استئصال الثدي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

استِئْصَالُ الثَّدي (بالإنجليزية: Mastectomy) عملية جراحية لإزالة الثدي، وفي بعض الحالات تزال أيضا الأنسجة المحيطة بالثدي للتخلص من ورم سرطاني ومنع انتشاره. وهناك ثلاثة أنواع من عمليات استئصال الثدي: 1- كُلّي 2- بسيط 3-جزئي.

الاستئصال الكلي[عدل]

تتم علمية الاستئصال الكُلّي إذا اشتبه الجراح في احتمال انتشار السرطان من الثدي إلى العقد اللمفاوية لمنطقة ما تحت الذراع. وفي عملية الاستئصال الكلي هذه يقوم الجراح بإزالة الثدي والعقد اللمفاوية التي تحت الذراع، وعضلات الصدر التي تصل الثدي بالضلوع. وهناك عملية استئصال كلي مخففة، وفيها تتم إزالة الثدي ومعظم العقد اللّمفاوية لمنطقة ماتحت الذراع مع عدم إزالة عضلات الصدر.

ظهرت عملية الاستئصال الكُلِّي عام 1894م وكانت هي النوع السائد لإزالة الثدي بسبب السرطان حتى الخمسينيات. وبعد ذلك بدأ بعض الجراحين في إجراء عمليات الاستئصال الكلي المخففة، وهي أقل تشويها. وفي أواخر سبعينيات القرن العشرين، دلت الدراسات على أن العملية الكلية المخففة قد تكون لها نفس أثر العملية الكلية التقليدية في حالات اكتشاف السرطان في موضع واحد فقط من الثدي. وقد زاد عدد العمليات الكليّة المخففة التي أُجريت نتيجة للاكتشاف المبكّر لسرطان الثدي عن طريق الفحص الذاتي، أو بالأشعة السينية.

الاستئصال البسيط[عدل]

تقتصر عملية الاستئصال البسيط، على إزالة الثدي وحده. ويتم هذا الإجراء أحياناً في حالات يبدو فيها السرطان محصوراً في موضع واحد. ومن الممكن إجراء هذه العملية أيضا لعلاج أورام الصدر المجهرية التي تظهر في وقت مبكر.

وكان أهم تقدم في علاج سرطان الثدي هو ظهور الأدوية المضادة للأورام، وخصوصاً التاموكسفين. وقد يشير الأطباء بالعلاج بالمواد الكيميائية بعد العملية حتى يمكن القضاء على كل الخلايا السرطانية التي يحتمل أن تكون قد انتشرت في مناطق أبعد من الأنسجة التي تم التخلص منها.

الاستئصال الجزئي[عدل]

أما في عملية الاستئصال الجزئي والتي يطلق عليها أيضاً استئصال الورم، فإن الجراح لايقوم إلا بإزالة الورم وأنسجة الثدي المحيطة بهذا الورم مباشرة. وهذه العملية ينتج عنها أقل أثر من التشويه.ويتم علاج أنسجة الثدي المتبقية بالأشعة بعد معظم عمليات الاستئصال. وتشير الأبحاث إلى أن إجراء عملية استئصال ورم ما، ثم إِتْباعُه بالعلاج بالأشعة، يمكن أن يؤدي إلى نتيجة عملية الاستئصال الكلي المخففة نفسها.

ومعظم النساء اللاتي أُجريت لهن عملية استئصال الثدي يلبسن أَثْدَاءً صناعية. وفي بعض الأحيان يقوم الاختصاصي بالجراحة التقويمية أو التعويضية بتركيب ثدي، وذلك بزرع مادة يُطلق عليها هلام السليكون تحت الجلد.