زاهي حواس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
زاهي حواس
Zahi Hawass.jpg
حواس عام 2006 في إيطاليا.

وزير الآثار
في المنصب
31 يناير 20113 مارس 2011
الرئيس حسني مبارك (31 يناير 201111 فبراير 2011)
المجلس الأعلى للقوات المسلحة (فترة انتقالية)
رئيس الوزراء أحمد شفيق
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngلا أحد
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الآثار
في المنصب
5 أبريل 201117 يوليو 2011
الرئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة
رئيس الوزراء عصام شرف
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
معلومات شخصية
الميلاد 28 مايو 1947 (العمر 74 سنة)
العبيدية (دمياط)، مصر
الجنسية مصري
الديانة الإسلام
عضو في المعهد الألماني للآثار  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الإسكندرية
جامعة القاهرة
جامعة بنسيلفانيا
شهادة جامعية دكتوراه[1]  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة
اللغات العربية[2]،  والإنجليزية[3]،  والفرنسية[3]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

زاهي حواس (مواليد 28 مايو 1947 –) هو عالم آثار، وعالم مصريات مصري، ووزير دولة سابق لشؤون الآثار. كما عمل في المواقع الأثرية في دلتا النيل، والصحراء الغربية، ووادي النيل.

الحياة المبكرة والتعليم[عدل]

ولد حواس في قرية صغيرة بالقرب من محافظة دمياط بمصر تسمي بقرية العبيدية.[5] على الرغم من أنه كان يحلم في الأصل بأن يصبح محامياً،[5] حصل على درجة البكالوريوس في الآداب في الآثار اليونانية والرومانية من جامعة الإسكندرية بمحافظة الإسكندرية في عام 1967م.[6] في عام 1979م، حصل حواس على دبلوم في علم المصريات من جامعة القاهرة.[6] عَمّل زاهي حواس في الأهرامات العظيمة كمفتش—وهو مزيج من المدير وعالم الآثار. عندما كان يبلغ من العمر 33 عامًا، حصل حواس على زمالة فولبرايت لحضور جامعة بنسيلفانيا في فيلادلفيا لدراسة علم المصريات، وحصل على درجة الماجستير في الآداب في علم المصريات والآثار السورية الفلسطينية في عام 1983م وعلى درجة الدكتوراه في علم المصريات في عام 1987م[5][6] من مجموعة الدراسات العليا في الفن والآثار في عالم البحر الأبيض المتوسط أو (AAMW).

المهنة[عدل]

الحياة المهنية الأولى[عدل]

بعد عام 1988م، درس حواس علم الآثار، والتاريخ، والثقافة المصرية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وجامعة كاليفورنيا (لوس أنجلوس). وقد ركّز حواس جهوده في محاولة للمساعدة في إنشاء برنامج منهجي للحفاظ على المعالم التاريخية واستعادتها، أثناء تدريب المصريين على تحسين خبراتهم في أساليب التنقيب، والإسترجاع، والحفظ.[7]

كبير المفتشين بالجيزة[عدل]

تم تعيين حواس في منصب كبير مفتشي هضبة الجيزة، لكنه ترك المنصب في عام 1993م، بعدها أعيد حواس إلى منصب كبير المفتشين في أوائل عام 1994م.[8] في عام 1998م، عين حواس مديراً لهضبة الجيزة، وفي عام 2002 كأمين عام للمجلس الأعلى المصري للآثار.

الإكتشافات المزعومة[عدل]

حواس مع لورا بوش وليز تشيني أمام هرم خوفو في عام 2005.

زاهي حواس مشهور بالكثير من الإكتشافات الحديثة، بما في ذلك مقابر بناة الهرم في الجيزة ووادي المومياوات الذهبية في الواحات البحرية. في الجيزة، كشف الهرم الساتلي من خوفو. في عام 2005، كجزء من مشروع المومياء المصرية الذي ترعاه الجمعية الجغرافية الوطنية لمعرفة المزيد عن أنماط المرض والصحة والوفيات في مصر القديمة، قاد فريقًا قام بتصوير مقطعي لفحص مومياء الملك توت عنخ آمون. يواصل فريقه تصوير المومياوات بالأشعة المقطعية، الملكية منها والخاصة، ويأمل في حل بعض الألغاز المحيطة بحياة ووفيات شخصيات مهمة مثل حتشبسوت ونفرتيتي.

زيارة أوباما إلى مصر[عدل]

زيارة أوباما إلى مصر، 2009.

عندما كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما في القاهرة في يونيو 2009، قدم له حواس جولات شخصية في مواقع مصر القديمة. في نهاية عام 2009، تمت ترقيته من قبل الرئيس السابق حسني مبارك إلى منصب نائب وزير الثقافة.[9]

إحتجاجات ثورة يناير 2011[عدل]

في 29 يناير / كانون الثاني 2011، في وسط الإحتجاجات المصرية في ذلك العام، وصل حواس إلى المتحف المصري ليكتشف أن عددًا من الحالات قد تم اقتحامها وعدد من الآثار التي تضررت، لذلك تم إحضار الشرطة لتأمين المتحف من المخربين.[10] ووفقًا لما ذكره أندرو لولر، المسؤول عن العلوم، أرسل حواس رسالة إلى أحد زملائه في إيطاليا مفادها أنه تم تدمير 13 قطعة وسرقتها. وقال حواس في وقت لاحق لصحيفة نيويورك تايمز إن اللصوص الذين يبحثون عن الذهب والزئبق الأحمر حطموا 70 قطعة، بما في ذلك تمثالان لتوت عنخ آمون، وأخذوا جمجمتين من مختبر أبحاث، قبل أن يتوقفوا عند مغادرتهم المتحف المصري.[11]

