تليفون (أغنية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تلفون
Telephone
أغنية ليدي غاغا مع بيونسيه
من ألبوم وحش الشهرة
Telephone-LadyGaga.jpg

الفنان ليدي غاغا مع بيونسيه
تاريخ الإصدار 26 يناير 2010 (2010-01-26)
الشكل أغنية سي دس منفردة ، تحميل الموسيقى، تسجيل غراموفون
التسجيل 2009
النوع بوب إلكتروني، بوب راقص
اللغة الإنجليزية
المدة 3:40
الماركة ستريملاين، كون لايف، تسجيلات إنترسكوب، تسجيلات شيريتري
الكاتب ستيفاني جيرمانوتا، رودني جيركينز، لاشاون دانييلز، لازونايت فرانكلين، بيونسيه نولز[1]
إنتاج داركتشايلد
Fleche-defaut-droite-gris-32.png رومانسية سيئة  تعديل قيمة خاصية سبقه (P155) في ويكي بيانات
آليخاندرو  تعديل قيمة خاصية تبعه (P156) في ويكي بيانات Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
ليدي غاغا تسلسل زمني
"فيديو فون"
"Video Phone"
(2009)
"تلفون"
"Telephone"
(2010)
"آليخاندرو"
"Alejandro"
(2010)
بيونسيه تسلسل زمني
"فيديو فون"
"Video Phone"
(2009)
"تلفون"
"Telephone"
(2010)
"ضعها في أغنية حب"
"Put It In A Love Song"
(2010)

"تلفون" (بالإنجليزية: "Telephone") هي أغنية للفنانة الأمريكية ليدي غاغا من ألبومها الاستديو الثاني 'وحش الشهرة'، مع فنانة الريذم أند بلوز الأميركية بيونسيه نولز.

فكرة الأغنية الأساسية هي خوف غاغا من عدم استطاعتها الاستمتاع بحياتها بسبب تفانيها لعملها. كلمات الأغنية تصور المغنية مفضلة التواجد على حلبة الرقص بدلاً من الرد على مكالمات حبيبها. وقالت غاغا أن الحبيب في الأغنية هو في الحقيقة شخص في رأسها يقول لها أن تتابع عملها. تحوي الأغنية جسراً موسيقياً ومقطع راب وإبيلوج حيث ينقطع الخط. تظهر نولز في منتصف الأغنية حيث تغني مقطعها بسرعة كبيرة، مصحوبة بإيقاعات مزدوجة.

نالت "تلفون" إعجاب النقاد الذين عبروا عنها بأنها أغنية ساطعة من 'وحش الشهرة'، ووصلت الأغنية إلى أعلى مراكز سباق الأغاني في بلجيكا[2] والدانمارك[2] وإيرلندا[3] والنرويج[2] والمملكة المتحدة[4]

خلفية[عدل]

كتبت الأغنية في البداية من أجل بريتني سبيرز بالتعاون مع رودني جيركينز، لكن شركة بريتني رفضتها، وغنتها غاغا مع بيونسيه من 'وحش الشهرة' بعد ذلك.[5] قالت غاغا: "كتبت الأغنية من أجلها منذ وقت بعيد ولم تستخدمها من أجل ألبومها. لا بأس لأني أحب الأغنية كثيراً والآن سأستطيع تأديتها".[6]

الموسيقى التصويرية[عدل]

صور الفيديو كليب في 28 يناير 2010، وأخرجه جوناس أكرلاند[7][8]. والكليب عبارة عن جزء ثانٍ لكليب بابارازي، وطوله يبلغ أكثر من تسع دقائق.[9] يبدأ الكليب من حيث انتهى 'بابارازي'، كان قد تم اعتقال غاغا بسبب قتلها لحبيبها بدس السم في شرابه. يتم أخذها إلى سجن نسائي، وتقودها إلى زنزانتها حارستين، حيث يخلعان ملابسها ويتركانها واقفة عارية ليسخر منها السجناء الآخرون. إحدى الحارسات تعلق "قلت لك أن ليس لديها قضيباً، إشارة إلى الإشاعات التي تقول أن ليدي غاغا خنثى.[9][10] لمدة ثلاث دقائق يظهر الكليب نشاطات غاغافي السجن-من ضمنها تقبيل امرأة أخرى في باحة التمرين، ارتداء غاغا نظارات شمسية مصنوعة من سيجارات تم تدخين نصفها فقط، وقتال فتيات في المفوضية. بعد ذلك ترد غاغا على مكالمة من بيونسيه، وتبدأ بغناء الأغنية. تؤدي المقطع الأول من الأغنية واللازمة مع وجود زملاء في السجن أنصاف عراة، بعد ذلك يبدأ الجسر الموسيقي مظهراً غاغا ترتدي شريط "Caution" (الشريط الأصفر الذي تضعه الشرطة عند مسرح الجريمة ومكتوب عليه لا تقترب).[9]

