هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

دولة تاراسكان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كانت تاراسكان دولة في المكسيك ما قبل كولومبوس، مغطية تقريبًا المنطقة الجغرافية لولاية ميتشواكان المكسيكية الحالية، وأجزاء من ولايتي خاليسكو، وغواناخواتو. خلال فترة الغزو الإسباني، كانت ثاني أكبر دولة في أمريكا الوسطى.[1]

يذكر أن الدولة تأسست في أوائل القرن الرابع عشر وفقدت استقلالها أمام الإسبان في عام 1530. في عام 1543، أصبحت رسميًا حاكمية ميتشواكان، من الاسم الناواتلي الذي يعني «مكان أولئك الذين يأكلون السمك».

كانت دولة تاراسكان مؤلفة من شبكة من الأنظمة الرافدة، ثم أصبحت تدريجيا أكثر مركزية، تحت سيطرة حاكم الدولة الذي يطلق عليه اسم كازونتشي. كانت عاصمة تاراسكان واقعة في تزنيتزونتزان على ضفاف بحيرة باتسكوارو، ووفقا لتقليد بوريبيتشا المحكي، تأسست على يد أول كازونتشي يدعى تارياكوري وأطبق نسبة السيطرة عليها، «أوكوسيشا» (النسور في لغة البيوريبيتشا)؛ إلا أن المدينة الكبرى ربما كانت أنغاموكو، حيث تم اكتشاف أطلال واسعة منها في عام 2012 باستخدام تقنية الليدار.

كانت دولة تاراسكان عصرية ومعادية لإمبراطورية الأزتيك، التي خاضت في مواجهتها العديد من الحروب. منعت إمبراطورية تاراسكان توسع الأزتيك إلى الشمال الغربي، وتحصّن التاراسكانيون وحرسوا حدودهم مع الآزتيك، مطورين بذلك ربما أول دولة إقليمية حقيقية في أميركا الوسطى.

بسبب عزلتها النسبية داخل أمريكا الوسطى، كانت دولة تاراسكان تتمتع بالعديد من السمات الثقافية المختلفة تمامًا عن تلك التي تميز غيرها من الحضارات في أمريكا الوسطى. من الجدير بالذكر أنها كانت من بين حضارات أمريكا الوسطى القليلة التي تستخدم المعادن في صناعة المعدات والزينة، وحتى الأسلحة.[2]

المجموعات العرقية[عدل]

كانت الدولة تضم مجموعات مختلفة: شعب البوريشا بشكل أساسي، بالإضافة إلى شعب ماتلاتزينكا، وشعب تيكو، وشعب المازاهوا، وشعب الأوتومي، وشعب شونتال، وشعب الناوا.[3]

كان شعب إمبراطورية تاراسكان بمعظمه من اتحاد العرق البوربيشي لكنها ضمت أيضًا مجموعات عرقية أخرى كشعوب الناوا، وأوتومي، وماتلاتزينكا، وتشيتشميكا. انضمت هذه المجموعات تدريجيًا إلى مجموعة الأغلبية من شعب البوربيشا.

الجغرافيا والمهنة الحجرية[عدل]

إن المنطقة التي تشكل محيط دولة تاراسكان هي المنطقة البركانية العالية المُشكلة من الامتداد الغربي لميسا سنترال (الهضبة الوسطى) المكسيكية، بين نهرين كبيرين هما نهر ليرما ونهر بالسا. تنتشر فيها المناطق المناخية المعتدلة وشبه الاستوائية والاستوائية، إلى جانب الجبال البركانية من حقبة الحياة الحديثة وأحواض بحيرات على ارتفاع أكثر من 2000 متر (6500 قدم)، ولكنها تشمل أيضًا الأراضي المنخفضة في المناطق الساحلية الجنوبية الغربية. أكثر أنواع التربة شيوعًا في الهضبة الوسطى هي تربة أنسودولز ولوفيسولز من البراكين الصغيرة، وتربة أكريسولز الأقل خصوبة. النباتات الرئيسية هي الصنوبر والبلوط والشوح. تركَّز الوجود البشري في أحواض البحيرات، التي تتميز بوفرة الموارد. توجد في الشمال، قرب نهر ليرما، موارد لحجر السَّبَج (زجاج بركاني) وينابيع حرارية. تركزت دولة تاراسكان حول حوض بحيرة باتزكوارو.

تاريخ دولة تاراسكان[عدل]

الأدلة الأثرية المبكرة[عدل]

يذكر أن منطقة تاراسكان كانت مأهولة على الاقل منذ بداية فترة ما قبل الكلاسيكية. في وقت مبكر من سنة 2500 الميلاد، عثر على أدلة حجرية مثل الحواف المدببة وأواني حجرية في بعض مواقع صيد الحيوانات الضخمة. تعود أول تواريخ الكربون المشع إلى نحو العام 1200 قبل الميلاد. كانت حضارة شوبيكويارو الأكثر شهرة في بداية عصر ما قبل الكلاسيكية في ميتشواكان. معظم مواقع تشوبيكوارو موجودة في جزر البحيرة والتي يمكن أن تعتبر علامة على أن لها سمات تربطها مع الأنماط الثقافية لتاراسكان لاحقًا. في بداية الفترة الكلاسيكية، تظهر ساحات اللعب بالكرة وغيرها من الأدوات تأثيرًا تيوتيهواكانيًا في منطقة ميتشواكان.