وزيراً للآثار المصرية[عدل]

تم تعيينه وزيراً للدولة لشئون الآثار، وهو منصب حكومي تم إنشاؤه حديثاً، من قبل مبارك في 31 يناير / كانون الثاني 2011 كجزء من تغيير وزاري خلال الاحتجاجات المصرية 2011.[11][12][13] وجاء في بيان صحفي، بما في ذلك بيان من حواس، أنه سيواصل التنقيب وكتابة الكتب وتمثيل بلاده،[14] وضمان حماية المواقع الأثرية في مصر ونهب الأشياء التي تم إرجاعها. وفيما يتعلق بنهب المتحف المصري، قال إن "المتحف كان مظلمًا ولم يدرك اللصوص التسعة قيمة ما كان في الفساتين. فتحوا 13 حالة، وألقوا السبعين قطعة على الأرض وكسرواها، بما في ذلك قضية توت عنخ آمون" وكسر تمثال الملك على الفهد، ومع ذلك، يمكن استعادة الأشياء المكسورة، وسوف نبدأ عملية الترميم هذا الأسبوع.[13] رفض حواس مقارنات مع نهب الآثار في العراق وأفغانستان.[12]

في 13 فبراير، أفاد محمود قاسم من بلومبرج أن حواس قال إن "18 قطعة أثرية، بما في ذلك تماثيل الملك توت عنخ آمون"، سُرقت من المتحف المصري في يناير وأن الأغراض المفقودة تشمل 11 تمثال شابتي خشبي من يويا، وهو تمثال خشبي مذهّب لتوت عنخ آمون يحمله آلهة وتمثال لنفرتيتي يقدمون القرابين".[15]

أفاد التلفزيون الرسمي المصري أن حواس دعا المصريين إلى عدم تصديق "الأكاذيب والتلفيق" لقناة الجزيرة وقناة الفضائية العربية.[12] قال حواس في وقت لاحق "يجب أن يمنحونا الفرصة لتغيير الأشياء، وإذا لم يحدث شيء، يمكنهم أن يسيروا مرة أخرى. لكن لا يمكنك جلب رئيس جديد الآن، في هذا الوقت. نحن بحاجة إلى مبارك للبقاء والانتقال".[12] في 3 مارس / آذار 2011، استقال بعد أن تم نشر قائمة على موقعه الشخصي الخاص بالعشرات من المواقع في جميع أنحاء مصر والتي نُهبت خلال الاحتجاجات في عام 2011.[16][17][18][18][19]

أعيد تعيين حواس في منصب وزير الأوقاف من قبل رئيس الوزراء آنذاك عصام شرف،[20][21] في 30 مارس / آذار 2011 تم نشر تغريدة تقول "أنا سعيد جداً بكوني وزيراً للآثار مرة أخرى!"[22] بعد أن أبلغه شرف أنه لن يستمر في المنصب[23] وفقاً لتقرير الرأي من أحد المعلقين المصريين في صحيفة الجارديان، "تم إقالة حواس".[24]

مواقف ما بعد الوزارية[عدل]

بدأ حواس منذ ذلك الحين العمل كمحاضر في مصر وحول العالم، وتعزيز السياحة في مصر على مستوى العالم بالتعاون مع وزارة السياحة في البلاد. كما يكتب مقالات أسبوعية في العديد من الصحف والمجلات، ويستمر في العمل كعالم آثار وإستشاري.

الأعمال[عدل]

كتب حواس وشارك في كتابة العديد من الكتب المتعلقة بعلم المصريات، بما في ذلك: لعنة الفراعنة، مغامراتي مع المومياوات، والملك توت عنخ آمون، كنوز من القبر،[25] ونشر هذا الأخير ليتزامن مع معرض كبير في المملكة المتحدة.[26][27] كما كتب عن توت عنخ آمون لمجلة "مصر القديمة" التي تصدر مرتين في الشهر.

بالعربية[عدل]