يتم دفع كفالة غاغا وتذهب للقاء بيونسيه في سيارة تدعى الـ "بوسي واغون" (Pussy Wagon). لقب بيونسيه هو "هوني بي" (Honey Bee). بعد عدد من الحوارات بين الاثنتين، تذهبان للقيادة في الصحراء ويتوقفان عند مطعم. تجلس بيونسيه على طاولة مع المغني تايريز غيبسون، ولكنها تمل من غبائه وتقوم بتسميمه، ولكن ذلك لا يقتله كما أملت.[10] يظهر الكليب مقطعاً آخر بعنوان "هيا نصنع شطيرة". تقف غاغا في مطبخ مرتدية شعر مستعار بشكل هاتف على رأسها، وراقصين يحومون ورائها، وتقوم بصنع شطيرة وأكلها، بعد رقصة موجزة.[9] في ذلك الحين، تقوم بمزج السم مع جميع الأطباق التي تحضرها مؤدياً ذلك لقتل غيبسون وكل الشخصيات الأخرى في المطعم من ضمنها كلبها لافا. تؤدي غاغا وبيونسيه بعد ذلك رقصة حيث ترتدي كل منهما علماً أمريكياً بطريقتها الخاصة حول الجثث الميتة.[10] ثم تقودان بعد ذلك السيارة على أوتوستراد في حين أن مراسل صحفي (يؤدي دوره جاي رودريغيز) يبلغ عن القتلى. اللقطات الأخيرة تظهر غاغا وبيونسيه تقودان السيارة في الصحراء والشرطة خلفهما. ينتهي الكليب بعبارة "يتبع...".[9]

المصادر[عدل]

  1. ^ "Telephone Songwriting credits". Broadcast Music Incorporated. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2010. 
  2. ^ أ ب ت "Lady Gaga feat. Beyoncé – "Telephone" World Charts". أولتراتوب. Hung Medien. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2010. 
  3. ^ "Top 50 Singles-Week ending 25th March 2010". Irish Recorded Music Association. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2010. 
  4. ^ "Lady Gaga – Telephone – UK Singles Chart". The Official Charts Company. Chart Stats. 2009-12-05. تمت أرشفته من الأصل في 2012-03-24. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2010. 
  5. ^ Greenblatt، Leah (2009-11-16). "New Lady Gaga, 'Telephone': Stream It Here". انترتينمنت ويكلي. Time Inc. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2009. 
  6. ^ India، Press Trust (2009-11-26). "Pop princess Britney Spears snubbed Lady Gaga". زي نيوز. زي للمشاريع الترفيهية. تمت أرشفته من الأصل في 28 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2009. 
  7. ^ Em (2010-01-25). "Parceria com Alicia Keys e Lady GaGa: Beyoncé grava dois clipes nessa semana". MTV (باللغة Spanish). MTV Networks. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2010. 
  8. ^ Kaufman، Gil (2010-01-27). "Lady Gaga Says She Raised $500,000 For Haiti Relief". MTV. MTV Networks. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2010. 
  9. ^ أ ب ت ث ج Montogomery، Jason (2010-03-11). "Lady Gaga Premieres Epic, Outrageous 'Telephone' Video". MTV. MTV Networks. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2010. 
  10. ^ أ ب ت Odell، Amy (March 11, 2010). "The Ten Best Things About Lady Gaga and Beyoncé's 'Telephone' Video". New York. New York Media Holdings. تمت أرشفته من الأصل في March 14, 2010. اطلع عليه بتاريخ March 12, 2010.