جون د. روكفلر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

جون د. روكفلر
John D. Rockefeller 1885.jpg
جون د. روكفلر سنة 1885

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإنجليزية: John Davison Rockefeller تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 8 يوليو 1839(1839-07-08)
نيويورك،  الولايات المتحدة
الوفاة 23 مايو 1937 (97 سنة)
فلوريدا،  الولايات المتحدة
سبب الوفاة تصلب عصيدي  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة ليك فيو  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الإقامة كليفلاند، أوهايو  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
الجنسية الولايات المتحدة أمريكي
الديانة مسيحي (معمداني)[1]
الحزب الحزب الجمهوري
الزوجة لورا سيليستيا سبيلمان (1864- حتى وفاتها 1915)
أبناء إليزابيث روكفلر، أليس روكفلر، ألتا روكفلر، إديث روكفلر، جون دافيسون روكفلر الإبن
أخوة وأخوات
عائلة عائلة روكفلر  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة رئيس مجلس إدارة ستاندرد أويل ومستثمر
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة الإنجليزية[4]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
سبب الشهرة مؤسس جامعة روكفلر وجامعة شيكاغو ومجلس التعليم العام ومؤسسة روكفيلر
الثروة US$336 مليار دولار أمريكي حسب قائمة فوربس لأثرى الشخصيات التاريخية سنة 2007[2][3]
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

جون دايفسون روكفلر (8 يوليو 1839 - 23 مايو 1937) ويعرف أيضا ب جون د. روكفلر الأب تمييزا له عن ابنه جون د. روكفلر الإبن (1874 - 1960)، كان من كبار رجال الأعمال والصناعيين في الولايات المتحدة الأمريكية، لعب دورًا محوريًا في تأسيس صناعة النفط وذلك عن طريق شركة "ستاندرد أويل" التي قام بتأسيسها في عام 1870 في كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية، وقد تمكن روكفلر من السيطرة على نحو 90% من صناعة تكرير النفط في الولايات المتحدة بحلول عام 1879.

النفط في الولايات المتحدة[عدل]

ونظرًا للسيطرة التي تمتع بها روكفلر على صناعة النفط الأمريكية عبر شركة " ستاندرد أويل " العملاقه والتي ترأسها منذ تأسيسها في يناير 1870، ولأن " ستاندرد " التي تم تفكيكها بقرار المحكمة العليا الأمريكية عام 1911 تشكل اليوم العمود الفقري لصناعة النفط الأمريكية والشركات الناتجة عن تفكيك " ستاندرد " إلى 34 شركة مثل إكسون وموبيل (اندمجوا معا في أواخر التسعينيات ليشكلوا إكسون موبيل - أكبر شركة نفط خاصة في العالم)، وشيفرون (ثاني أكبر شركة نفط في الولايات المتحدة بعد إكسون موبيل)، وكونوكو (اندمجت فيما بعد مع فيليبس ليشكلوا كونوكو فيليبس - ثالث أكبر شركة نفط في  الولايات المتحدة بعد إكسون موبيل وشيفرون)، وسوهايو وأموكو وأرامكو (استحوذت بريتيش بتروليوم فيما بعد على سوهايو وأموكو وأرامكو والثلاثة معا يشكلون شركة بي بي في شمال أمريكا وارامكو في المملكة العربية السعودية) وماراثون أويل وعدة شركات أخرى تعمل أيضا في مجال النفط وخدماته، نظرا لهذه العوامل، يعتبر روكفلر - بلا جدال - أهم رجل أعمال في تاريخ صناعة النفط منذ انطلاق هذه الصناعة عام 1859 وحتى اليوم.

في الكتاب الشهير عن تاريخ صناعة النفط " الجائزة: ملحمة البحث عن النفط، المال والسلطة " [1]، حيث يتحدث الكاتب الأمريكي " دانيل يرغين " بإسهاب عن دور روكفلر في صناعة النفط، يصف " يرجين " " جون روكفلر " كما جاء في إحدى المقتطفات من الكتاب: "... الشاب الذي ربح ذلك المزاد في كليفلاند في عام 1865. حتي في ذلك الحين، في السادسة والعشرين من العمر، كان جون د. روكفلر قد ترك انطباعا منفرا. طويل القامة ورفيع القوام، أدهش الأخرين كمعتزل، قليل الكلام، بعيد وزاهد... ". [5]ولد جون روكفيلير في مدينة ريتش فورد بولاية نيويورك الأمريكية ، وهو من أصول ألمانية في حين أن والدته من أصول أسكتلندية درس في " أكاديمية اويغو " سنة 1851 م ثم انتقل إلى سترونجيسفيل Strongsville وهي ضاحية من ضواحي مدينة كليفلاند حيث نال شهادة الثانوية العامة الرسمية، ثم انضم لدورة في إدارة الأعمال والأرشيف التجاري في كلية فولسوم Folsom's college ونجح فيها بامتياز، استهوته دراسة الحساب والأرقام فأبدع في هذا المضمار وأصبح من رواده وكان يتمتع بسمعة جيدة ومشهور بحسن أدائه وبسرعة البديهة لديه وبلاغة المنطق وطلاقة لسانه وصدق حديثه وأمانته وذكائه الشديد، عمل كمساعد محاسب ثم تطور بسرعة وأصبح المسؤول الأول عن حسابات الكميات والتسعير والتثمين في أنحاء ولايته. وقد جمع جراء ذلك مبلغ يقدر ب 2500 دولار أمريكي، وفي سنة 1859 م أنشأ مع السيد ماريسبي كلارك Maurice b.clark وهو صديق قديم له شركة تجارية تعمل بنشاط المواد الغذائية والاستهلاكية من ضمنها القطران، ومن خلالها انتقل للأعمال الصناعية فأنشأ والأخوين كلارك سنة 1863 م أول مصفاة للبترول في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو وبتلك الخطوة الجريئة أصبح متقدما من الناحية المالية والعملية، وفي سنة 1865 م اشترى حصة الأخوين كلارك بقيمة 72 ألف دولار وأصبح المالك الوحيد للشركة، ثم أنشأ سنة 1870 م عدة مصافي في ولاية أوهايو بالاشتراك مع مجموعة من رجال الأعمال والمستثمرين وأصحاب الخبرة في مجال الكحيل، وهم المخترع الكيميائي البريطاني الذي أصبح أمريكي لاحقا والمتخصص باستخراج النفط الصخري صمويل أندروز وشقيق جون روكفلر الأصغر ويليام روكفلر وابن كليفلاند رجل الأعمال الشهير ستيفن هاركنس لتأسيس شركة أطلقوا عليها اسم "ستاندرد اويل" البترولية برأسمال قدره مليون دولار أمريكي تحت راية "ستاندارد اويل standard oil " لتصبح من كبرى شركات النفط في الولاية. ثم انتقل إلى مصفاة الكيروسين والديزل وزيوت المحركات وأضحى عميد صناعة الطاقة في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية فلا منافس حقيقي له في هذا المجال، وكان كل ما مرت شركة إنتاج نفطي بضائقة مالية أو تعثرت بأدرتها عمل على شرائها بأسعار مغرية حتى سيطر سيطرة تامة على السوق النفط وأعماله في جميع أنحاء أمريكاالشمالية.