  • «أبو سمبل: معابد الشمس المشرقة»، تقديم فاروق حسني، شركة مصر للصوت والضوء، القاهرة، 2001. [28]
  • «أشغال النجارة في مصر القديمة: نجارة العمارة»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2007. [29]
  • «الأسقف ومناظرها الدينية عبر العصور»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الدولة لشئون الآثار، القاهرة، 2011. [30]
  • «الإسكندرية عبر العصور: أبو مين، مريوط»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2009. [31]
  • «الجمالية وآثارها في عيون أطفالنا»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2004. [32]
  • «العملات في مصر القديمة عبر العصور: مجموعة منتقاة من المتحف المصري بالقاهرة»، متحف المصري، مجلس الاعلى للآثار (مصر)، 2010. [33]
  • «المتحف القبطي: مرايا التاريخ. عبق العراقة»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2006. [34]
  • «المل الذهبي: عالم توت عنخ آمون»، الدار المصرية اللبنانية، القاهرة، 2007. [35]
  • «المناظر المصورة علي تماثيل الأفراد حتي نهاية الأسرة الخامسة والعشرين»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2009. [36]
  • «النشرات العلمية: إدارة التوثيق والبحث العلمي»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار : الإدارة العامة لصيانة وترميم آثار ومتاحف القاهرة الكبر، قطاع المشروعات، القاهرة، 2004. [37]
  • «بحوث ودراسات في البرديات العربية»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2009.
  • «جامع المؤيد شيخ»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2006.
  • «حراس الحضارة»، 2008.
  • «حضارة مصر القديمة: منذ اقدم العصور حتى نهاية عصور الاسرات الوطنية»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الاعلى للثقافة، القاهرة، 2004.
  • «خان الزراكشة»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2006.
  • «دراسة علمية وتطبيقية في علاج وصيانة العملات الأثرية المعدنية»، بالاشتراك مع آخرون، مجلس الأعلى للآثار (مصر)، 2008.
  • «دليل آثار محافظة سوهاج»، بالاشتراك مع آخرون، القاهرة، 2011.
  • «رحلات وأسرار: صفحات في تأثير الحضارة المصرية على العالم»، دار الشروق، القاهرة، 2006.
  • «رحلة إلى الخلود»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2006.
  • «سيدة العالم القديم»، بالاشتراك مع آخرون، دار الشروق، القاهرة، 2001.
  • «سيناء عبر العصور»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2008.
  • «شواهد قبور من الإسكندرية»، بالاشتراك مع آخرون، مكتبة الإسكندرية، الإسكندرية، 2007.
  • «عائلة الملك خوفو: تاريخ وأسرار الأسرة الرابعة : الدولة القديمة»، الدار المصرية البنانية، القاهرة، 2009.
  • «كراسات لجنة حفظ الآثار العربية. الكراسة 28 الكراسة 28»، وزرة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2007.
  • «مدرسة وخانقاه الامير صرغتمش»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2002.
  • «معجزة الهرم الأكبر»، القاهرة، 2004.
  • «مقبرة عبريا: كشف في سقارة»، بالاشتراك مع آخرون، 1996.
  • «مكتبة الإسكندرية: متحف الآثار»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2002.
  • «شامبليون ... لوجران: خطوات على أرض مصر»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2005.
  • «جامع محمد بك أبو الده، 1187-1188 هـ/1773-1774 م: أثر رقم 98»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2007. [38]
  • «باب النص، 480 هـ/1087 م: أثر رقم 7»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2007. [39]
  • «خانقاة بيبرس الجاشنكي، 706 هـ/1306-1310 م: أثر رقم 8»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2007. [40]
  • «مدرسة الامير عبد الغني الفخر، جامع البنات، 831 هـ/1418 م: أثر رقم 184»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2007. [41]
  • «مدرسة جمال الدين الإستادار: أثر رقم 3، 810 ھ-811 ھ / 1406 م-1408 م»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2001. [42]
  • «مدرسة قاني باي المحمدي: بشارع الصليب، أثر رقم 15، 816 ه. 1413 م»، بالاشتراك مع آخرون، وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2002. [43]
  • «مسجد القاضي يحيى زين الدين بالحبانية: أثر رقم 20، 856 هـ/ 1452 م»، بالاشتراك مع آخرون، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2007. [44]

بالإنجليزية[عدل]

