يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

جوليا بسترانا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جوليا بسترانا
صورة معبرة عن جوليا بسترانا

معلومات شخصية
الميلاد 1834
المكسيك
الوفاة مارس 25, 1860
موسكو
مكان الدفن ولاية سينالوا   تعديل قيمة خاصية المدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Mexico.svg المكسيك   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق Paiute people   تعديل قيمة خاصية مجموعة عرقية (P172) في ويكي بيانات
مشكلة صحية فرط الشعر   تعديل قيمة خاصية حالة طبية (P1050) في ويكي بيانات
المهنة لاعبة سيرك   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل sideshow performer   تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2009)
صورة التقطت عام1900

جوليا بسترانا (1834-1860) فتاة مكسيكة توفت في عمر السادسة والعشرين كانت تعاني من مرض يدعى فرط الأشعار الخلقي (بالإنجليزية: Hypertrichosis) وجالت في عروض في أوروبا.

جوليا باسترانا مكسيكية هندية، ولدت في 1834. كان وجهها مغطى بالشعر الأسود. لها أذنين وأنف كبير على نحو غير عادي، وكانت أسنانها غير منتظمة. اكتشفها تيودور لينت واشتراها من امرأة قد تكون والدتها. علمتها الرقص والموسيقى واللعب على أخذها في جولة عالمية تحمل اسم "السيدة ذات الشعر واللحية". علمها القراءة والكتابة في ثلاث لغات وفي النهاية تزوجت منه وأصبحت حاملا.

خلال جولة في موسكو، باسترانا انجبت طفلا مع خصائص مشابهة لها. الطفل توفى بعد ثلاثة أيام فقط، وباسترانا توفت من مضاعفات ما بعد الولادة بعد فترة وجيزة. لم يتخل تيودور عن هذه الجولة وقام بتحنيط جوليا وطفلها، اتصل به أستاذ روسي اسمه سوكولوف، وعرض في مجلس الوزراء داخل زجاج. وبعد فترة وجد امرأة أخرى مماثلة السمات، وتزوجا وسماها زينورا باسترانا. إلا أنه أدخل في نهاية المطاف غلى المصح العقلي.

اختفت مومياء جوليا بسترانا عن أنظار العامة لفترة. وظهرت في النرويج عام 1921. ظلت معروضة حتى نهاية السبعينيات عندما تلقت الحكومة النرويجية تهديدات متعددة إن لم تقم بسحبها من الجمهور. سرقت المومياء في عام 1979 لكنها استعادت في وقت لاحق، وتم تخزينها في أوسلو في معهد الطب الشرعي عام 1990. في شباط (فبراير) 2013 تم أعادة جثمانها إلى موطنها الأصلي المكسيك و مواراتها الثرى هناك بعد أكثر من 150 عاما من وفاتها.[1]

مراجع[عدل]