بحيث اصبح 90% من استخراج و تكرير وبيع وتحميل وشحن الذهب الأسود تابع لشركاته بصورة أو بأخرى ،و في سنة 1879م اتهم تحالف بنسلفانيا روكفيلير بأنه يحتكر تجارة و صناعة الكحيل في الولايات المتحدة الأمريكية قاطبتا، ورفعوا شكوى للمحكمة الفدرالية على شركته (ستاندارد اويل) و اجتمعت هيئة المحلفين والقضاة و لجنة محاربة الاحتكار لتقول في تقريرها أن روكفيلير يمتلك عشرين الف بئر و اربع الأف ميل من خطوط الأنابيب و خمس الأف صهريج نقل و مئة وخمسون الف موظف و ثمانية و أربعين حقل 9 أحواض و بذلك فهو يسيطر على 90% من صناعة النفط الأمريكي. هذا وكان جون روكفلير قد عمل على أنشأ بورصة منهاتن للنفط سنة 1882م لتسهيل تداول وبيع العقود الآجلة، كما انتقل للعيش في مدينة نيويورك التجارية وأصبحت راية " ستاندارد أويل standard oil " ترفرف في الشارع الخامس هناك، ولاحقا بنى برجها في منطقة برودوي وقد حمل اسم "ستاندرد اويل " ثم حول شركته إلى شركة قابضة تحت مسمى النفطية القياسية معيار(الثقة) وترأس مجلس أدارتها 1909م وفي سنة 1911م حكمة المحكمة العلية الأمريكية على شركة معيار(الثقة) بالتقاسم إلى 34 شركة جديدة، بسبب انتهاكها لقوانين الاحتكار والسيطرة المعمول بها في أسواق الولايات الأمريكية، وهنا ظهرت شركات مثل ستاندارد أويل أوف كاليفورنيا وستاندارد أويل أوف نيوجيرسي ستاندارد اويل أوف أوهايو ستاندارد أويل أوف نيو يورك ستاندارد أويل أوف أنديانا والقياسية وأخيرا اكسون موبيل ، وكانت جميعها تابعة له بطريقة غير مباشرة. وبعد حكم محكمة الاحتكار قرر روكفيلار الاستثمار خارج بلاده وبداء يتوسع تدريجيا في أمريكا اللاتينية وأوروبا والشرق الأوسط ثم أفريقيا واسيا وأضحت المنافسة محصورة بينه وبين تحالف رويال تدش شل البريطانية -الهولندية وشركة النفط الأنجلو-فارسية برتيش بتروليوم لاحقا وبارانوبل السويدية -الروسية التي أممت لاحقا وأصبحت خارج السوق علما بان الشركات المذكورة تقاسموا منابع النفط في العالم منافستا في تلك المرحلة هذا وقد جعل روكفيلير العمل الخيري جزء أساسي من حياته العملية، وكان له ايادا بيضاء في اغلب مناطق العالم لاسيما الولايات المتحدة الأمريكية فقد أنشاء الجمعيات الخيرية والإنسانية وساعدة مناهج البحث العلمي والفقراء وبيوت كبار السن واللاجئين والمحتاجين، وفي أخر سنين عمره تعرض لعدة أزمات قلبية فارق الحياة على أثرها في منزله الكائن ب أورمندا بيتش بولاية فلوريدا< Ormond beach Florida، ودفن بمقابر العائلة في كليفلاند سنة 1937م.


مراجع[عدل]

  1. ^ Chernow, (1998) p. 52
  2. ^ "The All-Time Richest Americans". All the Money in the World. Forbes. 14 September 2007. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2014. 
  3. ^ "The 20 Richest People Of All Time". Business Insider. 2 September 2010. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2014. 
  4. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb14639280k — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  5. ^ كتاب رواد الكحيل . للدكتور ابراهيم عبدالكريم كريديه . الطبعة الاولى 2016 م . ص 33 .34 . 35 . 36 .37 .

وصلات خارجية[عدل]