كبر الثدي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كبر الثدي
من الطبيعي أن يزداد حجم الثدي خلال فترة الحمل
من الطبيعي أن يزداد حجم الثدي خلال فترة الحمل

كبر الثدي هو التضخم الطبيعي أو العفوي للثدي البشري.[1] يتضخم الثدي بشكل طبيعي أثناء سن البلوغ والحمل لدى النساء، وكذلك خلال فترات معينة من الدورة الشهرية.[2][3][4] عندما يتضخم الثدي في الذكور، ويسمى بالتثدي ويعتبر حالة مرضية.[4] عندما يحدث هذا الأمر في الإناث بشكل مفرط للغاية، فإنه يسمى ماكروماستيا (تضخم الثدي) (المعروف أيضًا باسم الثدي العملاق أو الثدي المتضخم ويعتبر بالمثل حالة مرضية.[5][6][7] يمكن أن ينتج كبر الثدي بسبب احتقان الثدي، وهو زيادة مؤقتة للثدي ناجمة عن إنتاج وتخزين حليب الثدي بالاشتراك مع الرضاعة و/أو ثر اللبن المفرط أو إنتاج كميات كبيرة غير مناسبة من الحليب).[8] كثيرًا ما يحدث ألم الثدي مع حالات كبر الثدي.[9][10]

يزداد حجم الثديين زيادة مؤقتة خلال الطور الأصفري في النصف الأخير من دورة الطمث، وذلك بسبب زيادة تدفق الدم إلى الثدي و/ أو احتباس السوائل قبل الحيض الناجم عن تركيزات عالية من الإستروجين و/ أو البروجستيرون، ويظهر أعراض ذلك على النساء في شكل، ثقل، تورم، والإحساس بالوخز.[11][12]

قد ينتج كبر الثدي كأثر جانبي للعديد من العقاقيرمثل:

وجدت دراسة أجريت عام 1997 وجود علاقة بين مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية وكبر الثدي في 23 امرأة (39٪) من 59 من الإناث المشاركات ف الدراسة.[28] وقد وجدت الدراسات أيضًا ارتباطات بين مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية واللبنلب.[25][29][30][31] يبدو أن هذه الآثار الجانبية تنتج بسبب زيادة مستويات البرولاكتين في الدم التي تسببها هذه الأدوية، وهو تأثير يبدو أن يسببه السيروتونين- من خلال تثبيط الخلايا العصبية المفرزة للدوبامين التي تمنع إفراز البرولاكتين [28][29][30] ومن الجدير بالذكر أن كبر أنسجة الثدي التي يمكن أن تسببها هذه الأدوية يمكن أن تكون مرتبطة ارتباطًا وثيقًا مع زيادة الوزن المصاحب لتعاطي تلك الأدوية (في دراسة عام 1997، عانى 83٪ من زيادة الوزن أيضًا بالإضافة لكبر الثدي، في حين عانى 30٪ فقط من كبر الثدي دون زيادة الوزن.[28][28]] تم الإبلاغ عن اخفاض حجم الثدي بعد التوقف عن تناول مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية. ارتبطت مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية بشكل ملحوظ مع زيادة متواضعة في خطر الإصابة بسرطان الثدي[32]

يتفق هذا مع حقيقة أن ارتفاع مستويات البرولاكتين قد ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.[33][34]

