بينما في أوروبا تهيمن أحيانًا على أساليب أخرى، مثل تلك الموصوفة في كتاب إيفالد بوم الدراسي، وهي أقرب إلى نظام رورشاخ الأصلي وتتجذر بشكل أعمق في مبادئ التحليل النفسي الأصلية.

لم يقصد رورشاخ مطلقًا استخدام بقع الحبر في اختبار عام للشخصية، لكنه وضعها (طورها) لتكون أداةً لتشخيص اضطراب انفصام الشخصية. لم يكن حتى عام 1939 أن استخدمت بصفتها اختبارًا إسقاطيًا للشخصية، وهو استخدام كان رورشاخ دائمًا متشككًا حياله. في مقابلة أجريت معها عام 2012 في فيلم وثائقي لهيئة الإذاعة البريطانية 4 بي بي سي، أشارت ريتا زيجنر، القيّمة على أرشيفات رورشاخ في برن، سويسرا، أنه بعيدًا عن كونها تصاميم عشوائية أو عرضية، فقد صممت كل مجموعة من البقع التي اختارها رورشاخ لاختباره بدقة شديدة لتكون مبهمة و «متضاربة» قدر الإمكان.

اهتمام هيرمان رورشاخ ببقع الحبر[عدل]

في سويسرا، في نفس الوقت، كانت مسرحية للأطفال تسمى کلكسوكرافی تتكون من وضع قطرة من الحبر على ورقة مطوية للحصول على أشكال مختلفة من الطيور أو الفراشات. في عام 1911، جمع رورشاخ مع صديق الطفولة كونراد جيرينج، الذي أصبح مدرسًا، ردود فعل الأطفال والبالغين على سلسلة من بقع الحبر التي تم الحصول عليها بهذه الطريقة. ثم يلاحظ رورشاخ أن بعض المرضى العقليين يبدو أنهم يستجيبون بشكل مميز لهذا الاختبار، وخاصة أولئك الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية، وهو مرض تم تحديده مؤخرًا من قبل يوجين بليولر الذي كان أيضًا مدير أطروحة هيرمان رورشاخ. في مواجهة الصدى الصغير لهذا الاكتشاف، تخلى هيرمان رورشاخ بسرعة عن هذا المشروع. بعد بضع سنوات، قام الطبيب النفسي من أصل بولندي، سيمون هينز، في أطروحة الدكتوراه الخاصة به، تحت إشراف إي.بليولر في زيورخ أيضًا، بجمع الإجابات التي قدمها مئات الأشخاص بشكل منهجي في مواجهة البقع الداكنة.[4] · [5] دفع عرض هذه النتائج رورشاخ إلى استئناف عمله باستخدام بقع الحبر. وبالتالي فإن هدفه ليس الاهتمام بمحتوى الردود (كما فعل هينز وأسلافه) ولكن في خصائص هذه الردود. لهذا، فهو يقوم بتطوير نظام ترميز استجابة مستوحى من علم النفس الغشتالتي (أو الغَشتَلت).

رغبةً منه في تحسين مادته، يطور هيرمان رورشاخ طريقة لإنشاء بقع الحبر هذه. ومع ذلك، في كتاباته، يظل غامضًا إلى حد ما بشأن اختيار هذا المجلس أو ذاك، لكنه ينتهي في النهاية بسلسلة من عشرة أو نحو ذلك من المجالس التي سيستخدمها في عمله السريري. في الواقع، بعد بضع سنوات من البحث، تشير النتائج الأولى إلى أنه بناءً على الردود على بقع الحبر هذه، من الممكن بشكل خاص التمييز بين مرضى الفصام وأمراض عقلية أخرى.

بتشجيع من زملائه بما في ذلك يوجين بليولر، كتب رورشاخ طريقته وسعى إلى محرر يمكنه نشر مخطوطته مصحوبة بلوحاته. ومع ذلك، في ذلك الوقت، كان استنساخ الصور الملونة في كتاب مطبوع عملية مكلفة للغاية. سيواجه هيرمان رورشاخ عدة حالات رفض. بفضل تدخل زميله وصديقه والتر مورغنثالر [الإنجليزية]، وافق المحرر الطبي إرنست بيرشر على شرط الحد من عدد اللوحات إلى 10 وتقليل حجمها. كان العنوان الذي اقترحه في البداية هيرمان رورشاخ هو طريقة ونتائج تجربة تشخيصية إدراكية: تفسير الأشكال التعسفية، لكنه انتهى به الأمر إلى اختيار اقتراح مورغنثالر: التشخيص النفسي. أخيرًا، على الرغم من بعض العيوب في استنساخ اللوحات، ظهرت الطبعة الأولى من العمل في سبتمبر 1921. اتضح أن هذه العيوب مثيرة جدًا للاهتمام بالنسبة للألواح: فقد أتاح التعتيم غير المرغوب فيه والظهور في المطبعة إمكانية فتح حقل من التحليل للممارسين [المرجع. مرغوب]. في العام التالي، توفي رورشاخ فجأة، عن عمر يناهز 37 عامًا.

نشر الاختبار[عدل]

في حين أنَّ كتاب رورشاخ لاقى قبولًا سيئًا في البداية من قبل المهنة عندما تم نشره، اكّتسب اختبار رورشاخ بعد ذلك شعبيَّة مُتزايدة. ومع ذلك، فمنذ بداياته، في الأربعينيَّات من القرن الماضي، واجه ممارسو الأساليب الإسقاطيَّة، الذين طرحوا أهمية الطابع النوعيّ لرورشاخ في التشّخيص الهيكلي، انتقادات لعدم وجود علمية (كمية، إحصائية). ألقى البحث الكمي والنقدي بظلال من الشك على صِحة الاختبار [6] · .[4] وفي عام 1955، في المؤتمر الثاني عشر «للرابطة الدولية لعلم النفس التطبيقي» في لندن، رأى بعض أعضاء المهنة أن الاختبارات الإسقاطيَّة،[7] بما في ذلك اختبار رورشاخ، كانت غير صالحة.

