يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

بحث اجتماعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2017)
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة المستعملة، لا تتردد في الترجمة.

البحث الاجتماعي بحثٌ يتم من قبل علماء العلوم الاجتماعية بتطبيق خطة منتظمة. ويمكن تصنيف منهجيات البحث الاجتماعي طبقا لبُعد كمي / نوعي.

  • المناهج الكمية تعالج الظواهر الاجتماعية بالأدلة القابلة للقياس، وغالبا ما تعتمد على التحليل الإحصائي لحالات كثيرة (أو عبر تكرارات تجريبية صُمَّمت عمدا في نفس الاختبار) لجمع بيانات صالحة وموثوق بها. هي تتعلق بالكمية.
  • المناهج النوعية تركز على تفهم الظواهر الاجتماعية بالمشاهدة المباشرة أو التواصل مع العناصر المشاركة أو تحليل النصوص، وقد تُشَدِّدُ على الدقة الذاتية السياقية فوق العمومية. هي تتعلق بالنوعية.

في حين قد تعتبر طرق البحث كمية أم نوعية، فمعظم الطرق تتكون من الاثنين. على سبيل المثال: تحليل البيانات النوعي عامة يشتمل على معالجة منظمة نوعا ما لترميز البيانات الخام للمعلومات المنهجية وتحديدها بمنهج كمي.[1] وهكذا هناك علاقة أكثر تعقدا بين المنهج "الكمي" والمنهج "النوعي" من إذ ما رُسمَ خطٌ واضحٌ بينهما.

يستخدم علماء العلوم الاجتماعية طائفة واسعة من المناهج لكي يحللوا اتساعا شاسعا من الظواهر الاجتماعية: من بيانات إحصاء سكان متأتية من الملايين من الناس، إلى التحليل المتعمق للتجارب الاجتماعية لوكيل ما؛ من رصد أحداث الشوارع الحالية، إلى تحقيق وثائق تاريخية عتيقة.

لقد شكلت مناهج متجذرة في العلوم الاجتماعية والإحصائية التقليدية أساسا للبحث في مجالات أخرى فمثلا: العلوم السياسية والدراسات في وسائل الإعلام وتقييم البرامج وبحث السوق.

منهجية[عدل]

علماء العلوم الاجتماعية ينقسمون إلى مخيمات تساند منهجيات بحث مختلفة. هذه الآراء المختلفة تتعلق بالمحور التاريخي للنظرية الاجتماعية (الوضعية واللاوضعية؛ البني والمؤسسات). مع أن منهجيتي الكمي والنوعي تختلفان من نواح كثيرة، إلا أن كليهما تتضمنان تفاعلا منتظما بين النظرية والبيانات.[2] وكثيرا ما يعتمد اختيار المنهجية على ما ينوي الباحثُ التحقيقَ فيه. على سبيل المثال، قد يدير باحثٌ يهتم بتصميمِ تعميم عبر جيل كامل استقصاءً إصحائيا إلى عينة تمثيلية للناس. وعلى النقيض من ذلك، قد يختار باحثٌ يسعى إلى استيعاب سياقي مكتمل لأفعال الفرد الاجتماعية مقابلات مباشرة ومفتوحة. ومن العادة أن تدمج، أي تُثَلِّثُ، دراساتٌ من منهجيتي الكمي والنوعي معا كجزء من منهج متعدد الأطراف.

اعتيان[عدل]

في أغلب الأحيان، نطاق التجربة وعدد الأشخاص فيها كبيران جدا فيتجاوزُ تنفيذُ إحصاء أو تعداد كامل لكل فرد في التجربة نطاقَ الإمكانية. إذًا، تشكّل عينةٌ مجموعةً جزئيةً من المجتمع الإحصائي يمكن التحقق فيها. في البحث الوضعي، الإحصاءات المجمعة من عينة ما يتم تحليلها والتحقق فيها لاستمداد استدلالات بشأن المجتمع الإحصائي بالكامل. إجراء تجميع المعلومات من عينة ما اسمه "الاعتيان". ومنهجيات الاعتيان قد تكون إما "عشوائية"(الاعتيان العشوائي، الاعتيان المنهجي، الاعتيان الطبقي، الاعتيان التجميعي) أو "غير عشوائية" (الاعتيان التسهيلي، الاعتيان الهدفي، الاعتيان التفرعي). وأكثر سبب شيوعا للاعتيان هو وجوب تجميع المعلومات عن مجتمع ما. الاعتيان أسرع وأرخص من الإحصاء مجتمع كامل. 

