دائرة سمتية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
خط الزوال هو مثال على الدوائر السمتية
آلة الدائرة السمتية

في علم الفلك، الدَّائِرَة السَّمْتِيَّة[1][2][ملاحظة 1] أو دَائِرَة الاِرْتِفَاع وَالاِنْحِطَاط[3][ملاحظة 1] (أو ببساطة دَائِرَة الاِرْتِفَاع[1]) أو دَائِرَة السَّمْت[1][ملاحظة 1][ملاحظة 2][ملاحظة 3] أو الدَّائِرَة العَمُودِيَّة[2][ملاحظة 1] أو الدَّائِرَة الرَّأسِيَّة[2][ملاحظة 1] هي دائرة عظمى على الكرة السماوية عمودية على الأفق. لذلك، فهو يحتوي على الاتجاه العمودي، ويمر من خلال سمت الرأس والنظير. هناك دائرة سمتية لأي سمت معين، حيث السمت هو الزاوية المقاسة من الشرق من الشمال في الأفق السماوي. تسمى الدائرة السمتية الواقعة على اتجاه الشرق والغرب بأول السموت. تسمى الدائرة السمتية الواقعة في اتجاه الشمال والجنوب بخط الزوال المحلي. الدوائر السمتية جزء من نظام الإحداثيات الأفقية.[4]

كانت آلات مثل هذه أكثر شيوعًا في مراصد القرن التاسع عشر وكانت مهمة لتحديد الإحداثيات وتسجيلها في الكون ، وغالبًا ما كان للمراصد آلات أخرى مختلفة لوظائف معينة بالإضافة إلى ساعات متقدمة من تلك الفترة. المثال الشائع في المراصد هو المقاريب الانكسارية العملاقة التي أصبحت أكبر بكثير وأصبح لها تأثير مهيمن لدرجة أن المراصد تم نقلها ببساطة للحصول على ظروف أفضل لأكبر مقراب، في النمط الحديث حيث غالبًا ما تحتوي المراصد على آلة واحدة فقط في مكان بعيد على الأرض أو حتى في الفضاء الخارجي. ومع ذلك، في القرن التاسع عشر، كان الأمر أكثر أهمية حيث تقوم المراصد في كثير من الأحيان بتسجيل إحداثيات العناصر المختلفة وتحديد شكل الأرض والأوقات.

انظر أيضا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج المصطلحات "دائرة الارتفاع والانحطاط" و"الدائرة السمتية" و"دائرة السمت" مذكورة في الكتب العلمية القديمة مثل كشاف اصطلاحات الفنون للتهانوي وشرح المقاصد للتفتازاني ورسالة الربع المجيب للكلنبوي، أما المصطلحين "الدائرة العمودية" و"الدائرة الرأسية" فهما من صياغة المعاصرين.
  2. ^ تعني دائرة السمت حسب كشاف اصطلاحات الفنون: "عظيمة تمر بقطبي الأفق (سمت الرأس والنظير) وبقطبي المنطقة، وتسمى أيضًا بدائرة وسط سماء الرؤية، وبدائرة وسط سماء الطالع، وبدائرة عرض إقليم الرؤية، وبدائرة انحراف منطقة البروج عن الأفق، وتطلق دائرة السمت أيضًا على الدائرة السمتية، وهي دائرة الارتفاع". من هنا، نستنتج أن "دائرة السمت" لها معنيان: الدائرة السمتية و"دائرة خط الطول السماوي" (circle of celestial longitude).
  3. ^ غلبت هذه التسمية في العصر الحالي على واحد من سمتي الاعتدال والانقلاب، المصدر: إدوار غالب (1988). الموسوعة في علوم الطبيعة (بالعربية واللاتينية والألمانية والفرنسية والإنجليزية) (ط. 2). بيروت: دار المشرق. ص. 545. ISBN:978-2-7214-2148-7. OCLC:44585590. OL:12529883M. QID:Q113297966.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت محمد علي التهانوي. كشاف اصطلاحات الفنون 1-4. ترجمه من الفارسية إلى العربية: د. عبد الله الخالدي. دار الكتب العلمية. ج. 1. ص. 971. السَمْت: بالفتح وسكون الميم وبالفارسية: بمعنى "الطريق والأسلوب الحسن، وأن يجد الطريق المستقيم". وعند أهل الهيئة قوس من الأفق محصورة بين الدائرة السمتية أي دائرة الارتفاع المسماة بدائرة السمت أيضًا وبين دائرة أول السموت المسماة أيضًا بدائرة المشرق والمغرب وهي دائرة عظيمة تمر بقطبي الأفق وقطبي نصف النهار. وقطبا أول السموت نقطتا الشمال والجنوب. وقطبا الأفق نقطتا سمت الرأس والقدم. {{استشهاد بكتاب}}: |archive-date= requires |archive-url= (مساعدة)
  2. ^ أ ب ت سائر بصمه جي (2017). القاموس الفلكي الحديث (بالعربية والإنجليزية) (ط. 1). بيروت: دار الكتب العلمية. ص. 478. ISBN:978-2-7451-3066-2. OCLC:1229995179. QID:Q124425203.
  3. ^ محمد علي التهانوي (2013-01-01). كشاف اصطلاحات الفنون 1-4 ج2. ترجمه من الفارسية إلى العربية: د. عبد الله الخالدي. دار الكتب العلمية. ص. 100. مؤرشف من الأصل في 2022-10-17. دائرة الارتفاع والانحطاط: هي عظيمة تمر بقطبي الأفق وبكوكب ما، وتسمى بالدائرة السمتية أيضًا. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= لا يطابق |تاريخ= (مساعدة)
  4. ^ Barbieri، Cesare (2007). Fundamentals of Astronomy. New York: Taylor & Francis. ص. 22. ISBN:978-0-7503-0886-1.