هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تعاطف سريري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يُعرف التعاطف السريري (بالإنجليزية: Clinical empathy) على أنه مهارة فهم ما يقوله المريض ويشعر به، والتواصل بشكل فعال طبقًا لهذا الفهم مع المريض.[1] عكس التعاطف السريري هو الانفصال السريري، وهو الوقوف علي مسافة بعيدة عن المريض وخدمة المريض من وجهة نظر موضوعية. وحتى يتمكن الأطباء من زيادة دورهم يجب تحقيق نوع من التوازن بين الانفصال السريري والتعاطف السريري.[2]

في عام 2001، تم إنشاء أداة لقياس تعاطف الطبيب تجاه كل مريض. هذه الأداة تسمى مقياس جيفرسون لتعاطف الطبيب.[3] تم وضع استبيان مكون من 20 عنصرًا موجهًا في الأساس لطلاب كلية الطب والأطباء الممارسين ولكنه امتد ليشمل طب الأسنان والتمريض لأنه من السهل تفسيره وتطبيقه وتحليله.[4]

من بداية السنة الأولى للطالب إلى السنة الرابعة في كلية الطب،[5] انخفضت درجة التعاطف في مقياس جيفرسون. يؤثر كلا من النوع واختيار التخصص على درجات التعاطف.[6][7]

التعاطف السريري[عدل]

التعاطف السريري هو مكون رئيسي في العلاقة بين المريض ومزود الخدمة. يُنظر إليها على أنها ركيزة الاحتراف المقبولة لدى طلاب الطب. يشمل التعاطف الجوانب المعرفية والوجدانية.[8] يدور المجال المعرفي حول فهم تجارب المريض والقدرة على فهم العالم من وجهة نظره. وهذا يتناقض مع الجانب الوجداني من التعاطف الذي يشمل المشاركة في التجارب العاطفية للمريض ومشاعره، والتي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالتعاطف. يتواصل الأطباء المتعاطفين بسهولة مع المرضى، مما يفيد المريض في صحته الجسدية والعقلية والاجتماعية. إن مقدرة مقدم الرعاية على توفير الرعاية التعاطفية وكذلك إدراك هذه الرعاية من قبل المريض نقطة مهمة جدًا في التشخيص والعلاج.[9] يفسح تطوير القدرة على فهم أفكار ومشاعر المريض المجال لمقابلة طبية ناجحة ووضع علاج تعاوني. ويؤدي التعاطف السريري إلى رضا أكبر من جانب المرضى،[10] وامتثالًا أفضل وعدد أقل من الدعاوى القضائية.[10]

الانفصال السريري[عدل]

الانفصال السريري هو وسيلة لتوفير الرعاية الطبية الموضوعية المنفصلة مع الحفاظ على ما يكفي من الاهتمام بالمريض لتقديم تفهم عاطفي.[11] تهدد العلاقة الوطيدة بين مقدم الرعاية الصحية والمريض الموضوعية،[12] لذلك يصبح وجود مسافة اجتماعية شئ متوقع من أجل ضمان الاحترافية.[13] يتم تعليم الطلاب في كلية الطب مهارات الانفصال السريري كآلية واقية للتعامل مع التجارب العاطفية مثل الموت.[14] الانفصال السريري هو أيضًا وسيلة للتعامل مع ضغوط ارتكاب الأخطاء[15] والتشكك الطبي. قمع العواطف وقتل روح الدعابة هي آليات تستخدم لمواجهة المواقف المؤلمة من أجل إعطاء تقييم موضوعي.[16]

كلية جيفرسون الطبية. (المبنى الرئيسي)

المقياس[عدل]

لأن التعاطف مفهوم معقد ومتعدد الأوجه، ثبت أنه من الصعب قياسه،[17] على الرغم من وجود مقاييس لقياس التعاطف مثل مؤشر التفاعل بين الأشخاص الذي وضعه ديفيس، ومقياس التعاطف الذي وضعه مهربيان وإيبشتاين، ومقياس هوجان للتعاطف، إلا أنه لم يتم إنشاؤها صراحةً لقياس تعاطف الأطباء.[18] تم إنشاء مقياس جيفرسون لتعاطف الأطباء في مركز البحوث في التعليم الطبي والرعاية الصحية (CRMEHC) في كلية جيفرسون الطبية لقياس مدي إدراك المريض للتعاطف الصادر من مقدم الرعاية.[3] إن بناء المصداقية والمعايير المرتبطة بها والاتساق الداخلي وموثوقية إعادة الاختبار، جميعها تقدم دعماً تجريبياً لمقياس جيفرسون الخاص بـتعاطف الأطباء.

