هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

جائزة ساكلر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (فبراير 2021)

يمكن لجائزة ساكلر أن تكون أيا من ثلاثة جوائز أنشئت من قبل الزوجين ريموند وبيفيرلي ساكلر.

جائزة ساكلر في العلوم الفيزيائية[عدل]

تمنح جامعة تل أبيب سنويا جائزة ريموند و بيفيرلي ساكلر الدولية في العلوم الفيزيائية في مجالي الكيمياء و الفيزياء للعلماء صغار السن الذين ساهموا بإنجازات مميزة في مجالهم، و هي جائزة قدرها أربعون ألف دولار أمريكي ($40,000).[1]

هنالك حد عمري للمترشحين للجائزة. تمنح الترشيحات من قبل أربعة محموعات: أولا، كليات الفيزياء، الكيمياء و علم الفلم من معاهد التعليم العالي حول العالم. ثانيا، رؤساء الجامعات، نائب الرئيس و عمداء الكليات في معاهد التعليم العالي حول العالم. ثالثا، رؤساء المختبرات من حول العالم. رابعا، الحاصلين على جائزة ساكلر سابقا.

تم رفع سقف العمر للجائزة منذ عام 2008 ليصبح 45 عاما، و أصبحت الجائزة النقدية خمسون ألف دولارا ($50,000).[2]

الفائزون[عدل]

المصدر: الكيمياء - جامعة تل أبيب، قسم الكيمياء. الفيزيائ - جامعة تل أبيب، قسم الفيزياء.

