المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة عن موضوع شيء أو شخصية ذات ملحوظية ضعيفة.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

النوري عبيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Commons-emblem-issue.svg
هذه المقالة عن موضوع أو شخصية ذات ملحوظية ضعيفة، وقد لا تستوفي معايير الملحوظية، ويحتمل أن تحذف ما لم يؤت بمصادر موثوقة لبيان أهمية الموضوع أو الشخصية. (نوفمبر 2015)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر_2010)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2010)
النوري عبيد
معلومات شخصية
مكان الميلاد صفاقس  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

النوري عبيد رئيس اتحاد الناشرين التونسيين سابقا،

يعتبر النوري عبيد من أهم الناشرين التونسيين الذين آمنوا بمهنة النشر وتأهيلها لتطوير صناعة الكتاب في تونس وفي المنطقة المغاربية. من مواليد 1948م بصفاقس بالجمهورية التونسية. زاول التعليم الابتدائي والثانوي بصفاقس ثمّ تحصل على الأستاذية في اللغة والاداب العربية من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس سنة 1973 وعرف في فترة السبعينيات بنضاله الفكري في سبيل تحقيق قيم الحرية والعدالة في تونس، واشتغل في ميدان التدريس في سنوات 1973 – 1990 لكنّه اكتشف أنّ دوره الحقيقي يتجاوز ميدان التّدريس فأصبح شريكا مؤسسا لدار محمد للنشر والتوزيع في سنة 1983 بصفاقس (المؤسسة العربية للناشرين المتحدين – محمد علي - CAEU Med ALI) واعتبر تأسيسه لهذه الدّار مرحلة تاريخية هامّة في حركة النّشر بتونس في سياق طلائعي للمثقفين التّقدّميين في تونس، وتولّى إدارة دار محمد علي للنشر والتوزيع www.edition-medali.com من سنة 1990 إلى اليوم. ساهمت هذه الدّار منذ نشأتها في نشر الفكر التّنويري العربي واعتمدت على اللجان المحكمة في النشر وفق سلاسل يشرف عليها كبار المبدعين والمختصين من الأكاديميين والبيداغوجيين حتّى أضحت منشوراتها من أهمّ المرجعيّات العلميّة في الدّراسات التّاريخيّة وفي السرديات والجماليّات واللّغة، إضافة إلى المباحث التّربويّة. ساهم النّوري عبيد في دورات تدريبية حول النشر وتسيير مؤسسات النشر بالمركز الإفريقي للتأهيل في مجال النشر والتوزيع CAFED)) و(CAPJC)و أصبح عضوا لهيئة اتحادالناشرين التونسيين من سنة 1993. (أمين المال فيها 1996 – 2003) وانتخب رئيسا لاتحاد الناشرين التونسيين منذ 2003 ورئيسا للاتحاد المغاربي للناشرين 2009 وانخرط النوري عبيد في حركة النشر العربية وأصبح عضوا لمجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب.غير أنّ رؤيته لتنمية النّشر العربي وتفعيل حضوره العالمي جعلته من الفاعلين الأساسيين في الرابطة الدولية للناشرين المستقلّين (International Alliance of Independent Publishers)فعيّن منسقا لوحدة اللغة العربية في هذه الرابطة التي تتّخذ من باريس مقرّا لها. و

لم تتوقّف مساهمات النوري عبيد على الجانب الحرفي التّقني بل تنبّه إلى أهميّة أدبيّات المهنة وتطوير أدائيّة النّاشرين من خلال رفع الوعي الحقوقي والتّنظيمي فشارك في ندوات عديدة تعالج قضايا النشر والتوزيع وساهم في دفع التعاون بين الناشرين العرب عن طريق النشر المشترك.كما كانت له ريادة في مجالات النّشر للأطفال فكان فاعلا في أول دورة للمسابقة الوطنية لقصة الطفل مع وزارة الثقافة التّونسيّة وساهم في تأسيس معرض صفاقس لكتاب الطفل.ومن مآثر تجربته في النّشر انفتاحه على مكوّنات المجتمع المدني لإيمانه بأنّ النّاشر هو جزء من حركيّة هذا المجتمع ومن الهامّ أن يكون حاضرا في مكوّناته ولهذا تمّ تعيينه عضوا بالمجلس العلمي للمركز الوطني للترجمة بتونس وعضوا للمجلس العلمي بكلية الآداب والفنون والإنسانيات 2005-2008 بجامعة منوبة – تونس.