الضحاك بن سفيان الكلابي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الضحاك بن سفيان الكلابي صحابي جليل , اسمه أبو سعيد الضحاك بن سفيان بن عوف بن كعب بن أبي بكر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة الكلبي من قبيلة هوازن, يعد من أهل المدينة حيث كان ينزل باديتها , وقيل كان نازلا بالحرة , ولاه الرسول على من أسلم من قومه , وكتب إليه أن يورث امرأة أشيم الضبابي من دية زوجها وكان قتل أشيم خطأ وشهد بذلك الضحاك بن سفيان عند عمر بن الخطاب فقضى به وترك رأيه , وبعث الرسول في سرية الضحاك بن سفيان الكلابي وأمره عليهم إلى بني كلاب , روى عنه سعيد بن المسيب والحسن البصري [1] .

رواية الحديث[عدل]

  • حدثنا معاذ بن المثنى، ثنا مسدد، ثنا حماد بن زيد، عن علي بن زيد، عن الحسن، عن الضحاك بن سفيان الكلابي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا ضحاك، ما طعامك؟» قلت: اللحم واللبن، قال: «ثم يصير إلى ماذا» قلت: ثم يصير إلى ما قد علمت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله عز وجل ضرب ما يخرج من ابن آدم مثلا للدنيا.
  • حدثنا موسى بن هارون، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ثنا يحيى بن زكريا، ثنا ابن أبي زائدة، عن يحيى بن سعيد، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب قال: قام عمر بمنى، فسأل الناس: من عنده علم من ميراث المرأة من عقل زوجها، فقام الضحاك بن سفيان الكلابي، فقال: ادخل قبتك حتى أخبرك فدخل، فأتاه فقال: «كتب إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أورث امرأة أشيم الضبابي من عقل زوجها».[2]

المراجع[عدل]

رضي الله عنهم.png
هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.