مدرسة رورشاخ الفرنسيَّة، التي ولدت في الستينيَّات من أعمال ديدييه أنزيو، ونينا راوش دي تراوبينبيرج وكاثرين شابرت على وجه الخصوص، تسعى جاهدة لإظهار قيمة الاختبار من منظور التحليل النفسي.[8] وهي تعتبر أن الموقف الإسقاطي، من خلال تسهيل الحركات الارتدادية، في علاقة من النوع الانتقالي، يجعل من الممكن دراسة بعض مظاهر العمليات الديناميكية النفسية اللاواعية. وبالتالي، فإن الاختبار يسلط الضوء على آليات دفاع معينة (من نوع جامد نوعًا ما أو متقلبًا، كما هو الحال في معظم المنظمات ذات السيادة العصبية، أو حتى المثبطة، أو حتى من ترتيب الانقسام أو الإنكار الذي يقع ضمن سجلات أقرب إلى الذهان)، والمكان المؤثرات والدوافع بالإضافة إلى التمثيلات، ومراعاة مبدأ الواقع.[9] تختلف المدرسة الفرنسية، المعروفة اليوم أيضًا باسم مدرسة باريس، عن المناهج المتكاملة مثل تلك الخاصة بـ إكسنر [10] من حيث أنها تؤكد على العناصر النوعية بدلاً من العناصر الكمية، ولكن أيضًا من خلال الإشارة إلى نموذج التحليل النفسي بدلاً من النموذج النفسي (وهي تؤكد بشكل ملحوظ الفجوة بين المحتوى الظاهر والكامن).[11] إن العمل الذي تم على أساس عدد كبير من البروتوكولات (حوالي 700) جعل من الممكن تحديث معايير التصنيف للردود الرسمية واقتراح أدوات مرجعية جديدة.[12] طبعات هوغريف فرنسا[13] هي حاليًا الموزع الرسمي لـ التحليل النفسي للرورشاخ في فرنسا.

استخدم في علم النفس السريري[عدل]

من المفترض أن يستجيب اختبار رورشاخ لكلٍّ من حسية الذات واللاوعي، ولكن قبل كل شيء إلى قدرته على الإسقاط من تفسيره المجاني للمواقع. وهكذا يتم تحليل خطاب الموضوع وتفسيراته من قبل الطبيب من أجل تحديد العناصر ذات الصلة لتقييم نفسية الموضوع: البنية النفسية المرضية: (العصاب، والذهان، والحالة الحدودية)، وآليات الدفاع المتميزة، ونوع كائن العلاقة، والموضوعات المتكررة. وبالتالي، غالبًا ما يتم استخدام رورشاخ كأداة تشخيصية مع تي أيه تي (اختبار الإدراك الموضوعي) في عملية الفحص النفسي الذي ينتهي بتقرير تحليل مع استنتاج. يستخدم الفحص النفسي للتشخيص، للإشارة إلى العلاج: العلاج النفسي بالتحليل النفسي على وجه الخصوص، أو لدعم عمل الخبرة (العدالة، التأمين، إلخ). يجب إبلاغ الممتحن بشكل صحيح عن الخلفية وما سيستخدم من أجله. إن استخدام الأساليب الإسقاطية في سياقات غير دقيقة أو لإرضاء فضول أحدهما أو الآخر ليس أخلاقيًا.

المعالجة[عدل]

يُقدم النفسانيّ اخصائي علم النفس أوراق الاختبار العشر للموضوع، في المكان وبترتيب محدد (أولاً، أسود، ثم لونان (أحمر / أسود)، 4 أسود وأخيراً 3 ألوان متعددة الألوان). تختلف الآراء فيما يتعلق بالتعليمات التي يجب إعطاؤها للموضوع: ينتقل النطاق من «عدم قول أي شيء» إلى تعليمات أكثر تفصيلاً لطمأنة المريض. يمكن للمريض أن يفهم المادة كما يشاء: اقلب الألواح وانظر إليها بشفافية. لذلك يجب على الموضوع أن يقول ما يراه في البقع دون أي قيود. يلاحظ عالم النفس بدقة بيانات الموضوع، سواء تلك المتعلقة بالمهام الفعليَّة أو العبارات الموجودة في الهوامش، والتي تشكل ارتباطًا حرًا بناءً على المادة المقدمة.

التحقيق[عدل]

بمجرد تقديم جميع الإجابات على جميع اللوحات، يمثل عالم النفس الإكلينيكي اللوحات واحدة تلو الأخرى، من أجل السماح للموضوع بإثبات إجاباته. الهدف الرئيسي هو توضيح الموقع و «المحددات» (الشكل والحركة والألوان والتظليل وما إلى ذلك) لكل استجابة. بشكل عام، في وقت المسح، يجلب الموضوع مواد إضافية.

مخطط نفسي[عدل]

يتم تدوين الأرقام المختلفة لأنماط التخوف والمحددات والمحتويات في ورقة السيكوجرام، بالإضافة إلى متوسطها المرجح ونسبتها بالنسبة لمجموع الإجابات. الكمون والوقت لكل استجابة هي أيضا مؤشرات مهمة. في عمل رورشاخ الأصلي، تم اعتبار أنه يمكن أن يظهر على الرسم البياني النفسي:

نوع الرنين الحميم (نسبة محددات اللون والحركة)؛

مؤشر القلق، يتم الحصول عليه بأخذ المتوسط على مائة من الدم، والتشريح، والجنس والتفاصيل البشرية (الذراع، الساق، الأنف، وما إلى ذلك ينظر وحدها). تمت مناقشة هذه العناصر كثيرًا منذ ذلك الحين ولم يعد بعضها محتفظًا به في التكنولوجيا الحديثة.

