المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

برهان الخطيب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)


برهان الخطيب
معلومات شخصية
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

كاتب وروائي عراقي ولد في محافظة بابل عام 1944 واكمل فيها تعليمة الابتدائي والثانوي. تخرج من كلية الهندسة العراقية ببغداد في سنة 1967 بعد دورة تدريبية في مصر.

يعتبر أحد كتاب الستينات من أبناء هذا الجيل الذي عانى من السياسة وتطلع للتجديد وبدأ كتابة القصة على خلفية تجربة سياسية مريرة بعد نكسة 5 يونيو 1967 كتب برهان النقد وعمل بالصحافة، ومزج في كل ما كتبه، بين هموم الذات المتطلعة الشابة الممتلئة بالحس النقدي وبين الهموم الاجتماعية - السياسية الممتلئة بها شوارع الحياة وفروعها المحلية.. كان من بين كتاب القصة المنعزلين في بدايته، زاوج بين كتابة القصة والعمل مهندساً ولم يستطع المواصلة بسبب الضائقة الأمنية والسياسية له فهاجر إلى موسكو للدراسة حيث أوفد إلى روسيا اواخر الستينات وهناك تخلى عن الهندسة، ليدرس الأدب في جامعات موسكو ثم عمل في الترجمة الأدبية عقدا ونيف من الزمن بموازاة كتابته للصحف والمجلات العربية.

بعد تجربة صعبة غنية بدا اثرها واضحا في روايتة " سقوط اسبرطة" رحل برهان الخطيب الي السويد سنة [1987]

أسس دار أوراسيا للنشر، ثم حلها لاحقا وتفرغ للعمل الأدبي.

اعمالة الروائية[عدل]

لبرهان الخطيب اثنا عشر مؤلفا في القصة والرواية حتى الآن وهي:

  • " خطوات في الأفق البعيد " عام 1967
  • " ضباب في الظهيرة " عام 1968

حين أصدرها كان ما يزال باحثا عن عمل. ومن اسمها ضباب في الظهيرة يدل على العتمة التي رافقت الوضع السياسي في العراق والمنطقة العربية عموما بعد هزيمة 5 يونيو 1967 ومن صعود قوى غير ديمقراطية في العراق.

  • " شقة في شارع ابي نواس " عام 1972

روايته الثانية وهي رواية هامة تتحدث عن الحياة الاجتماعية والسياسية في بغداد. يعالج فيها مشكلة الاضطراب السياسي للشباب في الستينات حين بدأت بوادر التمرد على السياق الايديولوجي لليسار العراقي تاخذ شكلا شعبيا, حيث تتحول الشقة إلى منتدى لنخبة خارجة لتوها من السجن تعقد اجتماعتها وسط ليل بغداد المظلم أملا في نور يطل من نافذتها المعتمة, لكن الشقة المحاصرة من قبل أجهزة الامن في شارع أبي نواس محاصرة أيضا من قبل قصور افكار تلك الشلة الصغيرة من الشباب في أحداث تغيير جذري على بنية دولة تعتمد القهر والعسف.

  • " الجسور الزجاجية " عام 1975

هي روايتة الثالثة وقد طبعت في بيروت، وفيها يتحدث عن محورية الذات - المجتمع كمركز لسياقات السرد المتنوعة. وهذه المحورية تستقطب الآخر حد الالتصاق به، وتفترق عنه في آن واحد، راسمة بانوراما عميقة لموقع المرأة في مجتمع شديد التعقيد.

  • " الشارع الجديد " عام 1980

مجموعة قصصية تعتمد على تنويعات لأحداث قصيرة ومحلية خلفيتها معظم المناطق العراقية شمالا وجنوبا

  • " نجوم الظهر " عام 1991

فيها تنويع على تجربة الإحباط والموت العنيد ولكن الحياة تنمو من داخل نثارها القلق، فينشيء منها عمارة فنية في غاية الجودة.

  • " سقوط اسبرطة " أو " حب في موسكو" عام 1992

انعطاف القرن الكبير، سقوط السوفيت، من خلال قصة حب مغترب وفتاة في بلد شديد الصرامة والخصوصية.

  • " ليلية بغدادية " عام 1993

يتحدث فيها عن البنية الشعبية لقضايا الثأر والعار حينما تبنى سياقها الفني على فكرة المطاردة. هذه الفكرة التي لازمت برهان منذ أول عمل له "خطوات في الأفق البعيد" فتتحول الخطوات هناك إلى مطاردة هنا. في هذه الراوية لا يختلف مبناها ومفردتها عن محورية برهان في الكتابة وهي البحث من خلال البنية السلبية في الفكر عما يعيد لبغداد وجهها المشرق. وهذه المرة يختار شخصيات شابة لها طموحات مختلفة والكل يبحث عن سعادة ما، وعن آمان مفقود. وكأن بغداد مطلقة السلم، ومطلقة الحرب. هكذا تصورها برهان في هذة الرواية وقد كان مصيبا في ذلك.

  • " بابل الفيحاء " عام 1995

يعالج فيها العلاقة المتوترة بين شخوص مختلفي الفكر والممارسة، بينهم من هو متطلع للتقدم وهو المعلم وما تحمله هذه المفردة من قيم تقدمية للعلم في سياق التطور الاجتماعي. وبين شخصية المتدين الذي يسلك مسالك متطرفة لفرض اتجاهه. وبينهما شخصية ثالثة هي شخصية الطالب الحالم كجزء من بقايا الارث الثوري اليساري الذي يطرح على لسان الشباب طروحات متسرعة وفوضوية لتغيير العالم. وثمت مرأة تتقاسم الحضور بين هذا الجمع المتباين الرأي, والشخصيات الموجود على أرض بابل كلها تتقرب للمرأة التي تتحول هنا إلى رمز للعراق. لكنهم لم يحضوا منها بنصيب.

  • ذلك الصيف في إسكندرية. رواية. حب، سياسة، سفر، تشويق.. كأغلب أعماله السابقة واللاحقة.
  • الجنائن المغلقة. رواية ملحمية عن المنفى والوطن، عن الاتعطاف الكبير على تخوم الألفين
  • ليالي الأنس في شارع أبو نؤاس. رواية كبيرة عن عراق ما قبل وبعد الاحتلال، رواية إنجليزية مترجمة باللغة العربية منشورة من قبل دار الفرقد طبعة أولى سنة 2009
  • له أيضا عدد من الروايات والدراسات المترجمة عن الروسية بلغت اثني عشر كتابا..