كان المقياس في الأصل معد للتوزيع على طلاب الطب والأطباء. منذ إنشائه، تمت ترجمته إلى 53 لغة[19] وتطبيقه على المهن الطبية الأخرى مثل طب الأسنان والتمريض. توجد الآن ثلاثة إصدارات من المقياس، واحدة لطلاب الطب (الإصدار S)، وواحدة للمهن الصحية (إصدار HP)، وواحدة لطلاب المهن الصحية (الإصدار HPS). تنص نتائج الاستبيان المكون من 20 بند على أن أعلى الدرجات لها علاقة بمستويات أعلى من التعاطف في رعاية الأشخاص.

دوره في التعليم الطبي[عدل]

غالبًا ما تكون أول تجربة لطلاب الطب مع المريض من خلال جثة في دورة التشريح.[20] يجسد العمل عن كثب مع جثة أثناء دورة التشريح جوهر العلاقة بين المريض و الطبيب. عملية تشريح الجثة هي تجربة عاطفية وعقلية صعبة.[21]

المشاركة والتأقلم العاطفي والقدرة هي ثلاثة مهارات تتطور خلال تجربة التشريح. قد يشعر طلاب الطب أثناء دورة التشريح بانفعالات مختلطة وردود فعل متغيرة على تشريح الجثث.[22] الطلاب الذين ينظرون إلى المتبرع كعينة علمية أقل معارضة لعملية التشريح، في حين أن الطلاب الذين يرون متبرعهم كإنسان حي سابق يواجهون صعوبة أكبر في تشريحهم وتنمو مشاعر التعاطف أكثر تجاه الجثث.[23]

في البلدان الغربية، يؤكد التعليم الطبي على "الجسم كأول مريض" كفلسفة للتشريح.[24] تنشيء تلك الجثث مجهولة الهوية علاقة مختلفة عن تلك الموجودة في بلدان الشرق. تتبنى العديد من الدول الشرقية نظرية اعتبار المتبرعين "المعلم الأول". على سبيل المثال، في تايلاند، يتم تشجيع الطلاب على تطوير علاقة شخصية مع المتبرعين. يتم توجيه الطلاب إلى معاملة المتبرعين بأعلى تكريم والنظر إلي الجثث كأنها "كمعلم عظيم".[25] تلك النظرة تسمح لطلاب الطب بتشكيل علاقة مألوفة لديهم بين المعلم والطالب علي العكس من تعاملهم مع متبرعيهم كأطباء، وهي ممارسة جديدة وغير مألوفة على الطلاب. على الرغم من أن البلدان الشرقية والغربية تتعامل في تشكيل العلاقات مع الجثث بشكل مختلف، إلا أنه يمكن تعميم أن الدورات التشريحية توفر فرصة للطلاب لاختبار مشاعرهم تجاه الحياة والموت.[26] تعزز هذه الدورات أيضًا تطوير استراتيجيات المواجهة للمواقف العصيبة.

على مدار فترة التعليم الطبي، يختلف الذكور والإناث في مواقفهم وتطبيق العلاج التعاطفي. يحصل الطلاب الذين يختارون تخصصات موجّهة للأشخاص مثل طب الأسرة والطب الباطني العام وغير ذلك من تخصصات الرعاية الأولية على درجات أعلى في مقياس جيفرسون لتعاطف الأطباء، في حين يحصل الطلاب الذين يختارون تخصصات متعلقة بالتكنولوجيا[27] مثل علم الأمراض، وعلم الأشعة، وعلم التخدير علي درجات أقل. ومن الأرجح أن تختار الإناث[28] التخصصات الموجهة للأشخاص بينما يميل الذكور أكثر للتخصصات المتعلقة بالتكنولوجيا. تسجل الطالبات درجات أعلى من الطلاب الذكور على مقياس جيفرسون لتعاطف الأطباء خلال جميع سنوات التعليم في كلية الطب. كما أن لدى الطالبات احتمال أكبر لرفض فكرة الحاجة إلى الانفصال السريري من أجل توفير أفضل علاج طبي.[29]

المراجع[عدل]