تحليل البروتوكول والتصنيف[عدل]

تسمى جميع ردود الموضوع، التي حللها الطبيب، بالبروتوكول. يتضمن تفسير أداء رورشاخ عادةً جزءًا كميًا (عقليًا) وجزءًا نوعيًا (إيديوجرافيك) [14]

. يعتمد التفسير الكمي على نظام «تصنيف» الردود الذي تتوافق معه الإحصائيات المعياريَّة. تم تطوير العديد من الأنظمة (الأول من قبل هيرمان رورشاخ نفسه)، ولكن في العقود الأخيرة، أثبت نظام إكسنر [15] وجوده دوليًا.[20] في الوقت الحالي، تقبل معظم المجلات العلمية التي تصدر باللغة الإنجليزية نشر نتائج البحث باستخدام رورشاخ فقط إذا كانت تستند إلى هذا النظام. المعايير الفرنكوفونية قيد التطوير.[21]

التفسير النوعي بطبيعته أكثر ليبرالية. لا يقوم على نظام، ولكنه يقوم على نفس الأساس، عادة، على نظرية محددة عن الشخصيَّة والأداء النفسيّ [22]؛ توجد أيضًا معايير لتحليل التحليل النفسيّ للاختبار. يتم إجراء التحليل النوعي والتسجيل الكمي خارج حضور الموضوع بمجرد الانتهاء من الفحص النفسي. جميع العناصر مهمة للتحليل.[23] · .[24]

  • مواقع الردود: يمكن رؤية الأشكال في تفاصيل اللوحات أو يمكن تفسير اللوحة بأكملها حسب الموضوع. هناك إحصائيات حول استخدام المواقع، والتي تمثل متوسط الفحوصات: الميل إلى التفاصيل الصغيرة أو التفاصيل الأصليَّة، والتي يستخدمها قلة من الناس، سوف يفسح المجال للتحليل لأنها لا تتوافق مع المتوسط.

تسمى نتيجة متوسط المواقع بوضع التخوف.

  • المحددات: وهذا ما حدد استجابة الموضوع. المحددات المستخدمة هي الشكل واللون والتظليل والحركة. يغطي مصطلح الحس الحسي الاستجابات حيث رأى الشخص حركة، والتي يمكن أن تكون مدعومة بشكل («هنا أرى رجلاً يرقص») أو يُنظر إليها بشكل غامض وبطريقة مجردة («تدور»). نحن نميز الحركات البشريَّة (حيث تنتمي الحركة إلى موضوع بشري أو غير إنساني) والحركية البسيطة (حيوانية أو مجردة).

يعد حاصل المحددات مهمًا لإنشاء المخطط النفسي: يمكن أن يوفر الاستخدام المميز لمحددات معينة معلومات معينة.

نحن نميز المحددات وفقًا لمدى ملاءمتها: يمكن تصنيف الشكل أو اللون + أو - اعتمادًا على ما إذا كان يعتمد على الواقع أم لا («هنا، أرى عنكبوتًا لأنه أزرق»، في اللوحة X).

  • المحتويات: في نماذج التفسير النوعيّ للإلهام التحليليّ النفسيّ، تكون بقع اللوحات موضوع إجماع معين حول قدرتها على جذب محتويات غير واعية مُحددة. وهكذا، فإن اللوحة الرابعة تسمى الصفيحة القضيبية: إن شكلها يناشد مشكلة فالوس. تدعو اللوحة الخامسة إلى الصورة الذاتية وصورة الجسد. وهكذا نلاحظ المحتويات التي قدمها الموضوع وإجاباته ونضعها في علاقة مع المادة نفسها. النماذج التفسيريَّة أكثر إلهامًا من علم النفس العلميّ بدلاً من اعتماد نهج «إحصائي» للمحتوى. قام الباحثون بقياس المحتويات الأكثر تكرارا من الناحية الإحصائيَّة في كل بطاقة. ثم يتكون التحليل الفردي من التحقق من قدرة الموضوع على التوافق مع المحتوى المتكرر.
  • أخيرًا، نلاحظ الأوقات المختلفة، والكمون والوقت الإجمالي، ومتوسط وقت الاستجابة، بالإضافة إلى عدد الردود.
  • تحليل اللغة المستخدمة ونوع صياغة الجملة وما إلى ذلك. ذات أهمية قصوى للتحليل النوعيّ.[25]

يجب تفسير نتائج التحليلات النوعيَّة والكمية (المخطط النفسي) بالتزامن مع ملاحظات الفحص السريريّ والتاريخ الشخصيّ للموضوع. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أنه من النادر استخدام رورشاخ فقط لإجراء التشخيص الهيكلي. بشكل عام، يأخذ معظم علماء النفس أيضًا اختبارًا آخر (إم إم بي أي، إم سي إم أي-3، تي أيه تي، اختبار اليدين، وما إلى ذلك)، وعندما يكون هناك شك حول الموارد الفكرية، يتم اختبار الأداء الفكري مثل مقياس وكسلر لذكاء البالغين (WAIS)، وهذا الأخير لبياناته الكمية الخام نسبة الذكاء (IQ) ولتحليلها النوعي.

دراسات التوائم[عدل]

في عام 1953، جاء شاتشر آند شاتينت [26] بفكرة تطبيق الاختبار على 30 زوجًا من التوائم (23 يونيفتلينز و7 بيفتيلين). يقدمون بالتفصيل ملامح رورشاشينز rorschachiens لهذين التوائم، مما جعل من الممكن مقارنة تواتر ونوع الاستجابات بين التوائم الحقيقية والأخوية. وجدوا بعض أوجه التشابه في الإجابات لكنهم أكدوا ليس فقط على «التردد المنخفض، ولكن أيضًا وعلى وجه الخصوص أهميتها الثانويَّة بشكل واضح» وخلصوا إلى أنه من وجهة نظر اختبار رورشاخ، فإن التوائم (أحادي أو ثنائي البيفتيلين) مختلفتان تمامًا، ربما بسبب «الدور الغالب للجو في الدستور الوراثي».[26]