  • «(بالإنجليزية: Guardian of Ancient Egypt: studies in honor of Zahi Hawass Volume 3 Volume 3)‏ - حارس مصر القديمة: دراسات على شرف زاهي حواس، المجلد 3»، تأليف جانيس كامرين، وميروسلاف بارتا، وسليمة إكرام، ومارك لينر، ومحمد مجاهد، 2020.
  • «(بالإنجليزية: Proceedings of the First international conference on ancient Egyptian mining & metallurgy and conservation of metallic artifacts: Cairo, Egypt, 10-12 April 1995)‏ - وقائع المؤتمر الدولي الأول للتعدين والمعادن المصرية القديمة والحفاظ على المصنوعات المعدنية: القاهرة، مصر، 10-12 أبريل 1995»، تأليف إسماعيل فيصل وزاهي حواس، الناشر: وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 1996. [45]
  • «(بالإنجليزية: The realm of the pharaohs : essays in honor of Tohfa Handoussa)‏ - عالم الفراعنة: مقالات على شرف تحفة حندوسة» المجلس الأعلى للآثار المصرية، القاهرة، 2008. [46]
  • «(بالإنجليزية: The secrets of the Sphinx: restoration past and present)‏»، تأليف زاهي حواس، مطبعة الجامعة الأمريكية في القاهرة، القاهرة، 2006. [47]
  • «(بالإنجليزية: The world of ancient egypt essays in honor of Ahmed Abd el-Qader el-Sawi)‏»، تأليف زاهي حواس، وخالد داود، وأحمد الصاوي، المجلس الأعلى للآثار، القاهرة، 2006. [48]
  • «(بالإنجليزية: Annales du Service des Antiquities de L'Egypte)‏»، 1898.
  • «(بالإنجليزية: Bilder der Unsterblichkeit)‏»، 2006.
  • «(بالإنجليزية: Cleopatra: The Search for the Last Queen of Egypt)‏»، 2010.
  • «(بالإنجليزية: Curse of the Pharaohs: My Adventures with Mummies)‏»، 2004.
  • «(بالإنجليزية: Das Tal der goldenen Mumien)‏»، 2000.
  • «(بالإنجليزية: Discovering Tutankhamun: From Howard Carter to DNA)‏»، 2013.
  • «(بالإنجليزية: Giza and the Pyramids)‏»، 2017.
  • «(بالإنجليزية: HIDDEN TREASURES OF EGYPTIAN MUSEU)‏»، 2002.
  • «(بالإنجليزية: Hidden Treasures of Ancient Egypt)‏»، 2005.
  • «(بالإنجليزية: Highlights of the Egyptian Museum)‏»، 2010.
  • «(بالإنجليزية: How the Great Pyramid Was Built)‏»، 2004.
  • «(بالإنجليزية: Inside the Egyptian Museum with Zahi Hawass)‏»، 2010.
  • «(بالإنجليزية: John Ransom Phillips: A Contemporary Book of the Dead : Paintings on Papyrus)‏»، 2009.
  • «(بالإنجليزية: King Tutankhamun: The Treasures of the Tomb)‏»، 2007.
  • «(بالإنجليزية: Magic of the Pyramids. My Adventures in Archeology)‏»، 2015.
  • «(بالإنجليزية: Mountains of the Pharaohs)‏»، 2006.
  • «(بالإنجليزية: Newly-discovered Statues from Giza, 1990-2009)‏»، 2011.
  • «(بالإنجليزية: Old Kingdom Pottery from Giza)‏»، 2008.
  • «(بالإنجليزية: Royal Mummies: Immortality in Ancient Egypt)‏»، 2008.
  • «(بالإنجليزية: Scanning the Pharaohs. CT Imaging of the New Kingdom Royal Mummies)‏»، 2016.
  • «(بالإنجليزية: Secrets from the Sand: My Search for Egypt's Past)‏»، 2003.
  • «(بالإنجليزية: Silent Images)‏»، 1995.
  • «(بالإنجليزية: The Golden Age of Tutankhaman)‏»، 2004.
  • «(بالإنجليزية: The Golden King: The World of Tutankhamun)‏»، 2006.
  • «(بالإنجليزية: The Great Book of Ancient Egypt: In the Realm of the Pharaohs)‏»، 2007.
  • «(بالإنجليزية: The Island Of Kalabsha)‏»، 2004.
  • «(بالإنجليزية: The Legend of Tutankhamun)‏»، 2015.
  • «(بالإنجليزية: The Mysteries of Abu Simbel)‏»، 2000.
  • «(بالإنجليزية: The Pyramids of Ancient Egypt)‏»، 1990.
  • «(بالإنجليزية: The Realm of the Pharaohs)‏»، 2006.
  • «(بالإنجليزية: The Temple of Queen Hatshepsut at Deir El Bahari)‏»، 2004.
  • «(بالإنجليزية: The Treasures of the Pyramids)‏»، 2003.
  • «(بالإنجليزية: Tutankhamun and the Golden Age of the Pharaohs)‏»، 2005.
  • «(بالإنجليزية: Tutankhamun: The Golden King and the Great Pharaohs)‏»، 2008.
  • «(بالإنجليزية: Tutankhamun: The Mysteries of the Boy King)‏»، 2005.

الظهور[عدل]

زاهي حواس يوقع كتابًا في مكسيكو سيتي، أغسطس 2003.

ظهر حواس في العروض التلفزيونية الخاصة على قنوات مثل قناة ناشيونال جيوغرافيك وقناة التاريخ وقناة ديسكفري.[49] كما ظهر حواس في عدة حلقات من البرنامج التلفزيوني الأمريكي Digging for the Truth، حيث ناقش المومياوات والأهرامات وتوت عنخ آمون وكليوباترا ورمسيس الثاني. كما ظهر على أسرار غير محلولة خلال جزء على لعنة قبر توت عنخ آمون. في عام 2010، ظهر حواس في برنامج تلفزيوني قائم على الواقع على قناة The History Channel يدعى Chasing Mummies.[50]

عمل حواس أيضًا إلى جانب عالم المصريات أوتو شادن أثناء افتتاح Tomb KV63 في فبراير 2006 - وهو أول مقبرة سليمة تم العثور عليها في وادي الملوك منذ عام 1922.[51]

في يونيو 2007، أعلن حواس أنه وفريق من الخبراء قد حددوا مومياء حتشبسوت،[52] في KV60، وهو قبر صغير في وادي الملوك. تم وصف إفتتاح القبر المختوم في عام 2006 بأنه "واحد من أهم الأحداث في وادي الملوك لما يقرب من مائة عام!".

إستضاف حواس وعزف أدوارًا إبداعية أخرى في الفيلم الوثائقي "أعظم عشر إكتشافات في مصر".

الآراء[عدل]

عودة التحف إلى مصر[عدل]

قاد حواس حركة لإرجاع العديد من القطع الأثرية المصرية القديمة الفريدة و/ أو غير المنتظمة، مثل حجر رشيد، تمثال نفرتيتي، لوحة سقف دنديرا زودياك من معبد دندرة، تمثال أنخف (مهندس هرم خفرع). ووجوه مقبرة أمنحتب الثالث في متحف اللوفر ومسلة معبد الأقصر في ساحة الكونكورد وتمثال هيميونو ابن شقيق الفرعون خوفو الذي بنى أكبر هرم إلى مصر من مجموعات في مختلف البلدان الأخرى. في يوليو 2003 طلب المصريون عودة حجر رشيد من المتحف البريطاني. وقال حواس، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بالقاهرة، للصحافة: "إذا أراد البريطانيون أن يتذكروا، إذا أرادوا استعادة سمعتهم، عليهم أن يتطوعوا لإعادة حجر رشيد لأنه هو رمزنا "الهوية المصرية".[53][54] في إشارة إلى الآثار في المتحف البريطاني، قال حواس "هذه هي الآثار المصرية. سأجعل الحياة بائسة لكل من يبقيهم. "رفضت بريطانيا إعادتهم.