  1. ^ Olson، Joanne K. (1995-12-01). "Relationships Between Nurse-Expressed Empathy, Patient-Perceived Empathy and Patient Distress". Image: the Journal of Nursing Scholarship (باللغة الإنجليزية). 27 (4): 317–322. ISSN 1547-5069. doi:10.1111/j.1547-5069.1995.tb00895.x. 
  2. ^ Body of Work: Meditations on Mortality from the Human Anatomy Lab. ISBN 9781429547536. 
  3. أ ب Hojat، Mohammadreza؛ Mangione، Salvatore؛ Nasca، Thomas J.؛ Cohen، Mitchell J. M.؛ Gonnella، Joseph S.؛ Erdmann، James B.؛ Veloski، Jon؛ Magee، Mike (2001-04-01). "The Jefferson Scale of Physician Empathy: Development and Preliminary Psychometric Data". Educational and Psychological Measurement (باللغة الإنجليزية). 61 (2): 349–365. ISSN 0013-1644. doi:10.1177/00131640121971158. 
  4. ^ Tseng، Wei-Ting؛ Lin، Ya-Ping (2015-11-01). ""Detached concern" of medical students in a cadaver dissection course: A phenomenological study". Anatomical Sciences Education (باللغة الإنجليزية). 9: 265–271. ISSN 1935-9780. doi:10.1002/ase.1579. 
  5. ^ Chen، Daniel؛ Lew، Robert؛ Hershman، Warren؛ Orlander، Jay (2007-07-26). "A Cross-sectional Measurement of Medical Student Empathy". Journal of General Internal Medicine (باللغة الإنجليزية). 22 (10): 1434–1438. ISSN 0884-8734. PMC 2305857Freely accessible. PMID 17653807. doi:10.1007/s11606-007-0298-x. 
  6. ^ Sherman، Jeffrey J.؛ Cramer، Adam (2005-03-01). "Measurement of changes in empathy during dental school". Journal of Dental Education. 69 (3): 338–345. ISSN 0022-0337. PMID 15749944. 
  7. ^ Fields، Sylvia K.؛ Hojat، Mohammadreza؛ Gonnella، Joseph S.؛ Mangione، Salvatore؛ Kane، Gregory؛ Magee، Mike (2004-03-01). "Comparisons of nurses and physicians on an operational measure of empathy". Evaluation & the Health Professions. 27 (1): 80–94. ISSN 0163-2787. PMID 14994561. doi:10.1177/0163278703261206. 
  8. ^ Veloski، J. Jon؛ Fields، Sylvia K.؛ Boex، James R.؛ Blank، Linda L. (2005-04-01). "Measuring professionalism: a review of studies with instruments reported in the literature between 1982 and 2002". Academic Medicine. 80 (4): 366–370. ISSN 1040-2446. PMID 15793022. doi:10.1097/00001888-200504000-00014. 
  9. ^ Glaser، Karen M.؛ Markham، Fred W.؛ Adler، Herbert M.؛ McManus، Patrick R.؛ Hojat، Mohammadreza (2007-07-01). "Relationships between scores on the Jefferson Scale of physician empathy, patient perceptions of physician empathy, and humanistic approaches to patient care: a validity study". Medical Science Monitor: International Medical Journal of Experimental and Clinical Research. 13 (7): CR291–294. ISSN 1234-1010. PMID 17599021. 
  10. أ ب Bertakis، K. D.؛ Roter، D.؛ Putnam، S. M. (1991-02-01). "The relationship of physician medical interview style to patient satisfaction". The Journal of Family Practice. 32 (2): 175–181. ISSN 0094-3509. PMID 1990046. 
  11. ^ Lief & Fox (1963). "Training for "detached concern" in medical students". The psychological basis of medical practice. 
  12. ^ Bosk، Charles L. (2003-10-15). Forgive and Remember: Managing Medical Failure, 2nd Edition (باللغة الإنجليزية). University of Chicago Press. ISBN 9780226066783. 
  13. ^ Fox، Renée C. (1980-01-01). "The Evolution of Medical Uncertainty". The Milbank Memorial Fund Quarterly. Health and Society. 58 (1): 1–49. JSTOR 3349705. doi:10.2307/3349705. 
  14. ^ Kadushin، Charles (1962-01-01). "Social Distance Between Client and Professional". American Journal of Sociology. 67 (5): 517–531. JSTOR 2775167. doi:10.1086/223189. 
