العدو على الأبواب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
العدو على الأبواب
صورة معبرة عن الموضوع العدو على الأبواب

المخرج جون جاك أنو
الإنتاج جون جاك أنو
جون د. شوفيلد
الكاتب جون جاك أنو
آلان غودار
البطولة جود لو
إد هاريس
رايتشل ويسز
جوزيف فيانس
توزيع باراماونت
تاريخ الصدور 16 مارس 2001
مدة العرض 131 دقيقة
اللغة الأصلية الإنجليزية، الألمانية، الروسية
الميزانية 68,000,000 $
معلومات على ...
allmovie.com ملخص دليل الأفلام العام
IMDb.com صفحة الفيلم

العدو على الأبواب (بالإنجليزية: Enemy at the Gates) أو ستالينغراد (بالإنجليزية: Stalingrad) في الدول الأوروبية. هو فيلم حربي صدر في 2001 من إخراج جون جاك أنو وبطولة جود لو واد هاريس تدور أحداثه في إطار معركة ستالينغراد في الحرب العالمية الثانية. يسرد الفيلم قصة مطاردة ثنائية أثناء المعركة بين القناص السوفياتي فاسيلي زايتسيف وعدوه القناص الألماني إرفين كونيج.

تفاصيل الفيلم[عدل]

في ذروة الحرب العالمية الثانية، قامت ألمانيا بغزو الاتحاد السوفيتي ووصلت إلى مدينة ستالينغراد حيث كان يقاتل فاسيلي زايتسيف (جود لاو) وبرزت بطولاته في القنص مما دفع بالمسؤول العسكري دانيلوف (جوزيف فيانس) إلى الترويج لها لرفع معنويات شعب الاتحاد السوفياتي المحطمة وهو ما جعل من زايتسيف بطلا قوميا، الأمر الذي أشعر الألمان بالإهانة ودفعهم إلى إرسال أحد أفضل قناصتهم إرفين كونيج (إد هاريس) لتصفيته. يصور الفيلم مشاهد من طفولة زايتسيف في جبال الأورال حيث علمه جده القنص، كما يتطرق إلى قصة الفتى الروسي الجاسوس ساشا فيليبوف وقصة تانيا (رايتشل ويسز) وهي شابة يهودية روسية قتل الألمان والديها مما دفعها إلى الانضمام إلى الجيوش السوفيتية وقد وقع كل من دانيلوف وزايتسيف في حبها، وقد أقنعها هذا الأخير بالانضمام إلى صفوف القناصة لأن فرص نجاتهم من الحرب أكبر. تشهد نهاية الفيلم انتصار زايتسيف على غريمه الألماني وذلك بفضل صديقه دانيلوف الذي ضحى بحياته لمساعدته: كان الاثنان في مخبإ واحد تحت مرمى نيران كونيج الذي كان يظن أن شخصا واحدا في المخبإ. أطل دانيلوف برأسه عمدا فتلقى رصاصة الموت التي اعتقد كونيج أنها قضت على زايتسيف مما دفع به إلى مغادرة مخبئه فكان له القناص السوفياتي بالمرصاد. ينتهي الفيلم بمشهد فاسيلي وتانيا في أحد المستشفيات بعد أن تعرضت لإصابة أثناء المعركة.

طاقم التمثيل[عدل]

دقة تاريخية[عدل]

لئن كانت شخصية فاسيلي زايتسيف لا يرقى إليها شك فإن الآراء تضاربت حول واقعية شخصية القناص الألماني كوينيغ وحول حقيقة المطاردة في حد ذاتها فقد نفى زايتسيف يقينه من أن الألمان قد أرسلوا قناصا خصيصا لتصفيته.