حرب الاستقلال المكسيكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حرب الاستقلال المكسيكية
جزء من حروب الاستقلال الإسبانية الأمريكية
Collage Independencia.jpg
الصف الأول: خوسيه ماريا موريلوس (يمين)، ميغيل هيدالغو إي كوستيا (يسار)
الصف الثاني: جيش الضمانات الثلاثة يدخل مدينة مكسيكو (يمين)، معانقة أتاكاتيمبان بين إيتوربيدي وغيريرو (يسار)
الصف الثالث: جدارية الاستقلال بريشة إدموندو أوغورمان
معلومات عامة
التاريخ 16 سبتمبر 1810 – 27 سبتمبر 1821
(0 أيام)
الموقع المكسيك
النتيجة
تغييرات
حدودية
إسبانيا تفقد أملاكها في إسبانيا الجديدة
المتحاربون
المتمردون المكسيكيون إسبانيا
إسبانيا
القادة
ميغيل هيدالغو إي كوستيا   (1810–11)
إغناثيو أليند   (1810–11)
اجناسيو لوبيز  [لغات أخرى]    (1810–11)
خوسيه ماريا موريلوس   (1810–15)
فيسنتي غيريرو (1810–21)
Mariano Matamoros   (1811–14)
غوادالوبي فيكتوريا (1812–21)
مارتين خافيير مينه إي لايرا   (1817)
أغوستين دي إتوربيدي (1821)
Francisco Venegas (1810–13)
فيليكس ماريا كاليخا ديل ري (1813–16)
Juan Ruiz de A. (1816–21)
Francisco Novella (1821)
Juan O'Donojú (1821)
القوة
100,000 غير نظامي

23,100 نظامي

17,000
الخسائر
8,000 قتيل
15,000 جريح
2,000 قتيل

حرب الاستقلال المكسيكية (بالإسبانية: Guerra de Independencia de México) هو نزاع مسلح أنهى حكم أسبانيا على إقليم إسبانيا الجديدة في عام 1821.[1][2][3] هذه الحرب هي من توابع الغزو الفرنسي لإسبانيا في عام 1808؛ وامتد من صرخة دولوريس التي أطلقها الأب ميغيل هيدالغو إي كوستيا يوم 16 سبتمبر 1810، إلى دخول الجيش الضمانات الثلاثة بقيادة أغوستين دي إتوربيدي إلى مدينة مكسيكو في 27 سبتمبر 1821. ويحتفل بيوم 16 سبتمبر بكونه عيد استقلال المكسيك.

استلهمت حركة الاستقلال من عصر التنوير والثورات الليبرالية في الجزء الأخير من القرن الثامن عشر. وبحلول ذلك الوقت كانت النخبة المثقفة في أسبانيا الجديدة قد بدأت تعيد التفكير في العلاقات بين إسبانيا وأملاكها الاستعمارية. تسببت التغيرات في البنية الاجتماعية والسياسية التي نجمت عن إصلاحات البوربون وكذلك الأزمة الاقتصادية العميقة في أسبانيا الجديدة بإزعاج في أوساط نخبة الكريول، والذي توطنوا المنطقة.

كان للأحداث السياسية في أوروبا تأثير حاسم على الأحداث في معظم أمريكا الإسبانية. في عام 1808، تنازل الملكان كارلوس الرابع وفرديناند السابع عن العرش لصالح الزعيم الفرنسي نابليون بونابرت، الذي منح تاج اسبانيا لأخيه جوزيف بونابرت. وفي نفس العام، طالب مجلس البلدية لمدينة مكسيكو (بالإسبانية: Ayuntamiento) بالسيادة في غياب الملك الشرعي بدعم من نائب الملك خوسيه دي إيتوريغاراي. وقد أدى ذلك إلى انقلاب ضد نائب الملك؛ تم قمع الانقلاب وسجن قادة الحركة.

ورغم الهزيمة في مكسيكو سيتي، التقت مجموعات صغيرة من المتآمرين في مدن أخرى في أسبانيا الجديدة لإنشاء حركات ضد الحكم الاستعماري. بعد أن اكتشف أمر المتآمرين في كويريتارو عام 1810، قاموا بحمل السلاح يوم 16 سبتمبر برفقة الفلاحين والسكان الأصليين في دولوريس (غواناخواتو)، الذين دعوا إلى الثورة من قبل الكاهن الكاثوليكي العلماني ميغيل هيدالغو، الرئيس الأسبق لنقابة سان نيكولاس أوبيسبو.

من عام 1810 مرّت حركة الاستقلال بعدة مراحل، حيث تم سجن القادة أو إعدامهم على يد قوات الموالية لإسبانيا. في البداية اعترفوا بسيادة فرديناند السابع على اسبانيا ومستعمراتها، ولكن قادة الثورة اتخذوا في وقت لاحق مواقف أكثر راديكالية، بما في ذلك قضايا النظام الاجتماعي مثل إلغاء الرق. ودعا الكاهن العلماني خوسيه ماريا موريلوس المحافظات الانفصالية لتشكيل مؤتمر تشيلبانسينغو، الذي أعطى التمرد إطارا قانونيا خاصا به. بعد هزيمة موريلوس، تحولت حركة الاستقلال إلى حرب عصابات تحت قيادة فيسنتي غيريرو. وقبل عام 1820، نجا عدد قليل من الجماعات المتمردة وعلى الأخص في مناطق سييرا مادري ديل سور وفيراكروز.