  • جائزة عام 2000 في الفيزياء (فيزياء الطاقة العالية النظرية): ميخائيل ر. دوغلاس من جامعة روتجرز و خوان مارتين من معهد الدراسات المتقدمة لعملهم المتعلق بـ "ما بعد مجموعة أفكار 1975 المعروفة بالنموذج القياسي ضمن إطار نظرية الأوتار ونظرية-إم". [3]
  • جائزة عام 2001 في الكيمياء (الكيمياء الفيزيائية للمواد المتقدمة): مونغي باوندي (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا) و جيمس ر. جوستين (جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس) لإسهاماتهم البارزة لاكتشاف و تطوير الدراسات التطبيقية لمواد المقياس النانوي.[3]
  • جائزة عام 2002 في الفيزياء (فيزياء المواد المهندسة): لو كوفينهوفين (جامعة دلفت للتكنولوجيا) "لفهم الحالاء الالكترونية و انتقال الشحنة في الأنظمة تحت مايكرونية" و لأولريش ستاينر (جامعة كامبريدج) "لاكتشافاتهم التطويرية في تحليل و التحكم في الهيكل". [3]
  • جائزة عام 2003 في الكيمياء (المواد ذات الهيكل النانوي المتقدمة): تشاد مريكن (جامعة نورث وسترن (إلينوي)) و شياوليانج سني شيه (جامعة هارفرد) "لإسهاماتهم البارزة في اكتشاف، تصميم، نسج و وصف المواد ذات الهيكل النانوي، شاملين بذلك الجزيئات المايكروية المعقدة و الجزيئات المفردة ذات الأهمية الحيوية". [3]
  • جائزة عام 2004 في الفيزياء (علم الفلك الرصدي أو النظري والفيزياء الفلكية): أندريا غيز (جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس) "لملاحظاتها الرائدة في مجال الأشعة تحت العمراء عالية الوضوح التي وفرت أدلة، و أوجدت الكتلة لثقب أسود عملاق في منتصف المجرة." و آدم ريس (معهد مراصد علوم الفضاء) "لإسهاماته في الدراسة الرصدية لمستعرات الأعظمية البعيدة من نوع LA التي تكشف عن التوسع المتسارع للكون و الوجود المحتمل للطاقة المظلمة". [3]
  • جائزة عام 2005 في الكيمياء (الكيمياء النظرية): كريستوف ديلايو (جامعة فيينا)، كريستوفر جارزينسكي (مختبر لوس ألاموس الوطني)، و ديفيد رايشمان (جامعة كولومبيا) "لتطويراتهم الجديدة كليا في مجال الميكانيكا الإحصائية و إسهاماتهم البارزة في مجال ديناميكا المواد المتكثفة المضطربة" [3]
  • جائزة عام 2006 في الفيزياء: يوري كوتشجوف (جامعة ولاية أوهايو) "لعمله على ديناميكا لونية كمية على طاقات عالية جدا و كثافات غلوون" و لتوامس جلاسماخر (جامعة ولاية متشيغان) "لتصوير طرق حساسة جديدة لدراسة الهياكل النووية مستخدما إثارة كولوم و الأشعة السرعية من النظائر النادرة".
  • جائزة عام 2007 في الكيمياء: كريستوفر كامنجز (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا) و جون هارتفيج (جامعة إلنوي، أوربانا-شامباين).
  • جائزة عام 2008 في الفيزياء (فيزياء ما بعد النموذج القياسي في عصر مصادم الهايدروجين الكبير): نيما أركاني حامد (معهد الدراسات المتقدمة، برنستون) "لإسهاماته النبيلة، العميقة و كبيرة التأثير في النماذج الجديدة في الفيزياء ما تتخطي النموضج القياسي على مستوى طاقة TeV، خاضة أفكار الأبعاد الإضافية الكبيرة و التسلسل الهرمي الكبير لقوة القوى الأساسية الطبيعية، ما يضمن الجاذبية، بناء نماذج التماثل الفائق، نظريات أوزان النويترينو و نماذج الثوابت الكونية".
  • جائزة عام 2009 في الكيمياء (التوليف الكليف للمنتجات الطبيعية النشطة بيوليجيا): فيل إس. باران (معهد سكريبس للأبحاث، قسم الكيمياء، لا يويا) "لمساهمته الأساسية من خلال سلسلة من التوليفات الحديثة التي أوضحت أفضليات تكوين روابط الCC الحديثة المؤكسدة من ناحية الكفاءة، العملية، التحكم الفراغي و اقتصاد الأكسدة"، ماثيو د. شاير (جامعة هارفارد) "لمساهمته الأساسية في توليفة المنتجات الطبيعية المعقدة من خلال سلسلسة تفاعل متتالي جديدة لتسريع تحقيق التعقيد الجزيئي" و لبراين م. شتولتز (معهد كاليفورنيا للتيكنولوجيا، باسادينا) "لإسهاماته الأساسية عن طريق تطوير طرق انتقائية للأكسدة و تحفيز تكوين الروابط".
  • جائزة عام 2010 في الفيزياء (نانو-فونيتكس و نانو-بلازمونيكس): مارك ل. برونجيرسما (مختبر جيبيل للمواد المتقدمة، جامعة ستانفورد) "لتجاربه المميزة و أبحاثه النظرية في الانو-فونيتكس و النانو-بلازمونيكس، خصيصا على انبعاث الضوب من الهياكل النانوية التي تدعم بلازمونوس متخللة الأسطح" و ستيفان أ. ماير (جامعة لندن الامبرياليه) "لبحثه النظرية و التجربي المميز في النانو-بلازمونيكس و نانو-فونيتكس، خصيصا في بلازمونوس-فونيتكس متخللة الأسطح على طول سلسلة من جزيئات النانو لمعدن ما".
  • جائزة عام 2011 في الكيمياء (ديناميكا الجزيئات للتفاعلات الكيميائية): غيورغي د. شولز (جامعة تورونتو) "لإسهاماته المميزة في مجال التحليل الطيفي فائق السرعة" و مارتن ت. زاني (حامعة ويسكانسون-ماديسون) "لإسهاماته المميزة في مجال التحليل الطيفي فائق السرعة".
  • جائزة عام 2012 في الفيزياء (دراسة للكواكب الخارجية): دايفد شاربونيو (جامعة هارفارد) "لإكتشافاته الجديدة كليا، ما يضمن أول استشعار لكوكاب خارجية مشعة و الملاحظات الطيفية لغلافهم الجوي" و سارا سيجر (معهد ماستشوسس للتيكنولوجيا) "لدراساتها النظرية العبقرية، ما يضمن تحلليل الأغلفة الجوية و البنية الداخلية لكواكب خارجية".
  • جائزة عام 2013 في الكيمياء (توظيف روابط الكربون-هيدروجين في التوليف العضوي): ميلاني س. سانفورد (جامعة ميتشيغان، آن آربور) و جن-كوان يو (معهد سكربس للأبحات، لا يويا) "لإسهاماتهم المهمة في تحفيز توظيف روابط الكربون و الهيدروجين".
  • جائزة عام 2014 في الفيزياء (الأطوار الطوبولجية في المواد المتكتثفة): ب. اندري بيرنيفيش (جامعة برينستون) "لإسهاماته النظرية باتجاه أول بناء لعازل طوبولوجي ثنائي الأبعاد"، ليانج فو (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا) "لإسهاماته في تعميم مفهموم العوازل الطوبولوجية من بعدين إلى ثلاثة أبعاد" و شيو-ليانج شي (جامعة ستانفورد) "لإسهاماته في توقع الشذوذ الكمي "هال" في العوازل الطوبولوجية المغناطيسية".
  • جائزة عام 2016 في الكيمياء (الرنين المغناطيسي): جون مورتن (مركز لندن لتيكنولوجيا النانو) "لإسهاماتهم المميزية و التخيلية في تطبيقات تخزين و معالجة الرنين المغناطيسي كمعلومات كمية"، لجويدو بينتاكودا (معهد العلوم التحليلية (مركز إن مي آر عالي المجال)) "لتطويراته المنهجية و الأنيقة في التحليل الطيفي للإن مي آر للحالة الصلبة" و ل شارالامبوس بابس كالوديموس (جامعة ميناسوتا) "لوصفه المفصل لديناميكا، وظيفة، و هيكل عدد من الأنظمة الحيوية المهمة و الصعبة من خلال حل التحليل الطيفي للإن مي آر.
  • جائزة عام 2017 في الفيزياء الحيوية (فيزياء الميزوسكوب للظواهر الخلوية): توماس نوليس (جامعة كامبريدج) "لتوضيح المبادئ الفيزيائية لتكوين الأملويد بتطبيقاته المهمة في الطب و الأحياء".
  • جائزة عام 2018 في الفيزياء (نظرية حقل الكم): زوهار كومارجودسكي (معهد فايتزمانن، إسرائيل) و بيدرو فييرا (معهد بيمييتر، كاندا) "لعملهم المميز في التحقيق في QFT في الأنظمة غير المضطربة".
  • جائزة عام 2019 في الكيمياء: كريستوفر تشانغ (حانعة كاليفورنيا، بيركيلي)، جاسون تشين (جامعة كامريدج) و ماثيو ديزني (معهد سكربس للأبحات، فلوريدا).