المراجعات[عدل]

الجدل حول صحة القياس النفسي للاختبار[عدل]

على الرغم من استخدامه على نطاق واسع، سواء في علم النفس الإكلينيكي أو في علم النفس الشرعيّ، فإن اختبار رورشاخ (مثل معظم الاختبارات الإسقاطيَّة الأخرى) موضع الكثير من الانتقادات والجدل. تركز هذه الانتقادات بشكل خاص على حقيقة أن البحث السيكومتريّ (القياس النفسيّ) فشل في إثبات صحة الاختبار لما يستخدم من أجله، القياسات السيكومتريَّة.[27][28]

انتقاد «الصلاحية الداخلية»[عدل]

تم تحديد العديد من المشكلات المتأصلة في اختبار رورشاخ على مر السنين. في وقت مبكر من الخمسينيَّات من القرن الماضي، أثار النقاد ضد استخدام هذا الاختبار، مستنكرًا بشكل خاص عدم وجود بيانات معيارية (إحصائية) في عمل رورشاخ الأصلي. علاوة على ذلك، فإن المحددات التي عزلها رورشاخ بها عدد من العيوب. على سبيل المثال، تؤثر قيمة الدرجة R (أي عدد الردود على اللوحة) على تباين الدرجات الأخرى في الاختبار. على وجه الخصوص، يتعلق أحد أوجه القصور في اختبار رورشاخ بحقيقة أنه كلما زاد عدد الإجابات التي يقدمها الموضوع، زاد احتمال تعيين أحدها في فئة التشخيص الذهاني (هولتزمان وآخرون 1961). نظام التسجيل الذي طوره جون اكسنر وتم نشره خلال الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، يقدم النظام الشامل (سي إس) منهجية موحدة ودقيقة لأخذ الردود وجمعها وتسجيلها وتفسيرها. وبالتالي، فإن نظام CS لديه ميزة تقديم توافق أفضل بين المقيّمين مقارنة بالمنهجيات السابقة. بالإضافة إلى ذلك، مع هذا النظام الجديد، يمكن جمع كمية كبيرة من البيانات من أجل وضع معايير إحصائية. لكن هذه الشركة نفسها واجهت صعوبات: نشر بيانات خاطئة، وتغيير طرق التصنيف على مر السنين (كرال وآخرون 1983). يتم أيضًا انتقاد بروتوكولات التسجيل، حتى لو تم توحيدها مثل سي إس، بسبب افتقارها إلى الصلاحية بين الثقافات: تتأثر النتائج التي تم الحصول عليها أيضًا بثقافة أصل الأفراد الذين تم اختبارهم. وهكذا، تميل دراستان على الأقل إلى إظهار أن السكان مثل الشعوب الأصلية في الأمريكتين في ألاسكا أو السود في المناطق الحضريَّة في أمريكا قدموا خصائص انحرفت جدًا عن معيار البروتوكول (كرال وآخرون، 1983؛ جلاس وآخرون، 1996).

نقد «الصلاحية الخارجية»[عدل]

تم تصميم الاختبار بسرعة نسبيًا (بين عامي 1917 و1921) وتوفي رورشاخ في أبريل 1922، بعد أقل من عام من نشر أول مجلة سيتشودياجنوستيك. على الرغم من قصر تطوره، رأى رورشاخ في اختباره أداة ذات مستقبل واعد في تشخيص الاضطراب النفسيّ. ومع ذلك، على الرغم من الاستخدام المكثف من قبل علماء النفس الإكلينيكيين، فإن اختبار رورشاخ، حتى الذي تم تحليله باستخدام طريقة سي إس، لم يتم تقييمه بشكل منهجي مما يسمح بمقارنته بأدوات التشخيص الأخرى المعتمدة.[29] هذه الفجوة تجعل تفسير الدرجات المختلفة التي تمَّ الحصول عليها محفوفة بالمخاطر.

تمَّ انتقاد معيار سي إس أيضًا لافتقاره إلى الخصوصيَّة: فهو يؤدي إلى ظهور عدد كبير من الإيجابيات الخاطئة من خلال تشخيص الأفراد الأصحاء على أنهم منحرفون مع كل ما تحتويه هاتان الفئتان المشكوك فيه (ليلينفيلد وآخرون، 2000؛ شافير وآخرون. 1999). على الرغم من ما يقرب من 70 عامًا من المحاولات، والعديد من الإصدارات من بروتوكول تفسير اختبار رورشاخ، فمن الواضح جدًا أنه لم يتم إثبات صحة أو اتساق قياسات الاختبار من خلال إجراءات القياس النفسي (الكمي). (وود وآخرون 1999، 2000؛ هانز آيزنك 1959). تم تتويج محاولة واحدة بنجاح متواضع (بمعدل دلالات منخفض جدًا) في السبعينيات، بواسطة هولي (1973) وعلى أساس استكشافي فقط (أي على مجموعة صغيرة)، وذلك بفضل دراسة باستخدام تحليل نوع Q (التي تركز على اتساق الحالات، بدلاً من الأسئلة، والتي تم انتقاد صرامة المنهجيَّة على نطاق واسع، يتم الآن استبدال هذه الطريقة إلى حد كبير بتحليلات الطبقة الكامنة). يستمر اختبار رورشاخ من قبل العديد من علماء النفس الإكلينيكيين، ويرى البعض أنه وسيلة قيمة ولا يمكن الاستغناء عنها لجمع معلومات غنية ومتنوعة عن المريض، والتي تلائم شخصيته أو شخصيتها وذاتية الطبيب (كلاين، 1983؛ 2000).