تمت إعادة دستور قادش الليبرالي في عام 1820 وهو ما غير أفكار جماعات النخبة التي دعمت الحكم الإسباني. قرر أنصار الملك من الكريول، والذين تضرروا من الدستور، دعم استقلال أسبانيا الجديدة؛ وسعوا للتحالف مع المقاومة المتمردة السابقة. قاد أوغستين دي إتوربيدي الجناح العسكري للمتمردين والتقى فيسنتي غيريروفي أوائل عام 1821. أعلن كلاهما خطة إغوالا، التي دعت لاتحاد جميع الفصائل المتمردة وتم دعمها من قبل كل من الطبقة الأرستقراطية ورجال الدين في أسبانيا الجديدة. ودعت لنظام ملكي في المكسيك المستقلة. وأخيرا، تم تحقيق استقلال المكسيك يوم 27 سبتمبر 1821.

بعد ذلك، تم تنظيم البر الرئيسى لأسبانيا الجديدة ليكون الإمبراطورية المكسيكية. زالت هذه الملكية الكاثوليكية بسرعة لتتحول إلى جمهورية اتحادية في عام 1823، وذلك بسبب الصراعات الداخلية وانفصال أمريكا الوسطى عن المكسيك.

قامت إسبانية ببعض المحاولات لاستعادة المكسيك، بما في ذلك حملة إيسيدرو باراداس في عام 1829، واعترفت أسبانيا تحت حكم إيزابيلا الثانية باستقلال المكسيك في عام 1836.

انهيار الحكم الإمبراطوري والاستقلال[عدل]

كان على إتوربيده إقناع الضباط المؤيدين للنظام الملكي بالانشقاق ودعم الاستقلال وقوات التمرد القديمة مختلطة الأعراق. بالنسبة إلى بعض القادة الملكيين، غادرت قواتهم المكان ببساطة، كما عفا بعض الضباط عن متمردين سابقين. عزلت القيادة العسكرية العليا في مدينة مكسيكو الممثل الملكي في إسبانيا الجديدة خوان رويز دي أبوداكا في يوليو مستبدلة به نائب الملك المؤقت، الجنرال الملكي فرانسيسكو نوفيا. بحلول وقت قدوم النائب الملكي الجديد خوان أودونوخو، كانت البلاد بأكملها تقريبًا تدعم خطة إغوالا. انشق معظم الجنود للانضمام إلى جيش الضمانات الثلاثة لإتوربيده وخسرت إسبانيا قضيتها.

في الرابع والعشرين من أغسطس عام 1821، وقع ممثلون عن التاج الملكي الإسباني -ومن بينهم نائب الملك الجديد خوان أودونوخو- وإتوربيده اتفاقية قرطبة، والتي اعترفت بالاستقلال المكسيكي تحت بنود خطة إغوالا.

فيما بعد تنازل أودونوخو عن لقب نائب الملك، لكن الحكومة الإسبانية رفضت امتلاك أودونوخو أي سلطة تخوله التوقيع على الاتفاقية، لكن على الأرض كان إتوربيده برفقة جيش الضمانات الثلاثة يتقدمون منتصرين نحو مدينة مكسيكو في السابع والعشرين من سبتمبر عام 1821.

في اليوم التالي، صدر بيان باستقلال المكسيك هو إعلان استقلال الإمبراطورية المكسيكية. أدت خطة إغوالا واتفاقية قرطبة إلى الوصول إلى تحالف بين المتمردين ومؤيدي الملكية السابقين الذين تحولوا إلى أنصار للاستقلال، أدى ذلك إلى تحقيق الاستقلال بشكل سريع دون أي صراع عسكري يذكر. حالما حصلت البلاد على الاستقلال، بدأ الشقاق بين المصالح المختلفة للفئات الحاكمة يظهر مرة أخرى بشكل سريع.

إنشاء الإمبراطورية المكسيكية الأولى[عدل]

في السابع والعشرين من سبتمبر عام 1821، دخل جيش الضمانات الثلاثة إلى مدينة مكسيكو، وفي اليوم التالي أعلن إتوربيده استقلال الإمبراطورية المكسيكية كما فضل دعوة إسبانيا الجديدة. لم يبرم البرلمان الإسباني اتفاقية قرطبة بشكل رسمي. وضع إتوربيده بندًا خاصًا في الاتفاقية ترك إمكانية مفتوحة لتعيين ملك من الكريولو من قبل المجلس الوطني المكسيكي إذا لم يقبل أي شخص مناسب في العائلات الملكية الأوروبية مسؤولية التاج. كان مؤيدو إتوربيده يمثلون نصف الموظفين الحكوميين الجدد.

في ليلة الثامن عشر من مايو عام 1822، انطلقت مظاهرة بقيادة فوج السيلايا -الذين كان إتوربيده قد قادهم خلال الحرب- عبر شوارع المكسيك وطالبت بقبول قائدهم العسكري. في اليوم التالي، أعلن المجلس عن إتوربيده إمبراطورًا للمكسيك. في الحادي والثلاثين من أكتوبر عام 1822، حل إتوربيده المجلس واستبدله بمجلس عسكري متعاطف معه.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Philip Russell (2011). The History of Mexico: From Pre-Conquest to Present. Routledge. صفحة 132. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2016. 
  2. ^ Michael S. Werner (2001). Concise Encyclopedia of Mexico. Taylor & Francis. صفحات 308–9. 
  3. ^ Leslie Bethell (1987). The Independence of Latin America. Cambridge University Press. صفحة 65. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2019.