جائزة ساكلر في الفيزياء الحيوية[عدل]

جائزة ريموند و بيفرلي ساكلر الدولية في الفيزياء الحيوة تهدف إلى تشجيع التكريس و الإلتفات للعلم، الإبتكار، و التمييز عن طريق تكريم العلماء الفائقين. تمنح الجائزة من قبل جامعة تل أبيب.

المصدر: الفيزياء الحيوية - جامعة تل أبيب، قسم الفيزياء الحيوية.

  • 2006: هارفي مكمان (مختبر إم أر سي للأحياء الجزيئية، كامبريدج) و لبول سيلفن (جامعة إلنوي).
  • 2007: كلير واترمان-ستورر (معهد سكربس للأبحات، قسم أحياء الخلية، لا جويا، كاليفورنيا) و فرانك يوليشر (معهد ماكس بلانكس لفيزياء الأنظمة المعقدة، دريسدن، ألمانيا).
  • 2008: دايفيد بيكر (جامعة واشنطون)، مارتين جرويبيل (جامعة إلنوي) و جوناثون وايزمان (جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو).
  • 2010: جيرارد هامر (المتحف الوطني للصحة، بيثيسدا) و يغونغ شي (كلية علوم الحياة، جامعة تسينغوا، بيكين).
  • 2011: ستيفين آر كويك (جامعة ستانفورد) و شياووى زوانج (جامعة هارفارد).

جائزة ساكلر في تأليف الموسيقى[عدل]

توجد أيضا جائزة ريمون و بيفيرل ساكلر في تأليف الموسيقى، و الهدف منها هو توفير الدعم المادي لإبتكار أعمال موسيقية جديدة، التي يشرف عليها من قبل كلية الفنون الجميلة في جامعة كينيتيكت. بدأ منح الجائزة في 2002، حيث توفر الجائزة مميزات عديدة للفائزين كالأداءات العامة، فرصة تسجيل المقطوعات، و جائزة مادية قدرها $25,000. فاز ديفد دزوبي بالجائزة في عام 2015.

المراجع[عدل]

  1. ^ "MSU cyclotron physicist honored with Sackler Prize". Michigan State University. 2006-05-04. Archived from the original on 2008-07-24. Retrieved 2008-03-09.
  2. ^ "Tel Aviv University - Raymond and Beverly Sackler Prize in the Physical Sciences (Physics) - Call for Nominations". Duke University. 2008-01-09. Archived from the original on 2007-06-09. Retrieved 2008-03-09.
  3. أ ب ت ث ج ح Cordonsky, Michael. "The Raymond and Beverly Sackler Prize Previous Years Laureatеs". www-nuclear.tau.ac.il. Retrieved 3 October 2018. نسخة محفوظة 2020-11-10 على موقع واي باك مشين.