أعرب اليكس جوف من صحيفة وول ستريت جورنال عن رأي مفاده أن نهب الآثار خلال الاضطرابات الأهلية في مصر عام 2011 جعل من سعي حواس لإعادة الآثار المصرية إلى مصر "مضللة أو على الأقل في توقيت ضعيف".

د. زاهي حواس يتفقد المومياء.

اختبار الحمض النووي للمومياوات المصرية[عدل]

كان حواس متشككاً في اختبار الحمض النووي للمومياوات المصرية، "من خلال ما أفهمه"، كما قال، "إنه ليس دائماً دقيقاً ولا يمكن أن يتم دائماً مع النجاح الكامل عند التعامل مع المومياوات. حتى نعرف على وجه اليقين أنها دقيقة، لن نستخدمها في بحثنا.[55]

في ديسمبر / كانون الأول 2000، حاول فريق مشترك من جامعة واسيدا في اليابان وجامعة عين شمس في القاهرة الحصول على إذن لإجراء اختبار الحمض النووي للمومياوات المصرية، لكن الحكومة المصرية رفضت ذلك.[56] صرح حواس في ذلك الوقت أن تحليل الحمض النووي كان غير وارد لأنه لن يؤدي إلى أي شيء.[57]

في فبراير / شباط 2010، أعلن حواس وفريقه أنهم حللوا مومياء توت عنخ آمون وعشرة مومياوات أخرى وقالوا إن الملك يمكن أن يكون قد مات بسبب عدوى الملاريا التي أعقبت كسر في الساق.[58] الباحثون الألمان كريستيان تيمان وكريستيان ماير قد شككوا في هذه النظرية، مما يوحي بدائل أخرى ممكنة لسبب وفاة توت عنخ آمون.[59]

في عام 2012، كشفت دراسة موقعة من حواس أن رمسيس الثالث لديه مجموعة هابلوغرافية مرتبطة بتوسع البانتو وهي الأكثر انتشارًا في أفريقيا جنوب الصحراء، E1b1a.[60]

التقديرات والجوائز[عدل]

المملكة العربية السعودية تكرم عالم المصريات المصري زاهي حواس لتفانيه في علم الآثار.

حصل حواس على جائزة الدولة المصرية من الدرجة الأولى لعمله في مشروع ترميم سفنكس.[61] في عام 2002، حصل على الجائزة الذهبية للأكاديمية الأمريكية للإنجازات والمسلة الزجاجية من علماء الولايات المتحدة لجهوده في حماية وحفظ الآثار المصرية القديمة. في عام 2003، حصل هواس على عضوية دولية في الأكاديمية الروسية للعلوم الطبيعية (RANS)،[61] وفي عام 2006، تم اختياره كواحد من أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم من قبل مجلة التايم.[61]

الخلافات[عدل]

العلاقات مع علماء الآثار الآخرين[عدل]

إتهم حواس بسلوك الاستبداد، وحظر على علماء الآثار الإعلان عن النتائج التي توصلوا إليها، ومحاذاة وسائل الإعلام لمكاسبه الخاصة بعد أن حرموا من الوصول إلى المواقع الأثرية، حسب قول حواس، كانوا هواة للغاية. لكن قلة من الناس قالوا في مقابلات إن بعض ما فعله حواس في هذا المجال كان طال إنتظاره. لقد تجاهل حواس عادة منتقديه أو رفضهم، وعندما سئل عن ذلك أشار إلى أن ما يفعله هو من أجل مصر والحفاظ على آثارها.

وجهات نظر حول اليهود وإسرائيل[عدل]

كان حواس معارضاً منذ فترة طويلة للعلاقات الطبيعية بين إسرائيل ومصر. في يناير / كانون الثاني 2009، كتب حواس في جريدة الشرق الأوسط أن "مفهوم قتل النساء والأطفال وكبار السن... يبدو أنه يسير في دم يهود فلسطين" وأن "الشيء الوحيد الذي يملكه اليهود تعلمت من التاريخ هي أساليب الاستبداد والعذاب - لدرجة أن أصبحوا فنانين في هذا المجال". وأوضح أنه لم يكن يشير إلى "الإيمان" لليهود، بل بالأحرى "الإيمان بأنهم مزوروا وملوثين بسمهم، الذي يستهدف كل البشرية". في مقابلة على التلفزيون المصري في أبريل / نيسان 2009، قال حواس إنه "على الرغم من قلة عدد اليهود، إلا أنهم يسيطرون على العالم بأسره" وعلقوا على "التحكم الذي لديهم" في الاقتصاد الأمريكي ووسائل الإعلام. وكتب في وقت لاحق أنه كان يستخدم الخطاب لشرح التفتت السياسي بين العرب وأنه لا يؤمن "بالمؤامرة اليهودية للسيطرة على العالم".

عواقب احتجاجات ثورة يناير 2011[عدل]

جرافيتي بعد ثورة 25 يناير يصف زاهي حواس بـ "خائن الفراعنة".