مصادر عرقية تاريخية[عدل]

كان المصدر الإثنوغرافي الأكثر إفادةً هو كتاب «علاقات ميتشواكان»، الذي كتبه نحو عام 1540 الكاهن الفرانسيسكاني فراي جيرونيمو دي أكالا، والذي يحتوي على روايات مترجمة ومنسوخة من نبلاء تاراسكان.يحتوي الكتاب أيضًا على أجزاء من «التاريخ الرسمي لتاراسكان»، والذي انتقل عبر التقاليد الشفوية: يركز أحد الأجزاء على دين ولاية تاراسكان، والثاني على مجتمع تاراسكان، وآخر جزء على تاريخ تاراسكان والغزو الإسباني. لكن من المؤسف أن الجزء الأول لم يتم الحفاظ عليه إلا جزئيًا. من بين المصادر الأخرى عدد من المخطوطات المصورة الصغيرة، أبرزها «لينزو دي جوكتاكتو».[4]

التأسيس والتوسع[عدل]

في أواخر العهد الكلاسيكي، كانت هناك على الأقل مجموعتان عرقيتان على الأقل من غير البوريبيتشا تعيشان حول بحيرة باتسكوارو: متحدثو الناواتل جاراكوارو، وبعض حضارات تشيكيميكان على الأحواض الشمالية، مع كون سكان ناهوا ثاني أكبر مجموعة.

وفقا لكتاب «علاقات ميتشواكان»، قرر قائد مثالي لبوريبيتشا اسمه تاريكوري حشد المجتمعات حول بحيرة باتسكوارو في دولة واحدة قوية. وحوالي العام 1300، تولى الفتوحات الاولى ووضع ابنيه هيريبان وتانغاكساكون حاكمين لكل من إيواتسيو وتزينتزونتزان على التوالي، وهو يحكم بنفسه مدينة باتسكواري. عند وفاة تارياكوري (حوالي عام 1350)، كان سلالته مسيطرة على جميع المراكز الرئيسية حول بحيرة باتسكوارو. واصل ابنه هيريبان التوسع في المنطقة المحيطة ببحيرة كويتزو.

بدأ هيريبان وأخوه تانغاشوان الأول من بعده في وقت لاحق بإضفاء الطابع المؤسساتي على النظام الضريبي ودعم الوحدة السياسية للإمبراطورية. أسّسا بيروقراطية إدارية وقسما مسؤوليات الأراضي المحتلة وضرائبها بين الأمراء والنبلاء. في السنوات التالية، ضُمت تاراسكان سييرا أولًا ثم نهر بالساس إلى الدولة المركزية بشكل متزايد.

احتُلت العديد من المناطق تحت حكم الحاكم تسيتسي بانداكوير، ليخسرها مرةً أخرى بسبب الثورات أو الانسحابات الاستراتيجية عندما واجه التوسع الأزتيكي. في عام 1460، امتدت دولة تاراسكان إلى ساحل المحيط الهادئ في زاكاتولا، متقدمةً إلى وادي تولوسا، وامتدت أيضًا إلى ما يعرف حاليًا بولاية غواناخواتو على الطرف الشمالي. استولى الأزتيك تحت حكم أشاياكاتل في سبعينيات القرن الرابع عشر على سلسلة من البلدات الحدودية وكان آخرها في قلب تاراسكان، لكنهم هُزموا في النهاية. شجعت هذه التجربة الحاكم التاراسكاني على زيادة تعزيز الحدود الأزتيكية بمراكز عسكرية على طول الحدود، مثل كوتزامالا. سمح أيضًا للأوتوميين وشعب ماتلاتزينكا الذين طُردوا من أراضيهم على يد الأزتيكيين أن يستقروا في المنطقة الحدودية بشرط أن يشاركوا في الدفاع عن الأراضي التاراسكانية. في عام 1480، كثف الحاكم الأزتيكي أويتزوتل الصراع مع التاراسكانيين. دَعَم هجومَ المجموعات العرقية الأخرى المتحالف معها أو الخاضعة للأزتيك على الأراضي التاراسكانية مثل شعب ماتلاتزينكا، والشونتاليين، والكويتلاتيك. صدّ التاراسكانيون الهجمات بقيادة حاكمهم (الكازونسي) زوانغوا، لكن من ناحية أخرى، أُوقِف توسع تاراسكان حتى وصول الإسبان بعد عامين من حكم الكازونسي الأخير لدولة تاراسكان المستقلة، وهو تانغاشوان الثاني.

