قوارض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من القوارض)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
القوارض
العصر: بداية الباليوسين - الآن ، 61.7–0 مليون سنة
White Tailed Squirrel.jpg

المرتبة التصنيفية رتبة[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الثدييات
الصنف الفرعي: ثدييات حقيقية
الرتبة العليا: فوق رئيسيات
الرتبة: القوارض
Bowdich, 1821
الاسم العلمي
Rodentia[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
Thomas Edward Bowdich  ، 1821  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
تحت الرتب
سنجابيات الشكل

قندسيات الشكل
فأريات الشكل
شذيليات الشكل

شيهميات الشكل
Rodent range.png


القوارض وهي حيوانات ثديية تنتمي إلى رُتبة القوارض.[6][7][8] وهي أكبر رُتب الثدييات من حيث عدد الأنواع ، حيث تشكل نسبة أكثر من أربعين بالمائة من عدد جميع أنواع الثدييات .

لا تقرض هذه الحيوانات لكي تتغذى فقط ولكن عليها أن تفعل ذلك لكي تحفظ تآكل قواطعها الأمامية فهذه الأسنان تنمو باستمرار طوال حياة الحيوان فإذا تغذى حيوان قارض على طعام لين ومنع من قرض أي شيء صلب فإن قواطعه الأمامية تنمو حتى لا يتمكن الحيوان من غلق فكيه وقد تخترق سقف الحلق ويموت الحيوان في كلتا الحالتين.

ومعظم القوارض ولودة بدرجة كبيرة وعند إمدادها بكميات كبيرة من المحاصيل المزروعة فإنها تتكاثر بسرعة لدرجة أن أي شيء ينمو يؤكل في الحال وتعتبر الفئران والحيوانات الشبيهة بالفئران وتصبح القوارض وخاصة الفئران خطيرة عند تخزين الطعام ولا سيما الحبوب بكميات كبيرة، تقوم الجرذان بنقل مرض الطاعون الدملي الذي البراغيث التي تتطفل عليها.

وبطبيعة الحال فإن جميع القوارض ليست خطرة فبعضها سائغ للأكل وبعضها يعطي الفراء الجميل وبعضها الآخر يعد من الحيوانات الأليفة وهي تمد الحيوانات آكلة اللحوم بالغذاء.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 2004 — وصلة : مُعرِّف أصنوفة في نظام المعلومات التصنيفية المتكامل (ITIS TSN) — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013
  2. أ ب ت المؤلف: دون إي. ويلسون و DeeAnn M. Reeder — العنوان : Class Mammalia Linnaeus, 1758 — نشر في: التنوع البيولوجي للحيوان: مخطط تفصيلي للتصنيف العالي المستوى ومسح ثراء التصنيف — الصفحة: 56–60 — العمل الكامل مُتوفِّر في: http://www.mapress.com/zootaxa/2011/f/zt03148p060.pdf
  3. ^ المحرر: دون إي. ويلسون و DeeAnn M. Reeder — العنوان : Mammal Species of the World — الناشر: مطبعة جامعة جونز هوبكينز — الاصدار الثالث — ISBN 978-0-8018-8221-0 — وصلة : http://www.departments.bucknell.edu/biology/resources/msw3/browse.asp?s=y&id=12200001 — تاريخ الاطلاع: 18 سبتمبر 2015
  4. ^ المؤلف: أندرو سميث، ‏يان خوسي، ‏Darrin P. Lunde، ‏دون إي. ويلسون و W. Christopher Wozencraft — المحرر: أندرو سميث و يان خوسي — العنوان : A Guide to the Mammals of China. — الناشر: مطبعة جامعة برينستون — الصفحة: 172 — وصلة : http://www.departments.bucknell.edu/biology/resources/msw3/browse.asp?s=y&id=12200001
  5. ^ المحرر: دون إي. ويلسون، ‏Thomas E. Lacher, Jr. و Russell A. Mittermeier — العنوان : Handbook of the Mammals of the World. 6. Lagomorphs and Rodents I — الصفحة: 149 — وصلة : http://www.departments.bucknell.edu/biology/resources/msw3/browse.asp?s=y&id=12200001
  6. ^ Fiedler, Lynwood A. (1990)، "Rodents as a Food Source"، Proceedings of the Fourteenth Vertebrate Pest Conference 1990، University of California, Davis، : 149–155، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2020.
  7. ^ Gheerbrant, Emmanuel؛ Rage, Jean-Claude (2006)، "Paleobiogeography of Africa: How distinct from Gondwana and Laurasia?"، Palaeogeography, Palaeoclimatology, Palaeoecology، 241: 224–246، doi:10.1016/j.palaeo.2006.03.016.
  8. ^ Meerburg, B. G.؛ Singleton, G. R.؛ Kijlstra, A. (2009)، "Rodent-borne diseases and their risks for public health"، Critical Reviews in Microbiology، 35 (3): 221–70، doi:10.1080/10408410902989837، PMID 19548807.