حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي
التأسيس
تأسس سنة 1947


حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي هو امتداد الجناح العراقي لحزب البعث العربي الاشتراكي ومرتبط تنظيميا بالقيادة القومية في العراق ,قبل حرب الخليج والوصاية السورية على لبنان كانت رخصة الحزب باسم حزب البعث العربي الاشتراكي ولكن سحبت الرخصة ومنح الاسم للبعث السوري ورافق حل الحزب الكثير من الاضطهادات للحزبيين من قبل المخابرات السورية كما امتدت الاضطهادات لتشمل المناطق الشيعية حيث نفوذ حركة امل وحزب الله حيث ان أغلب البعثيين العراقيين من أبناء الطائفة الشيعية.

مرحلة الحرب الاهلية[عدل]

كان الحزب آنذاك في صفوف الحركة الوطنية تحت قيادة كمال جنبلاط إلى جانب احزاب يسارية اممية:الحزب الشيوعي ,منظمة العمل الشيوعي واحزاب وطنية اشتراكية :الحزب التقدمي الاشتراكي وتنظيمات قومية عربية كالمرابطون اضافتا لتنظيمات ناصرية أخرى صغيرة والبعث السوري الذي انسحب اثرالخلافات بين النظام السوري والحركة الوطنية، كما كان في صفوف الحركة الحزب السوري القومي الاجتماعي, كانت الحركة في موقع العداء للاحزاب اليمينية الساعية للبنان منعزل مسيحي في المقابل كانت الحركة الوطنية تطرح مشروع علماني عروبي للبنان، اصطدمت الحركة إلى جانب منظمة التحرير الفلسطينية بالجبهة اللبنانية(اليمين المسيحي)عسكريا وحققت انتصارات لوجستية مهمة ولكن التدخل العسكري السوري اوقف هذه الانتصارات, لم يكن للبعث العراقي مليشيا خاصة به إلا أن مقاتليه كانوا منخرطيين في صفوف جبهة التحرير العربية التنظيم الفلسطيني للحزب وقد خاضوا ضمن صفوف الجبهة معارك امام اليمين المسيحي المتمثل بشكل أساسي بالقوات اللبنانية كما وشارك اعضاء الحزب من خلال جبهة التحرير بعمليات ذات طابع كمي ونوعي في جنوب لبنان وشمال إسرائيل ضد الجيش والمستعمرات الإسرائيلية كما والتحق الكثير من الحزبيين قيادتا وقاعدة إلى صفوف الجيش العراقي وشاركوا في الحرب العراقية الإيرانية وقتل الكثير منهم واعتقل آخرون ومنهم من فاقت مدة اعتقالهم العشرين سنة كالشاعر عمرشبلي ومنهم من صفي ضمن عمليات تصفية متبادلة في لبنان بين البعث العراقي وحركة امل الشيعية المتحالفة مع سوريا وإيران وكان ابرز ضحايا التصفيات الشاعر موسى شعيب أحد ابرز شعراءالنهضة العربية وهو جنوبي من بلدة الشرقية، كما شارك مقاتلو الحزب ضمن جبهة التحرير العربية بمقاومة الاجتياح الإسرائيلي وسقط لهم الكثير من الشهداء، دخل الحزب في صراعات مسلحة مع إسلاميين متشددين في طرابلس متمثليين بالتوحيد الإسلامي الاخوانية الخلفية ووصل النزاع إلى الهجوم وقذف منزل الدكتور عبد المجيد الرافعي الامين القطري للحزب ,شارك مقاتلو الحزب إلى جانب الفلسطينيين في حرب المخيمات بمواجهة حركة امل وقد شهدت المخيمات معارك عنيفة بين البعثيين وحركة امل

في عهد الوصاية السورية[عدل]

تم حل الحزب ومصادرة املاكه وهرب الكثير من قياداته إلى بغداد واعتقل عدد من قادته وقاعدته في السجون السورية ,وابتعد كثير من محازبيه قسرا عن الحزب وبقي بعض رفاق الامس متواصليين مع بعضهم في الظل من خلال بعض الانشطة الاجتماعية، وكان لافتا فوزهم على حزب الله وحركة امل في انتخابات أحد فروع الجامعة اللبنانية تحت اسم الحزب المحظور.