نقد التنظير[عدل]

ينتقد بعض المؤلفين مثل ليديا تشابرييه، التي قدمت أطروحتها، صحة اختبار رورشاخ من خلال حقيقة بنائه. قد يكون الخطأ المعرفي هو أصل المقاربات المتعاقبة التي تقترب من هذه الأداة من خلال "التجربة والخطأ التجريبيين، وفقًا للمعايرة التي أجراها هيرمان رورشاخ، وقد تم تطعيم التفسير النظري في هذه التجريبية.[30]"

نشر المجالس[عدل]

وفقًا لبعض الممارسين، من الضروري ألا يرى المرضى لوحات الاختبار مطلقًا قبل تعرضهم لها؛ لهذا السبب، حاول محررو وممارسو الاختبار منذ فترة طويلة الحفاظ على سرية هذه اللوحات على الرغم من أنها كانت مرئية لعامة الناس في كثير من الأحيان، كما هو الحال في برنامج الأريكة (Le Divan)، البرنامج التلفزيوني الشهير لهنري تشابير، حيث واجه كل ضيف العديد من لوحات رورشاخ. ومع ذلك، نظرًا لأن اللوحات أصبحت الآن ملكية عامة،[31] فقد تم توزيعها على نطاق واسع. على وجه الخصوص، تسبب نشر اللوحات الأصلية العشر على ويكيبيديا الإنجليزيَّة في يونيو 2009، مصحوبة ببعض التعليقات التفسيرية، في جدل حول صلاحية الاختبار في المستقبل في حالة ما إذا كان الفرد قد أعُدَّ له في مستشار ويكيبيديا.[32] · .[33]

المنهج (الطريقة)[عدل]

يعد اختبار رورشاخ مناسبًا لحالات دراسة يتراوح أعمارهم من سن الخامسة إلى البلوغ. يجلس المسؤول والشخص الخاضع للاختبار عادة بجوار بعضهما البعض على طاولة، مع وجود المسؤول إلى الخلف قليلًا من الشخص. يكون جلوس الفاحص بجانب الشخص لتقليل أي آثار للإشارات غير المقصودة من الفاحص له. وبمعنى آخر، يقلل الجلوس جنبًا إلى جنب من احتمالية أن يؤثر الفاحص بطريق الخطأ على استجابات الخاضع للاختبار. هذا لتيسير «بيئة مريحة ومتحكم بها». رسميًا هناك عشرة بقعٍ من الحبر، كل منها مطبوعٌ على بطاقة بيضاء منفصلة، أبعادها نحو 18×24 سم في الحجم. كل واحدة من البقع لديها تطابق شبه مثالي بين جانبيها. تكون خمسة من البقع بالحبر الأسود، واثنتان بالحبر الأسود والأحمر وثلاثة بألوان متعددة، على خلفية بيضاء.

بعد مشاهدة واستجابة الخاضع للاختبار لجميع بقع الحبر (مرحلة الارتباط الحر)، يعرضها المختبِر مرة أخرى واحدة تلو الأخرى في تسلسل محدد على الشخص: يُطلب منه ملاحظة أين رأى ما رآه أصلًا (أول مرة) وما الذي يجعلها تبدو هكذا (مرحلة التحقيق). عادة ما يُطلب من الشخص أن يحمل البطاقات وقد يدورها. قد يعرض سمات الشخصية، ويساهم عادة في التقييم كون البطاقات قد دُوِّرت أو لا، والعوامل الأخرى المتعلقة مثل ما إذا كان طلب إذنًا بتدويرها. أثناء دراسة الشخص لبقع الحبر، يكتب عالم النفس كل شيء يقوله أو يفعله، مهما بدا تافهًا. يسجل مسؤول الاختبار تحليل الاستجابات باستخدام جدولة وتسجيل النقاط، وإذا لزم الأمر، مخطط موقع منفصل.

الهدف العام للاختبار هو توفير بيانات حول الإدراك والمتغيرات الشخصية مثل الدوافع، والميول للاستجابة، والعمليات الإدراكية، والفعالية، والتصورات الشخصية/البين شخصية. الافتراض الأساسي هو أن الفرد سيصنف المنبهات الخارجية بناءً على مجموعات تصوراته الخاصة، ويضمّن الاحتياجات والدوافع الأساسية والصراعات وأن عملية التجميع هذه تمثل العملية المستخدمة في مواقف الحياة الحقيقية. تختلف طرق التفسير. وصفت أنظمة تسجيل رورشاخ أنها نظام من الأوتاد لتعليق معرفة الشخص بالشخصية. تعتمد الطريقة الأكثر استخدامًا في الولايات المتحدة على عمل إكسنر.

البطاقات[عدل]

وفيما يلي عشرة بطاقات المطبوعة في اختبار روزشاخ – لوحات التشخيص النفسي, جنبا إلى جنب مع الردود الأكثر شيوعاً للصورة بأكملها أو التفاصيل الأكثر بروزا وفقا لمختلف المؤلفين.

بطاقه ردود شعبية التعليق
Rorschach blot 01.jpg بيك:خفاش، فراشة، فار

بيوتروفسكي: خفاش (53%)فراشة

(29%)

