يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
المحتوى هنا بحاجة لإعادة الكتابة، الرجاء القيام بذلك بما يُناسب دليل الأسلوب في ويكيبيديا.

حركة التوحيد الإسلامي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة.
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (يناير 2015)
حركة التوحيد الإسلامي
التأسيس
تاريخ التأسيس 1982
المقرات
المقر الرئيسي طرابلس (لبنان)
الأفكار
الإيديولوجيا إسلام سياسي
معلومات أخرى
الموقع الرسمي http://www.altawhid.org

حركة التوحيد الإسلامي تأسست في مسجد التوبة بطرابلس الشام عام 1402هـ - آب 1982 م، وبُويعَ الشيخ سعيد شعبان جراد رحمه الله تعالى أميراً للحركة. وضمت التجمعات التالية:

  • حركة لبنان العربي بقيادة الشهيد ” الدكتور عصمت المراد
  • المقاومة الشعبية بقيادة الشهيد ” خليل عكاوي” ( أبو عربي)
  • التجمعات المسجدية بقيادة الشيخ الشهيد ” علي مرعب ” ( أبو عمارة ).
  • قوات جند الله بقيادة الشيخ ” فواز حسين آغا ”

وسرعان ما التحق بالركب مئات من الشباب والشابات الذين احترفوا الجهاد واتقنوا فن الإستشهاد ورووا أرض لبنان ببحر من الدماء الزكية الطاهرة , واستطاعت الحركة الفتية بنور الكتاب وسلطان الحق أن تستعيد لطرابلس هويتها الإسلامية الصافية وجعلها قلعة وخزان التصدي للمشروع ( الصهيوأميركي ) في لبنان وأمام الفراغ الفعلي للسلطة في لبنان بسبب الحرب الأهلية وانتشار الجريمة المنظمة وعصابات السلب والنهب والخروقات الأمنية لحساب المشاريع السياسية المشبوهة قامت الحركة بواجبها في بسط الأمن والعدل حتى عاشت مدينة طرابلس في فيء الإسلام الرغيد.

وتتالت الأحداث , وبسبب الظروف الصعبة التي مر بها الوطن من المحن وحالات المد والجزر في الأمن والسياسة والاقتصاد. وقف شباب الإسلام من أبناء الحركة يزودون عن الدين والمبادئ والقيم غير عابئين بالتضحيات ومهما غلا الثمن, وزف شباب التوحيد مئات من إخوانهم شهداء في سبيل الله تعالى , وجلهم من القادة والعلماء الذين قضوا بالرصاص والسيارات المفخخة , وإنطلق آلاف آخرون في المهاجر، يُبلغون دين الله في مشارق الأرض ومغاربها حيث حققوا بفضل الله تعالى إنجازات دعوية نسأل الله عز وجل أن يتقبلها.

واليوم , وبعد ربع قرن على تأسيسها تقف ” حركة التوحيد الإسلامي ” على الساحل الشرقي للمتوسط في بلاد الرباط ( الشام ) وهي ترى نفسها كما كانت دائماً مشروع فداء من أجل نهضة أمة على هدي النبوة , دينها الإسلام , كتابها القرآن , ومنهجها دائماً وأبدا ً:

( توحيد الله , توحيد الصفوف على الله تعالى , توحيد الجهود لنصرة دين الله ).

” إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ [الأنبياء : 92] “.

الوصلات الخارجية[عدل]

المراجع[عدل]