ازدادت انتقادات حواس في مصر وبشكل أوسع، بعد الاحتجاجات في مصر في عام 2011. في 12 يوليو 2011، نشرت صحيفة نيويورك تايمز قصة على صفحة A1 أن Hawass يتلقى التكريم كل عام "من قدر 200,000 دولار من ناشيونال جيوغرافيك هو مستكشف في مكان الإقامة حتى عندما يتحكم في الوصول إلى المواقع القديمة التي غالباً ما تحتوي عليها في تقاريره". كما ذكرت الصحيفة أن لديه علاقات مع شركتين أمريكيتين تقومان بأعمال في مصر.

في 17 أبريل / نيسان 2011، حُكم على حواس بالسجن لمدة عام واحد لرفضه الامتثال لحكم قضائي يتعلق بعقد متجر الهدايا في المتحف المصري إلى شركة لها صلات بحواس. تم إستئناف الحكم وتم تعليق هذه الجملة المحددة بإنتظار الإستئناف. وفي اليوم التالي، أصدر المجلس الإداري لمحكمة مصر الإدارية مرسومًا يقضي بإلغاء الحكم الأصلي للمحكمة، موضحًا أنه لن يقضي عقوبة السجن، وسيبقى بدلاً من ذلك في منصبه كوزير للآثار.[62] تم رفع عقوبة السجن بعد طلب عقد جديد لتشغيل متجر الهدايا.

التعاون مع مبارك[عدل]

وبصفته وزيرًا للآثار، كان حواس مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بحكومة الرئيس السابق حسني مبارك. وقد تم إعتبار إستقالته كوزير في 3 مارس / آذار 2011 وإعادة تعيينه في الوزارة في 30 مارس / آذار 2011 جزءاً من الأحداث الشاملة المحيطة باستقالة مبارك. وأفيد أن إعادة تعيينه قد أثارت غضب العديد من الفصائل، الذين عارضوا تعيين أي من الحرس القديم في عهد مبارك إلى مناصب جديدة في الحكومة. أسفرت الإحتجاجات المصرية عام 2011 عن إنتقادات متزايدة لحواس. دعا المتظاهرون إلى إستقالته، وزاد الإضطراب من إهتمامه بعلاقته بأسرة مبارك والطريقة التي زاد بها من مكانته العامة في السنوات الأخيرة.[62]

المساعي التجارية[عدل]

وأطلق حواس إسمه على مجموعة من الملابس الرجالية التي وصفتها صحيفة نيويورك تايمز بأنها "خط متين من القمصان الكاكيية والقمصان الدينيم والسترات الواقية من الرصاص المصممة بعناية، وفقاً لنسخة الكتالوج، للإيقاع "بالعودة إلى الذهب المصري في أوائل القرن العشرين" تم بيع الملابس لأول مرة في متجر هارودز متعدد الأقسام في لندن في أبريل 2011.