عند رؤية البطاقة I، غالبًا ما يستفسر الأشخاص عن كيفية المضي قدمًا ، والأسئلة حول ما يسمح لهم بفعل البطاقة (مثل تدويرها) ليست مهمة جدًا. كونها البطاقة الأولى ، يمكن أن توفر أدلة حول كيفية معالجة الموضوعات مهمة جديدة ومرهقة. ومع ذلك، فهي ليست بطاقة يصعب عادة على الموضوع التعامل معها، بعد أن تكون الردود الشعبية متاحة بسهولة.
Rorschach blot 02.jpg
بيك: اثنين من البشر
بيوتروفسكي: أربعة أرجل الحيوان (34٪، أجزاء رمادية)
دانا (فرنسا): الحيوان: الكلب، الفيل، الدب (50٪، رمادي)
غالباً ما ينظر إلى التفاصيل الحمراء لبطاقة II على أنها دم، وهي السمات الأكثر تميزًا. يمكن أن توفر الاستجابات لهم مؤشرات حول كيفية احتمال أن يدير موضوع ما مشاعر الغضب أو الأذى الجسدي.
Rorschach blot 03.jpg
بيك: اثنين من البشر (رمادي)
بيوتروفسكي: شخصيات الإنسان (72٪، رمادي)
دانا (فرنسا): الإنسان (76٪، رمادي)
عادة ما ينظر إلى البطاقة الثالثة على أنها تحتوي على اثنين من البشر المشاركين في بعض التفاعل ، وقد توفر معلومات حول كيفية اتصال هذا الموضوع مع أشخاص آخرين (على وجه التحديد ، قد يكشف الكمون الاستجابة عن التفاعلات الاجتماعية المتعثرة).
Rorschach blot 04.jpg
بيك: إخفاء الحيوانات، والجلد، والسجاد
بيوتروفسكي: جلد حيواني، سجادة جلد (41%)
دانا (فرنسا): جلد الحيوان (46%)
بطاقة الرابع ملحوظ ان اللون داكن وهناك بعض التظليلا (مما يشكل صعوبات للمواضيع الاكتئاب)، وينظر عموما على أنها شخصية كبيرة اوتهديد في بعض الأحيان. مع تعقيد الانطباع المشترك من هذا الموضوع يجري في وضع أدنى («النظر إلى أعلى») لذلك ، وهذا يعمل على إثارة الشعور بالسلطة. المحتوى البشري أو الحيواني الذي يظهر في البطاقة يصنف دائماً تقريباً على أنه ذكر وليس أنثى، وقد تشير الصفات التي يعبر عنها الموضوع إلى مواقف تجاه الرجل والسلطة. بسبب هذه البطاقة الرابع وغالبا ما يسمى «بطاقة الأب».
Rorschach blot 05.jpg
بيك: الخفافيش، فراشة، فراشة
بيوتروفسكي: فراشة (48%)، الخفافيش (40%)
دانا (فرنسا): فراشة (48%)، الخفافيش (46%)
بطاقة V هي بطاقة مفصلة بسهولة لا ينظر إليها عادة على أنها تهديد ، وعادة ما تحرض على «تغيير وتيرة» في الاختبار ، بعد البطاقات الصعبة السابقة. تحتوي على بعض الميزات التي تولد المخاوف أو تعقيد عملية الإعداد ، فهي أسهل بقعة لتوليد استجابة ذات نوعية جيدة.
Rorschach blot 06.jpg
بيك: إخفاء الحيوانات، والجلد، والسجاد
بيوتروفسكي: جلد حيواني، سجادة جلد (41%)
دانا (فرنسا): جلد الحيوان (46%)
النسيج هو السمة المهيمنة من بطاقة السادس، والتي غالبا ما ينظر اليها البعض انها تقارب لاشخاص ؛ يجري الإبلاغ عنها انها الأكثر تواترا مما كانت عليه في أي بطاقة أخرى
Rorschach blot 07.jpg
بيك: رؤوس أو وجوه بشرية (أعلى)
بيوتروفسكي: رؤساء النساء أو الأطفال (27٪، أعلى)
دانا (فرنسا): رأس الإنسان (46٪، أعلى)
ويمكن ربط البطاقة السابعة بالأنوثة (الأرقام البشرية التي توصف عادة في ذلك بأنها نساء أو أطفال)، وتعمل كـ «بطاقة أم»، حيث قد تكون الصعوبات في الاستجابة مرتبطة بالشواغل المتعلقة بالشخصيات النسائية في حياة الشخص المعني.
Rorschach blot 08.jpg
بيك: الحيوان : ليس القط أو الكلب (الوردي)
بيوتروفسكي: أربعة أرجل الحيوان (94٪، وردي)
دانا (فرنسا): الحيوانات ذات الأرجل الأربعة (93%، وردي)
الناس في كثير من الأحيان تعبر عن الإغاثة حول البطاقة الثامنة، والتي تتيح لهم الاسترخاء والاستجابة بفعالية. على غرار البطاقة V، فإنه يمثل «تغيير في وتيرة»; ومع ذلك، البطاقة يقدم صعوبات جديدة في وضع، ويجري معقدة وأول بطاقة متعددة الألوان في المجموعة. ولذلك، قد يكون الناس الذين يجدون معالجة الحالات المعقدة أو المحفزات العاطفية المؤلمة أو الصعبة غير مريحة مع هذه البطاقة.
Rorschach blot 09.jpg
بيك: الإنسان (البرتقالي)
بيوتروفسكي: لا شيء
دانا (فرنسا): لا شيء
البطاقة التاسع هو شكل غير واضح ومنتشر، ميزات لونية صامتة، ويخلق نوع من غموض عام. هناك استجابة شعبية واحدة فقط، وهي الأقل تكراراً من بين جميع البطاقات. وجود صعوبة في معالجة هذه البطاقة قد تشير إلى وجود مشاكل في التعامل مع البيانات غير المرتبة، ولكن بصرف النظر عن هذا هناك عدد قليل من «قال» معينة نموذجية من هذه البطاقة.
Rorschach blot 10.jpg
بيك: سرطان البحر، جراد البحر، العنكبوت (الأزرق)
بيوتروفسكي: سرطان البحر، العنكبوت (37٪، الأزرق)، رأس
الأرنب (31٪، الأخضر الفاتح)، 
اليرقات، الديدان، الثعابين (28٪، الأخضر العميق)
دانا (فرنسا): لا شيء
بطاقة X هي مشابهة هيكليا للبطاقة الثامنة، ولكن عدم اليقين والتعقيد تذكرنا بالبطاقة التاسعة: الناس الذين يجدون صعوبة في التعامل مع العديد من المحفزات المتزامنة قد لا يجدون بشكل خاص هذه البطاقة ممتعة خلاف ذلك. كونها البطاقة الأخيرة، قد توفر فرصة لتسجيل الخروج من خلال الإشارة إلى ما يشعرون به من وضع، أو ما يرغبون في معرفته.