افتراضات منهجية[عدل]

Social research is based on logic and empirical observations. Charles C. Ragin writes in his Constructing Social Research book that "Social research involved the interaction between ideas and evidence. Ideas help social researchers make sense of evidence, and researchers use evidence to extend, revise and test ideas." Social research thus attempts to create or validate theories through data collection and data analysis, and its goal is exploration, description, explanation, and prediction. It should never lead or be mistaken with philosophy or belief. Social research aims to find social patterns of regularity in social life and usually deals with social groups (aggregates of individuals), not individuals themselves (although science of psychology is an exception here). Research can also be divided into pure research and applied research. Pure research has no application on real life, whereas applied research attempts to influence the real world.

There are no laws in social science that parallel the laws in natural science. A law in social science is a universal generalization about a class of facts. A fact is an observed phenomenon, and observation means it has been seen, heard or otherwise experienced by researcher. A theory is a systematic explanation for the observations that relate to a particular aspect of social life. Concepts are the basic building blocks of theory and are abstract elements representing classes of phenomena. Axioms or postulates are basic assertions assumed to be true. Propositions are conclusions drawn about the relationships among concepts, based on analysis of axioms. Hypotheses are specified expectations about empirical reality derived from propositions. Social research involves testing these hypotheses to see if they are true.

Social research involves creating a theory, operationalization (measurement of variables) and observation (actual collection of data to test hypothesized relationship). Social theories are written in the language of variables, in other words, theories describe logical relationships between variables. Variables are logical sets of attributes, with people being the "carriers" of those variables (for example, gender can be a variable with two attributes: male and female). Variables are also divided into independent variables (data) that influences the dependent variables (which scientists are trying to explain). For example, in a study of how different dosages of a drug are related to the severity of symptoms of a disease, a measure of the severity of the symptoms of the disease is a dependent variable and the administration of the drug in specified doses is the independent variable. Researchers will compare the different values of the dependent variable (severity of the symptoms) and attempt to draw conclusions.

نصائح لـ"بحث صالح"[عدل]

When social scientists speak of "good research" the guidelines refer to how the science is mentioned and understood. It does not refer to how what the results are but how they are figured. Glenn Firebaugh summarizes the principles for good research in his book Seven Rules for Social Research. The first rule is that "There should be the possibility of surprise in social research." As Firebaugh (p. 1) elaborates: "Rule 1 is intended to warn that you don't want to be blinded by preconceived ideas so that you fail to look for contrary evidence, or you fail to recognize contrary evidence when you do encounter it, or you recognize contrary evidence but suppress it and refuse to accept your findings for what they appear to say."

In addition, good research will "look for differences that make a difference" (Rule 2) and "build in reality checks" (Rule 3). Rule 4 advises researchers to replicate, that is, "to see if identical analyses yield similar results for different samples of people" (p. 90). The next two rules urge researchers to "compare like with like" (Rule 5) and to "study change" (Rule 6); these two rules are especially important when researchers want to estimate the effect of one variable on another (e.g. how much does college education actually matter for wages?). The final rule, "Let method be the servant, not the master," reminds researchers that methods are the means, not the end, of social research; it is critical from the outset to fit the research design to the research issue, rather than the other way around.

Explanations in social theories can be idiographic or nomothetic. An idiographic approach to an explanation is one where the scientists seek to exhaust the idiosyncratic causes of a particular condition or event, i.e. by trying to provide all possible explanations of a particular case. Nomothetic explanations tend to be more general with scientists trying to identify a few causal factors that impact a wide class of conditions or events. For example, when dealing with the problem of how people choose a job, idiographic explanation would be to list all possible reasons why a given person (or group) chooses a given job, while nomothetic explanation would try to find factors that determine why job applicants in general choose a given job.

Research in science and in social science is a long, slow and difficult process that sometimes produces false results because of methodological weaknesses and in rare cases because of fraud, so that reliance on any one study is inadvisable.[3]

أخلاقيات[عدل]

أخلاقيات البحث الاجتماعي مشتركة مع أخلاقيات البحث الطبي. في الولايات المتحدة، هي مرسومة في تقرير بالمونت كما يلي:

احترام الأشخاص[عدل]

مبدأ الاحترام للأشخاص ينص على (أ) أن الأفراد لا بد من احترامهم كوكلاء مستقلين قادرين على اتخاذ قرارتهم هم و(ب) أن موضوعي البحث ذوي الاستقلال المنخفض لا بد من اعتبارهم الخاص.[4] حجر زاوية هذا المبدأ هو استخدام الموافقة المسبقة عن العلم.

عمل الخير[عدل]

هذا المبدأ ينص على (أ) أن موضوعي البحث لا بد من حمايتهم من الضرر و(ب) البحث ينبغي أن يتوصل لفوائد ملموسة للمجتمع. بهذا المعنى، البحث بلا جدارة علمية تعتبر غير أخلاقية مباشرة.

عدالة[عدل]

مبدأ العدالة ينص على أن فوائدَ البحث ينبغي أن تتوزع بإنصاف. التعريف للـ"إنصاف" المستعمل يعتمد على الحالة، فقد يعني: (١) إلى كل شخص حصة متساوية أو (٢) إلى كل شخص حسب احتياجه الفردي أو  (٣) إلى كل شخص حسب جهده الفردي أو (٤) إلى كل شخص حسبما يساهم للمجتمع أو (٥) إلى كل شخص حسب جدارته[4]

أنوع المنهج[عدل]

القائمة التالية للمناهج البحثية ليست حصرية:

أُسس البحث الاجتماعي[عدل]

الوضعية في العلوم الاجتماعية[عدل]

أصل الاستقصاء الاحصائي يمكن تعقبه إلى كتاب ونشيستر سنة ١٠٨٦،[5][6] بينما يقول بعض الباحثين إن أصل التركيبة السكانية يعود إلى إصدار كتاب "ملاحظات طبيعية وسياسية على تقارير الموت" (بالإنجليزية: Natural and Political Observations upon the Bills of Mortality) لجون گرونت سنة ١٦٦٣، الذي استعمل فيه تقارير الموتى الأسبوعية لتقدير عدد سكان مدينة لندن ولتحديد الاتجاهات في أزمة الطاعون الدبلي.[7] ولكن البحث الاجتماعي عن عمد ابتدأ بفلسفة الوضعية في أوائل القرن التاسع عشر. [6]

إميل دوركايم

ابتدأ البحث الاجتماعي الإحصائي، وتخصُّصُ علم الاجتماع الرسمي، بأعمال إميل دوركايم (١٨٥٨ - ١٩١٧). مع أن دوركايم رفض الكثير من تفاصيل فلسفة كومت، احتفظ بمنهجها وصفّاه يتشدد على أن العلوم الاجتماعية هي امتداد منطقي من للعلوم الطبيعية إلى حقول النشاط الإنساني ويُلح على أنها تحتفظ بنفس الموضوعية ونفس العقلانية ونفس النهج إلى السببية.[8] أسس دوركايم أول قسم علم اجتماع أوروبي بـجامعة بوغدو سنة ١٨٩٥، ونشر كتابه "قواعد منهج علم الاجتماع" (١٨٩٥).[9] في هذا النص، قال إن "هدفنا الرئيسي هو أن نمتد العقلانية العلمية إلى النشاط الإنساني... ما الذي سمي بـ"الوضعية" لدينا ما هو إلا نتيجة تلك العقلانية."[10]

كتاب دوركايم المؤثر "الانتحار" (١٨٩٧)، وهو دراسة حالة نسبة الانتحار في مجموعات بروتستانتية وكاثوليكية، ميّز التحليل الاجتماعي عن علم النفس والفلسفة. بالتحقيق الدقيق لإحصائيات الانتحار في مقاطعات إدارية مختلفة، سعى إلى أن يثبت أن معدل الانتحار بالنسبة للكاثوليك أقل من معدل الانتحار بالنسبة للبروتستانت، ونسب ذلك إلى أسباب اجتماعية بدلا من أسباب فردية أو نفسية. طور فكرة "suis generis" أي "الحقائق الاجتماعية" الموضوعية لتحديد هدفا إمبيريقيا فريدا ليسعى باحثو علم الاجتماع إلى دراسته. خلال هذه الدراسات، افترض دوركايم أن علم الاجتماع قد يوضح إذا كان مجتمع ما "صحيا" أم "مرضيا" ويسعى إلي إصلاحات اجتماعية لمكافحة التدهور الاجتماعي أي "اللامعيارية الاجتماعية". وفقا لدوركايم، علم الاجتماع يمكن وصفه بأنه "علم المؤسسات وإنشائها ووظيفتها."[11]

منهجيات معاصرة[عدل]

In the mid-20th century there was a general—but not universal—trend for U.S.American sociology to be more scientific in nature, due to the prominence at that time of action theory and other system-theoretical approaches. Robert K. Merton released his Social Theory and Social Structure (1949). By the turn of the 1960s, sociological research was increasingly employed as a tool by governments and businesses worldwide. Sociologists developed new types of quantitative and qualitative research methods. Paul Lazarsfeld founded Columbia University's Bureau of Applied Social Research, where he exerted a tremendous influence over the techniques and the organization of social research. His many contributions to sociological method have earned him the title of the "founder of modern empirical sociology".[12] Lazarsfeld made great strides in statistical survey analysis,[13] panel methods, latent structure analysis, and contextual analysis.[12] Many of his ideas have been so influential as to now be considered self-evident.[12]

انظر أيضا[عدل]

منظمات البحث الاجتماعي[عدل]

  • Center for the Advanced Study of Communities and Information, United States
  • Centre of Research in Theories and Practices that Overcome Inequalities
  • Economic and Social Research Council, United Kingdom (Research Funding Council)
  • National Centre of Research in Social and Cultural Anthropology, Algeria
  • IBI Partners, Asia Pacific
  • Institute for Public Policy and Social Research, United States
  • Institute for Social Research, Germany
  • JamJar Story, The Digital Archive, United Kingdom[14]
  • Mada al-Carmel, The Arab Center for Applied Social Research, Haifa, Israel
  • Mass Observation, United Kingdom
  • Matrix Knowledge Group, United Kingdom
  • Melbourne Institute of Applied Economic and Social Research, Australia
  • National Centre for Social Research, United Kingdom
  • National Opinion Research Center, United States
  • New School for Social Research, New York City
  • The Social Research Unit, Dartington, United Kingdom
  • Social Science Research Network
  • TARKI Social Research Institute, Budapest, Hungary

مراجع[عدل]

  1. ^ Elizabeth H Bradley؛ Leslie A Curry؛ Kelly J Devers (August 2007). "Qualitative Data Analysis for Health Services Research: Developing Taxonomy, Themes, and Theory". Health Serv Res. 42 (4): 1758–1772. PMC 1955280Freely accessible. PMID 17286625. doi:10.1111/j.1475-6773.2006.00684.x. 
  2. ^ Haralambos & Holborn.
  3. ^ "This was the biggest political science study of last year. It was a complete fraud.". Vox. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-22. 
  4. ^ أ ب "Belmont report". The National Commission for the Protection of Human Subjects of Biomedical and Behavioral Research. April 18, 1979. 
  5. ^ A. H. Halsey(2004), A history of sociology in Britain: science, literature, and society, p. 34
  6. ^ أ ب Geoffrey Duncan Mitchell (1970), A new dictionary of sociology, p. 201
  7. ^ Willcox, Walter (1938) The Founder of Statistics.
  8. ^ Wacquant, Loic. 1992.
  9. ^ Gianfranco Poggi (2000).
  10. ^ Durkheim, Emile. 1895.
  11. ^ Durkheim, Émile [1895] The Rules of Sociological Method 8th edition, trans.
  12. ^ أ ب ت Jeábek، Hynek (2001). "Paul Lazarsfeld — The Founder of Modern Empirical Sociology: A Research Biography". International Journal of Public Opinion Research. 13: 229–244. 
  13. ^ Lazarsfeld, P.F., & Henry, N.W. (1966).
  14. ^ "The Digital Archive". JamJar Story. اطلع عليه بتاريخ 1 September 2015. 

مصادر مجانية على الشبكة[عدل]

قراءة إضافية[عدل]