علم الفلزات[عدل]

الدول الغربية، «كان التاراسكانيون وجيرانهم بالقرب من ساحل المحيط الهادئ أهم علماء الفلزات في المكسيك في فترة ما قبل الاحتلال». شمل ذلك النحاس والفضة والذهب، حيث قدمت ميتشواكان وكوليما ذهب الراسب الغريني، وقدمت تامازولا الفضة، وقدمت منطقة لاهوكانا النحاس. تضمنت القطع الأثرية المصنوعة من الخليط المعدني للنحاس والفضة، التي عُثر عليها في قصور وقبور تسين تسون تسان، التروسَ وأشرطة الذراع والأساور والفناجين. استُخدمت أجراس النحاس المسبوكة بالشمع الضائع في الاحتفالات الدينية منذ عام 650 بعد الميلاد وحتى عام 1200 على الأقل. تبع ذلك مواد مصنوعة من خليط الذهب والنحاس وخليط الفضة والنحاس مثل الأقراص والأساور وتيجان الديادم والأقنعة. صُنعت مواد أخرى من البرونز تشمل الإبر، والخطافات، والملاقط، والفؤوس، والمثاقب (المخارز).[5]

سقوط دولة تاراسكان[عدل]

بعد سماع خبر سقوط إمبراطورية الأزتيك، أرسل الكازونسي تانغاشوان الثاني مبعوثين إلى المنتصرين الإسبان. ذهب معهم بعض الإسبان إلى تسين تسون تسان حيث قُدموا للحاكم وتبادلوا الهدايا. عادوا مع عينات من الذهب وعاد اهتمام كورتس بتاراسكان. في عام 1522، أُرسلت قوة إسبانية تحت قيادة كريستوبال دي أوليد إلى أراضي تاراسكان ووصلت إلى تسين تسون تسان في غضون عدة أيام. بلغ عدد جيش تاراسكان عدة آلاف، وربما وصل إلى 100 ألف، لكنهم في اللحظة الحاسمة اختاروا عدم القتال. استسلم تانغاشوان للحكم الإسباني، ولكن بسبب تعاونه، سُمح له بدرجة كبيرة من الاستقلال. أدى ذلك إلى اتفاق غريب اعتبر فيه كوتز وتانغاشوان نفسَيهما حاكمين لميتشواكان على مدى السنوات التالية: دفع سكان المنطقة الجزية لكل منهما.[6] عندما اكتشف الإسبان أن تانغاشوان ما زال الحاكم الفعلي لإمبراطوريته لكنه زود الإسبان بجزء صغير فقط من الثروات المنتزعة من السكان، أرسلوا الفاتح عديم الرحمة نونيو دو غوزمان، الذي اتخذ لنفسه حليفًا من نبلاء تاراسكان يُدعى دون بيدرو بانزا كوينيرانغاري، وأُعدم الكازونسي بتاريخ 14 فبراير من عام 1530.[7][8][9][10] كان ذلك بدايةً لفترة من العنف والاضطرابات. خلال العقود التالية، نصّبت الحكومة الإسبانية حكامَ تاراسكان الدمى، لكن عندما فُضح نوينو دو غازان واستُدعي إلى إسبانيا، أُرسل المطران فاسكو دو كويروغا إلى المنطقة لتنظيفها. وسرعان ما اكتسب احترام وصداقة السكان الأصليين الذين توقفوا عن الأعمال العدائية ضد الهيمنة الإسبانية.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Julie Adkins, "Mesoamerican Anomaly? The Pre-Conquest Tarascan State", Robert V. Kemper, Faculty papers, Southern Methodist University. On line". smu.edu. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Malmstrom, Vincent H. (1 January 1995). "Geographical Origins of the Tarascans". Geographical Review. 85 (1): 31–40. doi:10.2307/215553. JSTOR 215553. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Pollard, Helen Perlstein (1980). "Central Places and Cities: A Consideration of the Protohistoric Tarascan State". American Antiquity. 45 (4): 677–696. doi:10.2307/280141. JSTOR 280141. This was the Tarascan state [...] peopled by ethnic groups of matlazincas, tecos, mazahuas, otomíes, chontales, nahuas and primarily tarascos الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Relación de Michoacán, complete text باللغة الإسبانية نسخة محفوظة 2019-12-02 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ West, Robert. Early Silver Mining in New Spain, 1531-1555 (1997). Bakewell, Peter (المحرر). Mines of Silver and Gold in the Americas. Aldershot: Variorum, Ashgate Publishing Limited. صفحات 45–48, 58–59. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  6. ^ Gorenstein (1993, xiv).
  7. ^ David Marley (2008). Wars of the Americas: A Chronology of Armed Conflict in the Western Hemisphere, 1492 to the Present. ABC-CLIO. صفحة 43. ISBN 978-1-59884-100-8. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ James Krippner-Martínez (1 November 2010). Rereading the Conquest: Power, Politics, and the History of Early Colonial Michoac‡n, Mexico, 1521-1565. Penn State Press. صفحة 55. ISBN 978-0-271-03940-4. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Bernardino Verástique (1 January 2010). Michoacán and Eden: Vasco de Quiroga and the Evangelization of Western Mexico. University of Texas Press. صفحة 124. ISBN 978-0-292-77380-6. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ See Gorenstein (1993, xv). According to some other sources Tangáxuan II was dragged behind a horse and then burned.