يكون كبر الثدي تأثير مرغوب فيه في علاج تأخر البلوغ باستخدام الهرمونات البديلة، وفي حالات استخدام الهرمونات البديلة للنساء المتحولات جنسيًا.[35][36]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Nathanson, Ira T. (1946)، "Present Concepts of Benign Breast Disease"، New England Journal of Medicine، 235 (15): 548–553، doi:10.1056/NEJM194610102351505، ISSN 0028-4793.
  2. أ ب Ismail Jatoi؛ Manfred Kaufmann (11 فبراير 2010)، Management of Breast Diseases، Springer Science & Business Media، ص. 21–، ISBN 978-3-540-69743-5، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2019.
  3. ^ Nagrath Arun؛ Malhotra Narendra؛ Seth Shikha (15 ديسمبر 2012)، Progress in Obstetrics and Gynecology--3، Jaypee Brothers Medical Publishers Pvt. Ltd.، ص. 393–394، ISBN 978-93-5090-575-3، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020.
  4. أ ب Ora Hirsch Pescovitz؛ Erica A. Eugster (2004)، Pediatric Endocrinology: Mechanisms, Manifestations, and Management، Lippincott Williams & Wilkins، ص. 349–، ISBN 978-0-7817-4059-3، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2019.
  5. ^ Arnold G. Coran؛ Anthony Caldamone؛ N. Scott Adzick؛ Thomas M. Krummel؛ Jean-Martin Laberge؛ Robert Shamberger (25 يناير 2012)، Pediatric Surgery، Elsevier Health Sciences، ص. 773–، ISBN 0-323-09161-X، مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2019.
  6. أ ب David J. Dabbs (2012)، Breast Pathology، Elsevier Health Sciences، ص. 19–، ISBN 1-4377-0604-5، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020.
  7. ^ J.P. Lavery؛ J.S. Sanfilippo (06 ديسمبر 2012)، Pediatric and Adolescent Obstetrics and Gynecology، Springer Science & Business Media، ص. 99–، ISBN 978-1-4612-5064-7، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2019.
  8. ^ G. P. TALWAR؛ L .M. SRIVASTAVA (01 يناير 2002)، TEXTBOOK OF BIOCHEMISTRY AND HUMAN BIOLOGY، PHI Learning Pvt. Ltd.، ص. 959–، ISBN 978-81-203-1965-3، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2019.
  9. ^ Christoph Zink (01 يناير 1988)، Dictionary of Obstetrics and Gynecology، Walter de Gruyter، ص. 152–، ISBN 978-3-11-085727-6، مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2016.
  10. ^ Michael Heinrich Seegenschmiedt؛ Hans-Bruno Makoski؛ Klaus-Rüdiger Trott؛ Luther W. Brady, المحررون (15 أبريل 2009)، Radiotherapy for Non-Malignant Disorders، Springer Science & Business Media، ص. 719–، ISBN 978-3-540-68943-0، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019.
  11. ^ Ruth A. Lawrence؛ Robert M. Lawrence (26 أكتوبر 2015)، Breastfeeding: A Guide for the Medical Profession، Elsevier Health Sciences، ص. 60، ISBN 978-0-323-35776-0، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020، The cyclic changes of the adult mammary gland can be associated with the menstrual cycle and the hormonal changes that control that cycle. Estrogens stimulate parenchymal proliferation, with formulation of epithelial sprouts. This hyperplasia continues into the secretory phase of the cycle. Anatomically, when the corpus luteum provides increased amounts of estrogen and progesterone, there is lobular edema, thickening of the epithelial basal membrane, and secretory material in the alveolar lumen. Lymphoid and plasma cells infiltrate the stroma. Clinically, mammary blood flow increases in this luteal phase. This increased flow is experienced by women as fullness, heaviness, and turgescence. The breast may become nodular because of interlobular edema and ductular-acinar growth.
  12. ^ Milligan D, Drife JO, Short RV (1975)، "Changes in breast volume during normal menstrual cycle and after oral contraceptives" (PDF)، Br Med J، 4 (5995): 494–6، doi:10.1136/bmj.4.5995.494، PMC 1675650، PMID 1192144، مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 ديسمبر 2019، [M]any women report breast changes during the normal menstrual cycle, with a feeling of fullness and a tingling sensation immediately before menstruation.1 Women taking oral contraceptives also seem to experience similar breast symptoms.2 It has been claimed that there are also pronounced changes in breast volume during the normal menstrual cycle, with maximum values occurring in the week before menstruation.3
  13. ^ Robert Alan Lewis (23 مارس 1998)، Lewis' Dictionary of Toxicology، CRC Press، ص. 470–، ISBN 978-1-56670-223-2، مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2019.
  14. ^ Jeffrey K. Aronson (02 مارس 2009)، Meyler's Side Effects of Cardiovascular Drugs، Elsevier، ص. 255–، ISBN 978-0-08-093289-7، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019.
  15. ^ Elizabeth Martin (28 مايو 2015)، Concise Medical Dictionary، Oxford University Press، ص. 189–، ISBN 978-0-19-968781-7، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019.