المراجع الثقافية[عدل]

رسوم متحركة[عدل]

رورشاخ هو أيضًا اسم لخصم البطل من كاريكاتير واتشمن، وقد سُمي بهذا الاسم بسبب قِناعه الذي يُغير أنماط البقعة المتناسقة فيه شكله طوال الوقت. وتجدر الإشارة إلى أن اختبار رورشاخ قد ألهم أيضًا أعمال العديد من الفنانين المعاصرين، ومن بينهم الرسام الفرنسي رورشا [34] - اختار اسمه المستعار في إشارة إلى الطبيب النفسي السويسري.

ألعاب الفيديو[عدل]

في لعبة فول أوت: فيغاس الجديدة، تضمن إنشاء الشخصية الرئيسية اختبارًا على عدد قليل من البطاقات من اختبار رورشاخ لتحديد السمات الشخصية الأولية للصورة الرمزية للاعب.

التلفزيون والأفلام[عدل]

رورشاخ هو اسم وكيل الزواج في الحلقة 21 من الموسم الأول من كيف قابلت أمكما.

في الحلقة 6 من الموسم السادس من القائمة السوداء (مسلسل)، يخضع ريدينجتون لاختبار رورشاخ.

موسيقى[عدل]

اختبار رورشاخ هو أيضًا موضوع فيديو غنارلز باركلي الموسيقي، مجنون Crazy.

رورشاخ هي فرقة بانك من نيو جيرسي بالولايات المتحدة الأمريكية.

المؤلفات[عدل]

من ناحية أخرى، تُخبر الكائنات الفضائية المزعجة في رواية خيال علمي لبيتر واتس، Blindsight بلايند سايت [35] أعضاء البِعثة البشريّة الذين جاءوا لمقابلتهم في سحابة أورط في النظام الشمسي أن سفينتهم تسمى رورشاخ. قبل الاجتماع، رصدت هذه المخلوقات الأرض لفترة طويلة؛ علق أحد البشر عند الاتصال: «هذا الاسم يبدو لي رمزيًا لدرجة أنه تم اختياره بالصدفة». يلعب هذا الاختبار أيضًا دورًا مهمًا في كتاب زهور الجيرنون للمؤلف دانيال كيز. أيها الأحمق، قبل إجراء عملية جراحية في المخ، لا يرى فيها سوى البقع. بعد أن أصبح ذكيًا نتيجة للعملية، أصبح قادرًا بالفعل على قول هذا الاسم، رورشاخ، ثم يبدأ في رؤية الأشياء، ولكن أيضًا يصبح مريبًا، بل يعني ...

سينما[عدل]

في فيلم صوفيا كوبولا انتحار العذراء، تخضع شخصية سيسيليا لاختبار رورشاخ.

المصدر[عدل]

  1. ^ "معلومات عن اختبار رورشاخ على موقع yso.fi"، yso.fi، مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021.
  2. ^ "معلومات عن اختبار رورشاخ على موقع universalis.fr"، universalis.fr، مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020.
  3. ^ "معلومات عن اختبار رورشاخ على موقع meshb.nlm.nih.gov"، meshb.nlm.nih.gov، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020.
  4. أ ب R. Delavelaye, 4° Les tests projectifs, dans L'Année psychologique, vol. 53, no 1, 1953, ص. 225-229 . Accédé le 29 juillet 2009. نسخة محفوظة 2013-07-25 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ http://docs.google.com/media.wiley.com/product_data/excerpt/23/04713867/0471386723.pdf History and Development of the Rorschach], in The Rorschach, A Comprehensive System, Volume 1, Basic Foundations and Principles of Interpretation, قالب:4th Edition (2002). John E. Exner, Jr. Wiley, John & Sons, Incorporated. (ردمك 978-0-471-38672-8) [1]. نسخة محفوظة 2012-11-12 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ لي كورنباخ, « Studies of the group Rorschach in relation to success in the college of the University of Chicago », dans Journal of Educational Psychology, vol. 41, 1950, ص. 65-82 .
  7. ^ M. Reuchlin, G. Engels, L. Thomas. VII. Psychologie clinique, dans L'Année psychologique, vol. 56, no 2, 1956, ص. 575-581 . [2]. Accédé le 31 juillet 2009. نسخة محفوظة 2015-09-24 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Dana, Castro (2006)، Pratique de l'examen psychologique en clinique adulte (باللغة الفرنسية)، Paris: هاشيت، ص. 524، ISBN 978-2-10-007455-6. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة).
  9. ^ Dana, Castro (2006)، Pratique de l'examen psychologique en clinique adulte (باللغة الفرنسية) (ط. 3)، Paris: هاشيت، ص. 524، ISBN 2-10-007455-5. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة); Psychanalyse et méthodes projectives, Dunod, 2013 (ردمك 2-100-03568-1), 128 pages ; Catherine, Chabert (1998)، La Psychopathologie à l'épreuve du Rorschach (باللغة الفرنسية) (ط. 3)، Paris: هاشيت، ص. 283، ISBN 978-2-10-003837-4. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة); Catherine, Chabert (2011)، 12 études en clinique projective (باللغة الفرنسية)، Paris: هاشيت، ص. 291، ISBN 978-2-10-056415-6. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة); Michèle, Emmanuelli (2004)، L'examen psychologique en clinique (باللغة الفرنسية)، Paris: هاشيت، ص. 392، ISBN 978-2-10-007926-1. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة); Pascal, Roman (2006)، Les épreuves projectives dans l'examen psychologique (باللغة الفرنسية)، Paris: هاشيت، ص. 124، ISBN 978-2-10-050013-0. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة).
  10. ^ voir note 13.
  11. ^ Chabert Catherine, Le Rorschach en clinique adulte, Dunod, قالب:3e éd. 2012, op.cit.
  12. ^ Catherine, Azoulay (2012)، Nouveau Manuel de cotation des formes au Rorschach (باللغة الفرنسية)، Paris: هاشيت، ص. 302، ISBN 978-2-10-057518-3. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة).
  13. ^ http://www.hogrefe.fr/site/?/test/show/18/ نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين..
  14. ^ Weiner, Irving B. (1998) Principe of Rorschach Interprétation. Ed. LEA.
  15. ^ Exner, John E (1995) Le Rorschach un système intégré. Ed. Frison-Roche.
  16. ^ James M. Wood, M. Teresa Nezworski, and William J. Stejska (1996) the comprehensive system for the Rorschach: A Critical Examination. Psychological Science, 7, 1 ص. 3-10 (http://digitalcommons.utep.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=1010&context=james_wood). نسخة محفوظة 2019-12-22 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Lilienfeld A.O. Wood J.M. Grab H.N. (2000) The Scientific Status of Projective Technioques. Psychological science in the interest, 1, 2, ص. 27-66 .
  18. ^ Garb HN, Wood JM, Lilienfeld SO, Nezworski MT. (2005) Roots of the Rorschach controversy. Clin Psychol Rev. 2005 Jan;25(1):97-118.
  19. ^ Wood JM, Lilienfeld SO, Nezworski MT, Garb HN, Allen KH, Wildermuth JL.(2010) Validity of Rorschach Inkblot scores for discriminating psychopaths from non-psychopaths in forensic populations: a meta-analysis. Psychol Assess. 2010 Jun;22(2):336-49.
  20. ^ Le « Comprehensive System » de Exner a cependant fait lui-même l'objet d'une controverse scientifique lancée par l'article très critique de Wood & al (1996).[16] La controverse s'étant sur presque 10 ans. Essentiellement, Wood & al (1995, 2000, 2005)[17] · [18] mettaient en doute :
    • 1) la fidélité interjuges du CS, c’est-à-dire la capacité de ce système de cotation à produire les mêmes scores pour le même protocole quel que soit l'évaluateur qui l'analyse ;
    • 2) la validité externe des échelles cliniques, c'est-à-dire la capacité de ces échelles à prédire des diagnostics spécifiques ;
    • 3) l'absence de valeur diagnostique de l'échelle DEPI et la sursensibilité de l'Échelle SCZI ;
    • 4) une grave erreur de calcul des données normatives (un groupe de protocoles a été additionné deux fois)
    Wood & al. ont essuyé un retour de feu des spécialistes américains de la psychométrie dans lequel chacune de leurs erreurs leur a été soulignée avec insistance. La controverse a perdu de son intensité, mais elle ne semble pas vraiment terminée.[19]
  21. ^ S. Sultan, A. Andronikof, D. Fouques, G. Lemmel, C. Mormont c, C. Réveillère, T. Saïas (2004) Vers des normes francophones pour le Rorschach en système intégré : premiers résultats sur un échantillon de 146 adultes. Psychologie française 49 ص. 7–24 .
  22. ^ Chabert Catherine Chabert (2012) Le Rorschach en clinique adulte, Interprétation psychanalytique. Ed. Dunod.
  23. ^ Nouveau manuel de cotation des formes au Rorschach (باللغة الفرنسية)، Paris: هاشيت، ص. 302، ISBN 978-2-10-056907-6، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2020. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |month= (مساعدة)، الوسيط |first= يفتقد |last= (مساعدة)
  24. ^ Claude de Tychey, Clotilde Huckel, Mélanie Rivat et Philippe Claudon, « Nouvelles normes adultes du test de Rorschach et évolution sociétale : quelques réflexions », في Bulletin de psychologie, vol. Numéro 521, no 5, 2012, ص.  453 ISSN 0007-4403 [النص الكامل, lien DOI (pages consultées le 2020-12-30)]  نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Frieda Rossel, Odile Husain, Colette Merceron, Psychopathologie et polysémie, Payot-Lausanne, 2001, (ردمك 2601032057).
  26. أ ب Schachter M & Chatenet M.H (1953). Nouvelle contribution à l'étude du test de Rorschach chez des jumeaux. Acta geneticae medicae et gemellologiae: twin research, 2(1), 69-86.
  27. ^ What's wrong with this picture? Scientific American, May 2001. نسخة محفوظة 2021-01-27 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ James M. Wood, Howard N. Garb, M. Teresa Nezworski et Scott O. Lilienfeld, « A second look at the validity of widely used Rorschach indices: Comment on Mihura, Meyer, Dumitrascu, and Bombel (2013). », في Psychological Bulletin, vol. 141, no 1, 2015, ص.  236–249 ISSN 1939-1455 [النص الكامل, lien DOI (pages consultées le 2018-10-23)]  نسخة محفوظة 2 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ "Clinical Assessment". James M. Wood, Howard N. Garb, Scott O. Lilienfeld, M. Teresa Nezworski. (2002) Annual review of psychology, vol. 53, ص. 519–43 pdf. نسخة محفوظة 2009-01-17 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ "Étude des réponses au Rorschach comme expression particulière de la différenciation sujet/milieu : construction et validation d'une grille d'analyse". Lydia Chabrier. (2001) These, doctorat, directeur de recherche professeur Michel Cariou--Université de Nice-Sophia Antipolis. [3]. نسخة محفوظة 2018-07-12 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Soixante-dix ans après le décès de leur auteur, d'après le droit suisse.
  32. ^ Has Wikipedia Created a Rorschach Cheat Sheet? , Noam Cohen, نيويورك تايمز, 28 juillet 2009. نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ La page Wikipédia en anglais concernée se trouve à l'adresse http://en.wikipedia.org/w/index.php?title=Rorschach_test&oldid=305113214 (version du 30 juillet 2009, 17:36 UTC). نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Article Rorcha du dictionnaire Bénézit [4]. نسخة محفوظة 2016-10-06 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Blindsight, Peter Watts, 2006 (version française : Vision aveugle, éd. Fleuve noir, coll. Rendez-vous ailleurs n°67, avril 2009, trad. Gilles Goullet, (ردمك 978-2-265-08744-6)).