اقرأ أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/122431588 — تاريخ الاطلاع: 2 مارس 2015 — الرخصة: CC0
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13504170v — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ وصلة : مُعرِّف المكتبة الوطنيَّة الفرنسيَّة (BnF) — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — العنوان : اوپن ڈیٹا پلیٹ فارم — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ https://cde.gestion2.e3.pe/doc/0/0/1/5/2/152563.pdf
  5. أ ب ت Hammer, Joshua. "The Rise and Fall and Rise of Zahi Hawass". Smithsonian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت "DR ZAHI | Dr Zahi". www.drhawass.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Hawass, Zahi (2005-05). "A New Era for Museums in Egypt". Museum International (باللغة الإنجليزية). 57 (1–2): 7–23. doi:10.1111/j.1468-0033.2005.00505.x. ISSN 1350-0775. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ "EgyptToday". EgyptToday. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Dr. Hawass Named Vice Minister of Culture of Egypt | drhawass.com - Zahi Hawass". 24 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Joffe, Alex (01 فبراير 2011). "Egypt's Antiquities Fall Victim to the Mob". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  11. أ ب "Archaeologists Hold Their Breaths on Status of Egyptian Antiquities". Science | AAAS (باللغة الإنجليزية). 31 يناير 2011. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب ت ث Taylor, Kate. "Egyptian Official, Zahi Hawass, Says Antiquities Are Secure" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب "The State of Egyptian Antiquities Today: An Update | drhawass.com - Zahi Hawass". 21 يناير 2013. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Wayback Machine" (PDF). 11 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Terms of Service Violation". www.bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Taylor, Kate. "Egyptian Antiquities Chief Says He Will Resign". ArtsBeat (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "The status of Egyptian antiquities today, 3 March, 2011 | drhawass.com - Zahi Hawass". 16 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب "Egyptology: Zahi Hawass confirms resignation". USATODAY.COM. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Why Dr Hawass Resigned | drhawass.com - Zahi Hawass". 02 ديسمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  20. ^ Taylor, Kate. "Egyptian Antiquities Minister Returns Less Than a Month After Quitting". ArtsBeat (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Egypt's minister of state for antiquities sworn in - People's Daily Online". english.peopledaily.com.cn. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "تويتر". mobile.twitter.com. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Home of a Future Happy ZippyKid Site". 07 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  24. ^ Diab, Osama (22 يوليو 2011). "Sacking Zahi Hawass is a sign of Egypt's ongoing revolution | Osama Diab". الغارديان (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "http://www.thameshudson.com/en/1/9780500051511.mxs?4d1cff8d28c67731007099a18c196d97". www.thameshudson.com. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); روابط خارجية في |title= (مساعدة)
  26. ^ "Wayback Machine". 01 أبريل 2014. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  27. ^ Inc., PassPorter Travel Press, MediaMarx,. .html "King Tut and the Golden Age of the Pharaohs : Exhibition: London - PassPorter.com" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). PassPorter.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link)
  28. ^ حوا، زاهي (2001). أبو سمب، معابد الشمس المشرقة؛ تقدىم فاروق حسنى. القاهرة: شركة مصر للصوت والضوء. ISBN 9789770906828. OCLC 49578412. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ حما، محمد راشد; حوا، زاهي (2007). اشغال النجارة في مصر القديمة: نجارة العمارة. Cairo: وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار. ISBN 9789774374067. OCLC 191244744. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ شعبا، شريف; Hawass, Zahi A (2011). الأسقف ومناظرها الدينية عبر العصور. القاهرة: وزارة الدولة لشئون الآثار. ISBN 9789777046213. OCLC 812706438. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ حوا، زاهي أ; فاي، انجي (2009). الاسكندرية عبر العصور: ابو مين، مريوط. Cairo: وزارة الثقافة، المجلس الاعلى للآثار، [2009. OCLC 630759988. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Hawass, Zahi A; Fāyid, Injī (2004). الجمالية وآثارها في عيون أطفالنا. القاهرة: وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار. ISBN 9789773057909. OCLC 815282117. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ حوا، زاهي ا; صدي، وفاء; متحف المصري; مجلس الاعلى للآثار (مصر) (2010). العملات في مصر القديمة عبر العصور = مجموعة منتقاة من المتحف المصري بالقاهرة. ISBN 9789777042383. OCLC 933914226. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ حسن، فاروق; حوا، زاهي أ; مجلس الأعلى للآثار (مصر) (2006). المتحف القبطي: مرايا التاريخ. عبق العراقة. القاهرة: وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار. OCLC 1086347544. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Hawass, Zahi A (2007). المل الذهبي: عالم توت عنخ آمون. القاهرة: الدار المصرية اللبنانية. ISBN 9789774271304. OCLC 181624770. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ زهر، نشأت حسن; Hawass, Zahi A (2009). المناظر المصورة علي تماثيل الأفراد حتي نهاية الأسرة الخامسة والعشرين. Cairo: وزارة الثقافة، المجلس الأعلي للآثار. OCLC 548941013. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ لقم، نادية; حوا، زاهي; مجلس الأعلى للآثار (Egypt); إدارة التوثيق والبحث العلمي (2004). النشرات العلمية: إدارة التوثيق والبحث العلمي. Cairo: : وزارة الثقافة، المجلس الأعلى للآثار : الإدارة العامة لصيانة وترميم آثار ومتاحف القاهرة الكبر، قطاع المشروعات. ISBN 9789774374074. OCLC 227280978. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ حوا، زاهي; عمر، آمال; زيا، احمد; مركز تسجيل الآثار الاسلامية والقبطية (2007). جامع محمد بك ابو الده، ١١٨٧-١١٨٨ هـ/١٧٧٣-١٧٧٤ م: اثر رقم ٩٨. Cairo: المجلس الاعلى للآثار. ISBN 9789774374555. OCLC 191244736. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ حوا، زاهي; عمر، آمال; زيا، احمد; مركز تسجيل الآثار الاسلامية والقبطية (2007). باب النص، 480 هـ/1087 م: اثر رقم 7. Cairo: المجلس الاعلى للآثار. ISBN 9789774374333. OCLC 191244733. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ حوا، زاهي; عمرو، آمال; زيا، أحمد; مركز تسجيل الآثار الإسلامية والقبطية (2007). خانقاة بيبرس الجاشنكي، 706 هـ/1306-1310 م: أثر رقم 8. Cairo: المجلس الاعلى للآثار. OCLC 1029681819. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ حوا، زاهي; عمر، آمال; زيا، احمد; Majlis al-Aʻlá lil-Āthār (Egypt); Markaz Tasjīl al-Āthār al-Islāmīyah wa-al-Qibṭīyah (2007). مدرسة الامير عبد الغني الفخر، "جامع البنات، 831 هـ/1418 م: اثر رقم 184. Cairo: المجلس الاعلى للآثار. ISBN 9789774375552. OCLC 191244742. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ حوا، زاهي, عمر، آمال; زيا، أحمد; مجلس الأعلى للآثار (مصر); مركز تسجيلات الآثار الإسلامية والقبطية (2001). مدرسة جمال الدين الإستادار: أثر رقم 3، 810 ھ-811 ھ / 1406 م-1408 م. القاهرة: المجلس الاعلى للآثار. OCLC 1131783795. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ عطا، عبد الله; هو، زه ا; عبد الوها، نادر; مجل الاعلى للآثار (مصر) (2002). مدرسة قاني باي المحمدي: بشارع الصليب، اثر رقم 15، 816 ه. 1413 م. القاهرة: وزارة الثقافة، المجلس الاعلى للآثار. OCLC 70120075. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ حوا، زاهي, عمر، آمال; زيا، أحمد; مجلس الأعلى للآثار (مصر); مركز تسجيلات الآثار الإسلامية والقبطية (2007). مسجد القاضي يحيى زين الدين بالحبانية: أثر رقم 20، 856 ھ / 1452 م. القاهرة: المجلس الاعلى للآثار. OCLC 1131903121. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ International Conference on Ancient Egyptian Mining and Metallurgy and Conservation of Metallic Artifacts, Esmael, Feisal A; Hawass, Zahi, المحررون (1996). Proceedings of the First international conference on ancient Egyptian mining & metallurgy and conservation of metallic artifacts: Cairo, Egypt, 10-12 April 1995 (باللغة الإنجليزية). Cairo: Ministry of culture, Supreme council of antiquities. OCLC 879139705. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Handoussa, Tohfa; Hawass, Zahi (2008). The realm of the pharaohs: essays in honor of Tohfa Handoussa = ʻĀlam al-Farāʻinah : dirāsāt muqaddamah takrīman lil-ustādhah al-duktūrahTuḥfah Ḥandūsah (باللغة الإنجليزية). Le Caire: Conseil suprême des antiquités de l'Egypte. ISBN 9789774378423. OCLC 718240568. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Hawass, Zahi A (2006). The secrets of the Sphinx: restoration past and present (باللغة الإنجليزية). Cairo: American Univ. in Cairo Press. ISBN 9789774244926. OCLC 918136448. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Hawass, Zahi A; Daoud, Khaled; El-Sawi, Ahmad (2006). The world of ancient egypt essays in honor of Ahmed Abd el-Qader el-Sawi (باللغة الإنجليزية). Le Caire: Conseil suprême des antiquités. ISBN 9789774370151. OCLC 884638336. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "The Lost Pyramid - History.com". 20 مارس 2009. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Dr. Zahi Hawass — Chasing Mummies — History.com". 02 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  51. ^ "KV-63". www.kv-63.com. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "The Quest for Hatshepsut - Discovering the Mummy of Egypt's Greatest Female Pharaoh | drhawass.com - Zahi Hawass". 27 نوفمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Milner, Charlotte Edwardes and Catherine (19 يوليو 2003). "Egypt demands return of the Rosetta Stone" (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "cairomagazine.com domain name is for sale. Inquire now". www.cairomagazine.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "DNA identifies Tutankhamun's parents | King Tutankhamun Ancient Egyptian Blog". 30 مايو 2016. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ News, A. B. C. (07 يناير 2006). "DNA Tests Halted on King Tut's Mummy". إيه بي سي نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  57. ^ "UNRAVELLING THE MUMMY MYSTERY - USING DNA". 14 ديسمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "'Malaria' killed King Tutankhamun" (باللغة الإنجليزية). 16 فبراير 2010. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Timmann, Christian; Meyer, Christian G. (01 نوفمبر 2010). "Malaria, mummies, mutations: Tutankhamun's archaeological autopsy". Tropical Medicine & International Health (باللغة الإنجليزية). 15 (11). doi:10.1111/j.1365-3156.2010.02614.x/abstract;jsessionid=02e27955817863f686dab2c4fc2302dc.f04t02. ISSN 1365-3156. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  60. ^ Hawass, Zahi; Ismail, Somaia; Selim, Ashraf; Saleem, Sahar N.; Fathalla, Dina; Wasef, Sally; Gad, Ahmed Z.; Saad, Rama; Fares, Suzan (17 ديسمبر 2012). "Revisiting the harem conspiracy and death of Ramesses III: anthropological, forensic, radiological, and genetic study". BMJ (باللغة الإنجليزية). 345: e8268. doi:10.1136/bmj.e8268. ISSN 1756-1833. PMID 23247979. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. أ ب ت "Al-Ahram Weekly | Egypt | He made it in body { margin-top:0 !important; padding-top:0 !important; /*min-width:800px !important;*/ } .wb-autocomplete-suggestions { text-align: left; cursor: default; border: 1px solid #ccc; border-top: 0; background: #fff; box-shadow: -1px 1px 3px rgba(0,0,0,.1); position: absolute; display: none; z-index: 2147483647; max-height: 254px; overflow: hidden; overflow-y: auto; box-sizing: border-box; } .wb-autocomplete-suggestion { position: relative; padding: 0 .6em; line-height: 23px; white-space: nowrap; overflow: hidden; text-overflow: ellipsis; font-size: 1.02em; color: #333; } .wb-autocomplete-suggestion b { font-weight: bold; } .wb-autocomplete-suggestion.selected { background: #f0f0f0; } success fail Apr MAY Jun 08 2012 2013 2015 89 captures 10 May 2006 - 12 Nov 2017 About this capture COLLECTED BY Organization: American University in Cairo American UniversityArchive-It Partner Since: Oct, 2008Organization Type: Colleges & UniversitiesOrganization URL:http://library.aucegypt.edu Collection: Egyptian Society, Arts, and Politics The Egyptian Society, Arts, and Politics collection provides access to local and regional web content relating to Egyptian culture, religion, economics, government, and arts. It contains web documents such as blog posts, Twitter feeds, videos, and news articles relating to social, economic, and political topics in Egypt. The American University in Cairo Rare Books and Special Collections Library began archiving web content for this collection in February 2013. TIMESTAMPS __wm.bt(575,27,25,2,"web","http://weekly.ahram.org.eg/2006/793/eg10.htm","2013-05-08",1996); Time". 08 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  62. أ ب Waxman, Sharon. "The Show-Biz Pharaoh of Egypt's Antiquities" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]