  15. ^ Lief (1963). "Training for "detached concern" in medical students.". The psychological basis of medical practice. 
  16. ^ Fox، John (2006-09-01). ""Notice How You Feel": An Alternative to Detached Concern Among Hospice Volunteers". Qualitative Health Research (باللغة الإنجليزية). 16 (7): 944–961. ISSN 1049-7323. PMID 16894225. doi:10.1177/1049732306290233. 
  17. ^ Alligood، Martha R.؛ May، Barbara A. (2000-07-01). "A Nursing Theory of Personal System Empathy: Interpreting a Conceptualization of Empathy in King's Interacting Systems". Nursing Science Quarterly (باللغة الإنجليزية). 13 (3): 243–247. ISSN 0894-3184. PMID 11847804. doi:10.1177/08943180022107645. 
  18. ^ Fields، Sylvia K.؛ Mahan، Pamela؛ Tillman، Paula؛ Harris، Jeffrey؛ Maxwell، Kaye؛ Hojat، Mohammadreza (2011-07-01). "Measuring empathy in healthcare profession students using the Jefferson Scale of Physician Empathy: Health provider – student version". Journal of Interprofessional Care. 25 (4): 287–293. ISSN 1356-1820. doi:10.3109/13561820.2011.566648. 
  19. ^ "Jefferson Scale of Empathy - Thomas Jefferson University". www.jefferson.edu. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2016. 
  20. ^ Aziz، M. Ashraf؛ Mckenzie، James C.؛ Wilson، James S.؛ Cowie، Robert J.؛ Ayeni، Sylvanus A.؛ Dunn، Barbara K. (2002-02-15). "The human cadaver in the age of biomedical informatics". The Anatomical Record (باللغة الإنجليزية). 269 (1): 20–32. ISSN 1097-0185. doi:10.1002/ar.10046. 
  21. ^ http://search.proquest.com/docview/230467568
  22. ^ Hildebrandt، Sabine (2010-08-01). "Developing empathy and clinical detachment during the dissection course in gross anatomy" (PDF). Anatomical Sciences Education. 3 (4): 216; author reply 217. ISSN 1935-9780. PMID 20213694. doi:10.1002/ase.145. 
  23. ^ Into the valley : death and the socialization of medical students. ISBN 9780300051445. 
  24. ^ Bertman، Sandra L.؛ Marks، S. C. (1985-09-01). "Humanities in medical education: rationale and resources for the dissection laboratory". Medical Education (باللغة الإنجليزية). 19 (5): 374–381. ISSN 1365-2923. doi:10.1111/j.1365-2923.1985.tb01340.x. 
  25. ^ Winkelmann، Andreas؛ Güldner، Fritz H. (2004-12-16). "Cadavers as teachers: the dissecting room experience in Thailand". BMJ (باللغة الإنجليزية). 329 (7480): 1455–1457. ISSN 0959-8138. PMC 535977Freely accessible. PMID 15604182. doi:10.1136/bmj.329.7480.1455. 
  26. ^ Bohl، Michael؛ Bosch، Peter؛ Hildebrandt، Sabine (2011-07-01). "Medical students' perceptions of the body donor as a "First Patient" or "Teacher": A pilot study". Anatomical Sciences Education (باللغة الإنجليزية). 4 (4): 208–213. ISSN 1935-9780. doi:10.1002/ase.231. 
  27. ^ Hegazi، Iman؛ Wilson، Ian (2013-12-01). "Maintaining empathy in medical school: It is possible". Medical Teacher. 35 (12): 1002–1008. ISSN 0142-159X. PMID 23782049. doi:10.3109/0142159X.2013.802296. 
  28. ^ Hojat، Mohammadreza؛ Zuckerman، Marvin؛ Magee، Mike؛ Mangione، Salvatore؛ Nasca، Thomas؛ Vergare، Michael؛ Gonnella، Joseph S. (2005-11-01). "Empathy in medical students as related to specialty interest, personality, and perceptions of mother and father". Personality and Individual Differences. 39 (7): 1205–1215. doi:10.1016/j.paid.2005.04.007. 
  29. ^ "Detached concern and death anxiety of first-year medical students: Before and after the gross anatomy course". ResearchGate. doi:10.1002/(SICI)1098-2353(1997)10:3<201::AID-CA5>3.0.CO;2-W. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2016.