ما بعد خروج الجيش السوري[عدل]

بعد اغتيال رفيق الحريري وخروج الجيش السوري عاد الحزب إلى الواجهة وحصل على ترخيص باسم حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي.وشارك في الانتخابات النيابية في عدة دوائر وكانت ابرز نتائجه في الشمال حيث نال امينه القطري عبد المجيد الرافعي ما يقارب ال100000 صوت وكان أول الخاسرين، لم ينخرط الحزب في متاهة السياسة اللبنانية ولم يتبنى طروحات 14آذار أو8آذار بل كان في الموقع الوسطي الرافض للتدخل الإيراني من جهة والامريكي من جهة أخرى، هناك تواصل بينه وبين احزاب علمانية أخرى ابرزها الحزب الشيوعي ولكنه ليس تواصل ممنهج ومؤسساتي, وقيادة الحزب تدعوا وتسعى لاعادة احياء الحركة الوطنية كمشروع وطني علماني، عزف الحزب عن المشاركة في انتخابات 2009 لرفضه لقانون الانتخابات ونظرا للوضع الطائفي المحتقن

واقع الحزب الديمغرافي والجماهيري[عدل]

هناك تراجع للنفوذ والشعبية والاستقطاب لكل الاحزاب العلمانية على الساحة اللبنانية، ولكن وجودها الفعلي أكبر بكثيرمن واقعها التمثيلي ودورها في مراكز القرار، ولعدم تمثيلها الفعلي عدة أسباب منها سبب طبيعي وموضوعي وهو عدم تمركزها في منطقة معينة وامتدادها على امتداد الوطن وسبب سياسي وهو قوانين الانتخابات المتعاقبة القائمة على النظام الاكثري مما يعزز مواقع امراء الطوائف، فمن الواضح ان العلمانيين هم القوة الاضعف على الساحة اللبنانية وهي حقيقة يعترف بها العلمانيون قبل غيرهم إلا أن هذا لا يعني انهم بدون قوة جماهيرية، فمثلاالحزب السوري القومي وهو ثاني أكبر الاحزاب العلمانية واقواها تنظيميا يقدر عدد محازبيه ب90000 والحزب الشيوعي ب10000 وهذا العدد يرجع لواقعه المتردي تنظيميا وليس جماهيريا، ورغم القوانين الغير ملائمة لهذه الاحزاب فهنالك 5 نواب علمانيين في مجلس النواب ويتوقع ان يزيد في الانتخابات القادمة ما بين 9 إلى 10 نواب, اما حزب طليعة لبنان فعدد محازبيه يبلغ حوالي8000 اضافتا لآلاف أخرى من غير المنظمن وهو ممتد على كافة الاراضي اللبنانية امانسبة الطوائف من مجمل محازبيه فيحتل الشيعة الصدارة ومن ثم السنة وهنالك عدد لايستهان به من الدروز والمسيحيين, وتعتبر طرابلس والبقاع الغربي والجنوب ابرز معاقله وربما يكون تواجده الاضعف في العاصمة بيروت, ويلاحط انه بعد اعدام صدام شهد الحزب نسبة استقطاب لا باس بها من الشباب.

البعد الايديولوجي[عدل]

يجب أن نميز بين الإسلام كمظهر ديني وبين الإسلام كثقافة عربية(ميشال عفلق-مؤسس حزب البعث) فتفهم عقيد البعث الإسلام كثقافة عربية وليس لاهوت اوفقه فحزب البعث حزب علماني يفصل بين الدين والسياسة واهدافه هي الوحدة والحرية والاشتراكية، فعلى الصعيد السياسي لا يمكن تصنيف البعث الا بفئة اليسار فهو حزب اشتراكي وقوميته هي ذات طابع تحرري ومفهومها ثقافي حضاري وليس عنصري أو شوفيني امأعلى المستوى السياسي فهناك من يتهم الحزب بالشوفنية تجاه الاقليات العرقية في البلاد التي حكمها اما العراق حيث المرجعية القيادية لحزب طليعة لبنان فقد انحرفت القيادة عن القيم العلمانية فيما بعد حرب الخليج حيث ربطت بين الإسلام والعروبة حتى وان اقتصر الربط حيز الادبيات فيما سمي بالحملة الايمانية, فيما بعد الاحتلال واعدام صدام ومن ثم استلام عزت الدوري لقيادة الحزب وتحالفه مع إسلاميين وتبنيه ادبياتهم ساهم باثارة بعض القيادات العقائدية في الحزب وكان أحد الأسباب الجوهرية في انشقاق الحزب إلى جناحين جناح الأحمد ذو البعد العلماني وجناح الدوري الديني المظاهر وان كان الدوري يقول انه ما زال على علمانيته ويبرر بعض قيادات الدوري هذا المنحى بانه لأسباب براغماتيكية لوجستية لا عقائدية، رغم أن القيادة اللبنانية للحزب تعترف بشرعية الدوري فان ادبياتهامغايرة لادبياته فهي ما زالت من اشد المطالبين بالعلمنة وفي أكثر من مضمار ترفض الربط بين الدين والسياسة.

اعلام وقادة الحزب[عدل]

الدكتور عبد المجيد الرافعي (نائب في البرلمان) 1_راضي فرحات 2_الشاعر موسى شعيب 3_الشاعر عمر شبلي 4_ الشاعر جعفر إبراهيم 5_معن بشور(فصل من الحزب ابان حكم صدام وعادبعد حرب الخليج الثانية مقربا من رفاق الامس) 6_الياس فرح(مفكر) 7_ جبران مجدلاوي 8_نقولا الفرزلي 9_ بشارة مرهج (نائب سابق ومفصول من الحزب)

مواضيع ذات صلة[عدل]