انتقل إلى المحتوى

جاك دو مولاي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
جاك دو مولاي
(بالفرنسية: Jacques de Molay)‏[1]  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
الوفاة 18 مارس 1314 [1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
باريس[1]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة إعدام حرقا[2]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة الإمبراطورية الرومانية المقدسة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
السيد الأكبر لفرسان الهيكل[2] (23 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
27 أبريل 1292  – 18 مارس 1314 
الحياة العملية
المهنة فارس  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية،  واللاتينية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
تهم
التهم هرطقة  تعديل قيمة خاصية (P1399) في ويكي بيانات

جاك دو مولاي بالفرنسية (Jacques de Molay) ولِد  بين 1244 و1249 وتوفي في 18 آذار (مارس) 1314، وهو الزعيم الـثاني والعشرون والأخير لفرسان المعبد.

بعد أن قاتل في الشرق أي  في «الأرض المقدسة»، انتخب على رأس النظام في 1292. في ذلك التاريخ، فقد كان النظام في أزمة بعد وفاة العديد من الأعضاء من كبار الشخصيات  الذين كانوا يدافعون عن  الدولة اللاتينية في الشرق

في عام  1307 اعتقل في باريس وبناء على أوامر من الملك فيليب الرابع الذي اتهم الفرسان بالبدعة والممارسات الفاحشة. وبعد بعض التردد، تخلى البابا كليمنت الخامس عن دعمه. وبعد محاكمة غير عادلة، أعدِم جاك دو مولاي في آذار / مارس 1314 في محرقة اقيمت على جزيرة اليهود في باريس.

النهاية المأساوية لجاك دو مولاي، مستوحاة من الأساطير والقصص التي تدور خاصة حول اللعنة التي كان قد شنت ضد فيليب الرابع. 

تأثيره[عدل]

اعتباراً من مأساوية مصير جاك دو مولاي فقد ألهم الكتاب. فبوكاتشيو يتحدث عنه في كتابه (حالة الرجل اللامع) ويعتبره خير مثال على رجل متواضع أن الحظ لم يوضعه في القمة بل كان سقوطا أكثر ذهولاً.

شخصية وطنية إيجابية[عدل]

Photographie de la plaque
Plaque indiquant l'endroit du bûcher, square de Vert-Galant, Pont Neuf, Paris.

في عام 1804 من قبل برنار ريمون أصبح غراند ماستر ماسوني في باريس فرسان الصليب التابعة للمشرق الكبير من فرنسا. فإنه يدعو نفسه خلفا لجاك دو مولاي.[3] فإنه يصنع وهمية مخطوطة باللغة اللاتينية، مؤرخة 1324 ، كارت (أو الميثاق اسم أول خليفة لجاك دو مولاي، الذي يحمل توقيعات من سادة كبار منذ سقوط النظام.[4] هذه الحركة هو مقدمة من العديد من الطوائف أو الجماعات الباطنية التي لا مازالت تنشأ وتتكون حتى القرن العشرين.

المحاكمة والتنفيذ[عدل]

Illustration représentant des templiers sur le bûcher
مصغرة قبل سيد بيدفورد ، من حالات النبيلة الرجال والنساء من بوكاتشيو. إلى 1415-1420, BNF.
وهمي تصوير لجاك دو مولايy. لا يوجد صورة له الانتهاء في حياته.

مصادر[عدل]

  1. ^ ا ب ج د http://www.newadvent.org/cathen/10433a.htm. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ ا ب https://www.britannica.com/biography/Jacques-de-Molay. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ Jean-Pierre Chantin, « Fabré-Palaprat Bernard-Raymond », Dictionnaire du monde religieux dans la France contemporaine : Les marges du Christianisme, « sectes », dissidence, ésotérisme, Éditions Beauchesne, 2001, p.  90.
  4. ^ Albert Lantoine [//fr], « La Franc-maçonnerie dans l’État », Slatkine, 1982, p.  403-408.