طب الأسنان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
طب الأسنان
التدخل
ICD-9-CM 23-24
MeSH D003813
طبيب أسنان يعالج مريضا
عيادة أسنان

طب الأسنان هو فرع من فروع الطب. يختص بدراسة وتشخيص ومعالجة أمراض الفم والوجه والفكين والأسنان والأنسجة المحيطة بها والوقاية منها.ويتفرع إلى العديد من الاختصاصات.

تاريخ طب الأسنان[عدل]

أقدم ممارسة مسجلة لطب الأسنان عمرها 14000 سنة وُجدت في إيطاليا لسن تم تنظيفه بواسطة أحجار الصوان. أيضا تم العثور على أدلة تثبت ممارسة طب الأسنان في بلاد السند قبل الميلاد بـ 7000 سنة. وجد باحثون مكانًا في (مهرغاره) يُعتقد أنه كان مخصص لعلاج أمراض الأسنان بواسطة أدوات بدائية كأقواس الحفر، ويبدو أن ذلك يتم من قِبل مهرة متخصصين. تمت محاكاة هذه الأدوات القديمة التي استُخدمت في العصور القديمة واتضح أنها كانت أدوات فعالة ومناسبة. أقدم عملية حشو أسنان تعود لـ 6500 سنة في سلوفينيا وتم استخدام شمع العسل فيها.

نص سومري يعود ل 5000 سنة قبل الميلاد يصف (دودة الفم) كسبب لتسوس الأسنان. كما عثر على أدلة تصادق على هذا الاعتقاد في كل من: التاريخ المصري، والهندي، والصيني، والياباني. هوميروس ذكر دودة الفم في كتاباته أيضا. وفي أواخر القرن الرابع عشر صادق الجراح (Guy de Chauliac) على اعتقاد أن الدود من مسببات تسوس الأسنان.

وتنتشر وصفات علاج آلام الأسنان والتهاباتها في برديات اللاهون، وبردية إيبرس، وبردية بروغش، وبردية هورست في مصر القديمة. في بردية إدوين سميث المكتوبة في القرن السابع عشر قبل الميلاد ولكن يُعتقد أنها تعكس تجارب تعود لـ 3 آلاف سنة قبل الميلاد تمت مناقشة طرق علاجية لكسور الفك. في القرن الثامن عشر قبل الميلاد أشارت شريعة حمورابي -دستور قوانين في عهد سادس ملوك مملكة بابل القديمة- لعملية خلع الأسنان مرتين في سياق العقوبات. كما كشفت فحوصات لبقايا المصريين القدماء والرومان واليونانيين عن محاولات لتزويد الأسنان بقواعد صناعية. هناك احتمالية أن يكون هذا النوع من المحاولات كان يُطبق على المتوفين لتجنب تشوههم.

كتب عدة علماء يونانيون كأبقراط، وأرسطو عن طب الأسنان. كذكرهم لطريقة بروز الأسنان، وعلاجها وخلعها وربطها ببعض لتجنب تساقطها، أيضا كتبوا عن أمراض اللثة وكسور الفكين. البعض يعيد أول استخدام لتقويم الأسنان للأتروريون قبل الميلاد بـ 700 سنة. في مصر القديمة كان (حسي رع) هو أول من تمت تسميته بـ (طبيب أسنان) في التاريخ. عرف المصريون ربط الأسنان ببعضها بواسطة أسلاك الذهب. كتب الكاتب الطبي الروماني (كورنيليوس سيلسوس) بشكل موسّع عن أمراض الأسنان وعلاجاتها، ككتابته عن التخدير و التطهير. وُثقت أول عملية حشو للأسنان بالفضة بنص طبي لعائلة (تانغ) مكتوب بواسطة الطبيب الصيني (سو كونج) في 659م وتم عرضها في ألمانيا سنة 1528م.

ومن العلماء المسلمين نذكر (أبو بكر الرازي) (932م)الذي تحدث عن تشريح الفكين والاسنان بالتفصيل وكذلك الجراح الكبير (أبو القاسم الزهراوي) الذي صمم ورسم العديد من الادوات الجراحية التي تقارب بدقتها الادوات الحالية ولاننسى ابن سينا الذي وصف العديد من امراض الفم.

تاريخيا، تم استعمال خلع الأسنان كعلاج لبعض أمراضها. في العصور الوسطى، خلال القرن التاسع عشر لم يكن طب الأسنان مهنة مستقلة بل كان يمارَس من قِبل الأطباء العامين والحلاقين. دور الحلاقين كان يقتصر على عمليات خلع الأسنان لتخفيف الآلام. الأدوات المستعملة في خلع الأسنان هي امتداد لآلات تم استعمالها في قرون سابقة. في القرن الرابع عشر اخترع (Guy de Chauliac) آلة تشبه منقار طائر البجع لخلع الأسنان وتم استعمال هذه الآلة حتى أواخر القرن الثامن عشر. ثم تم استبدالها بما يسمى (مفتاح الأسنان). وفي القرن العشرين تم استبدالها بالملقط الحديث.

أول كتاب ركّز على طب الأسنان فقط هو كتاب "Artzney Buchlein" والذي كُتب في 1530م.

في المملكة المتحدة لم تكن هناك مؤهلات محددة لمن يربد التقديم على معالجة الأسنان حتى 1859م. في 1921 تم وضع التدريب والإلمام بالمجال شرطًا لمزاولتها. في عام 1979 أصدرت المنظمة الصحية للهيئة الملكية البريطانية تقرير يفيد بأن أطباء الأسنان المسجلين لكل 10,000 نسمة بلغوا أكثر من ضعف عددهم في عام 1921.

اختصاصات طب الأسنان[عدل]

تختلف تقسيم الاختصاصات في طب الأسنان حسب الدول والجامعات، وأشهر تلك الاختصاصات هي:

مواضيع متعلقة بطب الأسنان[عدل]

مراجع[عدل]