  16. ^ Patrick C. Walsh؛ Janet Farrar Worthington (31 أغسطس 2010)، Dr. Patrick Walsh's Guide to Surviving Prostate Cancer, Second Edition، Grand Central Publishing، ص. 258–، ISBN 978-1-4555-0016-1، مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2014.
  17. ^ Harvey B. Simon (03 فبراير 2004)، The Harvard Medical School Guide to Men's Health: Lessons from the Harvard Men's Health Studies، Simon and Schuster، ص. 403–، ISBN 978-0-684-87182-0، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019.
  18. ^ Jeffrey K. Aronson (21 فبراير 2009)، Meyler's Side Effects of Endocrine and Metabolic Drugs، Elsevier، ص. 155–، ISBN 978-0-08-093292-7، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2019.
  19. ^ Jacqueline Burchum؛ Laura Rosenthal (02 ديسمبر 2014)، Lehne's Pharmacology for Nursing Care، Elsevier Health Sciences، ص. 802–، ISBN 978-0-323-34026-7، مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2019.
  20. ^ Sat Dharam Kaur (2003)، The Complete Natural Medicine Guide to Breast Cancer: A Practical Manual for Understanding, Prevention & Care، R. Rose، ص. 79، ISBN 978-0-7788-0083-5، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2019.
  21. ^ Souza, Flavio Moutinho؛ Collett-Solberg, Paulo Ferrez (2011)، "Adverse effects of growth hormone replacement therapy in children"، Arquivos Brasileiros de Endocrinologia & Metabologia، 55 (8): 559–565، doi:10.1590/S0004-27302011000800009، ISSN 0004-2730.
  22. ^ Dancey, Anne؛ Khan, M.؛ Dawson, J.؛ Peart, F. (2008)، "Gigantomastia – a classification and review of the literature"، Journal of Plastic, Reconstructive & Aesthetic Surgery، 61 (5): 493–502، doi:10.1016/j.bjps.2007.10.041، ISSN 1748-6815، PMID 18054304.
  23. أ ب Torre DL, Falorni A (2007)، "Pharmacological causes of hyperprolactinemia"، Ther Clin Risk Manag، 3 (5): 929–51، PMC 2376090، PMID 18473017.
  24. أ ب Madhusoodanan, Subramoniam؛ Parida, Suprit؛ Jimenez, Carolina (2010)، "Hyperprolactinemia associated with psychotropics-a review"، Human Psychopharmacology: Clinical and Experimental، 25 (4): 281–297، doi:10.1002/hup.1116، ISSN 0885-6222.
  25. أ ب Jeffrey A. Lieberman؛ Allan Tasman (16 مايو 2006)، Handbook of Psychiatric Drugs، John Wiley & Sons، ص. 75–، ISBN 978-0-470-02821-6، مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2019.
  26. ^ Kaufman, K. R.؛ Podolsky, D.؛ Greenman, D.؛ Madraswala, R. (2013)، "Antidepressant-Selective Gynecomastia"، Annals of Pharmacotherapy، 47 (1): e6–e6، doi:10.1345/aph.1R491، ISSN 1060-0280.
  27. ^ Amsterdam JD, Garcia-España F, Goodman D, Hooper M, Hornig-Rohan M (1997)، "Breast enlargement during chronic antidepressant therapy"، J Affect Disord، 46 (2): 151–6، doi:10.1016/s0165-0327(97)00086-4، PMID 9479619.
  28. أ ب ت ث Amsterdam JD, Garcia-España F, Goodman D, Hooper M, Hornig-Rohan M (1997)، "Breast enlargement during chronic antidepressant therapy"، J Affect Disord، 46 (2): 151–6، doi:10.1016/s0165-0327(97)00086-4، PMID 9479619.
  29. أ ب Coker F, Taylor D (2010)، "Antidepressant-induced hyperprolactinaemia: incidence, mechanisms and management"، CNS Drugs، 24 (7): 563–74، doi:10.2165/11533140-000000000-00000، PMID 20527996.
  30. أ ب Mondal, S.؛ Saha, I.؛ Das, S.؛ Ganguly, A.؛ Das, D.؛ Tripathi, S. K. (2013)، "A new logical insight and putative mechanism behind fluoxetine-induced amenorrhea, hyperprolactinemia and galactorrhea in a case series"، Therapeutic Advances in Psychopharmacology، 3 (6): 322–334، doi:10.1177/2045125313490305، ISSN 2045-1253.
  31. ^ Benjamin Sadock (26 نوفمبر 2013)، Kaplan & Sadock's Pocket Handbook of Psychiatric Drug Treatment، Lippincott Williams & Wilkins، ص. 312–، ISBN 978-1-4698-5538-7، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019.
  32. ^ Boursi B, Lurie I, Mamtani R, Haynes K, Yang YX (2015)، "Anti-depressant therapy and cancer risk: A nested case-control study"، Eur Neuropsychopharmacol، 25: 1147–57، doi:10.1016/j.euroneuro.2015.04.010، PMID 25934397.
  33. ^ Hankinson, S. E.؛ Willett, W. C.؛ Michaud, D. S.؛ Manson, J. E.؛ Colditz, G. A.؛ Longcope, C.؛ Rosner, B.؛ Speizer, F. E. (1999)، "Plasma Prolactin Levels and Subsequent Risk of Breast Cancer in Postmenopausal Women"، JNCI Journal of the National Cancer Institute، 91 (7): 629–634، doi:10.1093/jnci/91.7.629، ISSN 0027-8874.
  34. ^ Tworoger, S. S. (2004)، "Plasma Prolactin Concentrations and Risk of Postmenopausal Breast Cancer"، Cancer Research، 64 (18): 6814–6819، doi:10.1158/0008-5472.CAN-04-1870، ISSN 0008-5472.
  35. ^ de Muinck Keizer-Schrama SM (2007)، "Introduction and management of puberty in girls"، Horm. Res.، 68 Suppl 5: 80–3، doi:10.1159/000110584، PMID 18174716.
  36. ^ Hartmann BW, Laml T, Kirchengast S, Albrecht AE, Huber JC (1998)، "Hormonal breast augmentation: prognostic relevance of insulin-like growth factor-I"، Gynecol. Endocrinol.، 12 (2): 123–7، doi:10.3109/09513599809024960، PMID 9610425.
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية