برسونا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
برسونا
Persona
Persona Poster.jpg
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
1966
مدة العرض
80 دقيقة
اللغة الأصلية
العرض
البلد
الطاقم
المخرج
السيناريو
إنغمار برغمان
البطولة
تصميم الأزياء
التصوير
الموسيقى
Lars Johan Werle (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
التركيب
Ulla Ryghe (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
صناعة سينمائية
الشركة المنتجة
SF Studios (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
المنتج
إنغمار برغمان
التوزيع
نسق التوزيع

برسونا فيلم سويدي صدر عام 1966 من إخراج وتأليف إنغمار برغمان. يعتبر أحد أهم الأفلام وأكثرها تأثيرا في السينما الحديثة.[1] يحمل عنوان الفيلم (Persona) معنيين، الأول كلمة لاتينية تعني قناع والثاني نظرية لعالم النفس كارل يونغ.

ملخص القصة[عدل]

يبدأ الفيلم بلقطات صور سريعة جدا بعضها عنيف وفاضح، ثم مشهد لفتى على سرير في مستشفى. يقوم الفتى ليرى شاشة خيالية فيها صورة غير واضحة لامرأة. تطلب طبيبة في مستشفى من ممرضة اسمها "ألما" العناية بالمريضة "إليزابث" وهي ممثلة مسرح مشهورة توقفت عن الكلام أثناء تمثيل مسرحية ثم صمتت نهائيا. ترسلهما الطبيبة إلى الساحل لغرض العلاج والنقاهة، وهناك تصبحان صديقتين. يدفع صمت "إليزابث" الممرضة "ألما" على الكلام والصراحة، حتى تكتشف الممرضة رسالة كانت ستبعثها "إليزابث" تفضح فيها أسرار "ألما"، فتنقلب علاقتهما رأسا على عقب.

الأسلوب[عدل]

A smiling Liv Ullmann in 1966
الممثلة ليف أولمان (في دور "إليزابت") شاركت في 11 فيلما مع برغمان

كان الفيلم ثوريا على مستوى الأسلوب وامتاز باستخدام اللقطات القريبة.[2] كان برغمان يولي أهمية كبير للوجه، وقد اختار الممثلة ليف أولمان خصيصا بسبب ملامحها. وهو يقول: "الوجه البشري مادة عظيمة للسينما. فهو يحوي كل شيء". اعتبر بعض الباحثين أن أسلوب الفيلم ما بعد الحداثي هو رد فعل على طريقة السرد الواقعية.[3] ظهرت في الفيلم مشاهد تثير الاستغراب والاستنكار مثل مشهد دخول "إليزابت" غرفة نوم "ألما"، فليس واضحا إذا ما كانت "ألما" تحلم أو أن "إليزابت" تمشي أثناء النوم. ومشاهد أخرى مماثلة كانت كأنها أحلام أو كوابيس.

المشهد الأخير حيث تحكي "ألما" موضوع الأمومة، تم تصويره في كاميراتين وكان مزمعا تقطيع اللقطات وجمعها في المونتاج، لكن برغمان اختار إثبات المشهد مرتين، مرة والكاميرا تجاه "إليزابت" ومرة تجاه "ألما".[4]

الأفكار والتفسيرات[عدل]

تعرض الفيلم للعديد من محاولات التحليل والتفسير التي كانت مختلفة. يحاول برغمان في الفيلم "فهم السيكولوجية الإنسانية المعقدة، الإنسان في مواجهة نفسه، مرآة الذات ومرآة الحياة، الحياة والموت، والرغبة الغامضة في التشبث بالحياة".[5] بينما يعتقد الباحث مارك جيرفس أن فلسفة فريدريك نيتشه هي الطريق لفهم الفيلم، حيث أن "الاعتقاد بفساد الطبيعة وغياب الهدف والعبثية، هي تأثيرات نفسية لازمة الحدوث بمجرد انتفاء الاعتقاد بالله وبوجود مرجعية أخلاقية".[6]

قلت دائما -دون مبالغة- أن برسونا أنقذ حياتي. لو لم أجد القوة لصناعة ذلك الفيلم، لكنت قد هلكت. لم أهتم حينها إذا ما كان سينجح تجاريا أو لا. أظن أنني في برسونا ذهبت إلى أقصى ما يمكنني الذهاب إليه. وإنني حين أعمل بحرية تامة أصل إلى مساحات لا يمكن التعبير عنها إلا سينمائيا.
إنغمار برغمان[7]

الاستقبال النقدي والتأثير[عدل]

وصفت مجلة تايم برغمان بأنه "أكثر مخرجي السينما الحديثة إلحاحا على تصوير الحالة الإنسانية" وأن الفيلم "يطرح اثنين من أكبر هواجس برغمان وهما: الوحدة ومعاناة المرأة المعاصرة".[8] بينما ذكر الناقد روجر إيبرت "من هي؟ من هم؟ ما هي الحقيقة؟ إنه فيلم صعب ومحبط".[9] في عام 1972 اختير الفيلم في تصويت لجمعية الأفلام البريطانية خامس أهم فيلم على الإطلاق.[10]

كان للفيلم تأثير كبير على أفلام مثل "ثلاث سيدات" (1977) لروبرت ألتمان و طريق مولهولاند (2001) للمخرج ديفيد لينش.[11]

مزيد من الاطلاع[عدل]


روابط خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ برسونا: خمسة أفلام استلهمت تحفة إنغمار برغمان نسخة محفوظة 20 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ برسونا (1966) نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ إرفنج سنجر (2009). "غموض الحالة البشرية". إنغمار برغمان الفيلسوف السينمائي. منشورات كامبرج، لندن.
  4. ^ روبرت لونغ إمت (2006). ليف ألمان: مقابلات. جامعة مسسبي.
  5. ^ إنغمار برغمان الباحث عن لغز الوجود نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ مارك جريفس (1999). إنغمار برغمان: الساحر والنبي. منشورات مكجل وكوين.
  7. ^ إنغمار برغمان: حياته وأفلامه نسخة محفوظة 27 يونيو 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ مجلة تايم (1967) نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ PERSONA **** نسخة محفوظة 04 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ تصويت مجلة البصر والصوت لأفضل عشرة (1972) نسخة محفوظة 07 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ عندما تكون امرأتان امرأة واحدة نسخة محفوظة 14 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.